الرئيسية | الوطن الدولي | حمزة حداد - رئيس الفخامة .. و الرئيس المنتخب !

حمزة حداد - رئيس الفخامة .. و الرئيس المنتخب !

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

 

حمزة حداد  

طالعتنا بعض التقارير الاعلاميةا اليوم ان رئيس الفلبين السيد رودريغو دوتيريتي، اصدر أمرا بعدم استخدام تعبير "فخامة الرئيس" لشخصه أو "معالي الوزير" لمسؤولي الحقائب الوزارية.كما أمر رئيس البلاد بعدم استخدام تعبير "معالي الوزير" إلا في الوثائق الداخلية، حيث سيسمح بالاستعانة بهذا التعبير لكن بشكل غير إجباري. 

 

في دزاير بدأ استخدام مصطلح "الفخامة" مع الرئيس الحالي السيد عبد العزيز بوتفليقة. ففي فترة حكم كل من الرئيس بن بلة والرئيس بومدين. كان يستخدم في منادتهما او تسميتهما خلال الخطابات الرسمية والبروتكولية وحتى الاعلامية، بالاخ الرئيس أو الأخ القائد. أما الرئيس الشادلي بن جديد كان يسمى بالسيد الرئيس فقط.
المصطلح تطور و قفز من مصطلح لإبداء الاحترام والتوقير لمنصب مؤسسة رئاسة الجمهورية إلى "ترمومتر" لقياس ولاء المحيطين بالرئيس من شخصيات وأحزاب وجمعيات مجتمع مدني بل وقياس وطنية الجزائريين. فكم من مرة طالعتنا الصحافة على أن الوزير والمسؤول الفلاني اقيلوا وتخلى عنهم الرئيس لعدم ابدائهم الحرارة اللازمة في استخدام المصطلح السحري للبقاء في منصب المسؤولية.

 

كل هذه الممارسات التملقية التي انتشرت بصورة رهيبة في عهدات الرئاسة الحالية. لم تتوقف عند استعمال المصطلح وترديده تزلفا و تملقا لمناصب المسؤولية ورعاية الفخامة. بل امتدت لتأتي في الآونة الأخيرة على ماتبقى من حرية التعبير في دزاير. في صورة تلخصها حادثة الحكم 6 أشهر غيابيا سجنا نافذا ضد مناضلة حقوقية، اثر حادثة نشرها لصورة الرئيس مع بعض الوزراء والسياسين بطريقة كيفاتها النيابة وقاضي الحكم على انها إساءة لرئيس الجمهورية، من خلال نشر صورة له بواسطة وسيلة الكترونية. تزامن هذا الحكم مع تصريحات لرئيس مجلس الأمة السيد عبد القادر بن صالح في ختام الدورة البرلمانية الربيعية، يقول فيها أنه لايمكن التهاون مع من يمس بصورة الرئيس ومؤسسة الرئاسة.

هنا يمكن معرفة فرق جوهري، بين رئيس منتخب من قبل شعبه بطريقة ديمقراطية نزيهة، يصدر مثل هذا القرار على مافيه من شكلية، لكنها ترجمة لعلاقة الشفافية التي يراد بناؤها بين الحاكم والمحكوم. في أسلوب بسيط غير مولع بالرسميات يسعى من خلاله الرئيس الفلبيني للتقرب أكثر من المواطن الذي بوؤه منصب الرئاسة. وبين رئيس الفخامة، الذي مازال يرى في شعبه مجرد "غاشي" لايصلح لممارسة حقه الانتخابي و غير مؤهل لاختيار حكامه، لهذا لابد من الاستعانة بتنظيم انتخابات رئاسية تكون على مقاس "الفخامة" وتعيين مريدين لها يتقربون زلفى، بمعاقبة كل من تسول له نفسه المساس بصورتها، وشيطنة وتخوين كل المخالفين لأهوائها واختيارتها. 

لكن انتشار مصطلح الفخامة ومانتج عنه من ممارسات غير صحية، اضرت كثيرا بالساحة السياسية والفعل السياسي في دزاير. لايمكن تحمليه لرئيس الفخامة وحده. مهما قيل عن شخصه المحب لبرتكولات الفخامة و المتلذذ بنرجسية السلطة. ففي الأول والأخير هي علاقة تفاعلية، بين طرفين لا تكتمل إلا بهما. فلا وجود للفخامة إلا بطقوس يمارسها ويكرسها عبيد الفخامة من مسؤوليين ووزراء وأحزاب ومجتمع مدني. وللتدليل على أن الطرف الثاني مهم جدا في انتشار الظاهرة. اكتفي بذكر مثال واحد وهو أن الرئيس مثلا في قصور الجمهورية من المرادية إلى قصر الشعب مرورا بقصر جنان المفتي و الميثاق لايعلق صورته الشخصية. ويكتفي بتعليق صور للأمير عبد القادر أو أحد رموز المقاومة والثورة الجزائرية. في الغالب تكون من رسم المبدع العالمي حسين زياني. في المقابل كثير من الفعاليات السياسية من أحزاب ومجتمع مدني لا تتخلى عن صورة الرئيس في أي نشاط تقوم به صغيرا كان أم كبير. 

أكثر من ذلك، ميكافيلية الفخامة وصلت بالبعض الى نسب أشياء خارقة للرئيس. كنزول المطر وتاهيل المنتخب الوطني ببركته لمونديالين متتاليين. فلما تسمع مثل هذا الخطاب "البوهالي -المرابطي" الذي يتبناه مريدوا الفخامة. على أنه خطاب سياسي ومقاربة بوليتكية لحصد أصوات الناخبين. تستطيع أن تقف على فرق ثاني مهم، بين الرئيس المنتخب الذي يعتمد على كفأة المسؤولين التي تستطيع أن تنجز برنامجه الانتخابي خلال العهدة الرئاسية المحددة، لأن الموعد عهدة انتخابية ثم الاحتكام من جديد لقرار الشعب. وبين رئيس الفخامة ، الذي يعتمد في عهداته الانتخابية على مرابطين و بوهالية، يؤدون دور المسؤولين فيعلنون صباح مساء عن كفأتهم السياسية. من خلال ترديد تميمة الفخامة للتعبير عن الولاء للسلطان والامتيازات التي يوفرها لهم فخامة السلطان.

شوهد المقال 2160 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

علي رحالية - بوتفليقة.. العسكر.. وسوق الحمير الحلقة الأولى : ومازال بوكروح يعتقد بأننا "غاشي"

 المواطن علي رحالية واحد من الغاشي رغما عني جذبني الحقل المغناطيسي للرداءة والتفاهة العامة التي غرقت فيهما البلاد والناس.. الرداءة في كل شيء.. وتتفيه أي شيء.. السياسة..
image

شكري الهزَّيل - الامم المتحدة : قهقهات على جثث الشعوب العربية!!

  د.شكري الهزَّيل الناس في بلادنا وبلادكم مشغولة ومنشغلة بامور الدنيا والدين ويكادوا ان ينسوا او يتناسوا امور العالم اللتي يغزونا في عقر دارنا ولا نغزوة
image

منظمة تواصل الاجيال بحي محمد شعباني ببوسعادة تصنع الحدث وتحقق الهدف.

   تقرير: هنيدة نورالدين. بادرت اليوم المنظمة الوطنية لتواصل الاجيال (ONCG) بحي محمد شعباني بوسعادة ،بفتح وتدشين نادي موجه للاطفال بمقرها حتى تصنع الحدث وتظيف فضاءات تحتضن
image

شكري الهزَّيل - جرائم حرب : تحالف النظام السعودي دمَرالمرافق الحيوية ونشر الكوليرا وزرع الموت في اليمن!!

 د.شكري الهزَّيل بعد عامين ونصف العام من العدوان السعودي الفاشي لاشئ يعمل في اليمن, فقد دمر القصف المستمر كل شئ في اليمن وزرع الموت والخراب
image

رائد جبار كاظم - الفلسفة النيتروسوفية نظرية جديدة في التفكير

  د. رائد جبار كاظم الاختلاف لا الخلاف، والتنوع والتعدد في الآراء والافكار، هو ما يميز الفلسفة والفكر الفلسفي عن غيره من أنماط
image

محمد مصطفى حابس - محن في مسيرة الدعوة و الدعاة.. !! حتى يتعلم القوم بأن هذه الأمة تمرض لكن لا تموت

  محمد مصطفى حابس: جنيف/سويسرا  الدعاة في الميدان أنواع و طباع وأشكال وأحجام، والأفكار أمزجة وأمتعة، وكما قال بعضهم،
image

خالد ديريك في حوار مع الشاعرة والباحثة والمترجمة والناقدة الجزائرية " نوميديا جرّوفي".

خالد ديريك   - أوّل نصّ لي كان خاطرة في عمر الحادية عشر بعد قراءتي لرواية الأمين والمأمون لجرجي زيدان. ـ إنتاجي الأدبي
image

مريم حمادي - سأعتزل محرابك

مريم حمادي       ســـــأنتفض........ ســـاّنتفض غصبا عــني سـأعــتزل محــرابك لإنـنـــي مـــــلــلت قــررت الرحــيــل ســـأهجر مملــكـتك و أكـــسر
image

الخطاط العراقي علي البغدادي وبرنامج الخط الجديد سومر ..... ترقبوه

 علي البغدادي   رداً على جشع بعض الشركات التي تستخدم الفن الاسلامي الاصيل (واقصد هنا الخط )وبعد تطاول شركة winsoft المتأثرة اشد التأثير بالعقلية الفرنسية المتحجرة على

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats