الرئيسية | الوطن الجزائري | يزيد أڨدال ـ الجزائريون ، الإنتخابات والمثالية

يزيد أڨدال ـ الجزائريون ، الإنتخابات والمثالية

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image
يزيد أڨدال
 
في الحقيقة مشكلة الجزائريين مع المثالية ليست مع الإنتخابات فقط، في أمثلة عديدة للتعاطي مع مشكلات او أوضاع معينة نتعاطى دائما بمنطق الأبيض والاسود، الكل او اللاشيئ ، ولاننا نعيش فترة حملة انتخابية للانتخابات تشريعية، وخصوصا عبر شبكات التواصل ، نستطيع رصد هذه الظاهرة عبر العديد من النقاط:
فتكون المثالية مثلا في اشتراط انتخابات نزيهة مئة بالمئة او رفضها بحجة ان التزوير موجود ولن تستطيع منعه ولو بقدر يسير، هنا نطلب انتخابات نزيهة من الطرف الآخر دون ان نبذل اي جهد لذلك، ونفترض نية التزوير مسبقا، بناء على تجارب سابقة، ولكن ان نراقب الإنتخابات ونحضر عملية الفرز لتقليل التزوير فلا، وإن نكون مراقبين في مكاتب التصويت مثلا، اي ان العمل على منزلة بين التزوير المطلق والنزاهة المطلقة لا يعتبر شيئا مهما بالنسبة لنا ، مع انه الطريق لسد الباب على المزورين ولو تدريجيا، لكن الكثير يفضل ان يبقى متفرجا وينتظر ان تعطى له النزاهة على طبق، ولم يكلف نفسه حتى عناء متابعة ما يجري في الواقع.
كان كافيا ان يتلفظ رئيس حزب مجهري بكلمة فراز حتى سمي البرلمان القادم برلمان الفراز ليعوض برلمان الحفافات، مع ان الانتخابات لم تجر بعد، َمع انه يوجد مئات المرشحين من خيرة أبناء الجزائر، لكن كان كافيا ان يخطئ احدهم حتى نعمم ما قال ونجعل الجميع في سلة واحدة،. ونذكر انه حتى في برلمان الحفافات كان هناك نواب شرفاء ادو واجبهم كاملا.
يتهم البرلمانيون انهم ترشحوا لمصالحهم الخاصة ، لكن ينسى هؤلاء ان الكثير من النواب في العهدات السابقة انتخبهم الشعب حقا، وحملوا إنشغالات مواطنيهم وحلوا العديد من المشكلات، وحاولوا بما استطاعوا المساهمة في حل مشاكل الناس، وسيكون نفس الأمر في هذا البرلمان، إذا ننتظر ان يأتينا نواب ملائكة من السماء، لكن لا نعمل كي يترشح اولاد الفاميليا وكي ينجحوا، بل نتنمر عليهم ونتهمهم، وعندما ينجح غيرهم نبدأ في التحسر.
أليس من الأحسن لنا ان نقبل بانتخابات شبه نزيهة بدل انتظار النزاهة المطلقة، أليس من الأحسن ان يكون في البرلمان بعض او كثير من النواب الشرفاء الذين يحملون هموم الناس بدل نواب همهم مصالحهم، أليس من الأفضل تشجيع اولاد الفاميليا ودعم ترشحهم بدل الاستهزاء بهم والتنمر عليهم، أليس من الإيجابي تشجيع اهتمام الشباب بالشأن العام بدل احباطهم.
نحن نريد الأحسن ولكن ننتظر ان يأتينا لوحده من السماء.
سيقول قائل، اتظن ان الإنتخابات هي التي ستحل مشاكل البلاد، اجيب هذا أيضا من المثالية، الإنتخابات ليست هي الحل، ولكنها تمثل جزءا يسيرا يساهم في توفير ظروف تساعد في الإتجاه نحو الحل، معركة التغيير طويلة ومتعدد الأوجه والصراعات، وموازين القوى فيها تاخذ ولا تعطى، اما من ينظر إلى الأمور بالأسود والبيض، بالكل او اللاشيئ،. فسينتظر كثيرا ، وربما سيفهم بعد فوات الأوان.

شوهد المقال 306 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

نوري دريس ـ الغاية غير المعلنة : نريد برلمان ضعيف

د. نوري دريس  لا يمكن الجزم ان هذه هي النتائج التي كانت تريدها السلطة, ولكن المؤكد هو ان السلطة ارادت برلمانا ضعيفا, بواجهة جديدة, او ربما
image

مولود مدي ـ اكذوبة التغيير من الداخل

مولود مدي   لا يوجد ما يسمى ب "التغيير من الداخل" و "استغلال الهوامش المتاحة" التغيير هو مسألة شروط تاريخية ومسألة ميزان قوى بين السلطة والمجتمع، والسلطة
image

أحمد ختاوي ـ مدارات وبورتريهات الباحثة الأكاديمية ، الروائية ٔ الجزائرية المقيمة بكندا : أمال بن شارف : . لَسْلسة التشيؤ بمُمْكن الموئل ٔ

أحمد ختاوي  الباحثة والأكاديمية والروائية ، الشاعرة الدكتورة أمال بن شارف ، باعتبارها باحثة في الشأٔن التربوي (علم النفس المعرفي ) ، النفسي ( علم
image

ناصر جابي ـ الجزائر: بعض دلالات أرقام نسب المشاركة في الانتخابات

د. ناصر جابي  صعوبة نوعية الاقتراع الجديد الذي تبنته السلطة لأول مرة في الجزائر، المعتمد على قائمة النسبة المفتوحة، وكثرة الترشيحات الحزبية والمستقلة، التي
image

عبد الجليل بن سليم ـ انتهت الانتخابات أما بعد مقاطعة الانتخابات

د. عبد الجليل بن سليم  في السياسة و فلسفة التغيير لا يوجد شيء إسمه حل ضرفي لكن الأنظمة المستبدة تؤمن بان الحل الضرفي قد يساعد !!
image

عثمان لحياني ـ ببساطة نفس الكتلة نفس السلوك

عثمان لحياني تبسيط الأمور يساعد على فهم الأمور، نفس الكتلة الناخبة بنفس القناعات والخيارات، وبنفس االسلوك الانتخابي، يعطي بالضرورة نفس النتائج، ويبقي نفس الفواعل السياسية في
image

رضوان بوجمعة ـ جسور للغد 7 سلطة أغلبية/الأقلية تنافي الديمقراطية وتهدد الوحدة الوطنية

د. رضوان بوجمعة  بعد أكثر من 70 ساعة عن غلق مراكز الاقتراع، خرج محمد شرفي مسؤول سلطة الانتخابات التي يقع مقرها بمحمية نادي الصنوبر، ومن قاعة
image

طيبي غماري ـ قراءة سريعة في انتخابات متسرعة

د. طيبي غماري  تكشف طريقة تسيير أو إخراج نهاية العرس الانتخابي على ضبابية الموقف بين مراكز القرار الأساسية، حيث لم تتمكن من حسم معركة السلطة لغاية
image

محمد هناد ـ سحب الاعتماد من فرانس 24

د. محمد هناد  نشرت وكالة الأنباء الجزائرية، نقلا عن وزير الاتصال، أن » الدافع وراء سحب الاعتماد، هو العداء الواضح والمتكرر للدولة الجزائرية ومؤسساتها وعدم احترام
image

العربي فرحاتي ـ كيف أتجاهل مزابل تاريخكم ..؟؟

د. العربي فرحاتي  يحلوا دائما لمن شاركوا وتسببوا في مآسينا ومآسي الشعب في التسعينيات من محترفي الكذب وجامعي الريع من المتمسلمين يعيبون علينا عند انتقادنا لترهاتهم

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats