الرئيسية | الوطن الدولي | جباب محمد نور الدين ـ إيران سوف تنتصر ،هي ليست صدام حسين

جباب محمد نور الدين ـ إيران سوف تنتصر ،هي ليست صدام حسين

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

د . جباب محمد نور الدين 

 

 

إيران الشاه هي نفسها في الجوهر لا تختلف عن إيران الحالية المعممة ،يجمعهما جوهر واحد، روح الأمة الفارسية والحلم الإمبراطوري، الذي يمثل الخصوصية والاستمرارية التاريخية الفارسية 
رغم تبدل الشكل و المظهر الخارجي وتبدل الأحوال وتقلبات الزمن، تظل الفكرة هي الفكرة والروح هي الروح والأيديولوجيا هي الأيديولوجيا والحلم هو الحلم، إنها سمة الشعوب الكبيرة التي تسكنها روح الأمة وتكافح لكي تظل على ركح التاريخ .
إن مشروع إيران الراهنة، إيران المعممة هو نفسه مشروعها السابق بحذافيره ، روح الأمة الفارسية والحلم الإمبراطوري، لكن إيران الراهنة تعلمت من أخطاء الشاه وتطلعاته الصغيرة الذي كان لعبة وبيدقا بيد أمريكا الذي قبل بدور الدركي الصغير في المنطقة لكي يحقق مصالح أمريكا ويحافظ على نفوذها.
كما استفادت إيران الراهنة من حربها مع العراق على جميع الأصعدة ،العسكرية و السياسية، بخاصة علاقة دول الجوار بأمريكا التي وضعتها ضمن استراتيجية الاختراق 
إذا كان الشاه بالأمس امتطى حصان" داريوش" الذي تعثر كثيرا وكانت له أكثر من كبوة و سبب له نفورا في المنطقة وعدم القبول واستنهض النعرات العرقية وجعل خطاب" المجوس" ينتشر بقوة في المنطقة العربية .
اليوم الدهاء الفارسي واستراتيجية الاختراق جعل إيران الراهنة تتدارك الخطأ وتبعد ، مؤقتا، داريوش وحصان داريوش وتستبدله بالفارس العربي، الحسين بن علي، العربي الهاشمي وجعلته يمتطي جواده العربي الأصيل ويحمل راية وسيف والده لكي يخترق كل المنطقة العربية و يحقق الحلم الفارسي .
إن إيران المسكونة بروح الأمة الفارسية وأمجاد الإمبراطورية الفارسية تعمل الآن على صعيدين اثنين لكي تبعث من جديد روح الأمة الفارسية والتوسع الإمبراطوري ،الصعيد الأول اختراق أمة العرب وتفتيتها وتشويه القومية العربية بخاصة في مهد القومية العربية، سوريا و العراق، وخلق كيانات تابعة لها ، لأن إيران صاحبة التاريخ القومي العريق تعرف أن القومية وليس الدين من يهدد مشروعها وهذا ما أشار إليه مبكرا الرئيس الأمريكي السابق نيكسون في كتاب صدر له قبل تنحيته بقليل سنة 1974 تحدث فيه عن التحولات التي سوف تحدث في العالم وعن السيطرة على منابع النفط واشار إلى العراق والخطر الذي يمثله العراق، ذلك البلد ،كما قال الذي يجب تحطيمه لأنه بدأ يملك تكنولوجية عسكرية ويحمل أيديولوجية قومية ويحلم بتوحيد العرب، ولهذا السبب وليس لغيره تعاونت إيران مع الغزو الأمريكي وهي اليوم تعيد انتاج نفس التجربة في سوريا .
أما الصعيد الثاني فهو بناء "القوة الذاتية" وهو ما استمرت في بنائه ولم تتوقف منذ حكم الشاه وكل التقارير تؤكد أن إيران لا تملك الأسلحة النووية أو اسلحة التدمير الشامل، لكن تلك التقارير تجمع على أن إيران طورت أسلحة بالتعاون مع روسيا والصين وكوريا الشمالية بخاصة منظومة الصواريخ و الأسلحة المضادة للطيران العسكري حيث جعلت كل المنطقة بما فيها مكة المكرمة والمدينة المنورة و الكيان الصهيوني تحت رقابتها، ولم تكتف بذلك بل زودت حلفائها في سوريا ولبنان واليمن بهذه الأسلحة المتطورة بخاصة حزب الله الذي سلحته وزودته بالآلاف من تلك الصواريخ التي تصل وبسهولة إلى عمق فلسطين المحتلة .
اليوم إيران تقف فوق رقعة جغرافية واسعة ، من الشام إلى بغداد ومن نجد إلى يمن ، وهو ليس هلالا شيعيا كما يروج له العقل العربي الطائفي العشائري المتخلف الذي لم يرتق بعد ولم يستوعب بعد مقولة الأمة، إنما إيران تقف على رقعة جغرافية واسعة لكي تحقق الحلم الفارسي و المجد الإمبراطوري، وعلى هذا الأساس، وليس على أساس المهذب الشيعي أو تحرير القدس ،سوف تتفاوض مع العالم .

 

شوهد المقال 196 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

رضا بودراع ـ هل ستصمد تركيا أمام البنك المركزي الحربيد

  رضا بودراع ١- تركيا كنتونات اقتصادية وسياسية مؤدلجة، والحرب الضروس الآن على مفاتيح القوة الخمسة، والذي قبل أردوغان بسيادتها عند مجيئه إلى محاولة الانقلاب
image

محمد إلهامي ـ في مسألة الليرة التركية، بعض أمور غائبة

محمد إلهامي   1. بداية يجب علي أن أعترف بأن أمر الاقتصاد هذا مما أشعر أنه لم يُيَسَّر لي رغم بذلي المجهود في فهمه واستيعابه، وإني
image

رياض حاوي ـ التفكير كخبير اقتصادي: دليل لصنع القرار العقلاني (1)

 د.رياض حاوي   سلسلة محاضرات قدمها البروفيسور الاقتصادي رندال بارتلات وهو خريج جامعة ستانفورد ودرس بجامعة واشنطن وحاليا يدرس بمعهد سميث منذ اكثر من ثلاثين
image

وليد عبد الحي ـ عسكرة الصعود السلمي للصين

 أ.د. وليد عبد الحي  يغلب على أدبيات الدبلوماسية الدولية الصينية نزعة سلمية تتمثل في عدم التدخل في الشؤون الداخلية وتسوية المنازعات الدولية بالطرق السلمية وتعزيز
image

ثامر رابح ناشف ـ حكومة الانتداب، نعم حكومة "انتَ-دَابْ"!

د.ثامر رابح ناشف  لم نزايد يوما لما أعتبرنا أن الجزائر خاصة من سنوات التسعينات تدار بحكومات انتداب لنصل في أخر المطاف لحكومة تدار
image

يسين بوغازي ـ الثقافي الجزائري والوزير الشاعر

  يسين بوغازي   كان مجيئه عند أواخر الألفين وخمسة عشر " وزيرا للثقافة " كان مجيئه مكررا ؟ وكانت يومها عاصمة
image

نبيل نايلي ـ لا أعذار بعد اليوم..أما آن لهذا العبث الدامي أن ينتهي؟!

  د. نبيل نايلي   "إنّ الاستهداف الذي تمّ اليوم في محافظة صعدة عمل عسكري مشروع لاستهداف العناصر التي خطّطت ونفّذت استهداف المدنيين ليلة البارحة في
image

فريد بوكاس ـ الإعلام المغربي والدعارة المخزنية ، جريدة الخبر بريس نموذجا

فريد بوكاس إن الإعلام قبل كل شيء هو وسيلة اتصال بين الجماهير والفئات الاجتماعية والعالم الخارجي، إذ يشكل هذا الاتصال بالأساس قاعدة
image

عبد الزهرة زكي ـ أحدُهم ظلَّ صامتاً في نشيد السلام

 عبد الزهرة زكي                  في الظلامكان وحده على كرسيٍّ متحرّكمحدّقاً،عند باب بيتِه، بالجميعوهم في طريقهم إلى ساحةِ الاحتفالاتلقد طُويت الحربُ إذاً..  كان صامتاً؛ينظر فلا يرى شيئاً،وحين أراد رفْعَ يدِه
image

وليد بوعديلة ـ سكيكدة..الذاكرة والفن والسياحة

د. وليد بوعديلة تقع روسيكادا في أقصى الشرق الجزائري، يحتضنها البحر الأبيض المتوسط شمالا، وتحدها ولاية عنابة شرقا، وفي الجنوب قالمة و قسنطينة و ميلة، و

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats