الرئيسية | الوطن الدولي | سفيان بنحسن - من يبذر الشوك يجني الجراح

سفيان بنحسن - من يبذر الشوك يجني الجراح

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

 

سفيان بنحسن 

 

يقال إن ذاكرة بعض أنواع الأسماك قد لا تستمر لأكثر من ثوان معدودات، ويبدو أن كثيرا من البشر تربطهم بالأسماك جينات متشابهة تمنعهم من إستحضار الماضي القريب وإستيعاب دروسه، الفقدان السريع للذاكرة يقودنا إلى تحليل أجوف وإلى قراءة سطحية للأحداث المتسارعة، فلا يمكن فهم تداعيات هذه الحرب الكونية اليوم مثلا وتجنيب الأجيال القادمة ويلاتها من دون الرجوع لأسبابها العميقة ومحاولة تجنبها.
تتسارع الأحداث الدموية في العالم، ويبدو أن رسائل الدم التي هدد بها تنظيم الدولة الإسلامية قد بدأت بالوصول إلى قلب أوروبا التي طالما نعمت بالسلم والأمان، ويدرك كل متابع للأحداث والتطورات أن هجمات بلجيكا الأخيرة كانت متوقعة بين الفينة والأخرى خصوصا بعد قيام عدد من الدول برفع حالة التأهب إلى الدرجة القصوى، ومن البديهي أن تكون بروكسيل ضمن بنك الأهداف وهي المستضيف الدائم لمقر قيادة الناتو المورط في حروب الفتنة الكبرى من مشرق الوطن العربي إلى مغربه. لهذه الهجمة الأخيرة في قلب عاصمة حلف الشمال الأطلسي دلالة واضحة على أن التفجيرات جاءت ردا على عمليات التحالف في أكثر من قطر منكوب من العراق إلى ليبيا وأنها سياسية بإمتياز وليست دينية كما دأب البعض على الإدعاء والتحليل، وللأسف فإن الغرب لم يفهم درس هجمات باريس والطائرة الروسية وغيرهما و بأنه لم يعد بإمكانه خوض حروب مدمرة من دون دفع الثمن من دماء أبنائه في الداخل والخارج، والثابت أيضا أن التنظيم قد أحسن إستغلال وسائل التواصل الإجتماعي لتجنيد المقاتلين من داخل دول التحالف كما إستفاد أيضا من أفواج المهاجرين إلى اوروبا ليجعل كل دول القارة العجوز تحت مرمى نيرانه وليعلن بذلك عن عصر جديد من الحروب لا تخاض فقط على أرض الطرف الأضعف بل يتحمل وزرها الجميع، نجح التنظيم في نقل الرعب من مناطق نفوذه إلى مناطق نفوذ الطرف الآخر، فإن كان الموصلي وإبن الرقة والفلوجة لا يدري متى تأتيه الرصاصة أو القذيفة الأخيرة فإن أبناء باريس وبروكسيل بدأوا يستشعرون الخطر ذاته ولو بدرجات أقل.
منذ عقد ونيف لم يكن للإرهاب "وفق تعريف الدول الغربية" موطئ قدم في العالم وإن كان يضرب من حين لآخر ويتنقل من مكان إلى مكان لإثبات وجوده وإستمراره في مقارعة المناوئين له، لكن مع إنهيار الحكم الوطني في العراق وقدوم مجموعة من لصوص الليل لحكم البلاد وتقسيمها على أسس طائفية وعرقية ومع جرائم الأمريكان التي لا تحصى في هذا البلد وجد المتشددون بيئة حاضنة لهم من أبناء الشعب الذين عانوا الأمرين من الإحتلال وأذنابه، تنظيم الدولة الإسلامية كان ضرورة في بعض مناطق العراق المحسوبة على النظام الوطني والتي عانت من التمييز والظلم والإقصاء بعد الإحتلال، وعانى أبناؤها من الإعتقالات التعسفية والإعتداءات في سجون الأمريكان أولا ثم في سجون حكومة ورثة بريمر بعد ذلك، المسؤول الأول والأوحد عن المظالم في العراق هي دول التحالف الأمريكي عربا وغربا والتي تحصد اليوم ما زرعت أياديها الآثمة، وللأسف فإن نتيجة إرهاب الدول العظمى يتحملها اليوم العالم بأسره سواء من شارك منه في هذه الحرب الظالمة أو من إلتزم الصمت. الإرهاب الغربي لم يتوقف عند حدود بلاد الرافدين بل إمتد إلى ليبيا ليحيلها إلى كومة رماد، ومن الرماد خرج تنظيم الدولة وهدد أوروبا برسائل من الدم ووعد بنقل المعركة إلى شوارع دول الحلف، كانت مجازر الناتو تستهدف كل البنى التحتية للجماهيرية الآمنة ولا تستثني حممها المستشفيات ولا الطرق ولا المدن الآمنة حتى قضت على كل مقومات الدولة وصنعت بذلك دون أن تدري بيئة أخرى ملائمة لهذا التنظيم ليتمدد ويصنع إمبراطوريته على رفات الأقطار الغابرة، ومع إنتشار الفوضى في سورية وإستحواذ هذا التنظيم على مجمل الأراضي شعر الغرب بفداحة ما إقترفت يداه فأعلن الحرب على هذه الدولة الناشئة غير مدرك أنه بذلك يضيف خطيئة أخرى إلى سجل خطاياه الكثيرة وأن التدخل العسكري المباشر كان ولا يزال المغذي الأول لمشاعر الحقد والتطرف في أوساط المعذبين في الأرض، لم يع التحالف بخطورة هذا المارد الذي أحسن توضيف الخطاب الديني لخدمة أجنداته السياسية فجعل من كل أصقاع الأرض ساحة وغى وهدفا محتملا لعملياته الإنتقامية، وهو ما قادنا اليوم إلى هذه الأنهار من الدماء.
بعيدا عن تعربف الغرب للإرهاب، فإن أكبر العمليات الإرهابية التي سببت هذه المآسي هي إسقاط الأوطان وتدميرها وإستباحة دماء الأبرياء والأطفال فيها، كان على الغرب توقع ردة فعل هذه الشعوب المكلومة وكان عليه الإيمان بأن الإرهاب يولّد الإرهاب. يقول نيوتن في قانونه الثالث "لكل فعل ردة فعل مساوية له في القوة ومعاكسة له في الإتجاه" ويبدو أن الغرب بدأ يعي جيدا أن هذا القانون قد يتجاوز الأجسام الفيزيائية إلى الأعمال العدائية بينما يصر بعض ساسة العرب إلى اليوم أن أصل الإرهاب هو التطرف الديني فيبحثون في سبل غلق الكتاتيب ومنع بعض السور القرآنية من المناهج الدراسية بل وحتى محو محاور الفتوحات في كتب التاريخ وتعويضها بأمجاد الزعيم الملهم ونضالاته وصولاته غير مدركين أن التبعية لسياسات الغرب الخرقاء هي أصل الداء وهي السبب الأول في إنتشار الإرهاب في أراضينا.
تزامنا مع تفجيرات بروكسيل لقي عدد من النساء والأطفال مصرعهم في الموصل إثر قصف قادته دول التحالف إستهدف منازل الأساتذة في جامعة الموصل بينما يستمر تجويع الفلوجة وحصارها من كل جانب من قبل حكومة العملاء، فلا يجب علينا أن نستغرب إذن من أين يأتي الإرهاب وأن نبحث عن بعض الآيات والأحاديث الشريفة لتأويلها، الحقيقة التي علينا جميعا إدراكها أنه "من رحم الظلم يولد الإرهاب".

Benhassen.sofiene@yahoo.fr

كاتب تونسي 

 

شوهد المقال 1204 مرة

التعليقات (1 تعليقات سابقة):

عربي حر في 07:34 17.07.2016
avatar
صدقت يا أخ بن سفيان...قهاهو العلماني الطيب رجب أردوقان الذي بارك التخريب والقتل عند جيرانه بسوريا..و قتل الأكراد وشرد أبنائهم بشمال سوريا...هاهو من تستر تحت غطاء الاسلام ثم رضخ للتطبيع مع من هم أشد عداوة للأمة المحمدية...هاهو من ساهم بالكلمة و المال في تدمير الأوطان العربية بحجة نشر الديموقراطية...هاهو اليوم ينجو من محاولة اغتيال..أنا لا أسميها فاشلة..بل أفشلها الصهاينة بعدما فتح لهم ذراعيه وحضنهم...وضمنو له البقاء بالعرش التركي مدى الحياة..لكن دوام الحال من المحال أيها المتاجرين بالدين والمخادعين للاسلام والقومية العربية..حتما سيأتي الدور عليكم ..فاذا فشل العسكر وحماة الديار من ازاحتكم ياخدام الصهاينة...فسيأتي موس داعش ليقطع رقابكم...لأنكم بكل صراحة منافقين...ماأخذتم الاسلام جملة و ما تركتوه جانبا كما قال السيد قطب رحمه الله...وما وحدتم صف الأمة بالحكمة والموعظة الحسنة وجمعتم صفها تحت راية الاسلام الطاهرة...بل رحتم تزرعون الخراب بأوطانها مدعين تغيير المنكر والظلم بها..لكن ظلمكم كان أشد من ظلم حكامها..فهل القذافي رحمه مارس التطبيع مع الصهاينة مثلكم ...وهل القذافي كان لديه ترسانة من أفلام العري والخلاعة المدبلجة كما هو الحال بدولة رجب أردوقان..دولة الحكم الاسلامي كما زعمو...والله هولاء الجكام هم أشد خطرا على الأمة المحمدية..فلا يغروكم بالمال والاعمال والشراكة الاقتصادية الأوروبية...فهويتنا ومبادئنا وديننا أولى و أهم من كنوز الدنيا كلها أيها الراكضين خلف الفتاة الأوربي...اجمعو شملكم و وحدو صفكم يا حكام الخزي والعار بعدها لا ولن يستطيع الأوربي مهما كان وزنه أن يمس منكم شعرة واحدة...وبعدها لن نسمع بداعش في أوطاننا لأنها صنيعهم هم ...وسينقلب السحر عليهم فقط.

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

عادل السرحان ـ على أسوار ذي قار

عادل السرحان                   على أسوار ذي قار  تفرد الملائكة أجنحةً حمراء تترنم بنشيد الشهداءوأنين القيثارة السومريةيمزق الصمت ويتعالى نشيج القصب في الأهواروكلما خرِّ  ثائرٌارتفعت الزقورة سافاًالفرسان يعتلون صهوات المجد بنعوشهم
image

بوداود عمير ـ رحيل المترجم صالح علماني

بوداود عمير  أحزنني كثيرا رحيل المترجم الفلسطيني السوري صالح علماني، الذي ترجم أزيد من 100 رواية (الصورة)؛ تعتبر من روائع أدب أمريكا اللاتينية والأدب
image

العربي فرحاتي ـ حتمية فشل الانتخابات العسكرة

د. العربي فرحاتي  رغم ما قيل عن الضوء الأخضر لإجراء الانتخابات الذي تلقته السلطة غير الشرعية في الجزائر عقب اجتماعات مخابراتية يقال أنها جمعت
image

سعيد لوصيف ـ الارتباك يتأكد في "أنا" ( Le Moi ) النظام...

د. سعيد لوصيف   في عجالة : يشير تصريح "وزير" الداخلية في خضمّ صراع الإرادات و الثورة السلمية للمجتمع الجزائري أن المجتمع كان دوما يشكل
image

أحمد سعداوي ـ المحاصصة أو الديكتاتورية ..انتهازية اكراد العراق

 أحمد سعداوي    عبّرت النخبة المدنية الكردية خلال الشهرين الماضيين عن تضامنها مع الحركة الاحتجاجية الشبابية بأشكال مختلفة، بل إننا خسرنا شباباً كرداً من بين
image

زازي سعدو ـ سقوط الأقنعة ! وزير الداخلية الفاشي .. ترجمة د. محمد وافي

 د. زادي سعدو   سقوط الأقنعة !  وزير الداخلية يمثل التجسيد الكاريكاتوري لهذه البذرة الفاشية التي لا تنتظر إلا قالب العنف لتنمو وتزهر.جواب واحد:سلمية، سلمية، سلمية ،سلمية.في
image

حميد بوحبيب ـ مثقف آخر للطعن في الحراك : أحمد بن سعادة

د. حميد بوحبيب  مثقف آخر للطعن في الحراك : بعد معڨال ، يستنجد النظام بمثقف آخر هو أحمد بن سعادة صاحب كتاب :Arabesques.Enquête sur le rôle des
image

نجيب بلحيمر ـ اغتيال الدولة

نجيب بلحيمر   ترددت كثيرا في التعليق على البيان الصادر عن وزارة الخارجية ردا على اللائحة التي أصدرها البرلمان الأوروبي بخصوص الوضع في الجزائر، وقد
image

رضوان بوجمعة ـ مصالح السلطة أهم من كيان الدولة؟!

 د. رضوان بوجمعة  الجزائر الجديدة 139  بدأ العد التنازلي للموعد الذي حددته السلطة للاقتراع الرئاسي، الذي ترفضه شرائح واسعة من المجتمع، وهو ما برز أمس جليا
image

محمد مصطفى حابس ـ وداعا معلم الناس الخير .. المهندس المعماري المختص بالمساجد الجزائرية يرحل وهو في سن العطاء

محمد مصطفى حابس: جنيف/ سويسرا استعدادا و تحضيرا لتأبينيه فقيدنا العزيز المهندس المعماري نذير حمودي بنادي الترقي بالعاصمة، الذي وافاه الاجل الأسبوع الماضي في مدينة تندوف،

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

5.00
Free counter and web stats