الرئيسية | الوطن الجزائري | مولود مدي ـ اللاقتصاد في اللادولة " الجزائر نموذجا "

مولود مدي ـ اللاقتصاد في اللادولة " الجزائر نموذجا "

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image
مولود مدي 
 
 
 
يتحدث البعض عن تحقيق نمو اقتصادي ويتم استهداف نسب نمو لا ندري كيف قاموا بحسابها، في حين لا يمتلكون حتى مؤشر أسعار المستهلك lndice des prix à la consommation (الذي لم يتم بتحديثه منذ 2001 وكأن عادات الجزائريين الاستهلاكية لا تتغير ولهذا يلاحظ فارق بين نسبة التضخم الرسمية والواقعية) وهو المؤشر الذي يسمح بمعرفة الضغوطات التضخمية التي تؤثر سلبا على النمو، ويعطي فكرة عن القدرة الشرائية للSMIC مما يسمح بصياغة سياسات اجور، كذلك هو مؤشر مهم تقوم عليه السياسة النقدية التي يجب ان يتبعها البنك المركزي، ارقام خاطئة يؤدي الى تشخيص خاطئ ينتهي بتفاقم المشاكل وليس حلّها.
الضبابية التي يمتاز le système d'information économique في الجزائر مقصودة بحيث تسمح بتمرير بعض الخدع على العامة التي لا تمتلك اي معرفة بمواضيع الاقتصاد، ونسبة النمو الاقتصادي هذه لن تسلم من التلاعب السياسيوي كبقية المؤشرات الماكرواقتصادية، لذلك يجب توضيح بعض الأمور حولها.
ما هو المؤشر الذي يدلنا على حدوث نمو/ركود اقتصادي؟ هو حساب التغير بين فترة زمنية معينة في الناتج المحلي الاجمالي PIB ( او GDP اذا كنت تتصفح موقع بالانجليزية ).
النمو الاقتصادي عملية كمّية processus quantitatif يتم حسابه عن طريق الPIB. ماهو الPIB؟ مؤشر يجمع؛ الانتاج السلعي la production marchande ( الذي تم خلقه من طرف القطاع الخاص والعام ) ويجمع كذلك الانتاج غير السلعي la production non marchande ( الصحة، التعليم.. ).
النمو في الPIB يتم حسابه بجمع مجموع القيم المضافة التي انتجها القطاع العام والخاص + العوائد الضريبية المختلفة TVA/IBS/IRG/TAP الخ..
يمكن تقييم الPIB من حيث الحجم en volume أو القيمة en valeur. التقييم من حيث القيمة، لا يأخذ بعين الاعتبار التضخم، ادخال في الحساب الزيادات في الأسعار وتغيراتها يسمح لنا بالحصول على PIB en volume والذي يسمى ايضا Le PIB réel.
مثال؛
لنفترض أنّ الPIB لدولة الحبشة في عام 2014 = 100 مليار دولار.
تخيل أنّه حدث ارتفاع في الأسعار بنسبة 10٪ لكن لم يحصل أي ارتفاع في الانتاج، يصبح الPIB الجديد في عام 2015 = 110 مليار دولار.
نما الPIB بنسبة 10٪ لكن الإنتاج ركد، ارتفاع الأسعار أدى الى زيادة قيمة ال (PIB en valeur) ولم تحدث اي زيادة في انتاج السلع والخدمات PIB en volume، نعم يمكن ان يرتفع الPIB دون اي زيادة في انتاج السلع والخدمات، لذلك الاقتصاديين يستدعون مؤشر يسمح لهم بمعرفة اذا كان النمو في الPIB ناتج عن زيادة في الانتاجية وليس بسبب أثر الأسعار، ذلك المؤشر هو l'indice des prix مؤشر الأسعار لكل السلع والخدمات، القاعدة تقول: (PIB réel = PIB en valeur / indice des prix)، عندنا لا نمتلك مؤشر الIPC الذي يقتصر فقط على بضعة مواد استهلاكية معينة فمابالك بمؤشر الاسعار IP الذي يشمل اسعار كل السلع والخدمات داخل الاقتصاد؟.
لكن الابواق الاعلامية يمكن ان تمرر ما سبق على انه نمو اقتصادي وان كل شيء بخير رغم أنّ نسبة النمو لا تعني بالضرورة مايسمى بال Well-being.. وهذا غيض من فيض
من جهة اخرى، من الديماغوجية، الحديث عن نمو اقتصادي دون مصارحة الناس والقول لهم أن النمو يشترط قبل كل شيء برامج تضع اولا الاقتصاد على السكة الصحيحة وتهيئة الشروط المناسبة لتحقيق النمو الاقتصادي، وهي البرامج التي تسمى les programmes de stabilisations وكتعريف سريع لها، تتضمن هذه البرامج، اجراءات مثل:
- اصلاح الميزانية la réforme budgétaire ( تقليص الانفاق العمومي الى اقصى حد وهذا سيطال قطاعات حيوية)
- اصلاحات نقدية réforme monétaire ( اصلاح سعر الصرف، اجراءات تمس نسب الفائدة المحددة اداريا و نظام الأسعار.. ).
هذا النوع من البرامج يتطلب un compromis بين كل قوى المجتمع لأنه يتطلب تنازلات كبيرة والتخلي عن عادات استهلاكية موجودة منذ عقدين من الزمن على الاقل، وهي تحتاج لوقت ( ليس شهر او ست اشهر ) و لن تمر هذه الاصلاحات بالاكراه ولا بالديماغوجية وهنا نعود مرة اخرى الى مسألة الشرعية السياسية، لأن المجتمع سيجد طريقة للالتفاف عليها.
قبل الحديث عن التغيير بطريقة ببغائية، يجب اولا افتكاك ادواته، وعندما يتعلق الامر بالاقتصاد "محرّك التاريخ"، يجب اولا انهاء الضبابية والاحتكار على ابسط الاحصائيات الاقتصادية، قبل الحديث عن "المشاريع" واطلاق الوعود يجب ان نشرح للمواطن بوضوح الوضع الذي يقبع فيه بلاده.

شوهد المقال 63 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

نوري دريس ـ الغاية غير المعلنة : نريد برلمان ضعيف

د. نوري دريس  لا يمكن الجزم ان هذه هي النتائج التي كانت تريدها السلطة, ولكن المؤكد هو ان السلطة ارادت برلمانا ضعيفا, بواجهة جديدة, او ربما
image

مولود مدي ـ اكذوبة التغيير من الداخل

مولود مدي   لا يوجد ما يسمى ب "التغيير من الداخل" و "استغلال الهوامش المتاحة" التغيير هو مسألة شروط تاريخية ومسألة ميزان قوى بين السلطة والمجتمع، والسلطة
image

أحمد ختاوي ـ مدارات وبورتريهات الباحثة الأكاديمية ، الروائية ٔ الجزائرية المقيمة بكندا : أمال بن شارف : . لَسْلسة التشيؤ بمُمْكن الموئل ٔ

أحمد ختاوي  الباحثة والأكاديمية والروائية ، الشاعرة الدكتورة أمال بن شارف ، باعتبارها باحثة في الشأٔن التربوي (علم النفس المعرفي ) ، النفسي ( علم
image

ناصر جابي ـ الجزائر: بعض دلالات أرقام نسب المشاركة في الانتخابات

د. ناصر جابي  صعوبة نوعية الاقتراع الجديد الذي تبنته السلطة لأول مرة في الجزائر، المعتمد على قائمة النسبة المفتوحة، وكثرة الترشيحات الحزبية والمستقلة، التي
image

عبد الجليل بن سليم ـ انتهت الانتخابات أما بعد مقاطعة الانتخابات

د. عبد الجليل بن سليم  في السياسة و فلسفة التغيير لا يوجد شيء إسمه حل ضرفي لكن الأنظمة المستبدة تؤمن بان الحل الضرفي قد يساعد !!
image

عثمان لحياني ـ ببساطة نفس الكتلة نفس السلوك

عثمان لحياني تبسيط الأمور يساعد على فهم الأمور، نفس الكتلة الناخبة بنفس القناعات والخيارات، وبنفس االسلوك الانتخابي، يعطي بالضرورة نفس النتائج، ويبقي نفس الفواعل السياسية في
image

رضوان بوجمعة ـ جسور للغد 7 سلطة أغلبية/الأقلية تنافي الديمقراطية وتهدد الوحدة الوطنية

د. رضوان بوجمعة  بعد أكثر من 70 ساعة عن غلق مراكز الاقتراع، خرج محمد شرفي مسؤول سلطة الانتخابات التي يقع مقرها بمحمية نادي الصنوبر، ومن قاعة
image

طيبي غماري ـ قراءة سريعة في انتخابات متسرعة

د. طيبي غماري  تكشف طريقة تسيير أو إخراج نهاية العرس الانتخابي على ضبابية الموقف بين مراكز القرار الأساسية، حيث لم تتمكن من حسم معركة السلطة لغاية
image

محمد هناد ـ سحب الاعتماد من فرانس 24

د. محمد هناد  نشرت وكالة الأنباء الجزائرية، نقلا عن وزير الاتصال، أن » الدافع وراء سحب الاعتماد، هو العداء الواضح والمتكرر للدولة الجزائرية ومؤسساتها وعدم احترام
image

العربي فرحاتي ـ كيف أتجاهل مزابل تاريخكم ..؟؟

د. العربي فرحاتي  يحلوا دائما لمن شاركوا وتسببوا في مآسينا ومآسي الشعب في التسعينيات من محترفي الكذب وجامعي الريع من المتمسلمين يعيبون علينا عند انتقادنا لترهاتهم

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats