الرئيسية | الوطن الدولي | جلال خَشّيبْ ـ وهمُ الإيديولوجيا: لا تدورُ منافسةُ أمريكا مع الصين حول العقيدة

جلال خَشّيبْ ـ وهمُ الإيديولوجيا: لا تدورُ منافسةُ أمريكا مع الصين حول العقيدة

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image
إعداد وترجمة: جلال خَشّيبْ، باحث مشارك أول بمركز دراسات الإسلام والشؤون العالمية
 
 
وهمُ الإيديولوجيا: لا تدورُ منافسةُ أمريكا مع الصين حول العقيدة
إلبريدجي كولبي وروبرت كابلان، مجلة الشؤون الخارجية، 4 سبتمبر 2020، الولايات المتحدة
 
يُنكِر كلٌّ من كولبي وكابلان في هذا المقال أن يكون عامل الإيديولوجيا سبباً وراء الموقّف المُوحّد –نسبيا- والمتشدّد للولايات المتحدة تجاه الصين، أو عاملاً مُفسّراً للتوتّرات المتزايدة بين القوتيْن، كما يُحذّران واشنطن من مَغبّة النظر إلى المنافسة مع الصين بعدساتٍ إيديولوجية، إذ سيؤدّي ذلك إلى نتائج سلبيةٍ وكارثيةٍ على الأمن، الإزدهار والمكانة الأمريكية العالمية، أخيراً يُقدّم الكاتبان بعضاً من التوصيات الحذرة للتعامل مع الصين الصاعدة وبتكاليفٍ أقل.
في البداية يذكر الباحثان بعضاً من الآراء التّي ترى بأنّ الصين "قد تُمثّل في نهايةِ المطاف تحدّياً إيديولوجياً أقوى ممّا فعله الإتحاد السوفياتي"، على غرار ما ذهب إليه كلٌّ من كورت كامبل وجاك سوليفان من قبل، كما يُشيران إلى تأكيد قيادات الحزب الشيوعي الصيني على إيديولوجيته الماركسية اللينينية، مُقدّمان أيضاً بعضاً من الأمثلة عن ممارسات الصين غير الديمقراطية المنتهِكة لحقوق الإنسان والحرّيات الأساسية.
مع ذلك، فهما يؤكّدان بأنّ الأسباب الجوهرية لموقف الولايات المتحدة المتشدّد تجاه الصين والتوتّر المصاعد بين القوتين راجعٌ إلى عوامل إستراتيجية محضة لا علاقة لها بالإيديولوجيا، إذ تُعدّ الصين أكبر قوةٍ عظمى صاعدةٍ في النظام الدولي منذ صعود الولايات المتحدة ذاتها أواخر القرن 19، وهي صاحبةُ إقتصادٍ ضخمٍ، عددُ سكانٍ هائلٍ وكتلةٍ أرضيةٍ واسعة، تهدف إلى تشكيل منطقةٍ إقتصاديةٍ تجاريةٍ في جوارها الإقليمي مُواتيةٌ لمعاييرها (قد تُستبعد منها واشنطن)، التخلّص من السياج الذّي تفرضه عليها الولايات المتحدة وحلفائها والحرص ألاّ تعيش مُجدّداً "قرن الإذلال" الذّي فُرض عليها من قبل، لتفرض نفسها في نهاية المطاف كمهيمنٍ على آسيا. لا يرتبط أيٌّ من الدوافع أو الأهداف السابقة بعامل الإيديولوجيا إلاّ أنّها جميعاً تُسبّب قلقاً عميقاً لصنّاع القرار في الولايات المتحدة، حتّى ولو كانت الصين دولةً ديمقراطية تُماثلها القيم.
أمّا تحذيرهما من النظر إلى الصين بعدساتٍ إيديولوجيةٍ فراجعٌ إلى أنّ ذلك سيتطلّب من واشنطن أن تعمل على تغيير الدولة والنظام الصينيين، الأمر الذّي سيدفع الصين لتبنّي سياساتٍ تصعيديةٍ تُجنّبها الهزيمة، ممّا قد يقود بدوره إلى مخاطرٍ كارثية. علاوة على ذلك، سوف تُعرقل النظرة الإيديولوجية إمكانية وجود علاقةٍ مستقرةٍ مع الصين، خاصّةً إذا أبدت الأخيرة إحترامها لمصالح الولايات المتحدة وحلفائها هناك، كما سيكون من الصعب على الولايات المتحدة العمل مع حلفاءٍ آسيويين أقلّ ليبراليةٍ (الهند، ماليزيا) أو حلفاء غير ديمقراطيين (الفيتنام) يُشاركونها نفس الأهداف فيما يتعلّق بالصين إذا ما تبنّت منظوراً إيديلوجياً تجاه بيجين. أيضاً، لن تُؤدّي العدسات الإيديولوجية بالضرورة إلى حلّ التوتّرات الإستراتيجية مع الصين، على الولايات المتحدة أن تتعلّم ذلك من حربها الباردة ضدّ الإتحاد السوفياتي الشيوعي في السابق، فرغم سقوط الأخير، وصعود روسيا المعاصرة (الأشدّ معارضةً للغرب)، لم تنتهِ التوتّرات الإستراتيجية العالقة بين واشنطن وموسكو.
أخيراً، يُوصي الكاتبان الولايات المتحدة بأنّ تتبّع مقاربةً إنتقائيةً في تعاملها مع الصين، مقاربةٌ تجمعُ بين السياسة الواقعية والدفاع عن القيْم، إذ يجب على واشنطن أن تُدافع عن الحريّة والحكم الجمهوري والكرامة الإنسانية حتّى تُميّز نفسها عن الصين، كما أنّ الدفاع عن هذه القيْم من شأنه أن يجذب الآخرين عبر جميع أنحاء العالم إلى الراية الأمريكية، سيساعد ذلك في إظهار مخاطر الإنحناء لبيجين، ويوفّر قوةً محفّزةً لبذل جهودٍ جماعيةٍ تَحولُ دون تحقيق الصين لهدف الهيمنة على آسيا.
...
إعداد وترجمة: جلال خشِّيب، البوصلة الجيوبوليتكية، مركز دراسات الإسلام والشؤون العالمية، المجلّد الأول، العدد الحادي والأربعين، 11 سبتمبر 2020، إسطنبول-تركيا (حقوق النشر: مركز دراسات الإسلام والشؤون العالمية 2020، جميع الحقوق محفوظة)
يُمكنكم تحميل العدد كاملا باللغتين العربية والإنجليزية على شكل ملف بي دي أف من الرابطين التاليين:
Arabic PDF:
بعد إنتهاء المراجعة التقنية لموقع المركز، ستتمكّنون من تحميل هذا العدد وجميع الأعداد السابقة باللغات الثلاث العربية، الإنجليزية والتركية.
 

شوهد المقال 652 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

سماسرة : منظومة الفساد ومافيا تصاريح العمل تستغل العمال الفلسطينيون الى حد العبودية!!

د.شكري الهزَّيل **فلسطيني عن فلسطيني يفرق وعلى جميع السماسره الفلسطينيون على ضفتي الوطن المُحتل ان يخجلوا من السمسرة واستغلال احوال اخوانهم واخواتهم العمال الفلسطينيون اللذين
image

أسباب انخفاض حماسة الشبان الإسرائيليين للالتحاق بالجيش بقلم : حماد صبح

يتوجع عسكريون وساسة إسرائيليون من انخفاض حماسة الشبان الإسرائيليين للالتحاق بالجيش ، في دولة قيل عنها يوما إنها جيش له دولة . ومن أشد العسكريين
image

هل الولايات المتحدة دولة إرهابية ؟! ترجمة : حماد صبح

لا مفر من الإجابة : نعم ، أميركا دولة إرهابية . غالبا ما تشير كلمة " الإرهاب " إلى هجمات عنيفة منظمة على
image

لا لمُعدل أقل من عشرة في البكالوريا والجامعة ليست مكانا للهو.

مبارك لكل الناجحين والناجحات في بكالوريا هذه السنة التي صنعت الإستثناء للمرة الثالثة على التوالي بتبني وإقرار مُعدل 9,5للظفر بالباك أو الثانوية العامة كما يُطلق
image

ما وراء الجدار!!

  د.شكري الهزَّيل في طفولتي المشاغبة لم اترك شئ لم اكتب او ارسم عليه رسمة ما,كتبت على الرمل والحيطان والاشياء وحجارة الرغمون وكنت دائما اشعر اني
image

تحت عجلة التدوير...الشاعرة ريم النقري ..سوريا

أنا لا أكتب الآن بل أتخيّل بطولاتكم على وقع مزامير عقمكم قد تصبحين دمية كبيرة زاحفة باتجاه الموج تترسّب عليها الكثير من
image

دستور نوح فيلدمان يلفظ أنفاسه، وتونس جزء من الأمة بجناحيها العربي والإسلامي

  في كتابه "سقوط وصعود الدولة الإسلامية" الصادر سنة 2008 يقول البروفيسور الأمريكي نوح فيلدمان أن على الإدارة الأمريكية دعم الجماعات الإسلامية في البلاد العربية والتحالف
image

لن اخونك أيها الخروف..قراءة في قصيدة الشاعرة السورية نسرين حسن..علاء الأديب

لن أخونك أيها الخروف إن كان يمكن أن يكون للوجع المكنون في أعماق الذات من صور تعبر عنه فلن تكون كهذه الصوررة التي لا
image

بندقية تنام قرب قتيلها ...

  نيسان سليم رأفت هكذا أنا بندقية تنام قرب قتيلها لم تراودني يوما فكرة التمعن وحساب ما أصبحت عليه من تقادم السنين دوما ما كنت
image

تفاقم أزمة أحزاب وتيارات منظومة التدميرية الإرهابية اللصوصية العميلة تفتح طريقاً نحو خلاص شعبنا من كابوس الرعب والإرهاب والفساد وتحرير العراق

يا أبناء شعبنا العراقي الجريح الصامد الثائر ضد جرائم فساد الأحزاب الطائفية المجرمة أيتها الرفيقات .. وأيها الرفاق يا أحرار أمتنا العربية المجيدة.. يا أحرار

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats