الرئيسية | الوطن العربي | أحمد سعداوي ـ وهم الطائفة عن نفسها

أحمد سعداوي ـ وهم الطائفة عن نفسها

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image
أحمد سعداوي 
 
.
واحدة من مهمّات "المثقّفين" الأساسية في الفضاء التداولي العام:
1)تعزيز الحسّ التاريخي و 2) العلمية في قراءة الأحداث وانشاء التصوّرات
.
تميل التصوّرات العامة، الشعبوية والإيديولوجية، الى إلغاء البعد التاريخي في النظر الى الهوية وعلاقتها مع الآخر والواقع، والى إلغاء العلمية في قراءة الأحداث والوقائع. وبالتالي تكوين تصوّرات مزيّفة وغير حقيقية عن الذات والعالم. وهو ما يتغذّى للأسف بحاجات التيارات السياسية والدينية الى السيطرة والهمينة واضفاء الشرعية على وجودها. لذلك تعمل على ترسيخ هذه الأفكار المزيّفة غير العلمية ولا التاريخية والترويج لها والاستثمار في "جهل" العامة من الناس. خصوصاً أن المزاج الشعبوي لمواقع التواصل الاجتماعي يناسب هذا المسعى تماماً. فهو يميل الى الاختزال والتنميط.
.
إن غياب العلمية والتاريخية هو ما يجعل أبناء طائفة ما يتصوّرون أن طائفتهم بهيكلها الحالي كانت ناجزة ومكتملة الاركان منذ بدء تاريخها الافتراضي الذي تروّج له جماعات الهيمنة داخل الطائفة.
هذا الغياب المعرفي هو ما يجعل أبناء طائفة ما يشعور بأنهم مواطنون في دولة خيالية افتراضية غير متحقّقة على الأرض، مع مفارقة أن تعليق هذه الدولة يستمرّ الى أبد الدهر، [لأنها دولة خيالية لن تتحقّق على الأرض أبداً] ويجري ذلك على حساب العلاقات الواقعية التي تحكم هؤلاء الناس وتربطهم بدولة فعلية موجودة على الأرض؛ وهي الدولة الوطنية التي يفترض أن يشعروا بالانتماء إليها.
.
إن دفع الناس للعبور ب"الحقيقة الدينية" من طمأنينة الإيمان الروحي، الى مواجهات التاريخ والسياسة والاجتماع والاقتصاد والثقافة والعلوم، يسجنهم في حالة من الفصام الحضاري.
.
كل ما تردّده الطائفة عن نفسها [خارج المدار الروحي الميتافيزيقي] هو تعظيم وتضخيم لأوهام تاريخية وعلمية، وعلى المثقفين مواجهتها لا التطبيل لها أو المسح على ظهرها مداراةً ونفاقاً.
نحن أبناء الأرض والمعطيات التاريخية والعلمية لوجودنا فيها، لا الأمم الخيالية التي تضع قياد الناس في أيدي فئة من ذوي الدماء الزرقاء.
نحن أبناء هذا البلد لأننا ولدنا فيه وعشنا على أرضه، ونرتبط بتاريخه بأكثر من سبب.
نحن، بكل تنوّعاتنا واختلافاتنا، ذوو الدماء مختلفة الألوان، ومن نحمل في رؤوسنا أمماً خيالية متنوّعة بحكم الوراثة والتربية، لكننا نعرف أنها ستظل خيالية، لا يملك أي أحد شرعية تخريب الواقع بإسمها.
.

شوهد المقال 184 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

نوري دريس ـ الغاية غير المعلنة : نريد برلمان ضعيف

د. نوري دريس  لا يمكن الجزم ان هذه هي النتائج التي كانت تريدها السلطة, ولكن المؤكد هو ان السلطة ارادت برلمانا ضعيفا, بواجهة جديدة, او ربما
image

مولود مدي ـ اكذوبة التغيير من الداخل

مولود مدي   لا يوجد ما يسمى ب "التغيير من الداخل" و "استغلال الهوامش المتاحة" التغيير هو مسألة شروط تاريخية ومسألة ميزان قوى بين السلطة والمجتمع، والسلطة
image

أحمد ختاوي ـ مدارات وبورتريهات الباحثة الأكاديمية ، الروائية ٔ الجزائرية المقيمة بكندا : أمال بن شارف : . لَسْلسة التشيؤ بمُمْكن الموئل ٔ

أحمد ختاوي  الباحثة والأكاديمية والروائية ، الشاعرة الدكتورة أمال بن شارف ، باعتبارها باحثة في الشأٔن التربوي (علم النفس المعرفي ) ، النفسي ( علم
image

ناصر جابي ـ الجزائر: بعض دلالات أرقام نسب المشاركة في الانتخابات

د. ناصر جابي  صعوبة نوعية الاقتراع الجديد الذي تبنته السلطة لأول مرة في الجزائر، المعتمد على قائمة النسبة المفتوحة، وكثرة الترشيحات الحزبية والمستقلة، التي
image

عبد الجليل بن سليم ـ انتهت الانتخابات أما بعد مقاطعة الانتخابات

د. عبد الجليل بن سليم  في السياسة و فلسفة التغيير لا يوجد شيء إسمه حل ضرفي لكن الأنظمة المستبدة تؤمن بان الحل الضرفي قد يساعد !!
image

عثمان لحياني ـ ببساطة نفس الكتلة نفس السلوك

عثمان لحياني تبسيط الأمور يساعد على فهم الأمور، نفس الكتلة الناخبة بنفس القناعات والخيارات، وبنفس االسلوك الانتخابي، يعطي بالضرورة نفس النتائج، ويبقي نفس الفواعل السياسية في
image

رضوان بوجمعة ـ جسور للغد 7 سلطة أغلبية/الأقلية تنافي الديمقراطية وتهدد الوحدة الوطنية

د. رضوان بوجمعة  بعد أكثر من 70 ساعة عن غلق مراكز الاقتراع، خرج محمد شرفي مسؤول سلطة الانتخابات التي يقع مقرها بمحمية نادي الصنوبر، ومن قاعة
image

طيبي غماري ـ قراءة سريعة في انتخابات متسرعة

د. طيبي غماري  تكشف طريقة تسيير أو إخراج نهاية العرس الانتخابي على ضبابية الموقف بين مراكز القرار الأساسية، حيث لم تتمكن من حسم معركة السلطة لغاية
image

محمد هناد ـ سحب الاعتماد من فرانس 24

د. محمد هناد  نشرت وكالة الأنباء الجزائرية، نقلا عن وزير الاتصال، أن » الدافع وراء سحب الاعتماد، هو العداء الواضح والمتكرر للدولة الجزائرية ومؤسساتها وعدم احترام
image

العربي فرحاتي ـ كيف أتجاهل مزابل تاريخكم ..؟؟

د. العربي فرحاتي  يحلوا دائما لمن شاركوا وتسببوا في مآسينا ومآسي الشعب في التسعينيات من محترفي الكذب وجامعي الريع من المتمسلمين يعيبون علينا عند انتقادنا لترهاتهم

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats