الرئيسية | الوطن الدولي | وليد عبد الحي ـ ديبلوماسية الاسفنجة في خطاب " التحلل" من الاتفاقيات مع اسرائيل

وليد عبد الحي ـ ديبلوماسية الاسفنجة في خطاب " التحلل" من الاتفاقيات مع اسرائيل

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

 


أ.د.وليد عبد الحي

 

 

لن أدخل في مناقشة نصوص اتفاقية فيينا لقانون المعاهدات التي اعتمدت عام 1969 ودخلت حيز التنفيذ عام 1980 في جانب الغاء المعاهدات ، لأني لا اعتقد أنها تنطبق على الجانب الفلسطيني لان موضوع الاعتراف بدولة فلسطينية هو موضوع مناقشة وجدل كبير لا سيما من قبل اطراف اتفاقية اوسلو انفسهم ، فلا اسرائيل ولا الولايات المتحدة ولا الاتحاد الاوروبي ولا استراليا تعترف " بدولة فلسطين "، اما اتفاق اوسلو فينص على " مشروع " دولة، كما ان فلسطين في الامم المتحدة هي " دولة غير عضو" في المنظمة الدولية، ناهيك عن اوسلو ذاتها هي " اعلان مبادئ".
ما يهمني هو تفكيك خطاب رئيس سلطة " منع المقاومة" الأخير ، حيث عاد لدس السم في الدسم مرة أخرى ، وقال انه في حل من الاتفاقيات مع اسرائيل ، علما ان المجلس الوطني الفلسطيني اعلن في مطلع آيار 2018 عن " اعادة النظر في كافة الالتزامات مع اسرائيل" ودعا الى وقف التنسيق الامني، كما اعتبر المجلس ان المرحلة الانتقالية بكل التزاماتها " قد انتهت" وتنتهي معها كل الالتزامات المرتبطة بها، وطالب المجلس بتعليق الاعتراف باسرائيل الى ان تعترف بفلسطين...وكل ذلك لم يتم تنفيذ أي بند منه وباصرار من رئيس سلطة منع المقاومة. والغريب انه التزم منذ 1993 بكل اتفاقاته مع اسرائيل لكنه لم يلتزم ولو لمرة واحدة باتفاقاته مع المقاومة في غزة بل لم يزرها ولو لمرة واحدة منذ الازمة.

 

 

والآن دعونا نتوقف عند خطاب التحلل من الاتفاقات مع اسرائيل: وسأنقل حرفيا ما قاله:
اولا: : يقول حرفيا" ونجدد التزامنا الثابت بمكافحة الإرهاب العالمي فنحن ضده".، 
وهنا نسال اليس مفهوم الارهاب في عرف المتعاقدين في اوسلو هو " الارهاب الفلسطيني" ؟ ،أي انه يؤكد استمرار مقاومته لحماس والجهاد الاسلامي والجبهة الشعبية لتحرير فلسطين وغيرها من بقية التنظيمات، واليس هذا هو جوهر اتفاق اوسلو. وأليس التنسيق الامني هو جوهر سياسة مقاومة " الارهاب" بمفهوم رئيس سلطة منع المقاومة؟ وهنا اسأل كيف سيلغي التنسيق الامني مثلا ويستمر في مكافحة الارهاب؟ أي كيف يمكن له ان يغادر المكان ويبقى فيه في نفس الوقت؟

 

 

ثانيا: : يقول حرفيا" نؤكد التزامنا بحل الصراع الفلسطيني الإسرائيلي على أساس حل الدولتين "، 
وهنا اسأل اليس هذا يتضمن : الاعتراف باسرائيل، واليس الاعتراف بوجود اسرائيل هو جوهر الاتفاقات التي تحلل منها ؟واليس الاعتراف باسرائيل هو الهدف الاسرائيلي الأهم؟ فلماذا لا يعلن بشكل صريح سحب الاعتراف الكامل باسرائيل بدلا من التظلل بعبارات عامة؟
ثالثا: يقول حرفيا: نقبل بوجود طرف ثالث على الحدود بين إسرائيل وفلسطين، وبمفاوضات بمشاركة أطراف متعددة".
أي انه يطلب العودة للمفاوضات مع اجراء تغييرات شكلية دون أن يكون له أي سند في هذه المفاوضات، أي انه عاد ليحوم حول اعادة التفاوض مع اسرائيل بعد أن اصبحت اسرائيل في وضع اقوى مما كانت عليه في اوسلو، أي انه يدعوها للتفاوض من جديد وهي في وضع افضل، فإذا كانت المفاوضات انعكاسا لموازين القوى فما الذي ينتظره ؟
إذن هو :
- مستمر في مكافحة المقاومة سياسيا واقتصاديا وأمنيا.
- ومستمر في الاعتراف الكامل باسرائيل
- ومستمر في استعداده للجلوس ثانية على طاولة المفاوضات مرة اخرى ولكن في وقت اصبحت اسرائيل فيه في وضع تفاوضي افضل.
إذن ما الذي الغاه رئيس سلطة منع المقاومة؟
وفي ضوء سجل قرارات الالغاء للتنسيق الامني(اصبحت الآن المرة الستين) ، وسجل وعوده بكشف من قتل عرفات؟ ووعوده باجراء انتخابات ثم يفتعل اسبابا لتعطيلها؟ ووعوده باعادة ترميم منظمة التحرير التي فككها بيديه..في ضوء ذلك كله نعرف ما هي اسفنجة امتصاص كل احتقان يظهر على السطح الفلسطيني ...مرة أخرى انا لا انتقد بل أني أتهم. 
المستقبل:
1- لا استبعد نهائيا ان تكون هناك مفاوضات سرية لتطبيق صفقة القرن.
2- لا استبعد ان يجري الاتفاق في مرحلة لاحقة على تشكيل هياكل ادارية فلسطينية تحل تماما محل منظمة التحرير التي سيتم الاعلان عن حلها وضم مؤسساتها للهياكل الجديدة.
3- اتساع رقعة التطبيع مع اسرائيل لننتقل الى مرحلة " كيفية التطبيع مع فلسطين" بعد ان تصبح محاصرة من الجميع.
4- اخشى ان تكون يهودية الدولة بكل ما تنطوي عليه من مخاطر هي نقطة البحث القادمة.
5- اخشى ان يصل الامر الى اتفاق دولي باعتبار قطاع غزة قطاعا متمردا والمطالبة بتدخل دولي لانهاء هذا التمرد لا سيما ان خطاب رئيس سلطة التنسيق الامني الاخير فيه اشارة لعدم ممانعته من وجود قوات دولية على الحدود بين اسرائيل وفلسطين، وهو نص يحتمل التأويل الواسع فيما يعد.

 

شوهد المقال 261 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

اسلام طبوش ـ الحراك الجزائري من التعتيم الإعلامي إلى الاستهداف ... صمود الحراك يغضب فرنسا و اولادها

اسلام طبوش    قام الحراك الشعبي علي ما عقده بيان ثورة أول نوفمبر 1954 وفق المبادئ الاسلامية عقدته أيضاً ثورة 22 فيفري السلمية...
image

عبد الباقي صلاي ـ ماذا عن رجالات الدولة الأَكْفَاء الذين ظلمتهم العصابة؟!

عبد الباقي صلاي  حملةُ الأيادي النظيفة التي قادها  "أحمد أويحيى"  عندما تَسنّم القرار الأول في الحكومة الجزائرية أواسط التسعينيات من القرن الماضي،والتي على إثرها
image

نجيب بلحيمر ـ سحابة صيف راعدة

نجيب بلحيمر   كما كان متوقعا اكتفت الخارجية الفرنسية بالتذكير بحرية الصحافة للرد على قرار الجزائر استدعاء سفيرها لدى باريس احتجاجا على بث وثائقيين سهرة
image

نجيب بلحيمر ـ النقاش الحرام

نجيب بلحيمر   هل نقد بعض القرارات في ميدان السياسة الخارجية للجزائر والاختلاف حولها يمثل جريمة ؟ في الجزائر يجيب كثير من الناس بنعم، وقد
image

عثمان لحياني ـ فلتان وتلف

 عثمان لحياني  مثلما كانت هناك عملية مأسسة وتبني لخطاب الكراهية المبني على تمزيق الجغرافيا ووضع الحجر في الشقوق ، مثلما يبدو واضحا أنه تم
image

العربي فرحاتي ـ إذا عرف ..من رخص ؟ ..بطل العجب !

د. العربي فرحاتي  لشعورهم بالنقص في شرعية من انتخبوهم..الباديسيون الجدد يكملون ما نقص من شرعية السلطة التي انتخبوها من هجومات الاعلام الفرنسي لسلطتهم ..حيث
image

وليد عبد الحي ـ قرارات ترامب بين النرجسية والمؤسسية

 أ.د.وليد عبد الحي  أزعم ان عملية صنع القرار السياسي في الولايات المتحدة لم تشهد في تاريخها تنازعا حادا بين " شخصية الرئيس" من
image

العياشي عنصر ـ خبايا "تحقيق فرانس5"

 د. العياشي عنصر  بعد مرور لحظات الصدمة والغصب لابد من التفكير بتأني وبمنهجية حول هذا التحقيق وتحليله وتفكيكه ثم إعادة بنائه حتى يتسنى لنا فهم
image

محمود بلحيمر ـ لولا الحراك لواصل الكثير من الناس التبوّل في سراويلهم كلّما سمعوا اسم السعيد

محمود بلحيمر   بالنسبة لي لا مقال يُنشر في "الواشنطن تايمز" ولا وثائقي يُبث في قناة فرنسية ولا أي عمل إعلامي أو دعائي يُغير من موقفي
image

زهور شنوف ـ معڤال وبوحميدي.. عار "قُبلة الشيخوخة" في الشارع! #الجمعة_67 #الحرية_للمعتقلين

زهور شنوف   في الاسبوع نفسه رأينا اهتماما غريبا بالحراك، على مستويات مختلفة، والحقيقة ان الاهتمام بالحراك لا يغيب ابدا لدى من ينام الجمر في بطونهم،

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats