الرئيسية | الوطن الدولي | عثمان لحياني ـ نحن الأفارقة.. وفرنسا العريانة

عثمان لحياني ـ نحن الأفارقة.. وفرنسا العريانة

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

 

عثمان لحياني 
 
هل كان على الجزائريين والأفارقة انتظار أزمة كورونا وتصريحات أطباء فرنسيين بشأن اجراء تجارب لقاح مضاد لفيروس كورونا أولا على الأفارقة ، لاكتشاف هذا الجزء القبيح من العقل الفرنسي المتخم بالكولونيالية وبازدراء الآخر والتفوق العرقي الذي يضع الافريقي في مصف أدنى من الرجل الغربي النبيل؟! .
قبل الطبيبان ، رئيس قسم العناية المركزة فى مستشفى بباريس جان بول ميرا،ورئيس قسم الأبحاث فى مجموعة "أنسرم" الطبية كاميل لوكت، كان طبيب نابليون جورج كوليي، وقبل الأفارقة المراد تجريب اللقاحات عليهم، كانت "سارة برتمان" ، وسارة هذه سيدة من قبيلة افريقية اقتلعت من قبيلتها ونقلت الى باريس لتكون محل بحوث حول شكل الانسان الافريقي ، كانت تُعرض في السيرك للجمهور ، قبل أن ينتزع طبيب نابيلون مخها وأعضاء من جسدها لاجراء البحوث ،حُنط جسدها لوضعه في متحف بشري ، وفي عام 2002 انتزع الزعيم نيلسون مانديلا من الفرنسيين جسد "سارة برتمان انتزاعا " ونقلت لتدفن في موطن قبيلتها في جنوب افريقيا. 
يوجد في باريس نفسها متحف " الانسان" ، معرض يجسد سادية المستعمر ودناءة رصيده الأخلاقي ، يتيح للجمهور جماجم لقادة ومقاومين جزائريين ، وهياكل وجماجم حقيقية لأشخاص من كل البلدان والقارات التي كان لفرنسا فيها موطأ قدم وماضي كولونيالي، فقد كان انسان مناطق متعددة من افريقيا وآسيا محل تجارب طبية للأدوية وتجارب بيولوجية وبحوث أركيولوجية. 
في الجزائر أيضا، تركت فرنسا تاريخا أسودا من التجارب الطبية والعلمية والعسكرية على الأرض والانسان، مازالت الصور توثق كيف ربطت فرنسا الاستعمارية في رقان بصحراء الجزائر، عشرات الأهالي على أعمدة لقياس مدى تأثر الانسان بتفجير القنابل النووية ، بل ان ضحايا هذه التجارب مازالوا يولدون حتى الآن مشوهين بسبب الفضلات النووية.
فيض من غيض هذا، ومشكلة قطاع من النخب الفرنسية العلمية والسياسية والاقتصادية، والاعلامية حتى ، أنها لم تتجرع بعد الهزيمة الثانية للفكر الكولنيالي بعد هزيمته على الأرض (الاستقلال) وفراغ رصيده من القيم الواهمة ، لا تريد هذه النخب أن تستوعب بعد حجم التغيرات الايجابية الحاصلة في المجتمعات الافريقية ، وخاصة تلك التي يتصاعد فيها الفكر المحلي المناهض للماضوية الاستعمارية ، وفي الدول التي بدأت تتسلم زمام أمورها بأدواتها المحلية وتطارد أدوات الكولونيالية الجديدة ، مثل الجزائر وتونس ورواندا وغيرها .
تجد هذه النخب الفاشية التي تريد أن تمدد في الزمن الاستعماري ساعة أخرى ، في جزء من الاعلام الفرنسي نوافذ مشرعة تلقي منها أفكارها الفاسدة ، وتتعرى من خلالها فرنسا الأخرى التي تقيم مجدها على أنقاض الملايين من الضحايا الأفارقة ، ونورها من ظلماء أوضاعهم ، يجدر تذكير هذا النوع من النخب الفرنسية بهذا القبح دائما وبعارها التاريخي وعريها الأبدي ، فهم يكرهون ذلك، كما يكرهون تذكيرهم أنه لولا المجندين من شعوب المستعمرات والحلفاء لكانت اللغة الألمانية سائدة الآن (احتلال هتلر لباريس عام 1940).
حتى لا يسقط أي استقراء في التعميم ، كان دائما هناك اعلام فرنسي مناهض للكولونيالية ، ونخب مناهضة أيضا لها مواقف مشرفة ، سواء اتجاه الجزائر أو اتجاه القضايا الافريقية والتحررية في العالم ، يحظون بالتقدير وأفردت لهم ساحات بأسمائهم في هذه البلدان .

 

 


الصورة الحديثة لجماجم معروضة في متحف الانسان بباريس، صورتها قبل سنتين خلال تصوير برنامج حول جماجم المقاومين الجزائريين الموجودة في هذا المتحف
 

 

شوهد المقال 324 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

نصرالدين قاسم ـ في الجمعة 107 السلمية تحاصر السلطة

نصرالدين قاسم إصرار السلطة على التدليس بقصد التدنيس، والاعتقالات والتجاوزات لقمع المسيرات ووقف الاحتجاجات، كشف عوراتها وفتح عليها جبهات جديدة ما لها عليها من سلطان، بدأت
image

فوزي سعد الله ـ مصير غاز الجزائريين في المياة الغربية للبحر المتوسط

فوزي سعد الله  عندما تُقرع طبول الحروب لن يفيد صم الآذانجزء هام من مستقبل الجزائريين يُلعب في مياه البحر المتوسط الغربية حول حقول الغاز البحري قرب
image

جباب محمد نور الدين ـ السير في الاتجاه المخالف و المسدود

د. جباب محمد نور الدين  قبل سفري إلى الشرق وإقامتي المؤقتة فيه للدراسة ،كنت قد قرأت عن الاستبداد الشرقي كما وصفه "هيغل" وبعده
image

مكتب الأمم المتحدة لحقوق الإنسان يدعو الجزائر إلى إنهاء استخدام العنف ضد المتظاهرين المسالمين

أعرب مكتب الأمم المتحدة لحقوق الإنسان عن القلق البالغ بشأن تدهور وضع حقوق الإنسان في الجزائر واستمرار وتزايد القمع ضد أعضاء الحراك المنادي
image

عثمان لحياني ـ انتزاع حق التظاهر و أحزاب الحراك في سجون الداخلية

عثمان لحياني  الثورات لا تطلب رخصة، حراك انتزع حق التظاهر انتزاعا، تقر به السلطة الآن بعد أن نجح الحَراك في امتحان العودة الى الشارع.الحراك مثّل مدرسة
image

وليد عبد الحي ـ البابا فرانسيس: هل جئت العراق تطلب نارا ام تشعل البيت نارا

أ.د.وليد عبد الحي التغطية الاعلامية التي حفلت بها زيارة البابا فرانسيس الى العراق اليوم بخاصة من قناة تقدم نفسها على أنها قناة "المقاومة" تكشف
image

نجيب بلحيمر ـ على طريق "استحالة الحكم"

نجيب بلحيمر  الشارع لا يقيم وزنا لما تقوله "نخب" العالم الافتراضي، وحملات الدعاية والتضليل بلا أثر عليه، هذه خلاصة واضحة يمكن أن يراها كل من تابع
image

نوري دريس ـ السلطة الجزائرية واستمرار سياسة الإنكار

د. نوري دريس  للاسبوع الثالث علي التوالي, خرج الالاف من الجزائريين الى شوارع المدن للتعبير عن رفضهم لنمط تسيير الدولة الحالي, والمطالبة بببناء دولة القانون.
image

رضوان بوجمعة ـ استمرار الضغط الشعبي وغياب العقل السياسي

د. رضوان بوجمعة  الجزائر الجديدة 197 دخل الحراك الشعبي السلمي، اليوم، جمعته الثانية من عامه الثالث، ورغم كل هذا الوقت الذي مر، لايزال الإصرار الشعبي من
image

خديجة الجمعة ـ الرحيل

خديجة الجمعة  احتاج إلى الرحيل عن العالم؛ والغوص بالأعماق . أعماق الروح، لأن لاأفكر بأحد، لأن أحب ذاتي ، لأن أعشق وجودي في الكون. نعم قرأت

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats