الرئيسية | الوطن الدولي | خالد الهواري يكتب .. مواء القطط

خالد الهواري يكتب .. مواء القطط

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image
خالد الهواري كاتب صحفى / السويد
 
ذيل الكلب عمره ماينعدل
منذ طفولتى كنت مبهورا بطول قامتى وكلمات امى التى كانت دائما ترددها على مسامعى ياابنى السمار نصف الجمال انت طول وحلاوة , لذلك كنت اريد ان اكون فنانا فادمنت مشاهدة الافلام خاصة المترجمة وكنت احتفظ بصور الممثلات فى راسى وفى الليل استدعيهم من ذاكرتى فيأتون الى فى المنام تزوجت فى خيالى بكل الممثلات كنت اتزوجهن بطفوس اسطورية حتى مارلين مونرو فى يوم زواجنا الاول اجبرتها ان تغسل ملابسى وتطبخ لى كشرى . فى هذا اليوم المشؤم استوقفتنى سيارة من تلك التى اصبحت تملئ الشوارع والميادين وتقف على مداخل البيوت , التف من حولى عدد من جنود الامن المركزي صغار السن وجوههم سمراء مرهقة يتحركون بخطوات بطيئة من ثقل الاحذية والاحزمة العريضة الملتفة من حول بطونهم والخوذات الحديدية التى تخفى نصف وجوههم , اطال كبيرهم النظر فى وجهى وقال
- خذوه
حملونى والقوا بى داخل صندوق السيارة المغطاة بالمشمع الاسود الثقيل وسط مجموعة من الوجوة الخائفة والعيون المذعورة كل شئ اصبح مباحا منذ ذلك الوقت الذى انقلبت فيه الدنيا راسا على عقب يوم ان اعترض مجموعة من الشباب موكب الرئيس وهو فى طريقة الى الجامع الكبير ليشارك فى احتفال ليلة الاسراء والمعراج حاولوا ان يخترقون صفوف العسكر التى تحتجز الناس على الرصيف وعندما فشلوا راحوا يرفعون هتافات ضد الظلم حتى اخذهم الحماس واعنوا الرئيس وابنه واللى خلفوه , اظلمت الدنيا من كثرة اعداد الجنود التى هاجت فى الشوارع بملابسها السوداء اعتقلوا كل من طالته ايديهم واتضح فيما بعد انهم مجرد طلاب تعرضوا للظلم عندما منعوهم من دخول الامتحانات بسبب عجزهم عن تسديد مصاريف الدراسة , وهذة الحادثة على الرغم من بساطتها اعتبرها ضربة موجهة اليه وتحدى اقرب الى الدخول معه فى صراع شخصى , صحيح ان الرئيس فى ذلك الوقت كان طاعنا فى السن ولكنه كان صحيح البنية غير ذى علة كل الدلائل تشير الى عنفوانه وانه سيتجاوز المائة عام يتبع نظاما صحيا يشرف عليه اطباء متخصصين لايعرفهم احد وفى نفس الوقت قد وضعوا له برنامجا رياضيا متميزا له تفاصيل كثيرة وغامضة منذ ظهورة كظابط صغير كان ضاريا فى عدائه لخصومه صفى الكثيرين منهم بطريقة غامضة عاشق للنساء يقيم سهرات لرؤساء الدول التى يزورونه يجلب اليهم الراقصات فى قصرة المعزول على البحر , لايعرف احد كيف تسربت هذه الاخبار ولكنه عندما علم بذلك قدم قائد طقم حراسته وعدد من الخدم للمحاكمة العسكرية وعين احد اقاربه كان يعمل سائقا لجرارا زراعيا على رأس جهاز الامن واطلق ايدى العسكر ففرضوا على الناس قانون الطوارئ وحدث انهم عند مطاردتهم لمجموعة من الطلبه ان دخلوا الى الجامع الكبير واعتصموا فى داخله فاقتحم الجنود الجامع وداسوا صحنه باحذيتهم لم يوقرون كبيرا او يرحمون صغيرا بما فيهم الشيخ الامام الكبير فجن جنونه فأعتلى المنبر ودعا الناس الى العصيان والخروج فى مظاهرات .
أما بعض التجار فيأكدون بأن المشكلة الحقيقية التى افسدت علاقة الرئيس والشيخ هو هذا الفندق الذى يستولى على مساحة كبيرة من ارض اوقاف الجامع وهو مبنى قديم عمرة حوالى ثلاثة قرون انشئ فى قديم الزمان كأسطبل لخيول الوالى بقى على حالة لفترة طويلة من الزمان لم يلحقة اى تغيير حتى تغيرت الدنيا وتبدلت احوال الملوك فأهمل شأنه وبان عليه الخراب وفجأة ظهر شخص مجهول اظهر اوراق مصنوعة من الكتان وكتابات قديمة على جلد الآبل تثبت ملكيته للمبنى , ويتردد انه عن طريق عضو كبير فى الحزب الحاكم نزح فى بدايته من احدى قري الصعيد وعمل كبائعا للمشروبات الغازية يطوف بالصندوق على دراجة هوائية ثم اشتغل مدرسا ورمى نفسه فى حزب الحكومة ووصل بالدجل والنفاق الى ابن الرئيس واتفقا على تقاسم المكان فيما بينهما وسريعا مااقتنعت المحكمة واصدرت حكما نهائيا لتمكينه من المبنى والارض وجاءت قوة عسكرية كبيرة القت بمحتويات الجامع الى عرض الشارع وضع يدية على المكان وانفقت اموالا طائلة لاحصر لها وجاؤا بالمئات من المهندسين والعمال وخلال ستة شهور تحول الى فندق من اشهر فنادق البلاد واغلاها وافتتحوا فى الدور الارضى سوقا كبيرة لبيع السجاد والتحف , الوقت الذى قضيتة فى السيارة يمضى ببطئ والسيارة تقطع الشوارع الخالية من المارة فى ذلك الوقت ولايقطع الصمت غير مواء القطط التى تتعارك على بقايا اكياس القمامة امام المحلات المغلقة , اجتازت السيارة الميدان ودخلت الى شارع لاظوغلى فاتضحت الرؤية الى امن الدولة , دخلت السيارة من الباب الخلفى احاط بنا الجنود اخذوا كل واحد فى اتجاة بعد ان ربطوا العيون باربطة سوداء .

شوهد المقال 2377 مرة

التعليقات (1 تعليقات سابقة):

محمد مسعد عبدالله في 12:44 07.02.2014
avatar
استاذي من زمان كنت اسمع ان امن الدولة يتفنن كل فرد بها في اختراع اشد انواع العذاب وكنت اقول عليهم ظالمين لكن بعد الثورة وما حدث في مصر اتغير الوضع بالنسبة لي وهو صحة ما يفعلوه رجال امن الدولة لكن عيبهم الوحيد عدم التميز بين من يحب وطنه ومن يكره بلده وانت من المحبين لوطنك لكنك تعرضت للكثير ورغم ذالك اراك تحب مصر بحماس منقطع النظير لا تحزن استاذي فما تعرضت له وسام علي صدرك نحن في زمن قلما نجد امثال خالد الهواري

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

ناصر جابي ـ رئاسيات الجزائر: انتخابات ليست كالانتخابات

د.ناصر جابي  يشكِّل الشباب أغلبية الجزائريين ولم تعد الانتخابات الشكلية تستهويه مثل سكان المدن بالشمال حيث الكثافة
image

نسيم براهيمي ـ فيلم الجوكر .. من أين يأتي كل هذا العنف في العالم ؟

 نسيم براهيمي    من الصعب جدا أن تشاهد فيلم الجوكر متحررا من تفصيليين مهميين: حجم الإشادة التي رافقت عرضه وأداء هيث ليدجر لنفس الدور في
image

رضوان بوجمعة ـ علي بن فليس كرسي الرئاسة.. من الهوس إلى الوسوسة

 د.رضوان بوجمعة   الجزائر الجديدة 130  علي بن فليس في آخر خرجة إعلامية له يقول عن نفسه، إنه "معارض شرس منذ ماي 2003"، وهو تاريخ
image

يسين بوغازي ـ ذكرى الليل والنهار القيام النوفمبري

يسين بوغازي  يستحودني  قيامه  الذي  لا يفنى مثلما الأعياد   فيدور مع الليل والنهار ويأتي مع  كل عام  ، يستحودني  قيامه بطعم  الإحتفالية  وقد  أخدت
image

فوزي سعد الله ـ خمسة أبواب لثلاثة قرون: أبــوابٌ صنـعتْ التَّــاريـخ لمدينة الجزائر

فوزي سعد الله   "أَمِنْ صُولة الأعداء سُور الجزائر سرى فيكَ رعبٌ أمْ ركنْتَ إلى الأسْرِ" محمد ابن الشاهد. لايمكن لأي زائر لمدينة الجزائر
image

السعدي ناصر الدين ـ لنقل اننا وضعنا انتخابات 12/12 وراءنا وصارت كما السابقة بيضاء..ما العمل؟

السعدي ناصر الدين    سيلجأ النظام لتوظيف شخصية او شخصيات من تلك التي احترمها الحراك السلمي حتى الآن لأداء دور الكابح للارادة الشعبية كما فعل مع
image

عثمان لحياني ـ في شريط "لاحدث" وتكرار المكابرة

عثمان لحياني   عندما كان الراحل عبد الحميد مهري (والعقلاء حسين آيت أحمد وأحمد بن بلة رحمة الله عليهم وجاب الله وغيره) يطرح مقاربته الحوارية
image

عبد الخالق كيطان ـ دعوا الموسيقى لنا وخذوا عرباتكم .. إلى شهيد مظاهرات الغضب أمجد الدهامات

عبد الخالق كيطان                عرباتكم المليئة بالجنود والجواهر  خذوها وخذوا الخيول معكم
image

مصطفى قطبي ـ في ذكراك يا سيّدي رسول الله: لسنا أفضل أمة أخرجت للناس ولن نكون...!؟

مصطفى قطبي يعيش العالم الإسلامي هذه الأيام ذكرى مولد نبيِّه الكريم، وهو أكثر فرقة وتشرذماً في مشارقِ بلاد المسلمين ومغاربها، وقد غذى الإستعمار الجديد المتمثل بالولايات
image

اليزيد قنيفي ـ الزلزال ...!

اليزيد قنيفي  قال جنرال تركي عقب الزلزال الذي ضرب تركيا العام 1999..إنها لحظة تطَهُر وتوبة شاملة ...ما حدث في الجزائر يوم 22 فيفري 2019

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

5.00
Free counter and web stats