الرئيسية | الوطن السياسي | طيبي غماري ـ قراءة سريعة في انتخابات متسرعة

طيبي غماري ـ قراءة سريعة في انتخابات متسرعة

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image
د. طيبي غماري 
 
تكشف طريقة تسيير أو إخراج نهاية العرس الانتخابي على ضبابية الموقف بين مراكز القرار الأساسية، حيث لم تتمكن من حسم معركة السلطة لغاية اللحظة. ومن ثم تم التوافق مؤقتا على الحفاظ على الوضع كما كان عليه قبل 2019 في انتظار التطورات التي ستتأثر كثيرا بوضع اقتصادي وسياسي وصحي محلي ودولي هش.
لهذا تم تجاوز مشروع المجتمع المدني والقوائم الحرة بعد إدراك خطورته على الجميع، العودة للافلان والارندي هو مخرج الأمان لسلطة لا تثق لا في الاسلاميين ولا في المستقلين. لكن افلان وارندي اليوم هو مشكل من سياسي الصف الثاني الذين لا سلطة لهم سوى الحظ الذي وضعهم في الوقت المناسب والمكان المناسب ومع الجهة المناسبة. ولذلك ستكون هذه النتائج بداية حراك في هذه الاحزاب التي لا اعتقد انها ستحتفظ بالقيادات التي لم تعطيها اي شيء سوى إبقاء الحزبين في وضع الستاندباي.
عزوف  قوي عن الانتخابات تجاوز حسب ارقام السلطة الرسمية 70 بالمائة، لكنه في منطق سلطة غير منطقية سيبقى هذا العدد أكبر مؤشر على أقلية لا تريد التغيير، وربما سيحول هذا الرقم في القريب العاجل إلى دائرة العصابة التي يجب أن تدفع ثمن انهيار الجزائر القديمة، ليكون عربون قيام الجزائر الجديدة. ليس مهما معرفة سبب وخلفيات وأهداف هذا العزوف فالامور الهامة لا تهم دائما.
احفاق  الأحرار هو في واقع الأمر ليس اخفاقا شخصيا، لأن مجرد انخراطهم في هذا المسعى من البداية كان بدافع الطمع الانتهازية لا غير. بل هو إخفاق من راهن عليهم كمشروع بديل وقوة موازنة لحسم صراعات السلطة في قمة الهرم. اما الأشخاص فعليهم أن يعيدوا قراءة خطابات التغيير التي افقدتهم اصواتهم طيلة الحملة ويحاولوا فهم مكان وأسلوب وتوقيت التغيير الحقيقي وليس التغيير الانتهازي.
الاسلاميون يقعون مرة أخرى في شرك السلطة، وهم يروحون على النفس بعبارات من قبيل نحن لا نخسر بل نتعلم، عندما يكرر الشخص نفس الخطأ، ويخسر بنفس الطريقة ولا يتعلم اي درس، يتحول في النهاية إلى غبي يستحق ما يجري له. لا يمثل عويل الثكلى الذي بادر به احد الاحزاب، بادعائه النصر وتحذيره من التزوير وطلبه يد المساعدة، سوى حركة بهلوانية لابتزاز بعض المناصب الإضافية ومحاولة التخلص من المرتبة المذلة التي وضعهم فيها بوتفليقة في كل انتخاباته، فالهدف ليس الإصلاح وليس تصحيح التزوير بل الهدف هو محاولة استجداء المرتبة الثالثة أو الرابعة.
البهلوانات ستواصل تبهليلها ولن ترحمنا بصمتها، إلى أن تحين ساعتهم، ولن يختلف مصيرهم عن مصير غول وغيره من البهلوانات الذين طالما اقرفونا بهرائهم واسهالهم، لذا سيكون التجاهل افضل ما يمكن أن تواجههم به.

شوهد المقال 93 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

وليد عبد الحي ـ الشرق الاوسط ما بعد أمريكا

أ.د. وليد عبد الحي قبل 25 سنة بالضبط ، وتحديدا في أكتوبر من عام 1996، في العدد 126، من مجلة السياسة الدولية التي ينشرها مركز الدراسات
image

نصرالدين قاسم ـ الجمعة 127 حس السلمية الإنساني ومقدمات موجة رابعة مبكرة!

نصرالدين قاسم في الأسبوع السابع والعشرين بعد المائة من الحراك الشعبي المحاصر بترسانة السلطة الأمنية والقانونية في معظم ولايات الوطن، بلغ هيجان وباء كورونا وبطشه بالجزائريين
image

عبد الجليل بن سليم ـ سيكولوجية التجسس في دول الموز

د.عبد الجليل بن سليم  هذه الايام قالك أجري أجري المغرب يتجسس علينا ببرنامج جابتو من الدولة الغير شرعية و هز و حط، و ظهر هدوك الناس المختصين
image

وليد عبد الحي ـ قراءة في الكتب المقدسة

أ.د .وليد عبد الحي من بين الكتب التي قرأتها وتركت اثرا على نفسي ، بل وعدت له في مناسبات عدة ولعشرات المرات كتاب:The Portable World Bible
image

عبد الجليل بن سليم ـ التشيلي درس أخر في الإنتقال الديمقراطي

د. عبد الجليل بن سليم  قبل شهرين حدثت إنتخابات في التشيلي و هي إنتاخابات من أجل إختيار أعضاء المجلس التأسيسي من أجل صياغة دستور جديد للبلاد
image

طيبي غماري ـ بين شعب وشعب: ونار جهنم التي يريد المخزن اشعالها في شمال إفريقيا وجزر الكناري

د. طيبي غماري  مشكلة الدبلوماسيين العرب انهم لا ينطقون عن الهوى، وإنما هو وهي يوحى، من طرف الجهات التي تصنع المطر و الجو الجميل، ولهذا تأتي
image

عثمان لحياني ـ محمد سايكس بيكو... محاولة لفهم العقل المغربي

عثمان لحياني  كل الأنظمة في المنطقة المغاربية مسؤولة بقدر ما على الاخفاق في البناء وفتح المغاليق وايجاد المخارج وتفكيك الأزمات، من الطبيعي أن تأجيل فك المشكلات
image

بادر سيف ـ مع زرداشت في خلوته

بادر سيف         إلى الأعلى،،إلى ياس الجبل أريد أن ألهو و العب بفضيلة أسماءك المختارة لا بتلك العوالم التي أرعبت أناي أما الفضيلة الأرضية فهي مصونة
image

هل أعلن قطاع الصحة الحرب على المرضى في تيسمسيلت؟؟ (الحلقة 01).

هل أعلن قطاع الصحة الحرب على المرضى في تيسمسيلت؟؟ (الحلقة 01). المسؤولون يغالطون الوالي،، والوالي يقدم وعودا لم تتحقق. وزارة الصحة مسؤولة عن
image

نصر الدين قاسم ـ الجمعة 126 الاجتماعية بعد السلمية الحل بالعنف ينذر بحرق البلاد

د.نصرالدين قاسم سجل الأسبوع السادس والعشرون من الحراك الشعبي الحضاري سلسلة من الأحداث تدين السلطة وتضعف حجتها، وتؤكد خطأ سياساتها وانحراف ممارساتها،وتقوي شوكة السلمية وتثبت صواب

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats