الرئيسية | الوطن الدولي | نوري دريس ـ الأيام الأخيرة لنظام الفساد

نوري دريس ـ الأيام الأخيرة لنظام الفساد

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image


د.نوري دريس

النظام قي مأزق، و الضغط يزداد عليه. اللغة العشوائية التي بات يخاطب بها الجزائريين، تعكس تخبطه وافتقاده لاية خطة لانقاذ نفسه و اخراج البلاد من الوضع الحالي...

المظاهرات السلمية أوصلت النظام الى الههاوية... و يحاول اليوم ان يوقفها باستعمال كل الوسائل، لانه في نظره، قدم كل التنازلات، سجن جنرالات، وزراء اولون، وزراء،... وهذه الاجراءات في نظره كافية لكي يعود الجزائريون الى منازلهم.

يعتقد النظام ان مطلب الجزائريين تقني محظ، تمت الاستجابة له. هو لا يستطيع فهم ان المجتمع يطالب بتغيير نمط تسيير الدولة بشكل جذري...هو لا يستطيع فهم ان الاجراءات التي قام بها الى غاية الآن هي بالنسبة للجزائريين قضية داخلية تخص النظام، اما مطالبهم فهي تذهب الى ما وراء ذلك بكثيير.

الأزمة بالنسبة للسلطة تكمن في " خيانة مجموعة من المسؤولين الذين اختارهم الجيش للأمانة" ، و قد عاقبهم الجيش على ذلك، و يعد الجزائريين بأن لا يتكرر ذلك مجددا، و لهذا لم يعد هنالك داع للتظاهر و رفع مطالب تعجيزية، لا يفهمها النظام اصلا من مثل دولة مدنية مشي عسكرية، السلطة للشعب،....

والجرائريون بالنسبة للنظام، تمادوا في التظاهر و في مطالبهم، وليس هذا هو الشعب الذي يعرفه: شعب شكور لقيادته، و يثق فيها وفي وعودها بعدم تكرار خطأ العصابة...لا شك ان ثمة ايادي خارجية اخترقت المظاهرات و دست مطالب مشبوهة في اوساط المتظاهرين...هذا يفكر النظام...

لا أعتقد أن قائد أركان في دعوته اليوم لمنع رفع رايات غير الراية الرسمية يستهدف منطقة معينة، او يعكس حقدا على الراية الثقافية الامازيغية...لا اعتقد هذا اطلاقا... بل فقط، وربما، يعتقد ان هذا من شأنه ان يضعف التجنيد في المسيرات الاسبوعية و يعيد الجزائريين الى ديارهم، لانه بعتقد ان استمرارها يحول دون تفرغ الجيش لاعادة ترتيب الساحة السياسبة و اختيار مسؤولين جدد يسيرون الشأن العام...

ليس هنالك اي نظام سياسي يحب المظاهرات والمسيرات ضده، بما في ذلك النظم الديمقراطية، ومابالك نظام يعيش في ازمة، استهلك كل موارده التي تسمح له بتجديد نفسه، بما في ذلك العنف والقمع...

الجزائر ليست في أزمة، بل تعيش مرحلة انبعاث جديدة، تتطور بشكل طردي مع انكماش نظام الفساد وتآكله.

شوهد المقال 1355 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

نجيب بلحيمر ـ إهانة مظاهر "الدولة" أهم من ترسيم تسعيني

نجيب بلحيمر  أهم من ترسيم تسعيني رئيسا لمجلس الأمة، بعد نحو سنتين من توليه هذه المسؤولية بالنيابة، طريقة إخراج هذه العملية.ما حدث اليوم يؤكد أن هذا
image

عبد الجليل بن سليم ـ النظام السلطوي تعامله معنا .. تعاملنا معه

د. عبد الجليل بن سليم  عندما يتم إلقاء القبض على أي شخص قام بحقه في الكلام و التعبير عن سخطه ، فان ردة فعلنا لمادا النظام
image

عبد الرحمن صالح ـ عزيزي المواطن(ة): اعرف حقوقك عند الاعتقال من طرف الشرطة الجزائرية أو المخابرات

عزيزي المواطن(ة):اعرف حقوقكإن ممارسة التظاهر والتجمع و التعبير عن الرأي حق دستوري مكفول ، وتضمنه المواثيق الدولية و التشريع المحلياذا تم توقيفك بمناسبة ممارسة هذه
image

حكيمة صبايحي ـ الشعب ليس حزبا سياسيا، وهو أكبر من كل الأحزاب السياسية

حكيمة صبايحي  لهذا يحتاجه الجميع، فهو وحده مصدر كل شرعية، والذين يرددون: "إذا بقي الشعب بلا مشروع محدد ستبقى المسيرات بلا معنى" أعتقد أنهم يخلطون بين
image

خديجة الجمعة ـ اللامنتمي

خديجة الجمعة  اللا منتمي : هو الذي يبحر في سماء غير السماء المعهودة. وينطق بما في حياته للبعيد . وخيالاته تنطق بما في جوفه.اللا منتمي لاتوقفه
image

عثمان لحياني ـ عامان من الحراك الجزائري: منجزات ملموسة ومطالب مركزية تنتظر التحقيق

عثمان لحياني  يصعب جرد حساب الحراك الشعبي الجزائري في غضون عامين من الانتفاضة السلمية. فمنذ تظاهراته الأولى في 22 فبراير/شباط 2019، أعلن الحراك عن
image

ناصر جابي ـ الحراك الجزائري في سنته الثانية… ماذا حقق وما ينتظره من تحديات؟

د . ناصر جابي  ليس هناك اتفاق ولو جزئي بين الجزائريين، حول حصيلة للحراك الشعبي الذي انطلق في 22 فبراير 2019 وهو يدخل سنته
image

نصر الدين قاسم ـ وتسقط الأراجيف ويعلو صوت السلمية

نصرالدين قاسم  أثبتت السلمية مرة أخرى أنها سيدة قرارها، قررت تعليق المسيرات الاحتجاجية لا خوفا من السلطة ولا ارتداعا من سطوتها وبطشها إنما صونا لصحة الجزائريين
image

نجيب بلحيمر ـ السلمية.. ثابت وطني ومفتاح المستقبل

نجيب بلحيمر السلمية حية.. هذا ما أخبرنا به هذا الاثنين التاريخي الذي خرج فيه الجزائريون عبر مختلف أنحاء الوطن ليقولوا بصوت واحد انهم مصممون على إنقاذ
image

محمد هناد ـ التعديل الوزاري والجزائر تدي الإستقلال

د. محمد هناد   الشكل الذي أتى به «التعديل» الوزاري الأخير لم يكن منتظرا ؟ لاسيما بعد تلك النبرة الساخرة التي سبق لرئيس الدولة عبد المجيد تبون

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats