الرئيسية | الوطن الثقافي | حمزة حداد ـ محمد بن سماعيل الجزائري مؤسس جمعيات الموسيقى الغرناطية بالمغرب

حمزة حداد ـ محمد بن سماعيل الجزائري مؤسس جمعيات الموسيقى الغرناطية بالمغرب

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image
حمزة حداد
محمد بن سماعيل جزائري من اصل تلمساني هاجر إلى المغرب و سكن بوجدة لجوؤا اليها من الاستعمار الفرنسي انذاك. تعتبر هذه الشخصية الفنية التاريخية المغمورة للاسف أول من أسس جمعية الموسيقى الغرناطية في المملكة المغربية في مدينة وجدة. اما الجمعية الثانية بالمملكة اسسها ايضا الجزائري محمد بن غبريط في العاصمة المغربية الرباط، و كان لهم الفضل في نشر الغناء الاندلسي الجزائري بالمغرب و الذي اطلق عليه إسم الغناء الدزيري نسبة لدزاير، و تم تغير إسمه بعد ذلك سنوات السبعينات الى الطرب الغرناطي.
المؤرخ الوجدي، بدر المقري، يؤكد هذه المعلومة التاريخية في إحدى حوارته مع الصحافة المغربية بأن إحداث أول إطار جمعوي يعنى بالموسيقى الأندلسية كان بمدينة وجدة، ويتعلق الأمر بجمعية “الأندلسية”، والتي ما زالت ناشطة منذ تأسيسها عام 1921 على يد المعلم الكبير لطرب الغرناطي الدزيري محمد بن اسماعيل (1882 – 1947) بمعهد الفنون الجميلة السابق".
ليحمل مشعل موسيقى الغرناطي الدزيري بالمغرب أحد الأعلام التاريخيين لهذا الطرب، الشيخ محمد صلاح شعبان (1911 – 1973)، ويقدم إسهاما كبيرا في صقل الأسلوب الوجدي لموسيقى الغرناطي التي تقوم على “القصيدة”، بتأثير من الملحون المغربي والحوزي الجزائري، لافتا إلى أن هذا العمل تواصل تحت رعاية شخصيات وجمعيات فنية أخرى بوجدة المدينة الواقعة على الحدود الجزائرية المغربية .
 

شوهد المقال 411 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

نوري دريس ـ الغاية غير المعلنة : نريد برلمان ضعيف

د. نوري دريس  لا يمكن الجزم ان هذه هي النتائج التي كانت تريدها السلطة, ولكن المؤكد هو ان السلطة ارادت برلمانا ضعيفا, بواجهة جديدة, او ربما
image

مولود مدي ـ اكذوبة التغيير من الداخل

مولود مدي   لا يوجد ما يسمى ب "التغيير من الداخل" و "استغلال الهوامش المتاحة" التغيير هو مسألة شروط تاريخية ومسألة ميزان قوى بين السلطة والمجتمع، والسلطة
image

أحمد ختاوي ـ مدارات وبورتريهات الباحثة الأكاديمية ، الروائية ٔ الجزائرية المقيمة بكندا : أمال بن شارف : . لَسْلسة التشيؤ بمُمْكن الموئل ٔ

أحمد ختاوي  الباحثة والأكاديمية والروائية ، الشاعرة الدكتورة أمال بن شارف ، باعتبارها باحثة في الشأٔن التربوي (علم النفس المعرفي ) ، النفسي ( علم
image

ناصر جابي ـ الجزائر: بعض دلالات أرقام نسب المشاركة في الانتخابات

د. ناصر جابي  صعوبة نوعية الاقتراع الجديد الذي تبنته السلطة لأول مرة في الجزائر، المعتمد على قائمة النسبة المفتوحة، وكثرة الترشيحات الحزبية والمستقلة، التي
image

عبد الجليل بن سليم ـ انتهت الانتخابات أما بعد مقاطعة الانتخابات

د. عبد الجليل بن سليم  في السياسة و فلسفة التغيير لا يوجد شيء إسمه حل ضرفي لكن الأنظمة المستبدة تؤمن بان الحل الضرفي قد يساعد !!
image

عثمان لحياني ـ ببساطة نفس الكتلة نفس السلوك

عثمان لحياني تبسيط الأمور يساعد على فهم الأمور، نفس الكتلة الناخبة بنفس القناعات والخيارات، وبنفس االسلوك الانتخابي، يعطي بالضرورة نفس النتائج، ويبقي نفس الفواعل السياسية في
image

رضوان بوجمعة ـ جسور للغد 7 سلطة أغلبية/الأقلية تنافي الديمقراطية وتهدد الوحدة الوطنية

د. رضوان بوجمعة  بعد أكثر من 70 ساعة عن غلق مراكز الاقتراع، خرج محمد شرفي مسؤول سلطة الانتخابات التي يقع مقرها بمحمية نادي الصنوبر، ومن قاعة
image

طيبي غماري ـ قراءة سريعة في انتخابات متسرعة

د. طيبي غماري  تكشف طريقة تسيير أو إخراج نهاية العرس الانتخابي على ضبابية الموقف بين مراكز القرار الأساسية، حيث لم تتمكن من حسم معركة السلطة لغاية
image

محمد هناد ـ سحب الاعتماد من فرانس 24

د. محمد هناد  نشرت وكالة الأنباء الجزائرية، نقلا عن وزير الاتصال، أن » الدافع وراء سحب الاعتماد، هو العداء الواضح والمتكرر للدولة الجزائرية ومؤسساتها وعدم احترام
image

العربي فرحاتي ـ كيف أتجاهل مزابل تاريخكم ..؟؟

د. العربي فرحاتي  يحلوا دائما لمن شاركوا وتسببوا في مآسينا ومآسي الشعب في التسعينيات من محترفي الكذب وجامعي الريع من المتمسلمين يعيبون علينا عند انتقادنا لترهاتهم

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats