الرئيسية | الوطن الدولي | سقوط وهم الزعامة الكونية عند القيادة الإيرانية ... صباح الموسوي

سقوط وهم الزعامة الكونية عند القيادة الإيرانية ... صباح الموسوي

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image
     بأسلوب النفاق والمراوغة السياسية اللأخلاقي‮ ‬حاول النظام الإيراني‮ ‬ربط ما جرى ويجري‮ ‬من انتفاضات شعبية في‮ ‬الشارع العربي‮ ‬بالثورة الإيرانية التي‮ ‬فشلت في‮ ‬تحقيق شعاراتها على جميع الأصعدة رغم مضي‮ ‬أكثر من ثلاثين عاماً‮ ‬على قيامها‮.‬ ‮ ‬لقد بذل النظام الإيراني‮ ‬محاولات مضنية لتوكيد ادعائه بأن الانتفاضات التي‮ ‬شهدتها بعض الأقطار العربية مرتبطة بإيران من الناحية المعنوية والفعلية،‮ ‬وقد تمثل جانباً‮ ‬من تلك المحاولات في‮ ‬الخطبة الشهيرة التي‮ ‬ألقاها مرشد النظام الإيراني‮ ‬علي‮ ‬خامنئي‮ ‬في‮ ‬4‮ ‬فبراير الماضي‮ ‬من على منبر مصلى الجمعة في‮ ‬جامعة طهران،‮ ‬والتي‮ ‬تعرضت لانتقادات شديدة من داخل إيران وخارجها بسبب ما حملته من تناقض فاضح،‮ ‬دفع بالعديد من المراقبين إلى نعت تلك الخطبة بالسفسطائية لأنها تنم عن نفاق سياسي‮ ‬واضح‮.‬ يتجلى النفاق السياسي‮ ‬للنظام الإيراني‮ ‬عند وصفه للمظاهرات والاحتجاجات الجماهيرية والمطالب المشروعة للشعوب الإيرانية بأنها مؤامرة مدعومة من الخارج وتستهدف الثورة الإسلامية ويقمعها بشدة لا مثيل لها‮. ‬لكنه بالمقابل‮ ‬يعد أعمال الشغب والبلطجة التي‮ ‬يقوم بها أتباعه في‮ ‬بعض دول المنطقة‮ (‬في‮ ‬البحرين ولبنان على سبيل المثال‮) ‬بأنها مقاومة و ثورات شعبية،‮ ‬وفي‮ ‬الوقت ذاته أيضاً‮ ‬يصف ثورة الشعب السوري‮ ‬بأنها مؤامرة تستهدف صمود نظام الممانعة في‮ ‬دمشق على حد زعمه‮.‬ إن النفاق الإيراني‮ ‬حيال أحداث الشارع العربي‮ ‬لا‮ ‬يحتاج إلى كثير من الذكاء لكي‮ ‬يكتشف المتابع حجم هذا النفاق،‮ ‬فهذه ليست المرة الأولى التي‮ ‬يظهر فيها النظام الإيراني‮ ‬نفاقه السياسي‮. ‬فعلى سبيل المثال نجد أنه‮ -‬وبعد توقف حربه مع العراق‮- ‬حاول النظام الملالي‮ ‬التخلص من الحقبة الخمينية والخطاب الثوري‮ ‬المهيج للعواطف للحصول على كسب رضا العالم الخارجي،‮ ‬لذلك انتقل في‮ ‬عهد رئاسة رفسنجاني‮ ‬إلى الخطاب البراغماتي،‮ ‬ولكن حين وجد أن هذا الخطاب ليس كافياً‮ ‬بالقدر الذي‮ ‬يواكب عجلة السلام التي‮ ‬كانت جارية في‮ ‬المنطقة،‮ ‬وخشية أن‮ ‬يتم السلام ويصبح حال إيران كالخارج من المولد بلا حمص،‮ ‬فقد انتقل في‮ ‬عهد رئاسة خاتمي‮ ‬إلى الخطاب الليبرالي‮ ‬أملاً‮ ‬في‮ ‬تحقيق ما عجز عن تحقيقه في‮ ‬عهد رفسنجاني،‮ ‬غير أن ما شهدته مرحلة خاتمي‮ ‬كان أكبر من المتوقع بالنسبة إلى نظام الملالي،‮ ‬فالخطاب الليبرالي‮ ‬كان‮ ‬يتطلب إصلاحاً‮ ‬سياسياً‮ ‬داخلياً‮ ‬وانفتاحاً‮ ‬خارجياً‮ ‬حقيقياً،‮ ‬وهذا ما‮ ‬يتعارض مع العقلية الدكتاتورية لنظام ولاية الفقيه لذلك قام هذا النظام بشن حملة اعتقالات واغتيالات واسعة في‮ ‬صفوف المعارضة الإصلاحية،‮ ‬ناهيك عن حملة الإعدامات التي‮ ‬طالت أبناء الشعوب والقوميات‮ ‬غير الفارسية الذين‮ ‬يطالبون بالحقوق المشروعة لأبناء جلدتهم‮. ‬ فبعد توقف عملية السلام في‮ ‬المنطقة عاد النظام الإيراني‮ ‬مع عهد أحمدي‮ ‬نجاد إلى خطابه و سلوكه المتطرف ونهجه الدكتاتوري‮ ‬السابق،‮ ‬ضارباً‮ ‬عرض الحائط ما كان قد قاله في‮ ‬عهدي‮ ‬الرئيسين السابقين رفسنجاني‮ ‬وخاتمي،‮ ‬بل ذهب إلى أبعد من ذلك حيث بات‮ ‬يلاحقهما ويتهمهما بالتآمر على الثورة و العمالة للأجني‮. ‬ هنا‮ ‬يأتي‮ ‬السؤال،‮ ‬إذا كان هذا النظام لا‮ ‬يستطيع تحمل شخص مثل خاتمي‮ ‬وتياره الإصلاحي‮ ‬وهو الخارج من رحم الثورة ونظام ولاية الفقيه،‮ ‬فكيف‮ ‬يحق له إذاً‮ ‬أن‮ ‬يطرح نفسه ملهماً‮ ‬وقائداً‮ ‬للثورات العربية ويريد منها مبايعة مرشده علي‮ ‬خامنئي‮ ‬على أساس ولاية الفقيه؟ علماً‮ ‬أن نظرية ولاية الفقيه نظرية خلافية بين الفرق الشيعية وليس لها مؤيدون إلا بين من هم في‮ ‬دائرة النظام الإيراني‮ ‬ناهيك عن أن مرجعية علي‮ ‬خامنئي‮ ‬لم تلق إلى حد الآن رواجاً‮ ‬في‮ ‬الحوزة الدينية‮. ‬وهناك من‮ ‬يتلقى الدعم من المخابرات الإيرانية،‮ ‬وباستثناء المنتفعين لا‮ ‬يوجد من الشيعة من‮ ‬يؤمن بنظرية ولاية الفقيه أو مرجعية خامنئي،‮ ‬فما بالك بأهل السنة؟‮!. ‬ علما أن أول ضربة تلقاها النظام الإيراني‮ ‬بعد خطبة مرشده آنفة الذكر قد جاءت من جماعة إخوان المسلمين في‮ ‬مصر الذين‮ ‬يعدون من المقربين إلى طهران،‮ ‬ففي‮ ‬نظر جماعة الإخوان أن النظام الإيراني‮ ‬يعد نظاماً‮ ‬ديكتاتورياً‮ ‬ظالماً‮ ‬لا‮ ‬يستحق أن‮ ‬يكون قدوة لهم‮. ‬وقد قيل هذا الكلام عقب انتصار الثورة المصرية مباشرة،‮ ‬حيث عبرت الجماعة صراحة أنها ترفض رفضاً‮ ‬قاطعاً‮ ‬إقامة دولة دينية في‮ ‬مصر على‮ ‬غرار إيران‮.‬ أما الضربة الثانية فقد جاءت من قبل زعيم حركة النهضة التونسية الشيخ راشد الغنوشي‮ ‬الذي‮ ‬كان‮ ‬يعد هو الآخر من المقربين للنظام الإيراني‮ ‬فقد قالها صراحة أنه‮ ‬يتمنى نموذج الحكم التركي‮ ‬لبلاده،‮ ‬وهذا‮ ‬يعني‮ ‬رفضه لنموذج الحكم الإيراني‮.‬ فبعد هذا هل مازال النظام الإيراني‮ ‬يحلم بتنصيب مرشده ولي‮ ‬أمر للمسلمين؟ ولله في‮ ‬خلقه شؤون‮.‬ 
 
                         صباح الموسوي

شوهد المقال 2836 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

نجيب بلحيمر ـ الانتخابات المستحيلة وإعادة اختراع "الشعب"

نجيب بلحيمر   ثلاثة أيام من الحملة الانتخابية كانت شاقة وطويلة على المرشحين الخمسة. كل المؤشرات تقول بأن المخاطرة لم تحسب جيدا من طرف السلطة الفعلية،
image

العربي فرحاتي ـ حتى يخرس الخراصون ..انعدام معايير الإنتخاب في الجزائر

د. العربي فرحاتي  ما أجملها من قيمة إنسانية حين نجعل "من الحبة قبة " في مثل حدث المرأة التي إعتدي عليها بالملاسنة..ما أجمل أن
image

محمد هناد ـ أصل الداء ..قيادة العسكر باسم الشعب

د. محمد هناد  إصرار القيادة العليا للقوات المسلحة على المضي، بسرعة، بالانتخابات رغم المعارضة الشعبية الواسعة لها لأسباب لا تحتاج إلى توضيح، يدل على أن
image

نوري دريس ـ برنامج مرشحو هواة التعيين

د.نوري دريس   حتى بوتفليقة في حملته الانتخابية الاولى , كان يقول انه سيحارب الفساد و يسترد الأموال المنهوبة...و حصيلة رئاسته باتت معروفة, و اللخزي الذي لحقه
image

فارس كمال نظمي ـ الثورة ... بين النقصان والاكتمال..!

 د.فارس كمال نظمي  يقول فكتور هوجو: ((الثورة فيضُ غيظ الحقيقة))، لكن الحقيقة لا تتحول إلى ملموس واقعي متحقق على الأرض دون إطار سياسي ذي حدٍ
image

مصطفى قطبي ـ تصعيد الاقتحامات والانتهاكات للحرم القدسي... هل هو تحضير لمخطط تهويد الأقصى وإعادة بناء الهيكل المزعوم...

مصطفى قطبي* ما يجري من عدوان يومي ممنهج بحق المسجد الأقصى من قبل شرطة الاحتلال ومستوطنيه تخطى كل عدوان سابق وكل ما يمكن تخيله منذ
image

نجيب بلحيمر ـ تبون.. الإثارة ومخرج النجاة

نجيب بلحيمر   هل للجيش مرشح في انتخابات 12 ديسمبر؟ رئيس الأركان أجاب قبل طرح السؤال بأن الجيش لن يكون له مرشح، وبالأمس فقط قال
image

أحمد سعداوي ـ انتفاضة تشرين العراقية

 أحمد سعداوي    قد لا يبدو من الواقعي القول أن انتفاضة تشرين انطلقت منذ البداية بوعيٍ حاضر للاعتراض على النفوذ الإيراني، أو أن الكثير من
image

رضوان بوجمعة ـ انتخابات في الجزائر تحت ضغط الاعتقالات والمظاهرات (1)

د. رضوان بوجمعة  تبدأ اليوم الحملة الانتخابية للرئاسة الجزائرية التي عُيّن لها موعد 12 كانون الأول/ ديسمبر. فمن يكون هؤلاء الخمسة الذين أعلنوا ترشحهم وما

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats