الرئيسية | الوطن الدولي | خالد الهواري يكتب ... من المعاناة الى النجاح

خالد الهواري يكتب ... من المعاناة الى النجاح

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image
 خالد الهواري
 
لايجب على الانسان العاقل ان يضيع لحظة واحدة من عمره فى التفكير فى اولئك الذين لاتملئ عقولهم وافكارهم غير الخطابات العدمية التى تستند على المعادلة الصفرية ويحاولون دائما ان يتسترون على فشلهم بارتداء مسوح القيم والاخلاق والتمسح فى الفكر والثقافة وهم فى حقيقتهم لايذيدون عن الاوانى الفارغة التى تحدث ضجيجا بدون فائدة .. لن يكون فى مقدور الانسان ان يحقق انسانيته الكاملة الآ اذا تخلص من الخبثاء الذين يخدعون المجتمع بالقيم فى العلن وعندما يخلون الى انفسهم يمارسون طقوس الحقارة بسرية وكأنهم ينافسون شياطينهم فى استنزاف مشاعر البسطاء من الناس ومن لم تتلوث اياديهم اوارواحهم , يحضرنى الان وانا اكتب هذه السطور مشهدا انسانيا من الصعب ان يتكرر لانه مشهدا حيا على قوة الارادة وانتصار الانسلن على نفسه اولا وعلى الواقع المحيط به هاصة وهو مجتمع متحرر الى درجة تجعل مجرد عدم السقوط فى مغيرات هذه الحرية يغتبرا فى حد ذاته انتصارا , اتذكر الان هذا المشهد للطفله (هديل حسانى ) التى اصبحت فيما بعد رمزا للنجاح والكفاح واثبات الذات فى مجتمع يختلف عن المجتمع الذى وفدت منه ولغة غير اللغة التى تعلمتها مع اقرانها فى شوارع بغداد ومدرستها الابتدائية وهى تحلم مثل كل الاطفال بان تظل تذهب وتعود الى مدرستها قبل ان تخنق احلامها البسيطة الايدى الغليظة التى لاتعرف غير اقتلاع الورود وسحقها , لغة تختلف عن الاصوات التى كانت تتردد فى البيت اوفى صلوات ودعوات الام التى تحملت هى الاخرى اعباء تعجز عن تحملها الجبال الراسيات وهى تعيش لحظات الرعب خوفا على اطفالها فى رحلة بدءت بالتهجير ولازالت تفاصيلها تمضى ببطئ فى ليالى الغربة الثقيلة , اتذكر واتساءل هل كان يخطر على بال واحدا من هؤلاء المعذبين المرهقين الذين خاضوا لحظات الموت وواجهوا المصير المجهول وهم يقطعون حقول الالغام بعد ان انتزعتهم قوى الشر من وطنهم وجردتهم من ذكرياتهم بدون ذنب ارتكبوه اوجريمة شاركوا فيها غير اختلاف المذهب الدينى الذى تحول الى اتون يحرق كل البسطاء , هل كان يخطر على بال هؤلاء الذين قرر حزب البعث العراقى فى لحظة واحدة ان يغلى هويتهم وينكر وطنيتهم ان الطفلة الصغيرة المتشبسة بطرف عباءه امها فى ذلك الوقت ستكون هى نفس هذه المرأة التى كسرت كل الحواجز وتحدت المستحيل والتحقت بالجامعة لتدرس علم الصيدلة , سنوات تستيقظ فى الساعات الاولى من الصباح وتسافر الى مدينة اخري بعيدة وتعود فى المساء لتنزوى مع الكتب والمراجع , وتتخرج من الجامعة لتستكمل رحلتها فى عالم التفوق والنجاح وتفرض وجودها فى مجال العمل الصعب وتنال تقدير كل من تعامل معها وتقف بقدميها وسط حالة العنصرية والكراهية للاغراب والذين لايسمحون لمن هم من خارج السويد بان يزاحمونهم فى التخصصات العلمية المتميزه , (هديل حسانى ) العراقية التى انتزعت من بلدها وفرض عليها الطغاة ان تقضى سنوات طفولتها البرىئه فى عذابات تفوق قدرة عقلها الصغير على استيعاب اسبابها . الطفلة التى دخلت السجن فى العراق والقى بها العسكر على الحدود الايرانية مع اهلها لتعيش اياما من الرعب تحت صوت المدافع والقنابل وشاهدت بعينيها تطاير الاشلاء واختلاط المستنقعات وطين الاوحال بدماء الابرياء ثم تعيش فى ايران غريبة تقاتل بطفولتها لتستكمل تعليمها ثم تواصل الاقدار لعبتها مع عائلتها وترحل الى سورية لتستقبلها هى الاخري بالسجن , ; نجحت فى ان تتفوق على نفسها وتتحدى كل المعوقات وتتحول الى نموذجا مشرفا للمراة المسلمه في السويد .


كاتب صحفى / السويد
khaled_elhawari@yahoo.com





شوهد المقال 2855 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

رضوان بوجمعة ـ الاتصال في قصر المرادية.. من اللقاءات الدورية إلى الحوارات الفرنسية

د. رضوان بوجمعة  الجزائر الجديدة 182   الحوار الذي أجراه المسؤول الأول عن قصر المرادية مع قناة فرانس 24 الفرنسية عشية الاحتفال بالذكرى 58 لعيد الاستقلال،
image

اعتقال الدكتور فارس شرف الدين شكري في بسكرة الجزائر بسبب محاولته اعطاء حلول لانقاذ مدينته من جائحة كورونا

عين الوطن  الدكتور #فارس_شرف_الدين_شكري تم اعتقاله امس بسبب منشوراته على الفايسبوك حول كورونا وتفشيها، في #الجزائر لا تتحدث لا تناقش لا تهمس ببنت شفة ،
image

نجيب بلحيمر ـ الحوار الخطيئة في التوقيت الخطأ

نجيب بلحيمر  إلى من توجه عبد المجيد تبون بحديثه في فرانس 24؟ السؤال تفرضه المناسبة. من الناحية الرمزية يعتبر ما أقدم عليه تبون أمرا غير مسبوق في
image

رشيد زياني شريف ـ حراك الشعب وحراك القصر

د. رشيد زياني شريف  لا شك لاحظتم شراسة الهجوم على الحراك في الآونة الأخيرة، وخاصة أثناء "الهدنة الصحية" ولم يفتكم تعدد التهم وتنوعها، من كل
image

العربي فرحاتي ـ حراك الجالية الجزائرية ..رسالة للعالم

 د.العربي فرحاتي  بشعارات الوحدة ونبذ التفرقة بين العرب الأمازيغ وبين أحرار الداخل والخارج ..وبالاناشيد الوطنية وزغاريد الحراير.. وفي مناخ أخوي نضالي..انتفضت الجالية الجزائرية في
image

خديجة الجمعة ـ الفارس الملثم

خديجة الجمعة    وفي ليلة ظلماء أسهبت بنظري للسماء محلقة بفكري . علني أجد شيئا ما بداخلي. وإذ بي أراه حقيقة لاخيال وتلعثمت حينها . وفركت عيني
image

عادل السرحان ـ شهداء الجزائر يعودون

عادل السرحان                   أهلاً بمَنْ فدّى الجزائربالدمِإذ عاد مزهواً بأجمل مقدمِأرواحهم قد حلّقت فوق  العُلاورفاتهم مسك يضوع بمعصمِ مُذْ في فرنسا والجماجم عندهاشطر الجزائر تستديرُ لتُحرمِسبعون عاماً بعد
image

علاء الأديبالنصر للذباب والبعوض... من قصص الحرب

علاء الأديب المكان موضع تحت الأرض بثلاثة أمتار مغطى بالصفيح وكومة من التراب في إحدى جبهات القتال والساعة تقترب من الثامنة مساء.ودرجة الحرارة اكثر من 54.درجة
image

محمد محمد علي جنيدي ـ على حرفي

محمد محمد علي جنيدي                    على حَرْفٍ من الفُصْحَىأُهَادِي الحَيْرَى والجَرْحَىيُسَامِرُ ودُّكُم قلبيولا يَغْفُو إذا أَضْحَىعلى حَرْفٍ بإفْصَاحِونُورٍ مِلءَ مِصْباحيتُسَافرُ دَمْعَتي دَوْمالِبُلْدانٍ وأرْوَاحِأيَا حَرْفِي بلا مَأْوَىتَسِيحُ وأَحْمِلُ
image

نجيب بن خيرة ـ من بعيد .... جماجم.... وجماجم

د. نجيب بن خيرة   رجوع رفات الشهداء إلى أرض الوطن ليس مَزيةً من فرنسا ( البغي ) تتفضل به علينا ... إنه حق شعب في

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

5.00
Free counter and web stats