الرئيسية | الوطن الدولي | أردوغان لنجاد: توقفوا عن دعم الأسد ليُوقف القمع في سوريا

أردوغان لنجاد: توقفوا عن دعم الأسد ليُوقف القمع في سوريا

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image
          

اعلن رئيس الوزراء التركي رجب طيب اردوغان انه طلب من الرئيس الإيراني محمود احمدي نجاد ان يتوقف عن دعم نظام دمشق الذي يمارس قمعا شرسا للحركة الاحتجاجية في البلاد، بحسب الصحف التركية الجمعة.

واوردت صحيفة "حرييت" ان اردوغان صرح امام صحافيين في تونس "لا يمكنني الحديث عن وجود توتر مع ايران. لكن في ما يتعلق بسوريا، لقد حذرتهم من ان نظام (الرئيس السوري بشار) الاسد بات مستكبرا جراء تشجيعهم".

واضاف "لقد تناولت المسالة هاتفيا مع احمدي نجاد. وارسل بعدها موفدا خاصا تباحثت معه. ولقد حصل تغير في موقفهم".

وتابع اردوغان انه يعتزم ارسال رئيس الاستخبارات التركية حقان فيدان الى ايران للتباحث في المسالة وانه يمكن ان يتوجه شخصيا الى ايران في وقت لاحق.

وقتل اكثر من 2600 شخص غالبيتهم من المدنيين في سوريا منذ بدء قمع حركة الاحتجاج ضد نظام الاسد التي بدات في اواسط اذار/مارس، بحسب تعداد للامم المتحدة.

ودعت ايران القلقة من تبعات القمع في سوريا حليفتها الرئيسية في المنطقة، مرارا الى الحوار الداخلي الا انها لم تندد ابدا بالعنف الذي يرتكبه النظام. وتعتبر طهران ان اسرائيل والولايات المتحدة هما من يقف وراء الاضطرابات في سوريا.

في المقابل، نأت تركيا التي تقيم علاقات ودية مع سوريا منذ سنوات بنفسها عن نظام دمشق بعد فشل جهودها الدبلوماسية لوقف فوري للقمع.

وكان اردوغان صرح هذا الاسبوع "الشعب السوري لا يصدق الاسد، ولا انا".

ويتزامن الخلاف بين انقرة وطهران حول دمشق في وقت اثارت تركيا انتقادات ايران عند قبولها في مطلع ايلول/سبتمبر بنشر رادار انذار متقدم ضمن الدرع الصاروخية الاوروبية  

                             الوكالات            

شوهد المقال 2565 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

يسين بوغازي ـ لم الشيوعيون الجزائريون خارج الحسبة الانتخابية ؟

يسين بوغازي كان سؤاله عابرا لكنه  شغلني لمدة من الأيام  ، والى  أن  استجمعت  جدارته  وضرورته في ضميري فكرة مليحة جدا قياسا وما تشهده الساحة السياسية

رضوان بوجمعة ـ انتخابات في الجزائر تحت ضغط الاعتقالات والمظاهرات (1)

د. رضوان بوجمعة  تبدأ اليوم الحملة الانتخابية للرئاسة الجزائرية التي عُيّن لها موعد 12 كانون الأول/ ديسمبر. فمن يكون هؤلاء الخمسة الذين أعلنوا ترشحهم وما
image

عادل السرحان ـ ياساحة شهداء العراق

 عادل السرحان                  كنا نقول على المعلق نلتقيوقد التقينا ومياه دجلة تنتخي لترد هذا الغاز عنّاولنا بألف حكاية هذا العراقحرف الخلود وصوته الهدّار  منّا تذوي الصعاب وتنجلي عمّا قريب وتدور رائحة الكرامة حيث دُرناكنا نقول
image

نجيب بلحيمر ـ في أصل التفاؤل ..هو الشارع الجزائري

نجيب بلحمير  من أين لك بكل هذا التفاؤل؟ سؤال يحاصرني به الأصدقاء في فيسبوك وعلى أرض الواقع، وفي كل مرة كنت أسمع فيها السؤال كنت
image

حميد غمراسة ـ العنف.. مصدره معروف

حميد غمراسة  يذرف من يتهمون الحراك الشعبي بـ "الانحراف" قياسا إلى أسابيعه الأولى، الدموع من شدة التأثر من"العنف" و"قهر الرأي المخالف" و"الاعتداء على حرية
image

حميد بوحبيب ـ الوطن.البلاد.الدولة مقولات فارغة.

د. حميد بوحبيب   المقولة الوحيدة التي لها معنى ومحتوى اجتماعي واقتصادي هي الشعب، الجماهير، العمال .فلا تحاولوا ابتزازنا باسم مقولات جوفاء...نحن بشر ،باحتياجات مادية واقعية،
image

أحمد سعداوي ـ ثنائية العسكر أو الأصولية الدينية .. الجزائريين صارلهم حوالي 10 أشهر يتظاهرون

 أحمد سعداوي    الجزائريين صارلهم حوالي 10 أشهر يتظاهرون ورغم استقالة بوتفليقة تنفيذا لمطالبهم بس هم يكولون احنه نريد زوال النظام كلّه مو بس الرئيس الكسيح.هسه تم تقديم
image

العربي فرحاتي ـ المقاطعة من حيث هي قطيعة ثورية

د. العربي فرحاتي  أمام تعنت السلطة الفعلية في استمرار فرض إرادتها على الشعب بالانقلابات  والانتخابات المزورة ..وانعدام إرادة التغيير من حيث هي مطلب شعبي يتعلق
image

حارث حسن ـ الإحتجاجات العراقية.. حركة إجتماعية جديدة تتحدّى السلطة الطائفية

ترجمة وتقديم : لطفية الدليمي  تعكس الحركة الشعبية مواجهة متنامية بين لغة "الطوائف" القديمة وبين لغة جديدة مؤسّسة على المواطنة والعدالة الإجتماعية  
image

حسين بوبيدي ـ تزييف التاريخ القريب والحراك لم يخسر شيئا

د.حسين بوبيدي  الذي يصر على تحميل الحراك مسؤولية المشهد المسرحي البائس الماثل أمامنا يكذب في ذلك، بل ويزيف ويزور التاريخ القريب، لأن الحراك وشخصياته

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats