الرئيسية | الوطن الدولي | محيي الدين قشاشة ـ في حب إيران زمن الوباء

محيي الدين قشاشة ـ في حب إيران زمن الوباء

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

د. محيي الدين قشاشة 

 

في أعماقي شعور دفين، سأحاول الإعراب عنه، وهو ما أكنّه من محبّة للإيرانيين كشعب، واحترام لإيران كدولة، وإعجاب بالفرس كحضارة.

فعندي انطباع أن الشعب الإيراني محبٌّ للحريّة، عاشق للحياة، وإنما خنقته الثورة الإسلامية الخمينية. عندي انطباع أن الشعب الإيراني شغوف بالعلم، شغوف بالمنافسة، وقد زادهم الحصار الأمريكي حرصا على المضيّ قدما في طريق التطور العلمي.

إن كنت تكره إيران، فأرجوك، لا تتوقف هنا، بل حاول أن تكمل هذه الكلمات إلى الآخر، فإنها موجهة إليك أنت بالذات. وأبشرك أن كلامي ليس تنظيرا سياسيا، ولا دعوة مذهبية، وإنما هي فرصة لبعث رسالة أخرى من رسائل الحب، وفسحة للفضفضة للأصدقاء. وإن لم يكن لديك مانع، فهي مناسبة للترحم على الأموات، وتمني الشفاء للمرضى، ورجاء الفرج لشعب يُعاني.

أنا أيضا نشأت نشأة سلفية، تمّ فيها تلقيني الحقد على الإيرانيين وبغض معتقدهم وكُره كلّ ما يتعلق بهم، وتلقيني أن الشيعة أشرار لأنهم يبيحون زواج المتعة، وتلقيني أنهم كذابون يفترون على الصحابة، وتصديع رأسي بقصص وروايات عبد الله بن سبأ... لكن ما أنبل فتح القلوب بخطابات الحب، وتنوير العقول بمحاربة الخرافة.

عندي انطباع أن الجمهورية الإيرانية من دول العالم الإسلامي القليلة المبنية على حضارة حقيقية، على غرار الجمهورية التركية. لا أدري لماذا، لكن لعله بسبب الامتداد التاريخي لها إلى الحضارة الفارسية العريقة. لعله بسبب ما أنجبته تلك الأرض من علماء أفذاذ حفظوا ماء وجه الحضارة الإسلامية، على غرار الخوارزمي وابن الهيثم، وغيرهم من العلماء الذين كانوا شرفا للمسلمين. لعله بسبب مواقف إيران وذكائها - وإن شئت فقل: خبثها - السياسي، مقارنة مع غباء غريمها السعودي. لعله بسبب إصرارها على السعي نحو امتلاك القنبلة النووية، لعله بسبب صمودها في وجه الولايات المتحدة الأمريكية... أعلم أنني سيء في السياسة، ولكنها مجرد انطباعات وليست آراء سياسية.

 

 

عندي انطباع قديم أن الإيرانيّات هنّ أجمل نساء العالم. لا أدري متى نشأ عندي هذا الانطباع، لكنني أتذكر أنه مرّ بي موكب عرمرم من النساء الإيرانيات خلال موسم الحج، فرغم أنهن كنّ كبيرات في السنّ، إلا أن جمالهن لم يدع لي فرصة لتخيّل الشابّات منهن. وقد حدثتكم في الصيف الماضي عن أجمل كتاب قرأته، فقد كان رواية تناقش قضايا علمية وفلسفية، لكنها تروي في ثناياها قصة حبّ رااائعة بين Ariana الإيرانية و Tomas البرتغالي. 
أعلم أن هذا التغزل مشبوه، وأنّ هذا الكلام المعسول يصلح أن يكون مهرا لفتاة إيرانية بارعة الجمال. لكن دعوني أطمئنكم أنه ليس لدي أي صديق إيراني ولا صديقة إيرانية، لا في الواقع ولا في الفايسبوك.

 

لي رأي قديم خاص، وليس مجرد انطباع، مفاده أن الشيعة ليسوا مسلمين، وأن التشيع ليس مذهبا، وإنما ديانة قائمة بذاتها، تقابل الإسلام كدين، ولا تقابل السنة كمذهب.

 

وأيا كان حكمهم ومعتقدهم ودينهم، فإنني لا أجد حرجا في التعاطف مع إيران كما أتعاطف مع الجزائر، وأتعاطف مع الشيعة كما أتعاطف مع السنة. بل إن القلب يتقطع على إيران وإيطاليا وإسبانيا وكوريا وسائر الدول، كما يتقطع على البليدة وسكيكدة وتيزي ووهران والواد وسائر الولايات. ويتقطع القلب على المسيحيين والكونفوشيوسيين والملحدين كما يتقطع على المسلمين باختلاف طوائفهم.
فإن الحرب اليوم ضد عدوّ مشترك، هو فيروس يهدّدنا جميعا. وأما الحب فهو للناس جميعا.

 

فاللهم ارحم الموتى، واشف المرضى، وفرّج كربة المكروبين.

شوهد المقال 669 مرة

التعليقات (1 تعليقات سابقة):

أبو مارية في 04:55 30.03.2020
avatar
إن الضَّلاَلَةَ حَقَّ الضَّلاَلَةِ أَنْ تَعْرِفَ مَا كُنْتَ تُنْكِرُ وَأَنْ تُنْكِرَ مَا كُنْتَ تَعْرِفُ

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

اسلام طبوش ـ الحراك الجزائري من التعتيم الإعلامي إلى الاستهداف ... صمود الحراك يغضب فرنسا و اولادها

اسلام طبوش    قام الحراك الشعبي علي ما عقده بيان ثورة أول نوفمبر 1954 وفق المبادئ الاسلامية عقدته أيضاً ثورة 22 فيفري السلمية...
image

عبد الباقي صلاي ـ ماذا عن رجالات الدولة الأَكْفَاء الذين ظلمتهم العصابة؟!

عبد الباقي صلاي  حملةُ الأيادي النظيفة التي قادها  "أحمد أويحيى"  عندما تَسنّم القرار الأول في الحكومة الجزائرية أواسط التسعينيات من القرن الماضي،والتي على إثرها
image

نجيب بلحيمر ـ سحابة صيف راعدة

نجيب بلحيمر   كما كان متوقعا اكتفت الخارجية الفرنسية بالتذكير بحرية الصحافة للرد على قرار الجزائر استدعاء سفيرها لدى باريس احتجاجا على بث وثائقيين سهرة
image

نجيب بلحيمر ـ النقاش الحرام

نجيب بلحيمر   هل نقد بعض القرارات في ميدان السياسة الخارجية للجزائر والاختلاف حولها يمثل جريمة ؟ في الجزائر يجيب كثير من الناس بنعم، وقد
image

عثمان لحياني ـ فلتان وتلف

 عثمان لحياني  مثلما كانت هناك عملية مأسسة وتبني لخطاب الكراهية المبني على تمزيق الجغرافيا ووضع الحجر في الشقوق ، مثلما يبدو واضحا أنه تم
image

العربي فرحاتي ـ إذا عرف ..من رخص ؟ ..بطل العجب !

د. العربي فرحاتي  لشعورهم بالنقص في شرعية من انتخبوهم..الباديسيون الجدد يكملون ما نقص من شرعية السلطة التي انتخبوها من هجومات الاعلام الفرنسي لسلطتهم ..حيث
image

وليد عبد الحي ـ قرارات ترامب بين النرجسية والمؤسسية

 أ.د.وليد عبد الحي  أزعم ان عملية صنع القرار السياسي في الولايات المتحدة لم تشهد في تاريخها تنازعا حادا بين " شخصية الرئيس" من
image

العياشي عنصر ـ خبايا "تحقيق فرانس5"

 د. العياشي عنصر  بعد مرور لحظات الصدمة والغصب لابد من التفكير بتأني وبمنهجية حول هذا التحقيق وتحليله وتفكيكه ثم إعادة بنائه حتى يتسنى لنا فهم
image

محمود بلحيمر ـ لولا الحراك لواصل الكثير من الناس التبوّل في سراويلهم كلّما سمعوا اسم السعيد

محمود بلحيمر   بالنسبة لي لا مقال يُنشر في "الواشنطن تايمز" ولا وثائقي يُبث في قناة فرنسية ولا أي عمل إعلامي أو دعائي يُغير من موقفي
image

زهور شنوف ـ معڤال وبوحميدي.. عار "قُبلة الشيخوخة" في الشارع! #الجمعة_67 #الحرية_للمعتقلين

زهور شنوف   في الاسبوع نفسه رأينا اهتماما غريبا بالحراك، على مستويات مختلفة، والحقيقة ان الاهتمام بالحراك لا يغيب ابدا لدى من ينام الجمر في بطونهم،

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats