الرئيسية | الوطن الدولي | رضا بودراع ـ هل ستصمد تركيا أمام البنك المركزي الحربيد

رضا بودراع ـ هل ستصمد تركيا أمام البنك المركزي الحربيد

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

 

 رضا بودراع

 

١- تركيا كنتونات اقتصادية وسياسية مؤدلجة، والحرب الضروس الآن على مفاتيح القوة الخمسة، والذي قبل أردوغان بسيادتها عند مجيئه إلى محاولة الانقلاب عليه في 15 يوليو 2016

٢- بعد فشل الانقلاب فهم أن المعادلة صفرية ولابد من سحب السيادة من مفاتيح القوة الخمسة

(١) الجيش: وتمكن من عزلهم واعتقال رؤوسهم و(التطهير) جاري لحد الآن.

(2) الدولة العميقة: وأعلن الحرب عليهم وصنفهم جماعة إرهابية قانونا.

(3) المحكمة الدستورية: وقد حيّد خطرها بصلاحيات النموذج الرئاسي الذي أقرته نتائج الرئاسيات الأخيرة بأريحية.

(4) البرلمان: وقد تمكن بكتلة حزبه النيابية بتأمين هندسة التشريعات الإستراتيجية للمراحل القادمة، لذلك قرر انتخابات مبكرة رئاسية وتشريعية متزامنة.

(5) البنك المركزي التركي: والآن ترون فصول الحرب الاقتصادية مستعرة.. مما هو مشار إليه في التقارير المالية وفقدان الليرة نصف قيمتها في سنة و١٣% بعد الرئاسيات على غير المتوقع!!؟؟

في نظري أن المشكل الأساس الآن في ثلاث فجوات إستراتيجية

١- لم يخرج اردوغان وحزبه بعد من مفهوم الولاء مقابل الخدمة أمام مرشحيه.. فنسبة ٥٣% أو تزيد قليلا.. مع تحالف الحزب القومي غير مشجعة على الإطلاق رغم أن سيناريو التحسن هو المشهد الآن.

٢- الاقتصاد التركي القائم على الديون.. والبنك عند عامة الأتراك مكون أساس في حياتهم الاجتماعية والمالية (وهذا اختراق خطير) حتى إن إشهارات التلفزة تغرد بموسيقى رنانة شعارها “هذا بنكي إنه حياتي”.

وكسر العظام بين اردوغان ومدير البنك المركزي حول تخفيض سعر الفائدة يخشى أن تدفع ثمنه الطبقة المتوسطة.. والتي هي عامة الوعاء الانتخابي لأردوغان..

٣- وهنا يطرح سؤال ما بعد أردوغان؟ فالانتخابات الرئاسية والتشريعية المتزامنة أوضحت جليا أن كتلة كبيرة من الناخبين مقتنعين بشخصية الرئيس وليس مرشحي حزبه الحاكم.

٤ – التوجه نحو الاقتصاد الإسلامي كبديل  يصطدم مع صلب الدولة العلمانية التي أقسم اردوغان على حمايتها.. باعتبارها الجامع لأطياف الشعب التركي.. والتوجه القومي لها يعطل عملية الانفتاح على العمق الإسلامي الاستراتيجي.. مما يجب طرح المسألة للنقاش بجرأة علمية واعية.

٥- جهوزية الشعب لحالة الحرب الشاملة ضعيفة.. وقد تكون على الأبواب إذا ما انتصر اردوغان على البنك المركزي.. واستكمل الاسترجاع مفاتيح القوة الخمس.

٦- إلا انه في  الحالتين.. انتصر اردوغان كما يبدو أو “حدث” يخلط الأوراق (كمحاول الاغتيال مثلا).. سيكون  سيناريو المواجهة  حاضرا.. لكن حرارتها ستكون حسب طبيعة كل حدث.

٧- يبدو أن مديري الصراع الدولي، ندموا جدا من تقديم التجربة التركية بديلة لسقوط بغداد.. وقد  يرون اردوغان فلتة ولابد القضاء عليه مهما كلف ثمن..

لكن خوفهم الشديد لدرجة “الإرهاب”.. من  خروج ثورة الأتراك الناعمة  من داخل أروقة النظام الدولي وانتقال حرارة  العرب إليها كما نرى بوادرها في سوريا العراق واليمن..

لذلك يحاولون تسوية الثورات  العربية سياسيا.. ليتفرغوا لها مادام لم تخرج عن السيطرة..

والآن مناورات دقيقة وعمليات ليزرية في مفاصل البنية الهيكلية لاقتصاد تركيا..

٨- إن انهيار تركيا مصيبة للعالم الغربي.. فالخوف أن يتعرى العالم الإسلامي عن أي نموذج تحت السيطرة.. فالشعوب دائما تنتج نموذجها المستقل في مراحل اليأس من المنظومة القائمة..  فإبقاء على شيء من الأمل وبعض المكاسب.. أمر حيوي في سياسات منظومة الهيمنة الدولية.. وقد قيل إن الذي ما عنده ما يخسر فالطوفان والندى سيان.

٩- تركيا دولة ارتكازية في النظام الدولي وخروجها من المنظومة يعني انهيار داخلي عنيف لكل المنظومة.. فهل سيكون البنك المركزي  فتيل التدمير الذاتي للمجتمع الواستفالي؟؟

تابعوا معي اللعبة.

شوهد المقال 4367 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

يسين بوغازي ـ أول نوفمبر 2018 " النوفمبريين المجاهدين والشهداء " المخيال المجروح !

  يسين بوغازي   منذ  طفولتي ، وعلى  ما ترعرعت عليه هواجسي  الثقافية  الوطنية  الأولى ، أيام الكشافة والشبيبة الجزائرية إلى تلك الأخرى ،
image

الأديان في زمن المقدّس المستنفَر مع عالم الأديان عزالدين عناية حاوره عبد النور شرقي 2\2

حاوره عبدالنور شرقي     11- حول دور الأنتلجانسيا ومسؤوليتها في المجتمع يدور الجدل بشكل واسع، وقد قمت بتصنيف هذه الفئة إلى ثلاثة مستويات:
image

عدي العبادي ـ الواقعية والابداع في المجموعة القصصية اثر بعيد للقاص عدنان القريشي

عدي العبادي                              تحلينا قراءة أي نص على معرفة انطلاقيه الكاتب في كتابته او
image

سيمون عيلوطي ـ مجمع اللغة العربيَّة يطلق مشروع "مهارات الكتابة العلميَّة"

من سيمون عيلوطي، المنسق الإعلاميّ في المجمع: في إطار "عام اللغة العربيَّة" الذي دعا إليه مجمع اللغة العربيّة في الناصرة، بالتّعاون مع المؤسَّسات والجمعيّات
image

علاء الأديب ـ لاتنكروا بغداد فهي ملاذكم

علاء الأديب رداً على (أخوة يوسف) الّذين اعترضوا على أن تكون بغداد عاصمة للثقافة العربيّة:         بغداد تهزجُ.. للربيعِ تصفّقُ.. حيث الربيع على
image

خميس قلم ـ الموغل في الجمال .. إلى كل من يعرف حمادي الهاشمي

خميس قلم  ليس غريبا أن يخطر حمادي الهاشمي في ضمائر أصدقائه في عمان و الإمارات وفي هذا الوقت؛ فهذا موسم هجرته لدفئه الذي هو بردنا..) ما
image

حسين منصور الحرز ـ قلبٌ بلا شاطئٍ يرسو بدفَتِهِ

حسين منصور الحرز                  أبيتُ ليلاً بأحلامٍ تُؤرقُنيفلم أر نبضَ إشراقٍ إلى فلقِو أسهرُ الليل في حزنٍ يقلبُنييحوي التجاعيدَ في إطلالةِ القلقِقلبٌ بلا شاطئٍ يرسو بدفَتِهِيتيهُ في
image

عبد الزهرة زكي ـ قامعون ومقموعون

عبد الزهرة زكيليس ثمة ما هو أسوأ من محاكمة ومعاقبة إنسان على رأي أو فكرة يقول بها أو قصيدة يكتبها.الحياة وتقدّم البشرية كانا دائماً مجالاً
image

فضيل بوماله ـ في الميزان ! بين محمد تامالت وجمال الخاشقجي رحمة الله عليهما

 فضيل بوماله  لقي الصحفي السجين محمد تامالت حتفه داخل وطنه،الجزائر، وسرعان ما طوي الملف دونما إعلان عن نتائج أي تحقيق. وتمت تصفية الصحفي السعودي بتركيا
image

يسين بوغازي ـ الرئيس الجديد وجراح الشرعية البرلمانية الجزائري

يسين بوغازي   مثلما كان منتظرا، تقدمت عقارب ساعات النواب الموقعين على عجل، للتذكير على وثيقة سحب الثقة المثيرة للجدل ! والتي وصفت من الجميع

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats