الرئيسية | الوطن الجزائري | عبد الجليل بن سليم ـ هناك إنتخابات ! محتار بين المشاركة والمقاطعة الحل إنتخب Tiao

عبد الجليل بن سليم ـ هناك إنتخابات ! محتار بين المشاركة والمقاطعة الحل إنتخب Tiao

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image
د.عبد الجليل بن سليم 
 
قبل كل شيء، قبل مدة كتبت الانتخابات من وجهة sigmund freud و قلت الانتخابات يراها freud أنها عملية مقايضة سياسية حيث أن المواطن يعطي صوته و المترشح سيعطي له خدمة متمثلة في سن قوانين تحميه (أي تحمي المواطن) و تخدم مصالح المواطن و لقد حلل sigmund freud هذه الفكرة في مقالات حول ما بعد الحداثة و غريزة الإستهلاك و جمعها في كتاب إسمه Civilization and its discontents نشر سنة 1930. المهم الان ساتكلم على حادثة غيرت نظرة العلوم المعرفية coginition science إتجاه الأنتخابات
في سنة 1988 و في rio de janeiro اللي هي أكبر مدينة في البرازيل و في إنتخابات محافظ المدينة تحصل واحد من المترشحين اللي كانوا 12 مترشح هدا المترشح إسمه macaco tiao و تحصل على 400000 صوت و احتل المركز الثالت و بهدا دخل موسوعة guinness لارقام القياسية و زيد الخبر هدا سمعه كل العالم و زعزع العالم! درك واحد يقول أين الغرابة في هدا الشيء !! في الحقيقة أن macaco tiao كان قرد !! من نوع الشامبنزي .
القرد tiao كان في حديقة الحيوان هدا القرد دائما غضبان يرمي الزبل على الناس ، يبزق عليهم و في أحد الايام جاء marcelo alencar اللي كان مرشح لهذه الأنتخابات، القرد رمى عليه الزبلة و هذه الحادثة خلات بعض الصحفين في البرازيل يطرحوا السؤال هل tiao يفهم في السياسة؟ و مع الوقت الصحفيين رشحوه لانتخابات. في ذلك الوقت الانتخابات في البرازيل كانت ورقية يعني تهز أوراق فيهم صور المترشيح و تضع صورة المترشح اللي راح تنتاخب عليه في ضرف و تضع الضرف في الصندوق . كما عندنا . لكن شعب rio de janeiro وضعوا صورة tiao في الضرف لكي ينتخبوا عليه و أثناء الفرز تحصل tiao على المركز الثالث
على فكرة في هذه الانتخابات فازmarcelo alencar اللي ضربو بالزبلة لقد كان إنتقام ديمقراطي، دخلت هذه الحادثة التاريخ السياسي على فكاهتها لتكون وسيلة تعبير عن رفض الانتخابات لكن خلونا نشوفو العلوم المعرفية كيف حللت الواقعة
عالم النفس الهولندي frans de waal كتبت كتاب إسمه chimpanzee politics و في هدا الكتاب حلل frans de waal السياسة و الإنتخابات عند الشامبنزي! نعم في مجتمعات الشامبنزي كاين نوع من أنواع السياسة (درك يجو جماعة نظرية التطور !! أترسو غادي نظرية التطور غالطة ) لان في مجتمع الشامبنزي اللي يحب يحكم هدا المجتع يجب عليه أن ينسج علاقات مع القردة الاخرين و غالبا ما يتم نسج العلاقة أثناء عملية التفلية يعنين تنظيف القرد لقرد أخر من البرغوت و هذه العملية تعتبر رشوة إنتخابية باش القرد النظيف يقف مع القرد اللي نحالو البراغيث و بالتالي القرد سيختار القرد اللي قدملو خدمة بتعبير أخر إختيار الزعيم عند الشامبنزي لا يكون بموضوعية بل يكون إختيار ذاتي (إنتاخبوا فلان والله نعرفوه و يوقف مع الناس هههه نفس المنطق ) في سنة 2016 نشر عالم النفس المعرفي الامريكي John Gartner من جامعة Johns Hopkins University Medical School ورقة اسمها how to pick a president كيف تختار رئيس. و قال فيه أنا الناخب يختار مرشح بناء على المشاعر و العاطفة يعني الإنتخاب إختيار حسي ماشي اختيار مبني على المقارنة و قال الدكتورJohn Gartner أنا الإختيار الحسي تاع المشاعر و العواطف ينشىء في واحد المنطقة في الدماغ اسمها limbic system و في هذه المنطقة فاها واحد الشيء إسمه amygdala (على فكرة نفس هذه المنطقة مسؤولة على شعور الخوف )
و في neurocognition التحليل المعرفي العصبي للبشر عبر التاريخ نجد أن إختيارتهم السياسية دائما تكون إختيار الشخص الذي يجنبهم المواجهة مع التحديات بتعبير أخر الناس تختار الانسان اللي دائما يمدلهم الخطاب الذي يوحي به أنه سينقذهم أو سيجنبهم المخاطر لهدا الناس تنتخب من يخاطب عواطفهم أكثر من مخاطبة عقولهم . و مخاطبة العواطف مثل تفلية جسم الشامبنزي من البراغيت .
في الاخير الإنتخاب لن ينجح إلى بوجود نقطتين 1- تعلم الإنتقاد الموضوعي . 2- سلطة قضائية تضبط الإنتقاد و تحمي الذي ينتقد .

شوهد المقال 166 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

نوري دريس ـ الغاية غير المعلنة : نريد برلمان ضعيف

د. نوري دريس  لا يمكن الجزم ان هذه هي النتائج التي كانت تريدها السلطة, ولكن المؤكد هو ان السلطة ارادت برلمانا ضعيفا, بواجهة جديدة, او ربما
image

مولود مدي ـ اكذوبة التغيير من الداخل

مولود مدي   لا يوجد ما يسمى ب "التغيير من الداخل" و "استغلال الهوامش المتاحة" التغيير هو مسألة شروط تاريخية ومسألة ميزان قوى بين السلطة والمجتمع، والسلطة
image

أحمد ختاوي ـ مدارات وبورتريهات الباحثة الأكاديمية ، الروائية ٔ الجزائرية المقيمة بكندا : أمال بن شارف : . لَسْلسة التشيؤ بمُمْكن الموئل ٔ

أحمد ختاوي  الباحثة والأكاديمية والروائية ، الشاعرة الدكتورة أمال بن شارف ، باعتبارها باحثة في الشأٔن التربوي (علم النفس المعرفي ) ، النفسي ( علم
image

ناصر جابي ـ الجزائر: بعض دلالات أرقام نسب المشاركة في الانتخابات

د. ناصر جابي  صعوبة نوعية الاقتراع الجديد الذي تبنته السلطة لأول مرة في الجزائر، المعتمد على قائمة النسبة المفتوحة، وكثرة الترشيحات الحزبية والمستقلة، التي
image

عبد الجليل بن سليم ـ انتهت الانتخابات أما بعد مقاطعة الانتخابات

د. عبد الجليل بن سليم  في السياسة و فلسفة التغيير لا يوجد شيء إسمه حل ضرفي لكن الأنظمة المستبدة تؤمن بان الحل الضرفي قد يساعد !!
image

عثمان لحياني ـ ببساطة نفس الكتلة نفس السلوك

عثمان لحياني تبسيط الأمور يساعد على فهم الأمور، نفس الكتلة الناخبة بنفس القناعات والخيارات، وبنفس االسلوك الانتخابي، يعطي بالضرورة نفس النتائج، ويبقي نفس الفواعل السياسية في
image

رضوان بوجمعة ـ جسور للغد 7 سلطة أغلبية/الأقلية تنافي الديمقراطية وتهدد الوحدة الوطنية

د. رضوان بوجمعة  بعد أكثر من 70 ساعة عن غلق مراكز الاقتراع، خرج محمد شرفي مسؤول سلطة الانتخابات التي يقع مقرها بمحمية نادي الصنوبر، ومن قاعة
image

طيبي غماري ـ قراءة سريعة في انتخابات متسرعة

د. طيبي غماري  تكشف طريقة تسيير أو إخراج نهاية العرس الانتخابي على ضبابية الموقف بين مراكز القرار الأساسية، حيث لم تتمكن من حسم معركة السلطة لغاية
image

محمد هناد ـ سحب الاعتماد من فرانس 24

د. محمد هناد  نشرت وكالة الأنباء الجزائرية، نقلا عن وزير الاتصال، أن » الدافع وراء سحب الاعتماد، هو العداء الواضح والمتكرر للدولة الجزائرية ومؤسساتها وعدم احترام
image

العربي فرحاتي ـ كيف أتجاهل مزابل تاريخكم ..؟؟

د. العربي فرحاتي  يحلوا دائما لمن شاركوا وتسببوا في مآسينا ومآسي الشعب في التسعينيات من محترفي الكذب وجامعي الريع من المتمسلمين يعيبون علينا عند انتقادنا لترهاتهم

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats