الرئيسية | الوطن الدولي | تنميط الشيعي.. تنميط السني

تنميط الشيعي.. تنميط السني

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

عبد الخالق كيطان

 

كتب لي صديق شيعي، عبر موقع التواصل الاجتماعي، الفيسبوك، يصنّفني فيه ضمن أعداء التجربة الديمقراطية في العراق، وأن كلامي الذي أكتبه في الجرائد، يمكن أن ينسب لـ"الطرف الآخر"، على حدّ رأيه، ولولا انه يعرفني جيداً لاتهمني بأنني وزير إعلام "دولة العراق الإسلامية"، وان إلقاء القبض عليّ سينهي السيارات المفخخة والأحزمة الناسفة، التي لا يكاد يمرّ يوم في عراقنا إلا وسمعنا عنها قصصاً مروّعة. ولكن، لماذا يكتب صديقي الشيعي عنّي ذلك؟ الجواب ببساطة لأنني أكتب منتقداً واقع الحال العراقي، وكذلك النظام الذي نعيش في كنفه، ذلك انه يراه ديمقراطياً جاء عبر صناديق الاقتراع بينما أراه فاشلاً في إنتاج دولة بالمعنى الحقيقي للكلمة.

في جانب آخر، كتب لي صديق سني، وعبر الموقع ذاته، يصفني فيه بأنني عديم الإنسانية، وأنني لا أرى غير جرائم النظام السابق، فأركّز عليها، وبالتالي أتعامى، في تقديره، عن جرائم النظام الحالي، بل وربما، في تقديره أيضاً، أجمّلها وأدافع عنها. وهذا الصديق السني، لا يعرفني جيداً، فهو صديق "فيسبوكي"، ولكنه صدم لأنني علّقت في مناقشة عامة مستذكراً ضرب أزلام صدام لمواطنين عزل حدّ كسر ظهورهم، في فيديوهات منشورة وذائعة الصيت. أقول لا يعرفني، لأنه قرر عنّي، وأصدر حكمه القاطع. السبب الرئيس في موقفه، ناجم عن اعتقاده بأن النظام الحالي غير شرعي بالرغم من أنه نتاج مشاركة توافقية حتمتها ضرورات عراقية معينة.

الصديقان يريدان مني أن أكون نسخة عن كلّ منهما، وبالطبع أنا لا أستطيع ذلك.

الأول يريدني أن ألعن ليل نهار النظام السابق وجرائمه، وأغضّ النظر في الوقت عينه عن جرائم النظام الحالي، ومن المؤكد أن شيعيّته تدفعه دفعاً لهذا الموقف. هو لن يصدق بأن جرائم مروّعة تحصل اليوم، وتنقلها كاميرات الموبايل من أي مكان. هو لن يصدق أن جنود الحكومة يقتلون بالعصي والهراوات، كما يقتلون بالبنادق أيضاً، أبرياء في مناطق السنة بحجة 4 إرهاب التي صارت سيفاً مسلطاً على رقابهم. هو لا يرى غير الظلم الذي تعرض له أبناء طائفته في سنوات نظام ما قبل 2003. هكذا يتم تنميط صورة الشيعي العراقي: حاقد بقوة على النظام السابق، مرحب بقوة بالنظام الحالي.

أما الثاني، فيريدني أن ألعن ليل نهار النظام الحالي وجرائمه، وأغضّ النظر في الوقت عينه عن جرائم النظام السابق، لأن جرائم اليوم، في تقديره، أكثر بشاعة. ومن المؤكد أن سنيّته تدفعه لهذا الموقف. هو لن يصدق بأن جرائم مروّعة حصلت بالأمس، ونقلتها كاميرات النظام نفسه، ثم وجدت طريقها لليوتيوب، هو لن يصدق أن جنود النظام السابق قتلوا بالعصي والهراوات، كما قتلوا بالبنادق أيضاً، أبرياء في مناطق الشيعة بحجة الغوغاء وما شابه من حجج تؤدي إلى نفس النتيجة. هو لا يرى غير الظلم الذي تعرض له أبناء طائفته في سنوات ما بعد العام 2003. هكذا يتم تنميط صورة السني العراقي: حاقد بقوة على النظام الحالي، يحنّ بقوة للنظام السابق.

أما عندي، فالصورة ليست بهذا الشكل أبداً. وقبل أن أسرد ما عندي، أريد فقط أن أتساءل: كيف تم تنميط صورة الشيعي العراقي، وصورة السني العراقي، بهذه الطريقة؟ من السبب؟ ولأي مصلحة؟

وغداً نكمل...

 

جريدة العالم العراقية . 

شوهد المقال 1702 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

رضوان بوجمعة ـ الاتصال في قصر المرادية.. من اللقاءات الدورية إلى الحوارات الفرنسية

د. رضوان بوجمعة  الجزائر الجديدة 182   الحوار الذي أجراه المسؤول الأول عن قصر المرادية مع قناة فرانس 24 الفرنسية عشية الاحتفال بالذكرى 58 لعيد الاستقلال،
image

اعتقال الدكتور فارس شرف الدين شكري في بسكرة الجزائر بسبب محاولته اعطاء حلول لانقاذ مدينته من جائحة كورونا

عين الوطن  الدكتور #فارس_شرف_الدين_شكري تم اعتقاله امس بسبب منشوراته على الفايسبوك حول كورونا وتفشيها، في #الجزائر لا تتحدث لا تناقش لا تهمس ببنت شفة ،
image

نجيب بلحيمر ـ الحوار الخطيئة في التوقيت الخطأ

نجيب بلحيمر  إلى من توجه عبد المجيد تبون بحديثه في فرانس 24؟ السؤال تفرضه المناسبة. من الناحية الرمزية يعتبر ما أقدم عليه تبون أمرا غير مسبوق في
image

رشيد زياني شريف ـ حراك الشعب وحراك القصر

د. رشيد زياني شريف  لا شك لاحظتم شراسة الهجوم على الحراك في الآونة الأخيرة، وخاصة أثناء "الهدنة الصحية" ولم يفتكم تعدد التهم وتنوعها، من كل
image

العربي فرحاتي ـ حراك الجالية الجزائرية ..رسالة للعالم

 د.العربي فرحاتي  بشعارات الوحدة ونبذ التفرقة بين العرب الأمازيغ وبين أحرار الداخل والخارج ..وبالاناشيد الوطنية وزغاريد الحراير.. وفي مناخ أخوي نضالي..انتفضت الجالية الجزائرية في
image

خديجة الجمعة ـ الفارس الملثم

خديجة الجمعة    وفي ليلة ظلماء أسهبت بنظري للسماء محلقة بفكري . علني أجد شيئا ما بداخلي. وإذ بي أراه حقيقة لاخيال وتلعثمت حينها . وفركت عيني
image

عادل السرحان ـ شهداء الجزائر يعودون

عادل السرحان                   أهلاً بمَنْ فدّى الجزائربالدمِإذ عاد مزهواً بأجمل مقدمِأرواحهم قد حلّقت فوق  العُلاورفاتهم مسك يضوع بمعصمِ مُذْ في فرنسا والجماجم عندهاشطر الجزائر تستديرُ لتُحرمِسبعون عاماً بعد
image

علاء الأديبالنصر للذباب والبعوض... من قصص الحرب

علاء الأديب المكان موضع تحت الأرض بثلاثة أمتار مغطى بالصفيح وكومة من التراب في إحدى جبهات القتال والساعة تقترب من الثامنة مساء.ودرجة الحرارة اكثر من 54.درجة
image

محمد محمد علي جنيدي ـ على حرفي

محمد محمد علي جنيدي                    على حَرْفٍ من الفُصْحَىأُهَادِي الحَيْرَى والجَرْحَىيُسَامِرُ ودُّكُم قلبيولا يَغْفُو إذا أَضْحَىعلى حَرْفٍ بإفْصَاحِونُورٍ مِلءَ مِصْباحيتُسَافرُ دَمْعَتي دَوْمالِبُلْدانٍ وأرْوَاحِأيَا حَرْفِي بلا مَأْوَىتَسِيحُ وأَحْمِلُ
image

نجيب بن خيرة ـ من بعيد .... جماجم.... وجماجم

د. نجيب بن خيرة   رجوع رفات الشهداء إلى أرض الوطن ليس مَزيةً من فرنسا ( البغي ) تتفضل به علينا ... إنه حق شعب في

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats