الرئيسية | الوطن الدولي | حمزة حداد - شيمون بيريز آخر “الآباء المؤسسين” للاحتلال الإسرائيلي ..منح لإسرائيل القنبلة النووية .. فمنحه العالم جائزة نوبل للسلام !!

حمزة حداد - شيمون بيريز آخر “الآباء المؤسسين” للاحتلال الإسرائيلي ..منح لإسرائيل القنبلة النووية .. فمنحه العالم جائزة نوبل للسلام !!

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

 

حمزة حداد 

 

 

رئيس دولة الاحتلال الاسرائيلي السابق ؛ وحامل جائزة نوبل للسلام شيمون بيريز (93 عاما) تعرض مساء الثلاثاء لـ"جلطة دماغية كبرى" نقل على اثرها الى المستشفى حيث يرقد في قسم العناية الفائقة هو احد آخر الآباء المؤسسين للاحتلال العبري الصهيوني المتبقين على قيد الحياة وأحد أبرز مهندسي البرنامج النووي الاسرائيلي.

 

- الانطلاقة كانت مع عصابات الهاغاناه الاجرامية

 

بدأ حياته السياسية رئيسا لفرع الشباب في حركة العمل الشبابية عام 1943. وانضم إلى عصابات الهاغاناه عام 1943، وفي عام 1947 أصبح مسؤولا عن مشتريات السلاح لعصابات الهاغاناه. واستمر في هذا المنصب إلى ما بعد حرب 1948 التي انتهت باحتلال فلسطين وإعلان قيام الاحتلال لدولته. بلغت المنظمة درجةً من التنظيم مما أهّلها لتكون حجر الأساس لجيش الاحتلال الصهيوني الحالي وقد بلغت بربريتهم الى ان قتلوا 360 فلسطينيا مدنيا في دير ياسين.

 

- من ركائز الفكر الاستراتيجي الصهيوني

 

يصفه المتابعون على أنه أحد أهم ركائز الفكر الاستراتيجي الصهيوني ولعل في عنوانين بعض الكتب التي ألفها ما يدل على ذلك ومنها على سبيل المثال الخطوة القادمة الذي ألفه عام 1965 والشرق الأوسط الجديد عام 1993 ومعركة السلام عام 1995. 

كما ان نشاطه السياسي كانت توجهه فكرة محورية، بثها في عقله زعيم الصهويونية بن غوريون، الذي التقاه حين كان عمره 25 عاما عندما استوقفه ذات لقاء ليقله في سيارته ثم رعاه وأطلق طموحه في السياسة. يقول شيمون بيريز في إحدى لقائته: "تعلمت من استاذي ديفيد بن غوريون ان أفضل الدولة دوما على الحزب".

ترك شيمون بيريز حزب "ماباي" عام 1965 ليؤسس مع بن غوريون حزب "رافي" ثم عاد وعمل على توحيد الحزبين عام 1968 تحت مسمى "حزب العمل الإسرائيلي".

ورغم أنه من الشخصيات التاريخية في حزب العمل، الحزب المؤسس لدولة الاحتلال الاسرائيلي، غير انه لم يتردد في التخلي عن هذا الحزب للانضمام الى كاديما الذي اسسه رئيس الوزراء الراحل ارييل شارون.

 

- نصبه العالم رجل للسلام فقاد حرب إبادة على المدنيين في لبنان.

بعد دوره الحاسم مع اسحاق رابين في ابرام اتفاق اسلو. كرم شيمون بيريز بجائزة نوبل للسلام سنة 1994. مع كل من إسحاق رابين الذي اغتيل بعد ذلك وياسر عرفات الذي حاصره العالم عندما أراد كشف كذبة السلام الذي نسجه بيراز وحواريه . لكنه عندما اصبح رئيسا للوزراء و في 1996، انقلب على خطاباته الرنانة حول السلام وقاد عدوان عسكري أطلق عليه اسم "عناقيد الغضب" قصف فيه مدن لبنان بما فيها العاصمة بيروت في أوائل مايو/أيار 1996، وتمثلت الوحشية الإسرائيلية في أعنف صورها عندما قصفت القوات الإسرائيلية ملجأ للأمم المتحدة بقانا في الجنوب اللبناني يؤوي مدنيين أكثرهم من الأطفال والنساء وكبار السن مما أسفر عن مقتل العشرات

- مهندس البرنامج النووي

وبالرغم من الصورة الذهنية الشهيرة عن شمعون بيريز بأنه صانع للسلام، فإن شهرته داخل إسرائيل كمهندس للبرنامج النووي الإسرائيلي واسعة، فقد كان له دور كبير في بناء مفاعل ديمونة النووي ليمنح دولة الاحتلال الإسرائيلي لقب سادس قوة نووية في العالم.

- تقلب في المناصب الوزارية ورقم قياسي في الهزائم الانتخابية

 

وخلال حياته السياسية الطويلة تقلب في جميع الحقائب الوزارية تقريبا، من الخارجية والدفاع والمالية والاعلام والمواصلات والاندماج وغيرها، اضافة الى تقلده رئاسة الوزراء مرتين قبل أن يتوج حياته السياسية في تبوء الرئاسة، المنصب البروتوكولي في دولة الاحتلال العبرية.

وبرهن بيريز خلال حياته على صموده السياسي حيث سجل رقما قياسيا في الهزائم في الانتخابات التشريعية في 1977 و1981 و1984 و1988 و1996، ما جعله يوصف بـ"الخاسر الابدي". غير انه نهض بعد كل هزيمة، مؤكدا في كل مرة انه ما زال في وسعه خط فصول جديدة في سجله.

 

ولد بيريز في فيشنيفا في بولندا في الثاني من أوت سنة 1923 فهل سيوصي بدفنه في بلد المولد أم يكون قبره في فلسطين المحتلة.

- البروفيسر وليد عبد الحي يخمن .. 

" الآن (بيريز) في حالة غيبوبة وكأنه يفاوض الموت على شروط الوفاة.

ما يهمني الآن هو لحظة الوفاة ثم جنازته، والسؤال من سيحضر الجنازة؟ وهل سيتم توظيف الجنازة للإيغال في التطبيع العربي تحت شعارات " لا شماتة في الموت، ودعم تيار " الحمائم" والتعبير عن " التحضر العربي" في الفصل بين الموت والصراع السياسي....

لن تكون مفاجأة إن رأيتم الكثير من " الكوفيات والعُقل والعباءات والبرانس تسير في جنازة " الراحل الكبير"..... وخلف الجنازة تفاوض يساهم فيه بيريز من جوف قبره...."

 

ملاحظة : المقال كتب في 14 سبتمبر  

 

شوهد المقال 3408 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

عادل السرحان - أوجاع بصرية

 عادل السرحان - العراق             الرصيف يسرح النظر الى آخر السفن الخشبية المغادرة وهي ترشه برذاذ من دموع الوداع دون ان تلتفت اليه بين انين ووجوم ودخان وصيحات سرب
image

كلمة الى الرئيس بوتفليقة من دون زيف او تدليس

جزائرية  أيها الرئيس إنني الآن قبل أن أخاطب فيك قلب صاحب الجاه والسلطان فإنّني أخاطب فيك قلب الإنسان ،لأتوجه إليك باسم عدالة السماء التي لم تجعل
image

الصمت القاتل: سجن باحث اقتصاد في الإمارات الدكتور ناصر بن غيث

 أورسولا ليندسي  حكمت محكمة إماراتية الأسبوع الماضي على ناصر بن غيث، الخبير الاقتصادي البارز الذي يدعو للمزيد من الديمقراطية وحقوق الإنسان، بالسجن عشر سنوات. وتضم جرائمه المزعومة
image

تاريخ مؤلم من العبودية خلف تنوع الموسيقى العُمانية

بنجامين بلاكيت  مسقط – لم يمضِ وقت طويل على مقابلتي مع ماجد الحارثي، المختص بعلم موسيقى الشعوب (علم الموسيقى العرقية)، حتى تحدث عما يراه تميّزاً هاماً. قال موضحاً بحماس ودود “لا
image

ناهد زيان - فيرحاب أم علي عمدة النسوان

 ناهد زيان  كنت لا زلت طفلة تلعب بالدمى وتقضي يومها لاهية في جوار جدتها وعلى مرأى من أمها في غدو ورواحها وهي تقضي حوائجها وتنجز
image

عبد الباقي صلاي - غياب الاستثمار الحقيقي في الجزائر إلى أين؟؟

عبد الباقي صلاي* لا أدري لماذا كلما استمعت إلى خطاب الحكومة حول الاستثمار سواء كان محليا أو أجنبيا  إلا وتذكرت فيلما شاهدته عدة مرات عنوانه "بوبوس"
image

سهى عبود - موعد مع الياسمين.. تفصيل بحجم الكون.. الحلقة الاولى.

  سهى عبود سماء القرية هذا الصباح متواطئة مع حالتي النفسية.. تزيح عنها الغيوم برفق لتفسح الطريق لخيوط ذهبية خجول..تحدثتُ طويلا مع امي قبل ان أغادر البيت،
image

محمد مصطفى حابس - الرجيمة" مسرحية تستغيث ، من يرشدها ؟

  محمد مصطفى حابس : جنيف -  سويسرادُعيتُ نهاية هذا الأسبوع في إطار النشاطات الثقافية للتقريب بين الأديان، للتعليق على مسرحية دولية، أمام جمهور غربي!! و كل ما في أمر
image

مادونا عسكر - القصيدة مخلوق في لحظة سجدة " لمحة نقديّة في نصّ للشّاعرة التّونسيّة فريدة بن رمضان

مادونا عسكر - لبنان - النّصّ:يناوشني اللّيل:"في قلبي لكِ كلمة"يهمس في أذني الشّعر:"حان أوانُ الغزل"أختلسُ غفلةً من زمنٍ هجيعوأفرُّ إلى سجدة!(فريدة بن رمضان)- لا يكون الشّعر شعراً
image

عامر موسى الشيخ - عكود السماوة و سماء التسميات ...

عامر موسى الشيخ - شاعر و روائي.عكد اليهود  ، عكد الشوربة ، عكد دبعن : أسماء مرّت عليها عقود  ولازالت على قيد التداول. فوق  أريكة من

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats