الرئيسية | الوطن الدولي | أميركا ماذا بعد العراق

أميركا ماذا بعد العراق

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image
الكلام عن العراق أو سوريا أو لبنان أو الخوض في حروب المنطقة التي تحيط بدولة العدو الصهيوني هو كلام قديم جديد ..الدولة العبرية منذ نشأتها وهي تضع على صدر حائط الكنيست ( البرلمان ) الإسرائيلي خارطة تمثل الدولة الصهيونية الكبرى أي من النيل إلى الفرات .بمعنى أنها لا تخفي أطماعها في المنطقة العربية وتريد توسيع الحدود على حساب الوطن العربي .في الماضي أشعلت حروب وتوسعت بعض الشيئ مثل هضبة الجولان السورية ألتي أحتلتها في حرب 1973 .. وكم تدرك تلك الدولة الصهيونية تكلفة الحروب من مال وسلاح وارواح لتوسعة حدودها . ومشكلة إسرائيل مع الفلسطينيين لابد أن تجد لهم وطن بديل 0 وفي سياسة العدو أن الوطن البديل هو الأردن لتستطيع بعدها التفرغ للحدود والأطماع في الوطن العربي . ومن خلال حرب أفغانستان خرجت المخابرات الأميريكية بعدة دروس و أهمها أن الإسلام السياسي التكفيري ألذي أستغلته أميركا أفضل أستغلال لدحر الإتحاد السوفياتي من أفغانستان كفيل بتغيير خارطة المنطقة بلا مقابل . مملكة الشر ( السعودية ) هي ألتي تحشد البشر وهي من تدفع المال وشريكتها دولة السوء قطر وهما تحت المظلة الأميريكية وتحت يد المخابرات الصهيونية ( الموساد ) إذا جميع المواد جاهزة للطبخة في مطابخ الإستخبارات الأميريكية والصهيونية على أرض الواقع وهي الأراضي أو الدول ألتي تعيق تقدم إسرائيل لوجود أنظمة معادية للصهيونية وهما النظام السوري والنظام العراقي وبعدمها يكون النظام اللبناني سهل المنال . في إعتقادي وتحليلي المتواضع أن الحرب على سوريا والعراق لن تكتمل فصولها إلا بعد سقوط النظام الملكي في الأردن وتسليمه للفلسطينيين كوطن بديل وتكون لحظتها قد ضعف النظامين السوري والعراقي من خلال الحرب المفروضة عليهم مع العصابات التكفيرية وتكون لحظة السيطرة الصهيونية على الأراضي ألتي تحتلها داعش وغيرها من العصابات الأجرامية سهل المنال لأنه جيوش داعش أصبحت على مقربة من الحدود الأردنية . وبالنسبة للتخلص من هذه العصابات شيئ سهل للغاية وهو منع وصول السلاح عليهم كما حصل في أفغانستان بالضبط .( يعطونهم السلاح متى ما أرادوا ويمنعونه عليهم متى ما أرادوا ) هذه الحروب ألتي تعصف بالمنطقة في الوقت الحالي هي خدمة للأمبريالية والصهيونية ولكن بأيدي وأموال عربية و إسلامية . نعم تلك العقول العربية التي تحرك هذه المؤامرات تدرك خطرها على الدول العربية ولكن مصلحتها في المقام الأول وهي السعودية . مملكة الشر تدرك متى مارفع الغطاء الأميركي عنها سقطت وسقط عرشها وتلاشت مملكتهم . المخابرات الأميريكية يتخذون من المعارضة الشيعية في الشرق من هذه المملكة كبعبع لتخويف العائلة الهالكة ويلمحون لهم بأن أهل المنطقة الشرقية يطمعون في إقامة إمارة مستقلة تابعة لهم . ومن آجل المحافظة على مملكتهم يحرقون باقي الدول العربية لتكون طعما سهل لدولة العدو الصهيوني .. الحرب في سوريا تسير الآن حسب المخطط الأميركي والصهيوني وهو إستنزاف دولة بشار الاسد ولهذا بدأوا في السير نحو العراق في خطة مرسومة في مطبخ العدو الصهيوني ومطبخ عمهم سام لعنه الله . غير أن الرياح قد آتت على غير سير سفينتهم فقلبت الرياح أشرعتهم وغيرت مسار سفينتهم في نقطة لم تأتي على بال أحد من تلك العقول ألتي خططت ونفذت هذه المؤامرة . الرئيس الأميركي بوش وعندما أرادت قواته أجتياح بغداد سنة 2003 كان متخوف من صدور فتوى من المرجعية العليا في العراق وبالتالي تحشيد كل الشعب ضدهم في حرب لا يستطيعون مواصلتها ولكن عندما مر الوقت بسلام آمن الأميركيون أن صدور أي فتوى في هذه السنوات أمر بعيد ولا يمكن حدوثه ...وحسب ما تناقلته وكالات الأنباء (وقتها كان الرئيس بوش ظل متيقظا تلك الليلة مراقب الأحداث عن طريق مستشاريه خوفا من تحرك المرجعية وصدور فتوى ) . أن تحرك المرجعيات في العراق قلب الموازين مما جعل وزير الخارجية الأميركي جون كيري بأن يزور المنطقة في زيارة غير مخطط لها من قبل وقد زار العراق في 23/6/2014 كما زار مصر والأردن وكان الهدف الحقيقي من الزيارة هو المماطلة في تسليم العراق 36 طائرة مقاتلة من نوع f16 قد أتفق عليها من قبل في صفقة تبلغ قيمتها 25 مليار دولار لم تنفذ منها سوا أقل من 10% .وذلك لإعطاء مقاتلين عصابات داعش الفرصة للتقدم نحو بغداد وترك القوات البرية العراقية دون غطاء جوي وفرض الأمر الواقع وتبدأ بعدها مفاوضات لا فائدة منها سوا تفكيك الأراضي العراقية وجعلها كانتونات طائفية الجنوب للشيعة والوسط للسنة والشمال للأكراد الذين بدأوا يعدون العدت لأعلان دولتهم المستقلة عن الحكومة المركزية ولكن وزير الخارجية الأميركي لم ينتبه لما يفكرون ( عندما قابل البرزاني جون كري ) لم يخفي حلمه وذلك في إشارة مزعجة منه أزاء تلك الفرحة لدي الأكراد وكان رد الوزير الأميركي بأن نار الحرب لن تكون بعيدة عن الكرد إذا ما أبتعدوا عن العاصمة بغداد ولكن كما ذكرت أن تحرك المرجعية وبروز الشعب العراقي على ساحة القتال أعطى الضوء الأخضر لرئيس الوزراء العراقي للتحرك سريعا نحو سوق روسيا وبيلاروسيا وشراء منهما طائرات مقاتلة من نوع سوخوي وتعتبر هذه الصفقة بمثابة صفعة على وجه السياسة الأميريكية لعدم إداراكها لما يستطيع العراق القيام به وإيقاف المخطط المرسوم للمنطقة برمتها والصفعة الثانية التي تلقتها أميركا هي عدم دخول إيران الحرب كما كان متوقعا لمساعدة العراق الشيعة وبالتالي سوف تنوح النوائح لدي الدول الخليجية من أن إيران الصفوية دخلت لضرب الثوار السنة ومن هنا تقوم حرب لا بداية لها ولا نهاية ربما تصبح حرب الخليج الثالثة وتتدخل فيها أطراف مستفيدة من أشعالها وهي إسرائيل .. ولكن بعد ما فشل المخطط في العراق و وقفت أميركا على هذا الفشل ماذا بعد العراق .... أن حلم إسرائيل والسعودية والبحرين أن تقوم حرب طائفية بالخليج لينتهي حلم الشعوب بالديمقراطية
زيني من البحرين ....... 28/6/2014
{عاهدت نفسي أن افضح هذا النظام في كل صغيرة وكبيرة وأنا باقً على عهدي حتى ينظر الله في أمري ، خدمة لشعبي لا أرتجي منها إلا مصلحة هذا الوطن}

شوهد المقال 1326 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

رياض بن وادن ـ ربما حلنا في لعبة الليغو!!

رياض بن وادن   تَأكّد بأنه لو تطلب من طفل في أوروبا أن يختار هدية لتشتريها له لاختار -في غالب الأحيان- دون شك ودون تردد لعبة
image

نجيب بلحيمر ـ حملة الاعتقالات.. تحضيرات "العرس" بدأت

نجيب بلحيمر   الاعتقالات تتوالى, وهي الآن تستهدف من تعتبرهم السلطة, بسذاجتها, قادة الثورة السلمية رغم أن هؤلاء المعتقلين( ورفاقهم الذين سيلحقون بهم قريبا) لم
image

زهور شنوف ـ "لا شيء حقيقي هنا سوى البناية"

زهور شنوف   ظلمة كثيفة في الرواق الطويل للطابق الخامس من بناية كولونيالية محشورة في شارع يعج بباعة العملة الصعبة.. باعة يحملون في أيديهم كل أنواع
image

محمد حاجي ـ انتخابات على الطريقة الجزائرية

محمد حاجي  من زاوية أخرى  لعلَّ مُحاولة فهم ما يحدث اليوم من فرضٍ لانتخابات "على الطريقة الجزائرية"، وما يُرافقه من اعتقالاتٍ لوجوهٍ معارِضة، لا
image

فوزي سعد الله ـ باب عَزُّونْ... الجزائر المحروسة

فوزي سعد الله   هكذا كان شارع باب عزون، الشارع الذي يحمل اسم أحد الأبواب الخمسة لمدينة الجزائر التاريخية وأهمها اقتصاديا واجتماعيا، في العهد العثماني قبل
image

العائد من الآخرة اصدار للشاعر العراقي حيدر البرهان ...قصيدة نحنُ الزَّوارق ..

  البرهان حيدر            نحن الزَّوارقتلهو بنا الأمواج يَلهُو بنا النّهر، والبحر، والمحيط... وهذا الدهرُ الغريبْ. وُلِدنا من رحمِ حجرٍ، نَهِيم على جسدهِ العاري بغير نقط.
image

وليد عبد الحي ـ تونس بين مترشح بلا هوية آيديولوجية وسجين ينتظر القرار

 أ.د. وليد عبد الحي  تقف تونس في المقاييس الدولية الاقرب للموضوعية على رأس الدول العربية في مجال الديمقراطية ، ففي عام 2018 احتلت المرتبة الأولى
image

ناصر جابي ـ هل تتجه الجزائر نحو أسوأ السيناريوهات؟

د. ناصر جابي  تعيش الجزائر هذه الأيام حالة استقطاب سياسي حاد، يمكن أن يؤدي إلى ما يحمد عقباه في الآجال القريبة، إذا استمرت الاتجاهات
image

محمد هناد ـ لا لانتخابات رئاسية مفروضة !

د. محمد هناد  أيها السادة أعضاء القيادة العليا للجيش الوطني الشعبي :  القرار الذي اتخذتموه بصورة متسرعة وانفرادية بشأن إجراء انتخابات رئاسية قبل
image

خيط الدم للشاعر الإيراني علي موسوي كرمارودي ..ترجمة الشاعر العراقي محمد الأمين الكرخي

ترجمة : محمد الأمين الكرخي         لابد من أن نراك متجليا في الحقيقة وفي العشب الذي ينمو وفي الماء الذي يروي وفي الحجر الذي للصمود يرمز وفي

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats