الرئيسية | الوطن الدولي | يسين بوغازي - ترمب حلم مالح ؟

يسين بوغازي - ترمب حلم مالح ؟

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image


يسـين بوغــازي 
   

 ʺ ترمب ʺ رئيسا  لعله يليق و تليق بهاءات غرف البيت الأبيض  بالقاطن الجديد .

ʺ ترمب ʺ  رئيسا  لعلهم أيضا فرحون أسلافه المؤسسون الأوائل ، أولئك الفارون في خضم  جرأة أولى  صوب مجهولا وراء الملح  ، أولئك الدين أدمتهم صرامة  قارة لطالما لقبت بالعجوز بغوايات  ملوك و الأمراء و ظلمات قروسطي .

ʺ ترمب ʺ رئيسنا ربما  حلمه هو؟ و ربما  حلم  مطلوبا مند  زمن القرن الخامس عشر وما تلا مهاجري  بواخر الاستكشاف الجغرافي  بعذاباتها و هي تشق عباب الملح إلى  الأرض الجديد 

أسلافه المؤسسون الأوائل الفارون باقترافاتهم  وشطط  بعض صنائعهم  و انتهاكات  للشهرة  و رشوة و ظل من جنون ؟ اقترافات  لطالما صنفت  يقول كاتب التاريخ  فى سجلات  قارة  أضحت عجوزا ، بأنهم الخارجون عن القانون ؟
 
أولئك الراكبين عباب البحر صوب أرضا جديدة كانت ملاذا، وكفى ؟ أرضا جديدة  لم تعرف بعد ، قبل أن يستخلق  حلم  أمريكي ممكن ، أرض سميت  ʺأمريكا ʺ على أحرف  فأل بحار أو قرصان ربما ؟ لكنه كان  أولى من خطى على تربة هنودا حمرا  قتلوا  على بكرة أبيهم لأجل عيون فارون أضحوا مستعمرون جدد  و قد حملتهم أملاح البحار. عالم سمي ʺ أمريكا  ʺ نكاية في مكتشفه الأصلي مهوس  آخر  أكله البحر و السفر و الجنون  و كان اسمه كريستوف كولوبوس.

ʺ ترمب ʺ  رئيسا ربما ضروري هكذا مفتتح ؟

فالملياردير عاشق الأضواء و عوالم المشاهير مند نعومة أظافره ، قد جلب النور كله ، ملياردير  نشأ مدللا سليل ملياردير آخر، أبوه الذي أعطاه كل شيء إلى  أقام  ناطحات سحاب كثيرات  تملأ  الطين الأمريكي ، وما يزال. والشاب  الذي لطالما  صبغت  تسريحة شعره  عهد من التفوق و التخمة مع نهاية ثمانينات قرن مضي ، تمكن أن يحول الهواء إلى دولارات فوق يديه ،  فلم يبقي سوى أن يضع صورته عليه  جنب لينكولن .و رجل الأعمال الذي تلا مغامراته الكثيرة لعل أشهرها برنامجه التلفزيوني الذي ظل يقدمه سنوات و سنوات، و كان كافيا ليقول كل شيء بنرجسية مكتملة البنيان ؟

وبملاهيه الليلة المنتشرة  كالفطر في الحلم الأمريكي  و بقية الدنيا ، و بكازينوهاته الأشهر أمريكيا في الاعتناء بالجميلات و الجمليين و المراهقات و المحترفين  ظل كذلك زير نساء يقول خصومه مند البدايات الأولى  التي تلت ظهوره الاستثنائي تحت السموات الأمريكية إلى صار أشهر من نار على علم  و البقية ستأتي ؟ زير النساء تعددت  تزويجاته مثنى و ثلاث و رباع كثرية  و حصد أطفال كثر و بنات جميلات ؟

ʺ ترمب ʺ رئيسا ربما كان ضروري مجيئه   في هده الأزمنة ؟

فالمحاسب الهارب من صرامة مصلحة ضرائب فيدرالية كان المرة تلو الأخرى  يقترب من إعلان الإفلاس ليعود أكثر غنى مما كان ، قالت نيويورك تايمز غداة ترأسه متى سيعلن فوائد ضرائبه ؟ لكنه فاز! و انتصر أخيرا رغم كثيرين في العالم و في حزبه الجمهوري  لطالما رأوا فيه بهلوانيا يريد اللعب مع الكبار ، لكن انتصر!؟ وقد أصبح أشهر نموذجا للإرادة و الحلم الأمريكي المجنون، انتصر أخيرا برئاسة فيدرالية من ولايات أمريكية ما يزال التناقض و الأحلام و الممكن و المستحيل يعبث بساحاتها الثقافية و الإعلامية و المالية و السياسية. 
 
و ʺ ترمب ʺ رئيس  كاره للعرب ، و كاره للاسلامين و للإخوان المسلمين ، و كاره للأفلام الإباحية و للدكتاتورين و الطغاة ،  و مؤمن فقط بفردية  قيادة  بلده للعالم ،  لكنه أقسم بأغلظ القسم قال  سأقضي على الداعيشية الأسلاموية المجرمة صنعة  أوباما كما قال؟ 
 ʺ ترمب ʺ رئيسا  ربما العرب ينتظرونه  مغايرا ، و ربما قد يكون اكسسورا عالميا جديدا .

كاتب صحفي جزائري




شوهد المقال 1024 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

أحبك

إني أحبك أحبك جدا وأشتاق إليك أشتاق جدا وإني بدونك فوضى كلماتي عليلة تنهداتي مرضى مشوش حرفي يخاف خوفي أرجوه يرضى
image

ابن تيمية وابن كثير وابن القيم هؤلاء هم آلهة التيمية وأنبياء التيمية وانتهى الأمر...

بقلم جليل عماد الدين مخطئ وواهم من يظن أن اتباع التيمية يستقون علومهم وافكارهم وتعاليم دينهم من كتاب الله وسنة الرسول وصحابتة الكرام،ومخطئ وواهم من
image

مسابقة بموضوع نصرة فلسطين

"عاشت فلسطين من الفاء إلى النون ومن النهر إلى البحر" تحت شعار "سامحيني يا قدس " : *لا يلزمك أن تكون فلسطينيا لتحب فلسطين
image

التَلقيم والتَطيين: القانون والدستور لا يصنع ثقافة الديموقراطية والعدل والمساواة!؟

د.شكري الهزَيل اسمع كلامكك يعجبني ..اشوف افعالك اتعجب, فعندما تشاهد او تستمع لنشرات اخبار وسائل الاعلام العربي وخاصة الرسمي منه, فتستمع كثيرا ويوميا لحدوثة "
image

خاطرة بعنوان .......الحمد الله ........

فوضت أمري للخالق وولجت غرفة العمليات دعــــــــــــوته أن يرزقـــــني حسن الخاتمـــة إن لم تكـــــــتـب لي ثانـــية الحـــــــــــــــــياة تمددت على سريري فداهمتني كل الذكريات تمنيت
image

البحث عن عرشي وذاتي

خرج المارد من فانوسه السحري فنشر على راحتيه خريطة الكون بأنهارها و أوكارها ،بشمسها و نجومها ،بجنتها و نارها ،فتصفحتها شبرا
image

الترامبية: العالم يحتج وحكام العرب و"جامعتهُم"صامتون صمت الجُبناء !!

د.شكري الهزَيل كذب المنجمون لو صدقوا او صدقوا لو كذبوا فعلى اي حال واي مضمون سار هذا المثال, فهو ينطبق على حال حكام
image

هَـذِهِ حَلَبُ

هَــذِي بِلاَدِي .هَـذِهِ حَلَبُ ** فِي الْأَرْضِ نَارٌ وَالسَّماَ لَهَبُ رَوَائِــحُ الْأَمْــوَاتِ فَائِحَةٌ ** غَطَّتْ شَذَى التَّارٍيخِ يـاَ عَرَبُ قَتْلٌ وَمْوٌت وَالْحِمَى حِمَمُ ** حَـــرْقٌ
image

إيناس ثابت - شمسٌ والعنقاء

إيناس ثابتإلى كل من جمعهما الهوى.. ورسما في دنيا الخواطر والأحلامسقفا مزينا بالفسيفساء.. وجدراناً مزدانة برسوم الملائكة والأطفالوحديقة من البنفسج والخزامىونافذة تطل على الكون.. زيناها
image

هاتف بشبوش - عبد الفتـاح المطلبـي , بين السّرد والتّهويم 1/3

هاتف بشبوش  قطراتُ الشّعر المُطرية التي تنزلُ من سماء عبد الفتاح المطلبي ، تنزلُ على أنساغ الأعشاب لا على القفار والرمال ، إنّه يكتبُ كي يزلزل

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats