الرئيسية | الوطن الجزائري | السعدي ناصر الدين ـ ...ثم اننا يا رفاق لم نخسر حربا ولا معركة..

السعدي ناصر الدين ـ ...ثم اننا يا رفاق لم نخسر حربا ولا معركة..

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image
السعدي ناصر الدين 
 
كل ما هنالك اننا تعرضنا لخيانة أو عجز من كنا في البدء نعتقد انهم معنا.. ربما كان هذا سوء تقدير او سذاجة منا لكننا نتعلم من اخطائنا وهذا دائما حال من يثورون على وضع لاحداث نقلة تاريخية..نعم اكيد كثير منا وقع في فخ تضخيم القوى الناقمة على الوضع داخل مؤسسات الدولة وتصور انها ستسير في ركب التغيير . بل ومنا من اعتقد ان هذه المؤسسات مؤهلة لإفراز قيادة من عيار الجنرال سبينولا في البرتغال او الجنرال ياروزيلسكي في بولونيا، تلتف حولها قوى التغيير لاحداث هذه النقلة التاريخية لكن ثبت ان البوتفليقية متجدرة وان كل المؤسسات ملغمة بقيادات على درجة عالية من الوفاء للنهج الذي ثار ضده الجزائريون.. قيادات حريصة على بقاء الحال على الحال لا تستوعب التحول في المجتمع ولا مخاطر انهيار الدولة.
لم تطرح الثورة السلمية نفسها بديلا مع كل الاغراءات التي زرعها نظام عجز عن استيعاب غايتها. فلم تعين مفاوضين لانها لا ترى نفسها خصما لمؤسسات الدولة ولا ترى نفسها معنية بتقاسم السلطة ولا هي بديل قائم جاهز ، فليست هذه غايتها.. الثورة السلمية ارادة كامنة في المجتمع تحركت في وقت بلغ فيه الفساد والظلم والعبث بمستقبل البلد ذروته. تحركت الارادة الكامنة في المجتمع بقوة غير مسبوقة في تاريخ الجزائر على امل ان تلتقي بإرادة مماثلة تنبع من مؤسسات الدولة، لكن تبين ان الارادات الطيبة داخل هذه المؤسسات معطلة او راكنة في مستويات لا تسمح لها بالالتحام مع ارادة الحراك السلمي لتشكيل القوة الضرورية لمنع انهيار الدولة.
باختصار هذا هو الوضع
لا تياسوا فنحن في كل الحالات افضل بكثير مما كنا عليه قبل 22فبراير2019 ..نحن كسرنا جدار الخوف ويستحيل ترميمه رغم اتساع رقعة الظلم واعتماد سياسة الترهيب والترغيب مذهبا في ممارسات السلطة وحواشيها. نظمت انتخابات رئاسية بالقوة ونظم استفتاء للدستور ويجري الاعداد للتشريعيات لكن هذا لن يغير من الموقف شيئا رغم جهود 12/12 وما تبعه من قرارات. ففي 22 فبراير 2019 كانت كل هذه الهيئات شغالة واقوى بكثير من تلك القائمة اليوم، لكنها لم تستطع منع انطلاق مسعى التغيير.
من يقاسمني الراي فليقاسم المنشور وليجعله منطلقا لبناء تحليلات ومساهمات في سياق استمرار الثورة السلمية وافرازها فكرا ومنهجا للتغيير..
باقة تحايا لكم واحدا واحداذ .

شوهد المقال 215 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

نوري دريس ـ الغاية غير المعلنة : نريد برلمان ضعيف

د. نوري دريس  لا يمكن الجزم ان هذه هي النتائج التي كانت تريدها السلطة, ولكن المؤكد هو ان السلطة ارادت برلمانا ضعيفا, بواجهة جديدة, او ربما
image

مولود مدي ـ اكذوبة التغيير من الداخل

مولود مدي   لا يوجد ما يسمى ب "التغيير من الداخل" و "استغلال الهوامش المتاحة" التغيير هو مسألة شروط تاريخية ومسألة ميزان قوى بين السلطة والمجتمع، والسلطة
image

أحمد ختاوي ـ مدارات وبورتريهات الباحثة الأكاديمية ، الروائية ٔ الجزائرية المقيمة بكندا : أمال بن شارف : . لَسْلسة التشيؤ بمُمْكن الموئل ٔ

أحمد ختاوي  الباحثة والأكاديمية والروائية ، الشاعرة الدكتورة أمال بن شارف ، باعتبارها باحثة في الشأٔن التربوي (علم النفس المعرفي ) ، النفسي ( علم
image

ناصر جابي ـ الجزائر: بعض دلالات أرقام نسب المشاركة في الانتخابات

د. ناصر جابي  صعوبة نوعية الاقتراع الجديد الذي تبنته السلطة لأول مرة في الجزائر، المعتمد على قائمة النسبة المفتوحة، وكثرة الترشيحات الحزبية والمستقلة، التي
image

عبد الجليل بن سليم ـ انتهت الانتخابات أما بعد مقاطعة الانتخابات

د. عبد الجليل بن سليم  في السياسة و فلسفة التغيير لا يوجد شيء إسمه حل ضرفي لكن الأنظمة المستبدة تؤمن بان الحل الضرفي قد يساعد !!
image

عثمان لحياني ـ ببساطة نفس الكتلة نفس السلوك

عثمان لحياني تبسيط الأمور يساعد على فهم الأمور، نفس الكتلة الناخبة بنفس القناعات والخيارات، وبنفس االسلوك الانتخابي، يعطي بالضرورة نفس النتائج، ويبقي نفس الفواعل السياسية في
image

رضوان بوجمعة ـ جسور للغد 7 سلطة أغلبية/الأقلية تنافي الديمقراطية وتهدد الوحدة الوطنية

د. رضوان بوجمعة  بعد أكثر من 70 ساعة عن غلق مراكز الاقتراع، خرج محمد شرفي مسؤول سلطة الانتخابات التي يقع مقرها بمحمية نادي الصنوبر، ومن قاعة
image

طيبي غماري ـ قراءة سريعة في انتخابات متسرعة

د. طيبي غماري  تكشف طريقة تسيير أو إخراج نهاية العرس الانتخابي على ضبابية الموقف بين مراكز القرار الأساسية، حيث لم تتمكن من حسم معركة السلطة لغاية
image

محمد هناد ـ سحب الاعتماد من فرانس 24

د. محمد هناد  نشرت وكالة الأنباء الجزائرية، نقلا عن وزير الاتصال، أن » الدافع وراء سحب الاعتماد، هو العداء الواضح والمتكرر للدولة الجزائرية ومؤسساتها وعدم احترام
image

العربي فرحاتي ـ كيف أتجاهل مزابل تاريخكم ..؟؟

د. العربي فرحاتي  يحلوا دائما لمن شاركوا وتسببوا في مآسينا ومآسي الشعب في التسعينيات من محترفي الكذب وجامعي الريع من المتمسلمين يعيبون علينا عند انتقادنا لترهاتهم

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats