الرئيسية | الوطن الدولي | يسين بوغازي - ترمب حلم مالح ؟

يسين بوغازي - ترمب حلم مالح ؟

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image


يسـين بوغــازي 
   

 ʺ ترمب ʺ رئيسا  لعله يليق و تليق بهاءات غرف البيت الأبيض  بالقاطن الجديد .

ʺ ترمب ʺ  رئيسا  لعلهم أيضا فرحون أسلافه المؤسسون الأوائل ، أولئك الفارون في خضم  جرأة أولى  صوب مجهولا وراء الملح  ، أولئك الدين أدمتهم صرامة  قارة لطالما لقبت بالعجوز بغوايات  ملوك و الأمراء و ظلمات قروسطي .

ʺ ترمب ʺ رئيسنا ربما  حلمه هو؟ و ربما  حلم  مطلوبا مند  زمن القرن الخامس عشر وما تلا مهاجري  بواخر الاستكشاف الجغرافي  بعذاباتها و هي تشق عباب الملح إلى  الأرض الجديد 

أسلافه المؤسسون الأوائل الفارون باقترافاتهم  وشطط  بعض صنائعهم  و انتهاكات  للشهرة  و رشوة و ظل من جنون ؟ اقترافات  لطالما صنفت  يقول كاتب التاريخ  فى سجلات  قارة  أضحت عجوزا ، بأنهم الخارجون عن القانون ؟
 
أولئك الراكبين عباب البحر صوب أرضا جديدة كانت ملاذا، وكفى ؟ أرضا جديدة  لم تعرف بعد ، قبل أن يستخلق  حلم  أمريكي ممكن ، أرض سميت  ʺأمريكا ʺ على أحرف  فأل بحار أو قرصان ربما ؟ لكنه كان  أولى من خطى على تربة هنودا حمرا  قتلوا  على بكرة أبيهم لأجل عيون فارون أضحوا مستعمرون جدد  و قد حملتهم أملاح البحار. عالم سمي ʺ أمريكا  ʺ نكاية في مكتشفه الأصلي مهوس  آخر  أكله البحر و السفر و الجنون  و كان اسمه كريستوف كولوبوس.

ʺ ترمب ʺ  رئيسا ربما ضروري هكذا مفتتح ؟

فالملياردير عاشق الأضواء و عوالم المشاهير مند نعومة أظافره ، قد جلب النور كله ، ملياردير  نشأ مدللا سليل ملياردير آخر، أبوه الذي أعطاه كل شيء إلى  أقام  ناطحات سحاب كثيرات  تملأ  الطين الأمريكي ، وما يزال. والشاب  الذي لطالما  صبغت  تسريحة شعره  عهد من التفوق و التخمة مع نهاية ثمانينات قرن مضي ، تمكن أن يحول الهواء إلى دولارات فوق يديه ،  فلم يبقي سوى أن يضع صورته عليه  جنب لينكولن .و رجل الأعمال الذي تلا مغامراته الكثيرة لعل أشهرها برنامجه التلفزيوني الذي ظل يقدمه سنوات و سنوات، و كان كافيا ليقول كل شيء بنرجسية مكتملة البنيان ؟

وبملاهيه الليلة المنتشرة  كالفطر في الحلم الأمريكي  و بقية الدنيا ، و بكازينوهاته الأشهر أمريكيا في الاعتناء بالجميلات و الجمليين و المراهقات و المحترفين  ظل كذلك زير نساء يقول خصومه مند البدايات الأولى  التي تلت ظهوره الاستثنائي تحت السموات الأمريكية إلى صار أشهر من نار على علم  و البقية ستأتي ؟ زير النساء تعددت  تزويجاته مثنى و ثلاث و رباع كثرية  و حصد أطفال كثر و بنات جميلات ؟

ʺ ترمب ʺ رئيسا ربما كان ضروري مجيئه   في هده الأزمنة ؟

فالمحاسب الهارب من صرامة مصلحة ضرائب فيدرالية كان المرة تلو الأخرى  يقترب من إعلان الإفلاس ليعود أكثر غنى مما كان ، قالت نيويورك تايمز غداة ترأسه متى سيعلن فوائد ضرائبه ؟ لكنه فاز! و انتصر أخيرا رغم كثيرين في العالم و في حزبه الجمهوري  لطالما رأوا فيه بهلوانيا يريد اللعب مع الكبار ، لكن انتصر!؟ وقد أصبح أشهر نموذجا للإرادة و الحلم الأمريكي المجنون، انتصر أخيرا برئاسة فيدرالية من ولايات أمريكية ما يزال التناقض و الأحلام و الممكن و المستحيل يعبث بساحاتها الثقافية و الإعلامية و المالية و السياسية. 
 
و ʺ ترمب ʺ رئيس  كاره للعرب ، و كاره للاسلامين و للإخوان المسلمين ، و كاره للأفلام الإباحية و للدكتاتورين و الطغاة ،  و مؤمن فقط بفردية  قيادة  بلده للعالم ،  لكنه أقسم بأغلظ القسم قال  سأقضي على الداعيشية الأسلاموية المجرمة صنعة  أوباما كما قال؟ 
 ʺ ترمب ʺ رئيسا  ربما العرب ينتظرونه  مغايرا ، و ربما قد يكون اكسسورا عالميا جديدا .

كاتب صحفي جزائري




شوهد المقال 1521 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

نهاد مرنيز - " سي بوعزيز بن قانة " .... كتاب مسمُوم يوظفُ وجهة النظر الإستعمارية للثورة التحريرية

نهاد مرنيز أثارت عودةُ " قاطع أذُن " الجزائريين من خلال كتابٍ يُمجدُ تاريخهُ " القذر "والذي توثقهُ شهاداتٌ وصورٌ وحقائق ، الكثير من الجدل بين
image

رائد جبار كاظم - النفط مقابل الحياة

د. رائد جبار كاظم صرح الرئيس الأمريكي الجديد دونالد ترامب حول مسألة النفط في العراق بقوله : "إن واشنطن كان عليها أن تأخذ احتياطيات الخام العراقية"
image

بوزيد بغدادية - امرأة من دانتيل

بوزيد بغدادية               كَكُلِ أُنثى أناأصنع الفراشات وأهديها لحقولِ وطنيوأهديها للورْدِ والزَّهْرِككل أنثى أنا أخيط العرائسَ من القطنِوانْفُخُ فِيهَا طُولَ العُمْرِوأسْرِي... وأسْرِي... حالمةًوحظي الودودُ مَحْبُوسٌ في الأَسْرِوقدري البَائِسُ بَاعَ
image

مادونا عسكر - الرمزية ومدلولاتها في ديوان "من عبادان نحو العالم الفرنكوفوني" للشّاعر الإيراني جمال نصاري

مادونا عسكر- لبنانعندما تعجز اللّغة يحضر الشّعر بانسيابه العذب ومنطقه الأعلى وروحانيّته المتّقدة. يحضر، وتحضر معه فضائل العالم الشّعريّ الملامس للأرض المطاول للسّماء. "من عبادان
image

عبد الباقي صلاي - ما هكذا تورد الإبل يا حاكم الشارقة؟ !!

عبد الباقي صلاي لم نكن ننتظر من حاكم الشارقة "سلطان بن محمد القاسمي" أن يخرج علينا بتصريح أقل ما يقال عنه إنه تصريح غير مسؤول عن
image

بادية شكاط - حين صار الإسلام مشكلة.. هل ستصير العلمانية هي الحل؟

بادية شكاط   لا شك أننا اليوم بتنا بحاجة إلى بوصلة تُحدّْد لنا مواقعنا الإيديولوجية، تمامًا كتلك التي تُحدّد لنا مواقعنا الجغرافية، خاصة ونحن نعيش هذه الفوضى
image

ولد الصديق ميلود - السياسي الانتهازي في مقابل المواطن الانتهازي : موسم التعايش السلمي

د.  ولد الصديق ميلود  إذا كان موعد إجراء أي استحقاق انتخابي في الديمقراطيات العريقة أو حتى الناشئة هو فرصة للتباري بعرض البرامج  الانتخابية ومسلكا مهما  للتجنيد
image

حمزة حداد - إقطاعيوا الإدارة .. " الصغار " !!

 حمزة حداد   الإقطاعية في أوربا انتهت بما عرفته من ثورة صناعية وعمليات تحديث وتحيين لمجموعة من المفاهيم التنورية التي تجعل من الإنسان مبتدأ الاهتمام ومنتهاهللأسف
image

كاظم مرشد السلوم - حكاية الهروب من جحيم إلحرب الى غياهب البحر

كاظم مرشد السلوم  ماريه نوستروم ، عملية عسكرية  امنية بحرية اطلقتها ايطاليا في اكتوبر تشرين الاول عام 2013 للحد من موجات النزوح والهجرة غير الشرعية من
image

نوميديا جرّوفي - جماليّة النّصوص في كتابات الشّاعر "بهاء الطّائي"

 نوميديا جرّوفي"بهاء هدب الطائي" من مواليد 1967 ، بالكاظميّة، بغداد، العراق، خرّيج كليّة الزراعة سنة 1991.صنع لنفسه عالمه الخاصّ من خلال كتاباته المتنوّعة و الكثيرة

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats