الرئيسية | الوطن الجزائري | محمد هناد ـ برلمان يقود أصحابه إلى مزبلة التاريخ

محمد هناد ـ برلمان يقود أصحابه إلى مزبلة التاريخ

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image
د.محمد هناد 
 
 
طبعا، من حق بلقاسم زغماطي تجديد بيعته بعد تنحيته طمعا في الظفر بشيء ما. لكن ليس من حقه أن يقول لنا، متبجِّحا، إنه «بتنصيب المجلس الشعبي الوطني نكون قد استكملنا مؤسسات الدولة »، وهو يعلم أن المسار كله، منذ الانتخابات الرئاسية فالاستفتاء على الدستور ثم الانتخابات التشريعية الأخيرة، قد جاء مفروضا من القيادة العليا للقوات المسلحة، من دون أن يحظى بأدنى مشروعية شعبية، كما تؤكد ذلك بوضوح نسبة المقاطعة المتزايدة المسجلة في كل موعد انتخابي من المواعيد الثلاثة المذكورة حسب النتائج الرسمية ذاتها.
في ما يخص الانتخابات الأخيرة، لم تتعدَّ نسبة المشاركة فيها 20 % إذا احتسبنا الأصوات الملغاة. كما قاطعتها مجموعة من الولايات بصورة معتبرة وأخرى بصورة شبه كلية، (منطقة القبائل)، إضافة إلى جاليتنا بالخارج. مجموع الأصوات التي حصلت عليها الأحزاب الخمسة الأولى (من غير احتساب قائمة المترشحين الأحرار لأنها معطى يصعب التحكم فيه بسبب تشتتها) كان هكذا : 308 من أصل 407 مقعد برلماني، أي أكثر من ثلث أرباع المقاعد، بينما عدد الأصوات التي حصلت عليها هذه الأحزاب مجتمعة كانت أقل من مليون صوت، أي نحو 04 % من الهيئة الناخبة.
بالإضافة إلى هذا المعطى، وجدت ولاية تيزي نفسها ممثلة بـ 11 نائب بينما لم تتعدّ نسبة المشاركة فيها 0,90 % وولاية بجاية بتسعة نواب وبنسبة مشاركة 0,42. أما الجزائر العاصمة، فقد فرض عليها التمثيل بـ 34 نائب بينما لم تتعدَّ المشاركة فيها 12,85%. الملحوظة نفسها تنطبق على ولايات أخرى مثل البويرة، بومرداس وسطيف. هذه الطريقة في التعامل هي محض حڤرة وهي أقصر سبيل إلى تفجير الوحدة الترابية الوطنية ذاتها.
عوض أن تفهم الجماعة الحاكمة الرسالة التي حملتها نتائج الانتخابات راحت، في كل مرة، تتحدى المواطنين معتبرة مسألة نسبة المشاركة غير مهمة ؛ كما ورد ذلك على لسان عبد المجيد تبون نفسه عشية الانتخابات التشريعية. كلام مثل هذا لا يمكن أن يصدر عن رجل دولة !
وعليه، كيف يمكن لنواب عيِّنوا هكذا أن يشرِّعوا لنا وأن يحظوا باحترام «ناخبيهم» ويتعاونوا معهم، ناهيك عن الداوئر الانتخابية المقاطعة ؟ وكيف يمكن الحديث عن بناء «مؤسسات دولة» بسياسة الأمر الواقع أو بسياسة «التشوكير» كما تقول العامة عندنا ؟ فما أسماه زغماطي بعملية بناء المؤسسات كانت، في الواقع، عملية هدم لها ! إن تصرفا من هذا القبيل لا يمكن أن يقود أصحابه إلا إلى مزبلة التاريخ !

شوهد المقال 415 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

علاء الأديب ـ نصب الحرية

علاء الأديب وليدة الساعة من وحي لوحة تجسد الفنان جواد سليم وهو يقتلع نصبه نصب الحرية من مكانه وسط بغداد ليهرب به حيث يستحق أن يكون.
image

مولود مدي ـ قطاع صحي جزائري عاجز

مولود مدي    4 مليار $ كميزانية الصحة لن توفر لنا قطاعا صحيا محترما لأربعين مليون مواطن، ولا لدفع اجور محترمة لأطباء قضوا عشر سنوات على
image

عبد الجليل بن سليم ـ اللقاح ضد الفيروس المؤامرة

د. عبد الجليل بن سليم  إلا في مجتمعنا تجد مغني يتكلم على أمور علمية، cheb tarik اللي غنى j'ai pas besoin de ta pitié و
image

وليد عبد الحي ـ الشرق الاوسط ما بعد أمريكا

أ.د. وليد عبد الحي قبل 25 سنة بالضبط ، وتحديدا في أكتوبر من عام 1996، في العدد 126، من مجلة السياسة الدولية التي ينشرها مركز الدراسات
image

نصرالدين قاسم ـ الجمعة 127 حس السلمية الإنساني ومقدمات موجة رابعة مبكرة!

نصرالدين قاسم في الأسبوع السابع والعشرين بعد المائة من الحراك الشعبي المحاصر بترسانة السلطة الأمنية والقانونية في معظم ولايات الوطن، بلغ هيجان وباء كورونا وبطشه بالجزائريين
image

عبد الجليل بن سليم ـ سيكولوجية التجسس في دول الموز

د.عبد الجليل بن سليم  هذه الايام قالك أجري أجري المغرب يتجسس علينا ببرنامج جابتو من الدولة الغير شرعية و هز و حط، و ظهر هدوك الناس المختصين
image

وليد عبد الحي ـ قراءة في الكتب المقدسة

أ.د .وليد عبد الحي من بين الكتب التي قرأتها وتركت اثرا على نفسي ، بل وعدت له في مناسبات عدة ولعشرات المرات كتاب:The Portable World Bible
image

عبد الجليل بن سليم ـ التشيلي درس أخر في الإنتقال الديمقراطي

د. عبد الجليل بن سليم  قبل شهرين حدثت إنتخابات في التشيلي و هي إنتاخابات من أجل إختيار أعضاء المجلس التأسيسي من أجل صياغة دستور جديد للبلاد
image

طيبي غماري ـ بين شعب وشعب: ونار جهنم التي يريد المخزن اشعالها في شمال إفريقيا وجزر الكناري

د. طيبي غماري  مشكلة الدبلوماسيين العرب انهم لا ينطقون عن الهوى، وإنما هو وهي يوحى، من طرف الجهات التي تصنع المطر و الجو الجميل، ولهذا تأتي
image

عثمان لحياني ـ محمد سايكس بيكو... محاولة لفهم العقل المغربي

عثمان لحياني  كل الأنظمة في المنطقة المغاربية مسؤولة بقدر ما على الاخفاق في البناء وفتح المغاليق وايجاد المخارج وتفكيك الأزمات، من الطبيعي أن تأجيل فك المشكلات

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats