الرئيسية | الوطن الدولي | محمد نورالدين جباب ـ الغرب : بعيدا عن المغالطات والهتافات والصراخ

محمد نورالدين جباب ـ الغرب : بعيدا عن المغالطات والهتافات والصراخ

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image
د. محمد نور الدين جباب 
 
الأستاذ الصديق "عبدو شريف" ، تابع في إحدى القنوات الفرنسية برنامجا للإعلامي المعروف "إيريك زيمور " الذي قال في برنامجه "إن انهزام أمريكا و الغرب أمام حركة طالبان هو أيضا انهزام فلسفي للقيم الغربية " ؟
الصديق الشريف اقترح مناقشة هذا الموضوع الطويل والشائك والمتشابك والحساس الذي يزداد تعقيدا لما نناقشه نحن أبناء الإسلام بسبب التاريخ الاستعماري و غير المشرف بيننا وبين الغرب
الإعلامي اليهودي الفرنسي " إريك زيمور" المعروف بصهيونيته وعنصريته وعداوته الكبيرة للعرب والمسلمين، عندما يقول ذلك الكلام ، أن "كمشه" من المسلمين " الحفاة العراة" استطاعوا هزيمة الإمبراطورية الأمريكية ومن ورائها الحلف الأطلسي وكل الغرب مجتمعا، هو من باب استفزاز الغرب من أجل لفت انتباهه وتوحيده واستنهاضه ضد الخطر الداهم المتمثل في الإسلام والمسلمين وليس غيرهم
صحيح الغرب يعيش أزمات على عدة أصعدة،اقتصادية واجتماعية وعلى مستوى منظومة القيم ، ولقد أفصح عن ذلك علمائه ومفكريه، والبعض منهم ذهب بعيدا مثل الفيلسوف المثير للجدل " ميشال انفري " في كتابه " Décadence" الذي تحدث عن الانهيار القادم الغرب،
لكن ما يجب التركيز عليه والتشديد عليه أن النقد الذي يوجهه أبناء الغرب للغرب ليس كما نفهمه نحن أبناء الإسلام أو كما يتمناه الكثير منا ، ليس أفول الغرب واندثار الغرب وانطفاء شمعته وانقراضه كما يتوهم ويتمنى الكثير
الغرب الذي أنجز مشروع الحداثة العظيم وتحكم في العلم والتقنية وأسس نظم اجتماعية وسياسية قوية ،سوف يتخطى أزمته الحالية التي كشفها أكثر وباء " الكورونا "
الغرب المتقدم سوف يتخطى أزمته لأنه يقوم على ثلاثة أعمدة قوية ومتينة وصلبة : العقل و العلم و الحرية، هذه الأعمدة الثلاث شيد بها وفوقها مجتمعات قوية واخترق بها السماء
الغرب سوف يخضع تاريخه للنقد ومسيرته للمراجعة، وهو يفعل ذلك باستمرار، لأن الغرب العقلاني لا يقدس تاريخه ولا يؤمن بالقيم الثابتة المطلقة التي لا تتغير ولا تتأثر بتقلبات الزمن ولا بحركة التاريخ ،كل شيء في الغرب يخضع للنقد و التمحيص والمراجعة
الغرب حقيقة تاريخية كبرى وهو ما يتطلب منا، بخاصة نحن أبناء الإسلام، القراءة الصحيحة والابتعاد عن تلك المغالطات الكبيرة بخاصة أولئك الذين يجلسون فوق الروابي ينتظرون سقوط الغرب في مشهد لا يختلف عن انتظار هلال العيد
اليوم نحن مطالبون ليس معاداة الغرب ، وهو الدرس الذي استوعبته حركة طلبان، إنما نحن مطالبون بإعادة ترتيب العلاقة معه على أسس جديدة تضمن لما مصالحنا وهذا يتطلب مستوى آخر من الفكر التفكير .

شوهد المقال 3589 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

مريم الشكيلية - رسالة إلى لا أحد

مريم الشكيلية - سلطنة عُمان  هناك أشخاص يسكنون فراغك وآخرين يزاحمون تفاصيلك...لا أعلم إلى أي مدى سوف ندرك إننا واقعين في منتصف طريق بين جبهتين....ولا
image

علاء الأديب - الشعر الملمّع ..النشاة والهوية والمزايا

لم يسبق لأحد غير العراقيين بنظم هذا اللون من الشعر الذي مزج بين العاميّة والفصحى . حيث يكون صدر الببت فيه من اللغة العربية
image

شكري الهزَّيل - صادها وما صادها : السامج ومشتقاته!!

د.شكري الهزَّيل كان الحديث صاخبا وغاضبا حين اقسَّم " الاسلاموجي" بان هذا هو ليس " الاسلام" وان هذا الشخص لا يمت لنا باي صلة
image

أحمد جَلال - شبّبْ جِهازَك

 أحمد جَلال             شَبِّبْ جِهـازَكَ حَيْثُ كُنتَ وَكَيْفَمَـا
image

زاهدة العسافي - عنواني ... أمي

د . زاهدة العسافي  صغيرة كنت غير واعية على الحياة علمت أن أمي ماتت وهي تلدني تركتني واخوتي الثلاثة دون أن أراها أو احتفظ بصورة
image

خديجة الجمعة - ثورة

خديجة الجمعة  إنها ثورة القراءة ،حين كان أبي وأنا صغيرة يذهب بي إلى المكتبة الكبيرة ، والتي كنت أراها كساحة فضاء واسعة ، لأدور في رحاها
image

عادل السرحان - راع كردي

 عادل السرحان               أغنية راعٍ كُرديگوله باغ سأورِدُ أغنامي الماءَ و أعودُ إليكِأورد قلبي عينيكِنجمع أغصان الجوزنبني كوخاً من لوزوألملم غيم الوديان كي يمطر بين ذراعيك
image

خديجة الجمعة - الحضور و الغياب

 خديجة الجمعة  مابين الحضور والغياب اشتياق، ومابين الزهرة والأخرى رائحة فواحة، لكن حينما يتعلق الشعور بمحبوب إليك . وهو بتلك النظرة المتساقطة كأوراق خريف متناثرة
image

شكري الهزَّيل - الدم ما بصير مَّي :النظام صهيوني والشعب عربي؟!

د.شكري الهزَّيل تعيش الشعوب العربية منذ عقود من الزمن حالة قسرية حياتية ووطنية سقفها ومرجعيتها انفصام خطير بينها وبين من يحكمها من حكام انتهازيون وفاسدون
image

حميد بوحبيب - « موحا وممادو...»

د.حميد بوحبيب             »«»«يجلس موحا كل صباح على صقيع الرصيف...عين على حفنة النقود في قاع الإناءوعين على المارّة...على اليمين مقهى للشاي والقهوةوعلى الشمال مطعم قذرللأكلات السريعة الحارّةولكن

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats