الرئيسية | الوطن الدولي | وليد عبد الحي ـ أولوية السيناريو الأسوأ في مواجهة " كورونا"

وليد عبد الحي ـ أولوية السيناريو الأسوأ في مواجهة " كورونا"

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

 


أ.د. وليد عبد الحي

 

 

في مقال سابق هنا : عن السيناريو الأسوأ يتعزز بهدوء ..

 السيناريو الاسوأ يتعزز بهدوء

وليد عبد الحي

 

عند المقارنة بين نسب الاصابة بالكورونا ونسب كل من الشفاء والوفاة تبدو الصورة قاتمة بعض الشيء، فعند المقارنة بين الارقام التي جمعتها في صباح 29 مارس(أي قبل خمسة ايام) كان معدل الشفاء هو 26.3% من اجمالي المصابين في العالم ، لكنه اليوم وصل الى 21.4% أي بانخفاض في مستويات الشفاء حوالي 5% ،وهو خبر سيء.
وفي الوفيات كان المعدل في 29 مارس هو 4.93 من اجمالي المصابين في العالم ، لكنه ارتفع اليوم الى نسبة 5.12% أي بارتفاع 0.19%.
الدول التي تدهورت نسب الوفيات فيها اغلبها الدول الاوروبية على النحو التالي( %):
الدولة... 2 ابريل........... 29 مارس
ايطاليا...9.4..........11.9
فرنسا..4.3...........7
المانيا..0.5...........1.2
اسبانيا...6.8.........11
بريطانيا..5.9.......8
امريكا...2.1.......2.4
الصين ..3.9......4
الدنمارك..3.6....3.7
بالمقابل هناك دول تحسنت النسبة نحو الافضل مثل:
اليابان...4.2.....3
ايران....8.......6.3
مناقشة:
1- الدول العشر المذكورة اعلاه تشتمل على حوالي 80% من مجموع الاصابات بينما هي أقل من 45% من سكان العالم.، فهل هذا نتيجة لعدم توفر الارقام والنسب في بقية دول العالم ؟ والقول بان درجة الحرارة هي الاساس حيث النسب الاعلى في البلاد الباردة لكن النسبة في روسيا هي 0.2%..؟
2- لماذا تحسن الوضع في اليابان وايران، فاذا قلنا ان ايران تعبث بالأرقام( مجرد افتراض) فماذا عن اليابان؟
3- لو قسمنا المعطيات طبقا للقارات فان النتيجة هي ان اوروبا هي الاعلى وبفارق كبير عن اسيا وافريقيا وأمريكا اللاتينية..لماذا؟
الجانب الآخر أعتقد ان منظمة الصحة العالمية تزيد المشهد ارباكا، فتقاريرها متضاربة حول تشخيص المرض واحتمالاته...وعمر الفيروس وتواجده وانتقاله ..الخ. المشهد مستمر في ارباكنا.

 

 

 أولوية السيناريو الأسوأ في مواجهة " كورونا"

 

تمثل غواية التفاؤل إحدى تحايلات المنظومة المعرفية للسلوك الانساني والتي اعتادت على " التعلل" بالآمال والنفور التلقائي من كل ما يُقلق، وللتخلص من هذه الغواية لا بد من الدربة النفسية والعقلية للتعاطي مع " السيناريوهات المتشائمة والمستندة لبعدين هما : وجود قدر من الحجج والشواهد العقلية تدعم هذا التوجه من ناحية واعتبار المتغير " قليل الاحتمال عظيم التأثير" جزءا من منهجية بناء السيناريوهات، وهو الامر الذي جسده فيروس كورونا بشكل كبير .
ما هي ملامح السيناريو الاسوأ في المشهد " الكوروني "؟
1- ان فترة الوصول الى عقار ناجع لخنق الفيروس نهائيا ستستمر لاكثر من عام وقد تتجاوز العام، وهو ما يعني استمرار معدل الوفيات متذبذبا لكنه معدل ثقيل ومحبط من ناحية ، واستمرار تخبط معدلات النمو الاقتصادي مع ميلها نحو السالب من ناحية ثانية وانكفاء السياسات العالمية نحو الداخل القطري على قاعدة "انج سعد فقد هلك سعيد" من ناحية ثالثة ، وهو ما سيؤثر على المساعدات الدولية وعلى تدفق التجارة والمال قد يصل ببعض الدول الى الانهيار والفوضى.
ولو اخذ العالم تحذيرات العلماء المتشائمين مثل مايكل أوسترهولم (Michael Osterholm) الذي حذر مما نحن فيه في دراسة منشورة في مجلة (Foreign Affairs) عام 2005 او السياسيين مثل سيئ الذكر جورج بوش عام 2005 والذي قال بناء على نصائح خبرائه من ان الوباء القادم قد نجد اننا " فوتنا فرصة الاستعداد له"..وغيرهم الكثير لكان العالم في وضع افضل.
2- استمرار وتيرة العدوى بمعدل 3-5 افراد للمريض الواحد ، وهو ما يعني تضاعف الاصابات في حدود اسبوعيا مما يجعل السيطرة على المرض امر في غاية الصعوبة لاسيما مع نفاذ طاقات المواجهة تدريجا ولكن خطيا.
3- ارتفاع نسبة الوفيات بين كبار السن لتصل الى ما بين 8-10%، وهو ما يعني تراجيديا انسانية قد تقود لارتفاع منسوب التوتر والانتحار والتمزق الاجتماعي.
4- استمرار المشهد المتشائم يعني ضرورة البحث عن آليات تواصل اجتماعي واقتصادي جديدة، فاذا كان التواصل انسان / انسان سببا مرجحا بنسبة عالية لتفشي الكورونا ،فان على العقل البشري ان يجهد في السعي لاكتشاف آليات إدارة شؤونه تقنيا بقدر يقلل التواصل الاجتماعي بخاصة في القطاعات الاقتصادية والقطاعات القائمة على التواجد الجماعي في حيز واحد الى الحد الأدني مما يساهم في ضبط الانتشار للفيروس،.
5- الإدراك بان الحلول القطرية لن تجدي نفعا، فلو تخيلنا مثلا ان الأردن اصبح خاليا من الكورونا بنسبة 100%، فسيجد نفسه امام خيارين ، اما أن يفتح حدوده فيفتح مع ذلك الباب لاحتمال عبور اجنبي الى الأردن يحمل الفيروس في بداياته التي يصعب اكتشافها ، ثم يتطور المرض بعد الدخول ، وعندئذ سنعود الى مطاردة الانتشار ثانية ، او ان نقوم "باستضافة كل من يدخل الاردن في حجر صحي الى ان تثبت براءته من الفيروس" او ان يبقى الاردن مغلقا..وفي كلٍ شر.
ذلك كله يستدعي:
1- فرض سياسات اقتصادية تقشفية الى ابعد الحدود في الدولة والمجتمع.
2- فرض ضريبة " كورونا" على البنوك والشركات والمصانع الكبرى
3- تحويل الفوائد البنكية للودائع التي تزيد عن مائة الف لصالح صندوق الكورونا. الى حين الخلاص من الفيروس
4- اعطاء القطاع الزراعي اولوية قصوى في سياسات الحكومة التنموية طيلة فترة وجود المرض.
5- مطالبة المستشفيات الخاصة بمساهمة أوسع في المواجهة 
6- تطبيق اقسى العقوبات على كل من يخالف تعليمات الحكومة فيما يتعلق باجراءات المواجهة مع المرض.

 

في تقديري ان نموذج المواجهة في الاردن للكورونا يحقق نتائج لا باس بها، لكني استذكر مقولة الجنرال الفيتنامي جياب بان الاستراتيجي الجيد هو من " يخطط بعقل الجبان وينفذ بقلب الشجاع "...ربما.

شوهد المقال 540 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

نصرالدين قاسم ـ في الجمعة 107 السلمية تحاصر السلطة

نصرالدين قاسم إصرار السلطة على التدليس بقصد التدنيس، والاعتقالات والتجاوزات لقمع المسيرات ووقف الاحتجاجات، كشف عوراتها وفتح عليها جبهات جديدة ما لها عليها من سلطان، بدأت
image

فوزي سعد الله ـ مصير غاز الجزائريين في المياة الغربية للبحر المتوسط

فوزي سعد الله  عندما تُقرع طبول الحروب لن يفيد صم الآذانجزء هام من مستقبل الجزائريين يُلعب في مياه البحر المتوسط الغربية حول حقول الغاز البحري قرب
image

جباب محمد نور الدين ـ السير في الاتجاه المخالف و المسدود

د. جباب محمد نور الدين  قبل سفري إلى الشرق وإقامتي المؤقتة فيه للدراسة ،كنت قد قرأت عن الاستبداد الشرقي كما وصفه "هيغل" وبعده
image

مكتب الأمم المتحدة لحقوق الإنسان يدعو الجزائر إلى إنهاء استخدام العنف ضد المتظاهرين المسالمين

أعرب مكتب الأمم المتحدة لحقوق الإنسان عن القلق البالغ بشأن تدهور وضع حقوق الإنسان في الجزائر واستمرار وتزايد القمع ضد أعضاء الحراك المنادي
image

عثمان لحياني ـ انتزاع حق التظاهر و أحزاب الحراك في سجون الداخلية

عثمان لحياني  الثورات لا تطلب رخصة، حراك انتزع حق التظاهر انتزاعا، تقر به السلطة الآن بعد أن نجح الحَراك في امتحان العودة الى الشارع.الحراك مثّل مدرسة
image

وليد عبد الحي ـ البابا فرانسيس: هل جئت العراق تطلب نارا ام تشعل البيت نارا

أ.د.وليد عبد الحي التغطية الاعلامية التي حفلت بها زيارة البابا فرانسيس الى العراق اليوم بخاصة من قناة تقدم نفسها على أنها قناة "المقاومة" تكشف
image

نجيب بلحيمر ـ على طريق "استحالة الحكم"

نجيب بلحيمر  الشارع لا يقيم وزنا لما تقوله "نخب" العالم الافتراضي، وحملات الدعاية والتضليل بلا أثر عليه، هذه خلاصة واضحة يمكن أن يراها كل من تابع
image

نوري دريس ـ السلطة الجزائرية واستمرار سياسة الإنكار

د. نوري دريس  للاسبوع الثالث علي التوالي, خرج الالاف من الجزائريين الى شوارع المدن للتعبير عن رفضهم لنمط تسيير الدولة الحالي, والمطالبة بببناء دولة القانون.
image

رضوان بوجمعة ـ استمرار الضغط الشعبي وغياب العقل السياسي

د. رضوان بوجمعة  الجزائر الجديدة 197 دخل الحراك الشعبي السلمي، اليوم، جمعته الثانية من عامه الثالث، ورغم كل هذا الوقت الذي مر، لايزال الإصرار الشعبي من
image

خديجة الجمعة ـ الرحيل

خديجة الجمعة  احتاج إلى الرحيل عن العالم؛ والغوص بالأعماق . أعماق الروح، لأن لاأفكر بأحد، لأن أحب ذاتي ، لأن أعشق وجودي في الكون. نعم قرأت

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats