الرئيسية | أعمدة الوطن | عثمان لحياني ـ حكومة اللاءات الثلاث...اللاتوازن ، اللامعقول، اللارؤية

عثمان لحياني ـ حكومة اللاءات الثلاث...اللاتوازن ، اللامعقول، اللارؤية

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image
عثمان لحياني 
 
لا تجد الحكومة الجديدة لنفسها توصيفا يمكن أن يحيط بها، خط انتاج هذه الحكومة (بالمعنى الصناعي) يضع السياق الانتخابي ومخرجاته في حالة اعدام، ويجمد العملية السياسية برمتها، ويكرس تبعية المؤسسة الحزبية للسلطة، على منطق "امطري حيث شئت فخراجك لي" بينما كان يفترض حدا أدنى من التجديد في ميكانيكا تشكيل الحكومة، يتوافق مع خطاب "الجزائر الجديدة"، من جانب آخر ، لا يمكن اعتبارها حكومة تقنوقراطية، لأن المسار التقني للوزراء في مقابل التوصيف الوظيفي للقطاعات الوزارية واستحقاقتها، غير متطابق بالمطلق.
من الواضح أن هناك استهسال كبير هذه المرة في تشكيل الحكومة، دونما ادارك بحجم المشكلات العميقة التي تعيشها البلاد وأفقها الاقتصادي والمالي المحدود، تتكشف الحكومة الجديدة على حالة من اللاتوازن، ثمة فقدان توازن واضح أتاح لطرف أحادي ومخبر وحيد اخراج التشكيل الحكومي بهذه الصورة، ودونما مقاومة داخلية، في تجارب الحكومات سابقا كان التدافع بين مراكز الحكم والنفوذ المتعددة، يلعب دورا في وجود حكومة (نسبيا) أقل سوءا على سلم الجودة، لا تظهر في الحكومة الجدبدة أية علامات للتدافع بين مراكز الثقل . وفي مستوى آخر لم تضمن الحكومة أي مستوى للتوازن بين مستوى تمثيل للمدرسة السياسية والأحزاب، وبين كتلة الكفاءات التي تمثل المدرسة الادارية، لأن توصيف الوزراء غير متحزبين بأنهم تقنوقراط أو كفاءات حتى، أمر غير دقيق.
يعطي التخبط الحاصل في هيكلة حكومة مؤشرا دالا على اللارؤية، وهذا ناتج طبيعي لغياب المشروع السياسي والاقتصادي، وللاستمرار في خصومة مزمنة مع البيداغوجيات الحديثة والانساق العلمية في هندسة الحكم والحكومات، بحيث تفضل السلطة الاتكاء على ميراث هش ومتآكل من أساليب التدبير البيروقراطي، يمكن ملاحظة أن بعض الوزارات تم فصل أقسام منها سابقا، كوزارات منفصلة، تمت اعادتها، (الجالية بالنسبة للخارجية) ، وأخرى تم الغائها (النخبة بالنسبة للرياضة)، تماما كما حصل سابقا مع قطاع المناجم بالنسبة لقطاع الطاقة ، ليس هناك أي تقييم يمكن أن يبرر هذه التعديلات الهيكلية أو تفسير واضح لكل ذلك.
ما يؤكد عدم وجود خطاطة تنمية واضحة للسلطة الماسكة بزمام الحكومة، أن بعض تسميات الوزارات وليدة اللحظة، الشاهد على ذلك اضافة تسمية الأمن المائي الى وزارة الموارد المائية، بخلفية أزمة الماء الراهنة في الجزائر.
يظهر أن الرئيس يلقي بثقل العبأ الحكومي على أيمن بن عبد الرحمن، دون أن يترك له في المقابل فرصة اختيار فريقه، تماما كذلك المدرب الذي يعتمد ويراهن على لاعب واحد في فريقه لحسم المقابلة، وهذا في حد ذاته خيار مغامرة في اللامعقول، بل أن تعيين طبيب أعصاب لادارة قطاع بالغ الحيوية بالنسبة لمشكلات المستقبل،كالانتقال الطاقوي، هو خطوة تتجاوز وصف المغامرة وتقترب من العبث، وبهذه الصورة تصبح الحكومة الجديدة أكثر عجزا عن تحقيق أي منجز ، او مقارعة الازمات الكابحة للبلد، ولذلك لا أحد يشك مطلقا في أن الكثير من الوزراء كتبت أسمائهم بقلم رصاص اقرب الى محوها في اقرب فرصة بكل تأكيد.
تجتمع في هذه الحكومة التاءات الثلاث أيضا ، التزوير والتدوير وسوء التدبير، فأما الأول فهو تشكيل حكومة خارج سياق المخرجات الانتخابية ودون احترام المنطق السياسي وادراك حجم المعضلات الراهنة في البلد، وأما التدوير فهو واضح من خلال استدعاء وجوه مضغها الفشل وكانت مسؤولة عن شل قدرات البلد ، وأما سوء التدبير فهو هذا كله الذي حدث.
 

شوهد المقال 136 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

وليد عبد الحي ـ الشرق الاوسط ما بعد أمريكا

أ.د. وليد عبد الحي قبل 25 سنة بالضبط ، وتحديدا في أكتوبر من عام 1996، في العدد 126، من مجلة السياسة الدولية التي ينشرها مركز الدراسات
image

نصرالدين قاسم ـ الجمعة 127 حس السلمية الإنساني ومقدمات موجة رابعة مبكرة!

نصرالدين قاسم في الأسبوع السابع والعشرين بعد المائة من الحراك الشعبي المحاصر بترسانة السلطة الأمنية والقانونية في معظم ولايات الوطن، بلغ هيجان وباء كورونا وبطشه بالجزائريين
image

عبد الجليل بن سليم ـ سيكولوجية التجسس في دول الموز

د.عبد الجليل بن سليم  هذه الايام قالك أجري أجري المغرب يتجسس علينا ببرنامج جابتو من الدولة الغير شرعية و هز و حط، و ظهر هدوك الناس المختصين
image

وليد عبد الحي ـ قراءة في الكتب المقدسة

أ.د .وليد عبد الحي من بين الكتب التي قرأتها وتركت اثرا على نفسي ، بل وعدت له في مناسبات عدة ولعشرات المرات كتاب:The Portable World Bible
image

عبد الجليل بن سليم ـ التشيلي درس أخر في الإنتقال الديمقراطي

د. عبد الجليل بن سليم  قبل شهرين حدثت إنتخابات في التشيلي و هي إنتاخابات من أجل إختيار أعضاء المجلس التأسيسي من أجل صياغة دستور جديد للبلاد
image

طيبي غماري ـ بين شعب وشعب: ونار جهنم التي يريد المخزن اشعالها في شمال إفريقيا وجزر الكناري

د. طيبي غماري  مشكلة الدبلوماسيين العرب انهم لا ينطقون عن الهوى، وإنما هو وهي يوحى، من طرف الجهات التي تصنع المطر و الجو الجميل، ولهذا تأتي
image

عثمان لحياني ـ محمد سايكس بيكو... محاولة لفهم العقل المغربي

عثمان لحياني  كل الأنظمة في المنطقة المغاربية مسؤولة بقدر ما على الاخفاق في البناء وفتح المغاليق وايجاد المخارج وتفكيك الأزمات، من الطبيعي أن تأجيل فك المشكلات
image

بادر سيف ـ مع زرداشت في خلوته

بادر سيف         إلى الأعلى،،إلى ياس الجبل أريد أن ألهو و العب بفضيلة أسماءك المختارة لا بتلك العوالم التي أرعبت أناي أما الفضيلة الأرضية فهي مصونة
image

هل أعلن قطاع الصحة الحرب على المرضى في تيسمسيلت؟؟ (الحلقة 01).

هل أعلن قطاع الصحة الحرب على المرضى في تيسمسيلت؟؟ (الحلقة 01). المسؤولون يغالطون الوالي،، والوالي يقدم وعودا لم تتحقق. وزارة الصحة مسؤولة عن
image

نصر الدين قاسم ـ الجمعة 126 الاجتماعية بعد السلمية الحل بالعنف ينذر بحرق البلاد

د.نصرالدين قاسم سجل الأسبوع السادس والعشرون من الحراك الشعبي الحضاري سلسلة من الأحداث تدين السلطة وتضعف حجتها، وتؤكد خطأ سياساتها وانحراف ممارساتها،وتقوي شوكة السلمية وتثبت صواب

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats