الرئيسية | الوطن الدولي | محمد مصطفى حابس جرثومة الإسلاموفوبيا تطاردنا حتى في الدول التي لم يلوث تاريخها استعمار بغيض .. حرق مسجد في السويد، و تخريب مقبرة في سويسرا ، ثم ماذا بعد ؟؟

محمد مصطفى حابس جرثومة الإسلاموفوبيا تطاردنا حتى في الدول التي لم يلوث تاريخها استعمار بغيض .. حرق مسجد في السويد، و تخريب مقبرة في سويسرا ، ثم ماذا بعد ؟؟

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

 


 

 

محمد مصطفى حابس : جنيف / سويسرا 

 

بعد أن تعرض لحرق متعمد منذ شهر تقريبا مسجد أوربرو الكبير بالسويد مما أسفر عن دمارٍ كامل في المصلى والمكتبة الملحقة به والمرفقات العلوية للمسجد، وإتلاف كامل لكل ما فيه، هذه الفاجعة الكبيرة ضربت في عمق مقدسات جاليتنا المسلمة بدولة مسالمة كالسويد ليس لها ماضي استعماري كفرنسا وبعض الدولة الغربية؛ حيث امتدت أيادٍ آثمة غادرة يملؤها الحقد وتتلبسها الكراهية لإحراق بيت من بيوت الله، طبعا هذه ليست المرة الأولى التي تتعرض فيها المساجد في السويد لاعتداءات، كما أخبرني الامام  الجزائري الأستاذ صالح بوزينة مدرس اللغة العربية بملمو السويدية، فقد سبق أن اقتحم مجهولون في 26 نوفمبر 2016 مسجدًا في العاصمة ستوكهولم بعد صلاة الفجر، ليرسموا على الجدران الصليب المعقوف النازي 

ويكتبوا شعارات كراهية معادية للمسلمين، كما تم بعدها بحوالي شهرين إحراق مسجد آخر في مدينة مالمو، في الجنوب على الحدود الدنماركية.


ملك السويد يتنقل لمواساة رعيته المسلمة بأوربرو

 "إن الفطرة الإنسانية السليمة والتعاليم الدينية القويمة اتفقت على احترام المقدسات في جميع الأديان والأوطان"، هذا الذي أكده ملك السويد بحضوره شخصيا، لمواساة جاليتنا المسلمة بأوربرو، بحضور مسؤولين من حكومته الذين عاينوا المكان متأسفين، وقدم حينها ملك السويد خطابا يطمئن فيه رعيته المسلمة، كما تناقلت ذلك وسائل الاعلام السويدية. وحث يومها في أوروبا أئمة وخطباء دولهم التي تدعو للمحبة والتسامح على ضرورة حماية دور العبادة واحترامها وتقديرها، بل ونبذ الفرقة ومواجهة التعصب والكراهية داعية للسلام والاخوة والعيش المشترك..

ها هي أيضا تضرب "الاسلاموفوبيا" هذا الأسبوع ضربة مماثلة في بلد آمن أخر مثل السويد، هذه المرة في سويسرا التي ليس لها ماضي استعماري بل تعد من الدول النموذجية في احترام و تقدير الآخر، إذ تعرضت مقبرة المسلمين في مدينة لوزان -العاصمة الدولية الأولمبية- بسويسرا لأعمال تخريب، تمت فيه  بعثرة زهور ونباتات قبور المسلمين، وانتزاع الألواح الخشبية المحيطة بها، حيث لوحظت أعمال تخريب لـ 15 من بين 22 قبرا، بالإضافة إلى شعارات مكتوبة على الأرض بجوار المقابر، تدل على الكراهية للمسلمين، منها على سبيل المثل لا الحصر:"

"Musulmans dehors de la Suisse", "Non à la mafia municipale corrompue", "Non aux cimetières communautaristes", "Coran raciste".

وقد تم استدعاء الشرطة الجنائية، التي توجهت إلى مكان الحادث لإجراء التحقيقات، وفحص الموقع، على أن تقوم السلطات المختصة بالمدينة بأعمال الترميم الضرورية، فور الانتهاء من التحقيقات، وأدانت بلدية لوزان بشدة في بيان لها، هذا العمل التخريبي غير المعقول، وأوضحت أن ممثلين عن الإدارة  المعنية بالمقابر، وإدارة الحدائق والميادين، سيتواصلون مع عائلات الأشخاص، الذين تضررت ملكياتهم من هذه الأعمال التخريبية.

يُذكر أن مربع دفن المسلمين في لوزان، تم افتتاحه حديثا عام 2016، بعد مفاوضات طويلة دامت أزيد من عشر سنوات بين مسؤولي البلدية وممثلين عن جاليتنا المسلمة -منها كاتب هذه السطور- حيث أبدأت السلطات تفهما كبيرا في أحقية دفن المواطن المسلم وفق ما تمليه الشعائر الإسلامية، من ذلك مثلا وضع قبور الموتى من المسلمين، باتجاه القبلة، وتضم المساحة الممنوحة مرحليا ما يقارب 350 قبرا، والتي حسب الإحصائيات الأولية، قد تمتلئ بعد عشر أو 12 سنة، وبالتالي يصبح البحث عن توسعة المقبرة أمرا حتميا أو البحث عن مكان آخر بديل..

 Image may contain: 2 people, people smiling, people standing and outdoor

إدانة للاسلاموفوبيا من طرف كل الأديان و الجمعيات و السلطة

أدينت العملية بتظاهرة شعبية جالت شورع لوزان، دعت لها تيارات سياسية وجمعوية متعددة، كما أدان مكتب حوار الأديان "لارزيلي" الذي يضم بالإضافة للمسلمين، ممثلين عن كل من المسيحية بشقيها واليهودية و غيرها، حيث أدان هذه الأفعال التخريبية، مشيرا إلى أن مثل هذه الأفعال قد تعصف بالسلم الاجتماعي بين مواطني البلد الواحد، وقد تفرش البساط لظاهرة "الإسلاموفوبيا" اللعينة التي تعصف بعقول بعض الغربيين في دول الجوار المعروفة بتاريخها الاستعماري اللئيم، كما أكد "لارزيلي" على ضرورة اتخاذ الغرب لخطوات جادة، للحد من تنامي هذه الظاهرة، التي تخلق التوترات والكراهية بين الناس في دولة أمنة مسالمة مثل سويسرا.

وهو ما كان رد أحد ممثلي جاليتنا، لما استفسرنا منه، ما العمل و ما المطلوب وقد مست كرامة المسلمين في قبورهم؟ أجاب بقوله :" إن ما نحتاجه كمسلمين في هذا المجتمع، الذي لم يتلوث تاريخه الفكري والسيكولوجي بالنزعة الاستعمارية، هو الاحتضان الحقيقي لنا، ومساعدتنا على الاندماج السلِس فيه، من غير حساسية مفرطة تجاه هويتنا الدينية والثقافية الأصلية، التي تعتبر في الحقيقة إضافةً غنية جدا للخبرة الثقافية والروحية للمجتمع الأوروبي". وهذا ما يفسر أن ثقافتنا الإسلامية في عمقها ثقافة عالمية إنسانية قابلة للاندماج والتكيف والتكامل، دون تهديد لجوهر الهويات الثقافية والحضارية الأخرى ذات العمق الإنساني والكوني، كما تشهد بذلك محطات شامخة من تاريخ الحضارة الإسلامية، التي عاشت في ظلها كل الديانات والأعراق والطوائف، وحافظت على هوياتها ووجودها حتى يومنا هذا..

 

الحرص على عدم مصادمة عادات وتقاليد وأعراف القوم في الدول المضيافة

كما يذكر القارئ الكريم حوارنا المطول عن "المواطنة"، مع المفكر الجزائري الدكتور الطيب برغوث المقيم في مملكة النرويج، خاصة حول سؤالنا الاستفزازي نوعا ما له ولكل من يعيش في الغرب، بحيث أذكر أني قلت له:" أنت أيها الشيخ مثل غيرك تعيش في اوروبا، وقد نلت الكثير من حقوقك المادية والمعنوية في هذه الديار، مالم تنله في بلدك الأصلي، فماذا ينتظره منكم هذا البلد المضياف؟ فأجاب بتلقائية قائلا:" أنا أحمل في نفسي حبا صادقا لهذا البلد، وإخلاصا في خدمته، وملتزم باحترام القانون الذي ينظمه، وحريص على عدم مصادمة عاداته وتقاليده وأعرافه الثقافية والاجتماعية الجميلة، وأعمل دوما على صيانة وحماية أمنه الاجتماعي، والاعتزاز بما يشهده من تألق في مجال الرفاهية الاجتماعية، وفي مجال المساهمة المتميزة في نصرة القضايا العادلة في العالم، وفي تقديم المساعدة والدعم للمستضعفين أينما وجدوا في هذا العالم".. وأردف قائلا:"إنني أعتبر نفسي واحدا من جسور التواصل بين الثقافتين الإسلامية والنرويجية بصفة عامة، ورسولا من رسل التعريف بهذا المجتمع ونقل خبراته الناجحة، وحماية مصالحه العليا، أينما ذهبت. كما أنني رسول من رسل التعريف بالثقافة الجزائرية والإسلامية عامة، ونقل ما فيها من خبرة وحكمة وفائدة لهذا المجتمع. وهذه رسالة كل مواطن مزدوج الوجود مثلي".

    Image may contain: plant, flower, tree, outdoor and nature            

التعايش المنشود، أن نتعاون فيما اتفقنا فيه ونتحاور فيما اختلفنا عليه

أما عن سؤالنا حول حوار الأديان هل هو مجد أم مضيعة للوقت كما يصفها بعضنا، وهل الأديان الأخرى تساعد على التقريب بين المواطنين؟ رد جازما، بقوله: "لا شك أن الدين في أصله الإلهي هو وحده القادر على منح الإنسان ذلك، عندما يتجرَّد أهل الأديان للحقيقة الدينية ويُخلصوا لها، ويجدِّدوا وعيهم بحقائق الدين الثابتة، ويخلِّصوه من الخرافة والأوهام، ويُبعدوه عن الاستغلال الشخصي والسياسي، وينتهوا عن تحكيم الأفهام الزمنية المنتهية الصلاحية فيه، ويعودوا به إلى أصله الإلهي الثابت في العقيدة والعبادة والشريعة والأخلاق، ويُفعِّلوا الروح الاجتهادية المتجددة الكامنة فيه، ويتعاونوا فيما بينهم على تحقيق ذلك تحت شعار "نتعاون فيما اتفقنا فيه، ونتحاور فيما اختلفنا عليه، ويحترم بعضنا حقوق بعض فيما تعذر اتفاقنا عليه".

ونظرا للأهمية البالغة لرسالة الانفتاح والتواصل والحوار والتعارف والتعاون والتكامل البشري، وجب التذكير بالنداء القرآني العام للبشرية في قوله تعالى: {يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّا خَلَقْنَاكُم مِّن ذَكَرٍ وَأُنثَى وَجَعَلْنَاكُمْ شُعُوباً وَقَبَائِلَ لِتَعَارَفُوا إِنَّ أَكْرَمَكُمْ عِندَ اللَّهِ أَتْقَاكُمْ إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ خَبِيرٌ}( الحجرات:13)، كما جاء أيضا في قوله تعالى:{قُلْ يَا أَهْلَ الْكِتَابِ تَعَالَوْاْ إِلَى كَلَمَةٍ سَوَاء بَيْنَنَا وَبَيْنَكُمْ أَلاَّ نَعْبُدَ إِلاَّ اللّهَ وَلاَ نُشْرِكَ بِهِ شَيْئاً وَلاَ يَتَّخِذَ بَعْضُنَا بَعْضاً أَرْبَاباً مِّن دُونِ اللّهِ فَإِن تَوَلَّوْاْ فَقُولُواْ اشْهَدُواْ بِأَنَّا مُسْلِمُونَ}( آل عمران: 64). ويذهب القرآن في ضبط العلاقة مع أهل الكتاب إلى أبعد من هذا الأفقِ، كما يتضح ذلك من قوله تعالى:{وَلَا تُجَادِلُوا أَهْلَ الْكِتَابِ إِلَّا بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ إِلَّا الَّذِينَ ظَلَمُوا مِنْهُمْ وَقُولُوا آمَنَّا بِالَّذِي أُنزِلَ إِلَيْنَا وَأُنزِلَ إِلَيْكُمْ وَإِلَهُنَا وَإِلَهُكُمْ وَاحِدٌ وَنَحْنُ لَهُ مُسْلِمُونَ}(العنكبوت:46). وهذه الجمالية الراقية في الحوار والتعامل، لا تخص أهل الكتاب فحسب بل تشمل العلاقة بكل الناس، كما نلمس ذلك في هذا التوجيه القرآني للمسلمين:{وَقُولُواْ لِلنَّاسِ حُسْناً}(البقرة: 83).

 Image may contain: 3 people, people smiling, text

كل ما ورد في القرآن أو السنة من مما يخالف القاعدة العامة، فهو استثناء ظرفي

إن الإسلام يُلزم المسلمين بحسن التعامل مع جميع الناس، والعدل معهم، وتقديم الخدمة المستطاعة لهم، وكل ما ورد في القرآن أو السنة من مما يخالف هذه القاعدة العامة، فهو استثناء ظرفي، سببه رد العدوان على الإسلام أو الإنسان عامة، فإذا انتفى الخطر رجع الأمر فورا إلى أصله العام وهو الحوار والجدل الفكري بالتي هي أحسن وأرقى، والتعاون في المشترك فيه من المصالح، ومواصلة الحوار والجدل الفكري في المختلف فيه، كما نلمس ذلك في هذا التوجيه القرآني الصريح: {لَا يَنْهَاكُمُ اللَّهُ عَنِ الَّذِينَ لَمْ يُقَاتِلُوكُمْ فِي الدِّينِ وَلَمْ يُخْرِجُوكُم مِّن دِيَارِكُمْ أَن تَبَرُّوهُمْ وَتُقْسِطُوا إِلَيْهِمْ إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُقْسِطِينَ . إِنَّمَا يَنْهَاكُمُ اللَّهُ عَنِ الَّذِينَ قَاتَلُوكُمْ فِي الدِّينِ وَأَخْرَجُوكُم مِّن دِيَارِكُمْ وَظَاهَرُوا عَلَى إِخْرَاجِكُمْ أَن تَوَلَّوْهُمْ وَمَن يَتَوَلَّهُمْ فَأُوْلَئِكَ هُمُ الظَّالِمُونَ}(الممتحنة: 8،9).

 و رغم هذه المحن التي تتعرض لها جاليتنا المسلمة في الغرب من حين لأخر، عليها أن تتسلح بالإيمان و الثقة في الله، واعية بإخلاص و موضوعية أن علاقة المسلم بالناس عامة، موافقين ومخالفين، تحكمها علاقة الحوار والجدل الحسن الراقي، والتعاون في ما هم مشتركون فيه، كما هو واضح مثلا في قول الرسول محمد عليه وعلى جميع الأنبياء الصلاة والسلام: (خيرُ الناسِ أنفعُهم للناسِ) وفي رواية (أَحَبُّ الناسِ إلى اللهِ أنفعُهم للناسِ)، وفي حديث نبوي آخر جاء الأمر العام بمحبة الخير للناس عامة:  (أَحِبَّ للناس ما تحبُّ لنفسك تكن مسلمًا). ولما سئل الرسول عليه وعلى جميع الأنبياء الصلاة والسلام  من هو المسلم؟ قال:{المسلمُ من سلم الناسُ من لسانه ويدهِ، والمؤمنُ من أمنه الناسُ على دمائهم وأموالهم}. هذا هو الإسلام، وهذه هي رؤيته للعلاقة بالآخرين، وهذا هو فهمنا للإسلام، وأعتقد بأنه هو فهم الغالبية العظمى المستنيرة من المسلمين قديما وحديثا، في الشرق كما في الغرب.

شوهد المقال 610 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

اطلقوا سراح المساجين السياسيين في الجزائر .. قائمة متجددة

 ي . ب    #فكوا_العاني #فكوا_الاسير أقدم للشعب الجزائري قائمة بعض الجزائريين الذين يقضون أكثر من عشرين سنة في سجون النظام الجزائري الانقلابي، و مدينتهم،
image

المدون والناشط السياسي انور سليماني مازال يتعرض للتضييق ومحاولة اسكاته بشتى الطرق

 محمد الصادق  الحياة السياسية في الجزائر خاملة بمجتمعها الحزبي الذي إما يسير في فلك النظام أو ممارس للتصفيق على كل مبادرة تقوم بها السلطة التنفيذية ...لايحمل
image

اليزيد قنيفي ـ الجزائر ..الوجه الآخر..!

اليزيد قنيفي في ايام الشهر الفضيل أعطى الشباب المتطوع صورة رائعة ومشرقة عن المجتمع الجزائري ..بهبات وخرجات تضامنية قمّة في العطاء والانسجام وخدمة المجتمع .
image

غادل خليل ـ خليك راكض بالحلم يابني

  غادة خليل            ما ضلّ في عيوني دمعيبكيكولمّا المسا .. تنسى العشاكيف ما ناديك؟!ومين في برد العتم..يمدّ الحلم.. تَيغطّيك ؟!ويفتّح عيونه الصبح..ع الورد فتّح فيك؟  يا ريحة أرض
image

ثلاث مؤلفات عن مركزية المغرب الأوسط للباحث الدكتور عبد القادر بوعقادة من جامعة البليدة 2

الوطن الثقافي  باحث مركزية المغرب الاوسط: د. عبد القادر بوعقادة.سنكون في معرض الكتاب الدولي 2018 على موعد مع مؤلفات الأستاذ القدير عبد القادر بوعقادة-
image

فوزي سعد الله ـ عندما تُردِّد مآذن قصَباتنا ...صدى ربوع الأندلس.

  فوزي سعد الله  عندما يحين آذان المغرب لتناول الإفطار في شهر رمضان المعظَّم بألحان وأشكال متباينة أحيانا بعمق، القليل منا تسعفهم البطون ليتساءلوا عن سر
image

سامي خليل ـ انقلاب 1992 المحرقة الجزائرية وتبعاتها

سامي خليل   لا حرج في إنتقاد بوتفليقة و محيطه و ذلك ما نقوم به شبه يوميا على هذا الفضاء لكن الخطر أن يتحول هذا
image

فرحات آيت علي ـ متي ينتهي الكرنفال الذي سيدمر الدشرة ان استمر

فرحات آيت علي   كما كان منتضرا حتى من المتخلفين ذهنيا، أنهت حوكمة "غير هاك"، مشوار قانون المالية التكميلي كما كان مقررا له بإلغاء
image

فضيل بوماله ـ الموقف! تساؤلات ؟؟؟ فرنسالجزائر: بين الدبلوماسية والمركوبية؟!

  فضيل بوماله  المتابع لسياسة الجزائر الخارجية وترجمتها الدبلوماسية يلاحظ ركودا و تحولا غريبا في اتجاهاتها. كما يلاحظ تأثرها الكبير بسياسات الدول الكبرى والفواعل الإقليمية

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats