الرئيسية | الوطن الدولي | رياض بن وادن - "الكوجيتو" الكوبي!!

رياض بن وادن - "الكوجيتو" الكوبي!!

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

رياض بن وادن 

تعود فكرة " الكوجيتو" إلى الفيلسوف ديكارت عندما قال ذات يوم: أنا أفكر..إذن أنا موجود. لكن الذي تابع اللقاء الأخير الذي جمع الرئيس الكوبي رؤول كاسترو والرئيس الأمريكي أوباما عندما حاول هذا الأخير أن يرتب على كتف الرئيس الكوبي وهذه عادة خسيسة من عادات الأمريكان..فكان رد فعل الرئيس الكوبي عنيفا حيث منع بالقوة أن تلمس يد الرئيس الأمريكي كتفه فقلت بيني وبين نفسي إنه " الكوجيتو" الكوبي..ثم كأنني سمعته يقول عِوَض ما قاله ديكارت: أنا أفكر إذن أنا موجود..قال: نَحّي يدك..إذن أنا موجود.!!.
وبالعودة إلى الوراء قليلا ندرك الحساسية المفرطة بين كوبا وأمريكا..فبين الدولتين خلافات تاريخية ومنافسة منذ نجاح الثورة الكوبية عام 1959 بوصول الشيوعيين إلى الحكم..فحوصرت كوبا إقتصاديا وزاد الخلاف بين البلدين بمحاولة إغتيال الرئيس فيدال كاسترو.
لكن الموضوع الذي أردت التحدث فيه هو لغة الجسد التي تحدث بين الرؤساء..وَكما قلت فإن الأمريكان يحسنون فنيات وتقنيات هذه اللغة التي نستعملها في أحاديثنا بنسبة تفوق السبعين بالمائة..فالذي يحسن إستعمال هذه اللغة خاصة بين الزعماء يظهر بمظهر المسيطر والمتحكم في الآخرين..وهنا أريد أن أتوقف فيما أذكر على حادثتين مهمتين:
الأولى وهي لقاء الرئيس أوباما مع الرئيس التركي أردوغان..حيث في جلسة ثنائية وضع الرئيس الأمريكي أمام مرآى الجميع ودون إحترام للرئيس التركي رِجْلاً على رجل..فلم تمر إلى بضع ثواني حتى تصرف الرئيس التركي بنفس التصرف..وهنا يمكن القول بأن المقابلة إنتهت بالتعادل.
أما الثانية وهي زيارة الرئيس الجزائري هواري بومدين سنة 1975 لتونس الشقيقة وإستقباله من طرف الزعيم بورقيبة..ولأن بورقيبة شديدة الحساسية مثلما عرف عليه من قصر قامته ففي الجولة التي قادت الرئيسين في وسط تونس بالسيارة الرئاسية عمد الزعيم بورقيبة حتى يظهر بمظهر الند للند مع الرئيس بومدين إلى حيلة حيث وضع كرسي من خشب و وقف عليه حتى يكون في مستوى طول بومدين.
لغة الجسد علم له مختصون يحللون ما لم يقله الزعماء والمشاهير من أهل الفن والرياضة..وهو إختصاص يمكن تعلمه عند مختصين في أسابيع قليلة حيث تدرس إيحاءات الوجه ونظرة العيون وحرك الأيادي والإبتسامات..الخ وأحسن درس تطبيقي لمن يريد التعلم هو متابعة لقاء الزعماء الأمريكان مع الزعماء الروس..ولقاء زعماء فرنسا مع  زعماء المستعمرات القديمة..فضائح بالجملة!!.
كتاب جزائري مقيم في السويد
                     electroriad@hotmail.com

شوهد المقال 1121 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

يسين بوغازي ـ من الطغم الكلاسيكية الى طغم ما بعد الحراك؟

يسين بوغازي  ليس سهلا  هذا التناول على الاطلاق ، لكني سأخوض فيه مستعينا بتحولات جديدة للكثير من المفاهيم  التي غدت تنطبق على كيانات لم
image

محمد هناد ـ بعد 12/12، لن تقوم الساعة ! سلمية... سلمية ! حذار من اعتراض سبيل من أراد التصويت !

 د. محمد هناد    إن جرت الانتخابات كما هو مقرَّر لها، ستكون نسبة المشاركة فيها مخزية، لكن أبواق السلطة قد بدأت تستعد للرد على
image

ستار سامي بغدادي ـ ايران مستمرة في اذية العراق

ستار سامي بغدادي   ليس في ثقافتي شيءّ من الكراهية صديقتي ، لم تُعلمني إياها أمي ، ولم يكن أبي يسمح بذكرها فنسيتها تماماً ..الحب وحده
image

نجيب بلحيمر ـ وحدها السلمية ستقبر نظام العنف

نجيب بلحيمر  كثير من الدروس تتهاطل علينا هذه الأيام، يدور معظمها حول حرية الرأي، والديمقراطية، ونبذ العنف، أما المناسبة فهي تصاعد أشكال الرفض
image

نهاد مرنيز ـ الصحافة الجزائرية هي صحافة "قُروب الساعة"

 نهاد مرنيز   الصحافة الجزائرية هي صحافة "قُروب الساعة" بامتياز كما سماها زميلي محمد دلومي ...لا تُفرق بين قراءة أسئلة جاهزة من ورقة يُكرر ترديدها
image

مروان الوناس ـ عارنا الإعلامي في الجزائر

 مروان الونّاس  قبل أسبوعين اضطرَّ المفكر عزمي بشارة إلى تخصيص حلقة كاملة للحراك الجزائري، بعد حلقة سابقة من برنامج بثّه التلفزيون العربي، تناول
image

شويحة سليمان ـ الحل لقلـب الوضع الراهن لصالح الشعب !

شويحة سليمان   في ظل مخرجات السلطة المستقلة للإنتخابات والتي أفرزت ترشيحاتها عن خمس مرشحين كانوا في الأمس القريب يسبحون بحمد النظام وفي ظل تجاذب وتنافر بين
image

محمد محمد علي جنيدي ـ البحث عن بقايا إنسان

محمد محمد علي جنيدي- مصر          في بُحُورِ الدُّجَى غارِقٌ في أقْصَى الْألَم فى بِلادِ النُّهَى باحثٌ عَنْ
image

فوزي سعد الله ـ مدينة الجزائر العثمانية...الديار والقصور...بالأرقام

فوزي سعد الله   في تلك الحقبة العثمانية من تاريخ الجزائر، التي يصفها بعض "المتنورِّين" في داخل وخارج البلاد بـ: "الظلامية"، كانت عملية إعمار المدينة "المحروسة
image

السعدي ناصر الدين ـ المارتنيكي سفير الجزائر فرانز فانون

السعدي ناصر الدين   في امتحان البكالوريا عام 1973 ـ مادة الفلسفة كان السؤال " قال فرانتز فانون : ان طبقة الفلاحين هي الطبقة الثورية

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats