الرئيسية | الوطن الدولي | محيي الدين قشاشة ـ في حب إيران زمن الوباء

محيي الدين قشاشة ـ في حب إيران زمن الوباء

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

د. محيي الدين قشاشة 

 

في أعماقي شعور دفين، سأحاول الإعراب عنه، وهو ما أكنّه من محبّة للإيرانيين كشعب، واحترام لإيران كدولة، وإعجاب بالفرس كحضارة.

فعندي انطباع أن الشعب الإيراني محبٌّ للحريّة، عاشق للحياة، وإنما خنقته الثورة الإسلامية الخمينية. عندي انطباع أن الشعب الإيراني شغوف بالعلم، شغوف بالمنافسة، وقد زادهم الحصار الأمريكي حرصا على المضيّ قدما في طريق التطور العلمي.

إن كنت تكره إيران، فأرجوك، لا تتوقف هنا، بل حاول أن تكمل هذه الكلمات إلى الآخر، فإنها موجهة إليك أنت بالذات. وأبشرك أن كلامي ليس تنظيرا سياسيا، ولا دعوة مذهبية، وإنما هي فرصة لبعث رسالة أخرى من رسائل الحب، وفسحة للفضفضة للأصدقاء. وإن لم يكن لديك مانع، فهي مناسبة للترحم على الأموات، وتمني الشفاء للمرضى، ورجاء الفرج لشعب يُعاني.

أنا أيضا نشأت نشأة سلفية، تمّ فيها تلقيني الحقد على الإيرانيين وبغض معتقدهم وكُره كلّ ما يتعلق بهم، وتلقيني أن الشيعة أشرار لأنهم يبيحون زواج المتعة، وتلقيني أنهم كذابون يفترون على الصحابة، وتصديع رأسي بقصص وروايات عبد الله بن سبأ... لكن ما أنبل فتح القلوب بخطابات الحب، وتنوير العقول بمحاربة الخرافة.

عندي انطباع أن الجمهورية الإيرانية من دول العالم الإسلامي القليلة المبنية على حضارة حقيقية، على غرار الجمهورية التركية. لا أدري لماذا، لكن لعله بسبب الامتداد التاريخي لها إلى الحضارة الفارسية العريقة. لعله بسبب ما أنجبته تلك الأرض من علماء أفذاذ حفظوا ماء وجه الحضارة الإسلامية، على غرار الخوارزمي وابن الهيثم، وغيرهم من العلماء الذين كانوا شرفا للمسلمين. لعله بسبب مواقف إيران وذكائها - وإن شئت فقل: خبثها - السياسي، مقارنة مع غباء غريمها السعودي. لعله بسبب إصرارها على السعي نحو امتلاك القنبلة النووية، لعله بسبب صمودها في وجه الولايات المتحدة الأمريكية... أعلم أنني سيء في السياسة، ولكنها مجرد انطباعات وليست آراء سياسية.

 

 

عندي انطباع قديم أن الإيرانيّات هنّ أجمل نساء العالم. لا أدري متى نشأ عندي هذا الانطباع، لكنني أتذكر أنه مرّ بي موكب عرمرم من النساء الإيرانيات خلال موسم الحج، فرغم أنهن كنّ كبيرات في السنّ، إلا أن جمالهن لم يدع لي فرصة لتخيّل الشابّات منهن. وقد حدثتكم في الصيف الماضي عن أجمل كتاب قرأته، فقد كان رواية تناقش قضايا علمية وفلسفية، لكنها تروي في ثناياها قصة حبّ رااائعة بين Ariana الإيرانية و Tomas البرتغالي. 
أعلم أن هذا التغزل مشبوه، وأنّ هذا الكلام المعسول يصلح أن يكون مهرا لفتاة إيرانية بارعة الجمال. لكن دعوني أطمئنكم أنه ليس لدي أي صديق إيراني ولا صديقة إيرانية، لا في الواقع ولا في الفايسبوك.

 

لي رأي قديم خاص، وليس مجرد انطباع، مفاده أن الشيعة ليسوا مسلمين، وأن التشيع ليس مذهبا، وإنما ديانة قائمة بذاتها، تقابل الإسلام كدين، ولا تقابل السنة كمذهب.

 

وأيا كان حكمهم ومعتقدهم ودينهم، فإنني لا أجد حرجا في التعاطف مع إيران كما أتعاطف مع الجزائر، وأتعاطف مع الشيعة كما أتعاطف مع السنة. بل إن القلب يتقطع على إيران وإيطاليا وإسبانيا وكوريا وسائر الدول، كما يتقطع على البليدة وسكيكدة وتيزي ووهران والواد وسائر الولايات. ويتقطع القلب على المسيحيين والكونفوشيوسيين والملحدين كما يتقطع على المسلمين باختلاف طوائفهم.
فإن الحرب اليوم ضد عدوّ مشترك، هو فيروس يهدّدنا جميعا. وأما الحب فهو للناس جميعا.

 

فاللهم ارحم الموتى، واشف المرضى، وفرّج كربة المكروبين.

شوهد المقال 257 مرة

التعليقات (1 تعليقات سابقة):

أبو مارية في 04:55 30.03.2020
avatar
إن الضَّلاَلَةَ حَقَّ الضَّلاَلَةِ أَنْ تَعْرِفَ مَا كُنْتَ تُنْكِرُ وَأَنْ تُنْكِرَ مَا كُنْتَ تَعْرِفُ

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

علاء الأديب ـ خطيئتي

علاء الأديب           ماكان لي يوما سواك خطيئة يامن عصيت الله فيك لأقنعك. لو كنت أعلم أن حبك كذبة ماسرت في درب الظلال لأتبعك  سر التقى
image

خالد الهواري ـ سر الرقم 20

خالد الهواري  ـ  السويد  ليس بجديد القول الان ، ان السياسة الأمريكية في ظل حكم ترامب أصبحت غير مفهومة، ولايستطيع احد ان يتنبأ باي قرار سوف
image

يسرا محمد سلامة ـ ما ابتلاكَ إلا لـيُهذبك

د. يسرا محمد سلامة   يعيش عالمنا هذه الأيام مع أزمة صعبة جدًا تتعلق بوجوده في هذه الحياة من عدمها، وهو أمرٌ لم يكن يتوقعه أحد؛ خاصةً
image

مراسلون بلا حدود: النظام الجزائري “استغل كورونا لاستهداف صحافي حر”

الجزائر: أعلنت منظمة “مراسلون بلا حدود” توقيف الصحافي الجزائري المستقل خالد درارني مساء الجمعة في الجزائر، والذي كان احتجز قيد التحقيق منذ الأربعاء. وهي المرة
image

عثمان لحياني ـ الجزائر ما بعد كورونا

عثمان لحياني  كيفما كانت النتائج والنهايات، أنجز الجزائريون حراكهم بأقل كلفة ممكنة وتحت عنوان أنّ هذا النظام فاسد ومفسد للمقدرات العامة وزارع للمظالم ويحتاج
image

وليد عبد الحي ـ العولمة بين الكورونا والواقع الدولي

 أ.د. وليد عبد الحي  يميل قدر غير يسير من الكتاب والباحثين الى الاعتقاد بأن الكورونا قصم ظهر العولمة، وان الانكفاء مرة أخرى نحو
image

وليد عبد الحي ـ دلالات كورونا " عربيا"

 أ.د. وليد عبد الحي   طبقا لأرقام منظمة الصحة العالمية – إذا كانت الارقام صحيحة- فان عدد الاصابات في دول الجامعة العربية هو حتى
image

نجيب بلحيمر ـ لخالد الحرية والمستقبل

نجيب بلحيمر   قبل ثلاث سنوات من الآن تحول مشروع تركيب السيارات في الجزائر إلى نكتة بعد ان أظهرت صور نشرت على فيسبوك سيارات منزوعة
image

مرتضىى كزاز ـ محنة العقل المستقطب في زمن الكورونا ..ايطاليا والصين نموذج

مرتضى كزاز   أكثر العقول نشاطاً هذه الأيام هو العقل المستقطب، المتحزب والموتور دينياً أو سياسياً، منذ بداية انتشار الفايروس وأنا أتسقط الأخبار متابعاً ما
image

العربي فرحاتي ـ حكايات " الشعب الملهوف" خرافة

 د. العربي فرحاتي  مشاهد التزاحم والتدافع القوي بين السكان في الأحياء والقرى لاقتناء كيس من الدقيق (السميد) كما تلتقطه وتنشره وسائل التواصل الاجتماعي..مشهد حزين

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats