الرئيسية | الوطن الدولي | اليزيد قنيفي ـ تركيا نجحت ..فماذا بعد..؟

اليزيد قنيفي ـ تركيا نجحت ..فماذا بعد..؟

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image


 اليزيد قنيفي

 


 


لعل اللافت في انتخابات تركيا ليس فوز الرئيس التركي أردوغان وإنما نجاح التجربة الديقراطية ونضوج النخبة السياسية التركية معارضة وسلطة...فلا تزوير ولا تشكيك ولا اعتراض على رأي الشعب الحر و السيد ..إنها تجربة ملهمة للشعوب والأنظمة العربية والإسلامية ودرس لمن يريد أن يتعلم كيف تنجح الأمم وتتقدم إلى الأمام بفضل الإرادة و الوعي الشعبي للناس والحنكة السياسية للقادة.

الشعوب دائما حينما تُتاح لها فرصة الاختيار الحر تعرف من تختار..وتعرف جيدا كيف تُميز...ببساطة تختار من يخدمها ومن يحمل همومها ويسغى لأحلامها من يلتحم معها و من يقتحم مشاكلها ويفك غبنها وفقرها وحرمانها ..من يخدمها بإخلاص وفرح وإرادة وتفانٍ..من يقدم مصلحتها على مصالحه الحزبية والشخصية ..من يغنيها ويسد حاجتها، لا من يستغني ويربح باسمها او يتحايل عليها لينهب أموالها..من ينزل إليها ويدخل أسواقها وحاراتها وشوارعها ومقاهيها ومساجدها..من يفهم ويتفهم احتياجاتها..لا من يتهرب منها ويدير ظهره لآمالهاوطموحاتها .

 

 

من المخجل حقا أن الذين كانوا يضعون على رؤسهم أحذية العسكر نراهم اليوم على بعض الفضائيات العربية والدولية يتبجحون وبكل فجاجة ووقاحة وينتقدون الشعب التركي لأنّه اختار حكامه بكل حرية واستقلالية وقناعة وسيادة.


 

شوهد المقال 1128 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

بادية شكاط ـ صراع السياسة والأخلاق،في دوائر النظام الدولي

 بادية شكاط                                                                                                                                                                 يقول الشاعر الإنجليزي"بيرسي شيلي" :"إنّ أكبر جرم إرتكِب في تاريخ البشرية،هو فصل السياسة عن الأخلاق" فإلى أيّ مدى
image

حوار مع عزالدين عناية : القدرات العربية في علم الأديان ضحلة ـ حاورته باسمة حامد

  حاورته باسمة حامد  في كتابك "العقل الإسلامي: عوائق التحرر وتحديات الانبعاث" نبّهت إلى ضرورة فهم عميق للدين في المجتمعات العربية التي يتصارع
image

رائد جبار كاظم ـ الإيمان العجائزي والتدين الجنائزي

  د. رائد جبار كاظم  لا أعرف ما هي القيمة المعرفية والروحية والفكرية والدينية الايجابية التي تحققها مقولة ( اللهم ايمان كإيمان العجائز)،
image

محمد محمد علي جنيدي ـ روحُ والدي

محمد محمد علي جنيدي – مصر         يا حناناً غاب عن قلبي طويلا يا غراماً عاش في الوجدانِ جيلا لم تزل نوراً لروحي لم تزل قلباً
image

محمد محمد علي جنيدي ـ لا أنساكا

محمد محمد علي جنيدي - مصر           قُلْ لِـي شَيْئـاً غَيْـرَ هَوَاكَـا فَــأنَــا أبَــــداً لا أنْـسَـاكَــا تِلْـكَ عُيُـونُ الْبَـدْرِ بِعَيْنِـي أحْسَبُهَـا مِـنْ نُـورِ بَهَـاكَـا ثُــــمَّ إذا تَــدْنُــو
image

عادل السرحان ـ حين يحلّقُ قلبي بعيدا

عادل السرحان               في هذه الساعة قلبي يحلق بعيدا بين السماء والأرض ومعزوفة الحزن تتعالىتُحيطُ به عيونٌ وآذانٌ أغار  منهاورداء الوحدةيخلع كل شيءويرتديني كل ماحولي مثل قطعة ثلجٍحتى أطرافي وحيدا  أتململُوتعصف بي الريحمثل
image

مادونا عسكر ـ استبطان الذّات الرّائية في قصيدة "الدّاخل أرحب" للشّاعر يوسف الهمامي

  مادونا عسكرـ لبنان  - النّصّ: الدّاخل أرحـب سقطتُّ في السّماء كنت أعرجُ في أرض بلا
image

إيناس ثابت ـ روافدُ القلب

    إيناس ثابت - اليمن              وشاحُ حريرٍ غَزَلَتْه "پينولوب" من وحيِ حكايتك بفيضٍ من
image

محمد مصطفى حابس ـ المرحوم عبد الغاني بلهادي: نعم الرجال الذين يهبون عند الفزع و يفسحون الطريق لغيرهم عند الطمع.

محمد مصطفى حابس إنَّ مرحلة الشَّباب هي الفترة الذَّهبيَّة من عمر الإنسان، وهي الَّتي ترسم ملامح مستقبل المرء وتحدِّده، لذلك حرص الإسلام كلَّ الحرص على التربية
image

خالد صبر سالم ـ ـغنيّةُ الألـَق

  خالد صبر سالم                                          النهرُ يفيضُ وجوهَ حَبيباتٍ تـَتـَألقُ   في خاطرة القنديلِ   

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

5.00
Free counter and web stats