الرئيسية | أعمدة الوطن | عثمان لحياني ـ ابادة وأضلاع

عثمان لحياني ـ ابادة وأضلاع

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image
عثمان لحياني 
 
منذ التسعينات، لم يحدث أن اعتقلت السلطات ما يقارب 900 شخص في يوم واحد، يظهر ذلك شهية السلطة للقمع، بهذا الشكل تصبح الأضلاع الثلاثة لمشروع السلطة أكثر وضوحا، (1) تدوير الفقر (2) ملأ السجون (3) الترقيع السياسي.
رمت السلطة اليوم بكل ثقلها الأمني لاجهاض مظاهرات الحراك الشعبي، وسعت قدر الممكن للاستفادة من طبيعة الظرف لفعل ذلك، وتحقيق انتصار وهمي على الحراك، باستغلال نقص المتظاهرين في العاصمة والمدن تحديدا بسبب العيد، ولكون الانتباه الى حالة القمع في الجزائر ستكون أقل بسبب التطورات في فلسطين.
لم تكن تعبر السلطة اليوم عن قوة، بقدر ما أظهرت هشاشة مشروعها السياسي القائم على الابادة السياسية لكل حركية معارضة، ولم تكن تحرس على تطبيق القانون بقدر ما أبانت عن وجه قمعي بشع، ولا عن سطوة وهيبة وهي تحاصر المساجد وتعتقل بجنون حتى ذوي الاحتياجات الخاصة على كراسي متحركة.
كان واضحا أن السلطة ، وضمنها وزير الداخلية القادم من الحلقة البوتفليقية، تسير الى هذه الخطوة لا محالة، منع الحراك الطلابي كان البروفة الأولى، وقبل ذلك جرى تحضير المناخ عبر حملة بروباغندا مركزة ضد الحراك، لم تسلم منها النقابات والحركات الاجتماعية، وتشديد القبضة على الاعلام... في الحقيقة هذا كل العرض الذي لدى السلطة، وهذا كل ماعندها من مشروع، لا حلول في جعبتها لمشكلات الجزائريين ولابدائل سوى اجبارهم على الايمان بالوهم، من يعتقد غير ذلك فهو واهم.

شوهد المقال 333 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

نوري دريس ـ الغاية غير المعلنة : نريد برلمان ضعيف

د. نوري دريس  لا يمكن الجزم ان هذه هي النتائج التي كانت تريدها السلطة, ولكن المؤكد هو ان السلطة ارادت برلمانا ضعيفا, بواجهة جديدة, او ربما
image

مولود مدي ـ اكذوبة التغيير من الداخل

مولود مدي   لا يوجد ما يسمى ب "التغيير من الداخل" و "استغلال الهوامش المتاحة" التغيير هو مسألة شروط تاريخية ومسألة ميزان قوى بين السلطة والمجتمع، والسلطة
image

أحمد ختاوي ـ مدارات وبورتريهات الباحثة الأكاديمية ، الروائية ٔ الجزائرية المقيمة بكندا : أمال بن شارف : . لَسْلسة التشيؤ بمُمْكن الموئل ٔ

أحمد ختاوي  الباحثة والأكاديمية والروائية ، الشاعرة الدكتورة أمال بن شارف ، باعتبارها باحثة في الشأٔن التربوي (علم النفس المعرفي ) ، النفسي ( علم
image

ناصر جابي ـ الجزائر: بعض دلالات أرقام نسب المشاركة في الانتخابات

د. ناصر جابي  صعوبة نوعية الاقتراع الجديد الذي تبنته السلطة لأول مرة في الجزائر، المعتمد على قائمة النسبة المفتوحة، وكثرة الترشيحات الحزبية والمستقلة، التي
image

عبد الجليل بن سليم ـ انتهت الانتخابات أما بعد مقاطعة الانتخابات

د. عبد الجليل بن سليم  في السياسة و فلسفة التغيير لا يوجد شيء إسمه حل ضرفي لكن الأنظمة المستبدة تؤمن بان الحل الضرفي قد يساعد !!
image

عثمان لحياني ـ ببساطة نفس الكتلة نفس السلوك

عثمان لحياني تبسيط الأمور يساعد على فهم الأمور، نفس الكتلة الناخبة بنفس القناعات والخيارات، وبنفس االسلوك الانتخابي، يعطي بالضرورة نفس النتائج، ويبقي نفس الفواعل السياسية في
image

رضوان بوجمعة ـ جسور للغد 7 سلطة أغلبية/الأقلية تنافي الديمقراطية وتهدد الوحدة الوطنية

د. رضوان بوجمعة  بعد أكثر من 70 ساعة عن غلق مراكز الاقتراع، خرج محمد شرفي مسؤول سلطة الانتخابات التي يقع مقرها بمحمية نادي الصنوبر، ومن قاعة
image

طيبي غماري ـ قراءة سريعة في انتخابات متسرعة

د. طيبي غماري  تكشف طريقة تسيير أو إخراج نهاية العرس الانتخابي على ضبابية الموقف بين مراكز القرار الأساسية، حيث لم تتمكن من حسم معركة السلطة لغاية
image

محمد هناد ـ سحب الاعتماد من فرانس 24

د. محمد هناد  نشرت وكالة الأنباء الجزائرية، نقلا عن وزير الاتصال، أن » الدافع وراء سحب الاعتماد، هو العداء الواضح والمتكرر للدولة الجزائرية ومؤسساتها وعدم احترام
image

العربي فرحاتي ـ كيف أتجاهل مزابل تاريخكم ..؟؟

د. العربي فرحاتي  يحلوا دائما لمن شاركوا وتسببوا في مآسينا ومآسي الشعب في التسعينيات من محترفي الكذب وجامعي الريع من المتمسلمين يعيبون علينا عند انتقادنا لترهاتهم

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats