الرئيسية | الوطن الدولي | وليد عبد الحي ـ ثلاثة اتجاهات عظمى ستشكل مستقبل العالم (٢)

وليد عبد الحي ـ ثلاثة اتجاهات عظمى ستشكل مستقبل العالم (٢)

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image
أ.د.وليد عبد الحي
 
من خلال 40 عاما بحثا وتنقيبا في ميدان الدراسات المستقبلية ، اشعر بأن اتجاهات عظمى ثلاثة تهيمن على منظومتي المعرفية الى حد الاستسلام لها في رؤيتي للمستقبل البعيد( أؤكد المستقبل البعيد) ، ويمكن أن أوجز هذه الاتجاهات (رغم الصعوبة الهائلة في ايجازها نظرا لما تخلقه من تساؤلات عميقة او ساذجة لدى القارئ) على النحو التالي:
1- ظاهرة (Ephemeralization) (طرحها. Buckminster Fuller ) : والتي تعني أن التطور العلمي سيصل الى نقطة يزداد فيه الانتاج في كل المجالات كما ونوعا ولكن باستخدام مواد أقل شيئا فشيئا الى أن نصل لصناعة كل شيء من لاشيء، وهو ما يعني الانتهاء من هواجس مالثوس ومن الخوف من ندرة الموارد ، وهو ما سيترتب علبه نتائج اقتصادية واجتماعية وسياسية وبيئية لا حدود لها.
2- ظاهرة ال(WEAST) التي ( طرحها Bart Van Steenbergen )أي اننا سنصل الى تصالح منطقي(وليس استرضائي او تسامحي) بين الثقافة الغربية(WEST ) بمضمونها المادي التقني ، والثقافة الشرقية (EAST) بمضمونها الصوفي الجواني لا الشعائري، وسيؤدي ذلك الى تغير عميق في مناهج التفكير باتجاه نقلات نوعية كبرى في الإدراك الانساني للظواهر المختلفة وفي نمط العلاقات بين المجتمعات الى حد صعوبة وضع حدود جيوثقافية بخاصة في ظل النسيج المتشابك الذي تحيكه عناكب العولمة بتسارع لا لبس فيه والتغييب الهادئ للشخصية التاريخية للمجتمعات لصالح شخصية ثقافية هجينة.
3- تداخل الآلة والانسان: إن تسلل الآلة لجسد الإنسان بدءا من النظارة الطبية وسماعات الاذن وصولا للمفاصل الصناعية ومنظم القلب وفي 32 جزءا آخر من الجسم حتى الآن، يقابله دخول الانسان في الآلة بدءا من الصورة للصوت والصورة ( الكاميرا والراديو والتلفاز والمسجل ..الخ) وصولا الى التفكير ووضع النماذج وحل المسائل بعقلها هي (الكومبيوتر) طبقا للمدخلات الانسانية، وهو ما سيشكل علاقة جديدة بين الفرد وآلته وبيئته بكل ما تنطوي عليه هذه العلاقة من تداعيات على التفكير والابداع والوجدان، ولعل دراسات Ilya Prigogine بخاصة نظريته " النظام من خلال الفوضى" تشرح هذا الاتجاه في اطار المنهج الكلاني(Holistic)
أترك الحكم على ذلك كله للأجيال القادمة وهي التي ستقول " ربما أو لا".....ربما.

شوهد المقال 360 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

جلال خَشِّيبْ ـ "النهاية الجديدة للتاريخ" بَرَاغ خانا

إعداد وترجمة: جلال خَشِّيبْ، باحث مشارك أول بمركز دراسات الإسلام والشؤون العالمية (CIGA) مجلّة المصلحة القومية، 06 مارس 2021، الولايات المتحدّةالكلمات المفتاحيّة: الجيوبولتيك، العلوم السياسية، نهاية
image

حكيمة صبايحي ـ جلالة "الهايشر"

حكيمة صبايحي  من أطلق لفظة "الهايشر" على الشعب الجزائري؟ ماذا تعني لفظة "الهايشر"؟ طبعا لا يمكن أن تعني إلا لفظة سوقية تحط من شأن الشعب الجزائري،
image

جمال الدين طالب ـ لماذا يزعجهم "التاجديتيون"؟ بعض الأفكار لمحاولة الفهم ...

بقلم: حسني قيطونيترجمة: جمال الدين طالب تحليل ممتاز للباحث والمخرج الأستاذ حسني قيطوني نشره اليوم على صفحته على فيسبوك ولم أستطع الانتظار لترجمته بسرعة للعربية ومستقبلا
image

Kitouni Hosni ـ Pourquoi les Tadjadit dérangent ?

Kitouni HosniQuelques idées pour tenter de comprendre...Le cas Mohamed Tadjadit a provoqué une controverse au sein du Hirak et bien au-delà. Pour la première
image

نصرالدين قاسم ـ الجمعة 112 الحراك راسخ في السلمية ولكل حدث حديث..

نصرالدين قاسممثل أحرار السلمية في توادهم وتعاضدهم وتضامنهم كمثل الجسد الواحد إذا اشتكى منه عضو تداعى له سائر الجسد بالسهر والحمى.. في الجمعة الثانية عشرة
image

حماد صبح ـ قراءة في كتاب " السهم المرتد " رفيف دروكر

 حماد صبح يتناول هذا الكتاب أحداث الانتفاضة الفلسطينية الثانية التي انفجرت في 28 سبتمبر 2000 احتجاجا على زيارة شارون إلى المسجد الأقصى ، وتعبيرا عن غضب
image

"أُريد ابنا واثقا في نفسه" أول إصدار للكاتبة " مريم عبد الحميد شريبط" عن دار قيرطا للنشر والتوزيع.

الوطن الثقافي ـ ح . و  يصدر عن دار قيرطا للنشروالتوزيع بقسنطينة أول مُؤلف للكاتبة والأُستاذة "مريم عبد الحميد شريبط"، بعُنوان " أُريد ابنا واثقا
image

يسين بوغازي ـ الفٌلول ضد شباب الرئيس ؟!

  يسين بوغازي   رٌفع لثامٌ  زمن تشريعي جزائري ، رفع بمقاسات  جزائر  جديدة  فبدا  غريبا عجيبا يحتاج قراءة وتأمل ؟! 
image

سعيد لوصيف ـ في مسألة الوحدة والمجتمع المفتوح

د. سعيد لوصيف   في مسألة الوحدة والمجتمع المفتوح : أو كيف ينبغي أن يتجه التفكير في مأسسة الصراعية في ديناميكية التحول.. شرعنة معيار عام يحتكم إليه
image

رشيد زياني شريف ـ ماكينة الإعلام، مخلب العصابة

د. رشيد زياني شريف  مرة أخرة، ومن جديد، تتوّحد كافة وسائل الإعلام، المكتوبة منها والمرئية، المعربة والمفرنسة، "العلمانيةّ و"الإسلامية"، الحداثية والمحافظة، في الدفاع كلها عن الجلاد

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats