الرئيسية | الوطن الدولي | خالد الهواري يكتب للوطن الجزائري .. مضاجعة الريح

خالد الهواري يكتب للوطن الجزائري .. مضاجعة الريح

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

 فى طفولتى المبكره كنت  اغافل التاريخ واتسلل فى كل ليله  بعد منتصف الليل واعرج فى معارج الدهاليز وانظر من فتحات الابواب على النائمات فى حر الصيف وقد تحررن من ملابسهن واطلقهن ارجلهن للريح وكنت اعود من  بعد كل رحله متثائبا على انتظار ان يأت يوم الرحيل  حتى كبر الطفل وضعفت عيناه ولم يعد الصيف يات بنفس مجونه  وهنت يداه فلم يعد قادرا على تحريك طرف اثواب العذاري  ولم تعد فتحات ابواب البيوت تستوعب نظرات الكهل العجوز 

 

ممارسة اى لعبة تحتاج الى اثنين هكذا كان يقول من مروا وتركوا ضفائر شعورهن معلقة على افلاك الريح , فكيف الاعب نفسى فى فراغات المدى واهتراء المسافات لعبة الحياة والموت وادخل بكامل قواى العقلية فى مدارات مرايا الاستيقاظ والغفلة , وكيف اجمع بين النقيضين اكون انا هو انا وانا هو الاخر المتربص بزاوية اللعبة ليغافلنى فى لحظة المكون , ربما فى هذه الحالة التى تجئ دائما عندما يشتد ثقل الهواء المضغوط وتتمدد الى جواري فارده شعرها وعاقده يديها على صدرها وكأنها تراودنى عن نفسى سألجئ الى عادتى القديمة التى لازمتنى منذ ان تخطيت الثلث الاول من العمر يوم ان استيقظت بغته على شعور مؤلم بتحلل المألوف عن المجهول واقريت وانا نصف نائم اننى وحدى استطيع ان اجعل كل الاشياء تفقد سرها القديم وتدخل فى دورة اللون الباهت حتى وان كانت كل تلك الرسائل القديمة التى جائتنى لازالت فى الصندوق الخشبى تتنفس وتطلق ضحكاتها الماجنه فى انتظار العرض القادم بالاطلاع عليها وان احملها بين ذراعاى كامراة قادمه من عالم اخر وامددها على طاولة الذكريات واحل عنها اوراق التوت المشتعلة واضاجعها فقد اعتدت منذ زمن بعيد على ان اضاجع ذكرياتى وبعد ان اقضى منها وترا انهض يغالبنى النعاس وافتح كتاب فسيولوجيا ميتافيزيقا الازمان الغابرة ثم ارجمها ...
لايسعنى الان ان احسب عدد المرات التى اصغيت فيها الى نفسى ولكن فى كل مرة كان للاصغاء تجاوزات لوقائع الدهر فى الزمن المألوف وتعاقب الاعوام فى زلزلة اشراقات عتمة السنين عندما كنت كائنا حيا يسير فى اروقة الاوراق ويعرج على حوافها ليترك اثرا يضئ للقادمين فى الزمن البعيد وكنت كلما استبد بى الشبق للظمئ وهممت ان اقبض على صفحة من كتاب المجون فى درب المجهول تهرب منى الى خدرها المزين ببقايا انفاس العاشقين وتقول هئت لك 
 
خالد الهواري
 
كاتب صحفى بجريدة فرام تيد السويدية
khaled_elhawari@yahoo.com

 

شوهد المقال 2875 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

عبد الجليل بن سليم ـ الحراك لا تختصره في زاويتك المفضلة لكي لا تصدر عليه حكما

 د. عبد الجليل بن سليم  الامبراطور الروماني Marcus Aurelius لم يكن فقط رجل سياسة بل كان أحد أعمدة الفلسفلة الرواقية التي كان يستعملها في
image

محمد هناد ـ مواصلة النظام الجزائري استغباء الشعب ..يوم الأخوة بين الشعب والجيش ؟؟

 د. محمد هناد   1. الرئيس عبد المجيد تبون يقرِّر «تخليد الذكرى الأولى لحراك 22 فبراير» ! 2. الرئيس عبد المجيد تبون «يعلن يوم 22 فبراير يوما وطنيا
image

زهور شنوف ـ عام الصوت المرفوع.. "قولولهم" 22 فبراير ثورة شعب

زهور شنوف  خلال عام الثورة هزم الجزائريون الغلق وتحدوا الاعلام المؤدلج.. قاموا بثورتهم الاتصالية بشكل عبقري وفعالية وابداع كبيرين.. رفعوا شعاراتهم ودافعوا عن خياراتهم..
image

أمينة بومعراف ـ واش صار ليوم الثلاثاء 52 بالجزائر العاصمة ؟

أمينة بومعراف  الثلاثاء مسيرة الطلبة انطلقنا من ساحة الشهداء كيما مالفين، كان غاشي عيطنا مطالب مختلفة كيما مالفين كلش جايز أنتيك، حتى لحقنا la
image

عادل السرحان ـ وهناكَ أنتِ

عادل السرحان                  وهناكَ أنتِ وقد أويتِ لتربةٍ  عنيبعيدةالله شاء وقد قضىأن ترقدي بثرىًوحيدة وتنازعين الموت وحدك بينما تبكيك بعداًويح نفسي كل ذرّاتي الشريدةأوّاهُ كيفَ تبعثرت تلكَ السنين وأبحرت في موجة الزمنالعتيدةوكيف
image

العياشي عنصر ـ في كتاب علم الاجتماع الأنثروبولوجي

 د. العياشي عنصر  علم الاجتماع الأنثروبولوجي تحت إشراف؛ عادل فوزيتعريب وتحرير؛ العياشي عنصر إصدار مركز البحث في الأنثروبولوجيا الاجتماعية والثقافية - وهران، 2001  تـوطئـــة لعل إحدى السمات الثابتة والمميزة للساحة
image

حمزة حداد ـ الجمهورية لا تحتاج إلى وسطاء !

حمزة حداد   إذا كان الدعاء هو الواسطة بين العبد وربه فان الحق في حرية الاختيار هو الواسطة الحقيقة والوحيدة بين المواطن ومؤسسات الجمهورية. بها يزكي
image

عثمان لحياني ـ رسالة الى متملق (سقاية لكل من دافع عن نظام الخراب)

عثمان لحياني              تُنسى كأنك لم تكنتنسى كأنك لحظة مرت..ونافذة لريحتُنسى كتفاح عَفِنْ  كنا نرتب قش عش حمامةفي الصيف.. ونحفر مجرى ماءوكنت تسرق من وطن  لا وجه لكالا ملامح
image

وليد عبد الحي ـ مستقبل الصراع العربي الصهيوني : 2028

 أ.د. وليد عبد الحي  هل يمكن النظر لصراع تاريخي وشمولي من خلال " اللحظة؟ ام لا بد من تتبع المسار التاريخي وتحقيبه للاستدلال على المنطق
image

بن ساعد نصر الدين ـ شيزوفرينا الشرطة

بن ساعد نصر الدين  شيزوفرينا الشرطة او انفصام الانسان بين حياته العادية و حياته العملية داخل المسالك الأمنية !!_ لا زال السؤال الاخلاقي يضرب عقل كل

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

5.00
Free counter and web stats