الرئيسية | الوطن العربي | البحرين :المعارضة: مع تظاهرات “تمرد”… ولن نتراجع رغم توصيات “الوطني”

البحرين :المعارضة: مع تظاهرات “تمرد”… ولن نتراجع رغم توصيات “الوطني”

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

مؤكدة أن المجلس مختطف من السلطة ومشددة على الحل السياسيّ

 

المعارضة: مع تظاهرات "تمرد"... ولن نتراجع رغم توصيات "الوطني"

 

 أكدت قوى المعارضة الوطنية أن توصيات جلسة المجلس الوطني يوم الأحد 28 يوليو لن تغير من موقف المعارضة، داعية إلى السماح بحرية التظاهر والاعتصام والتجمع في كل الاماكن التي تقرها المعاهدات الدولية بما فيها حق التظاهر والتجمع في العاصمة، وهو ما يعني دعمًا ضمنيًا لدعوات التظاهر يوم 14 أغسطس المقبل التي اتخذت كلمة "تمرد" شعارًا لها.

 وفي المؤتمر الصحفي للجمعيات السياسية ظهر امس الاثنين 29 يوليو في مقر جمعية الوفاق بالزنج ردًا على الحملة الدعائية الرسمية لتسويق الخيار الأمني كشفت القوى المعارضة عن آخر إحصائية للانتهاكات بحق الشعب التي تمثلت في هدم 38 مسجداً، اكثر من 120 شهيدا، واكثر من 4000 جريح، واكثر من 6000 معتقل لايزال اكثر من 2000 منهم في السجون، واكثر من 4400 مفصول والآلاف من عمليات العقاب الجماعي لمناطق بأكملها.

 من جانبه، نبه النائب السابق خليل المرزوق أن التهديدات هي ليست الأولى، و العاملين في سبيل حرية هذا الوطن مستعدون للتضحية بالغالي و النفيس، وأن هذه التهديدات لا تنفع في ثني المضحيين عن المطالبة بحقوقهم. كما أفد أن هناك من يدفع بالوطن إلى الهاوية في سبيل الابقاء على مصالحه و منصبه، وأضاف أن المجلس الوطني لا يمثل الشعب لانه مختطف من قبل السلطة.

 فيما أفاد رضي الموسوي من جمعية "وعد" أن قوى المعارضة قد أحرجت السلطة أمام المجتمع الدولي بحنكتها وصبرها وخطابها المقنع الذي حاصر النظام، فأفرز جلسة الزار و السباب و الشتائم في اشارة إلى جلسة المجلس الوطني الأحد 28 يوليو. كما أكد أن التوصيات الصادرة عن جلسة المجلس الوطني لن تغير من موقف المعارضة التي ستسمر في نضالها السياسي لتحقيق مطالب الشعب.

 واستنكر النائب الاسبق عبدالنبي سلمان جلسة المجلس الوطني و ما حوته من سباب وشتائم، مؤكدًا أن ذلك لا يسيء إلى المعارضة ولا الشعب، محملا النظام أسباب فشل الحوار.

وتحدث فاضل عباس بخصوص ما يسمى "تفجير الرفاع" وقال: وزارة الداخلية أعلنت أمس عن انفجار في منطقة السيف، وموقف المعارضة ثابت في ادانة العنف، ولكن هذا ليس صك براءة لروايات الداخلية، فنحن ندعو دائما إلى لجنة تحقيق محايدة في أي حادث.

هذا وقد رفعت قوى المعارضة في المؤتمر الصحفي عددا من التوصيات بناءً على ما حدث في جلسة المجلس الوطني أكدت فيها الحاجة الملحة في مملكة البحرين الى مشروع سياسي كبير يحقق الدولة الديمقراطية التي تتوفر على مقومات حقيقية للاستقرار والتعايش طويل الأمد، وان تتوافق كل التشريعات والإجراءات والمتبنيات مع المواثيق الدولية وتوفير العدالة والمساواة بين المواطنين واحترام حقوق الانسان، وان تحترم التعددية في البحرين وتكون على قدم المساواة في الحقوق والواجبات تحت الهوية البحرينية الجامعة ويجرم المساس والشتم للمعتقدات والاستهداف للمواطنين بسبب انتمائهم العقائدي والعرقي والسياسي ووقف محاكمة الضمير والرأي.

وأوصت القوى الوطنية المعارضة بالسماح بشكل حقيقي بحرية الرأي والتعبير والاعتقاد والتنقل بالقدر الذي لا ينتقص من هذه الحقوق كما تقرها المقررات الدولية ووقف كافة اشكال التعريض بأصحاب الرأي الآخر، والسماح بحرية التظاهر والاعتصام والتجمع في كل الاماكن التي تقرها المعاهدات الدولية بما فيها حق التظاهر والتجمع في العاصمة، كما هو الحال في عواصم العالم. مع حق البحرينيين فيما تقره المادة 21 من الاعلان العالمي لحقوق الانسان بالاشتراك في إدارة الشؤون العامة لبلاده إما مباشرة وإما بواسطة ممثلين يختارون اختياراً حراً، وأن إرادة الشعب هي مصدر سلطة الحكومة.

 بالإضافة إلى الوقف الفوري للخيار الأمني المدمر ضد إرادة شعب البحرين، والبدء الفوري بالتطبيق الحقيقي لكل توصيات تقرير لجنة تقصي الحقائق البحرينية (بسيوني) وتطبيق توصيات اجتماع جنيف، وتنفيذ كل توصيات التقارير الدولية، وعلى رأسها محاسبة جميع منتهكي حقوق الإنسان ووقف سياسة الإفلات من العقاب، مع البدء الفوري في الحل السياسي الذي يجعل من شعب البحرين مصدراً للسلطات جميعا كما تقرها المقررات الدولية، وان يشتمل على اعادة انتاج السلطة التنفيذية والسلطة التشريعية والسلطة القضائية والأمن والاعلام وكافة مقومات الدولة، ووضع خارطة طريق واضحة وصادقة للبدء في المرحلة الانتقالية.

 وشددت التوصيات على ضرورة وقف العبث بهوية الوطن وبيع الجنسية والمتاجرة بالانتماء للوطن ووقف التجنيس السياسي فوراً، وإرجاع الجنسيات المسحوبة من المواطنين الـ31 فوراً، وسحب كل الترسانة الأمنية من الشوارع والحواجز العسكرية ووقف مسلسلات حصار المناطق وتوجيه العقاب الجماعي لها، وقف كل انواع المداهمات اليومية والاعتقالات، ووقف اعمال التعذيب والمحاكمات السياسية وإرجاع كافة المفصولين الى أعمالهم، والإفراج عن كافة المعتقلات والمعتقلين السياسيين، والعمل على إصلاح الأجهزة القضائية المختلفة بما يحقق الاستقلالية والنزاهة في متابعة شئون القضاء، مع ضرورة العمل بشكل جاد في قضايا الشهداء والمعذبين وبقية القضايا المعلقة. بالإضافة إلى وقف مشاريع التمييز الطائفي والعرقي والقبلي والعائلي ضد كل مكونات الوطن ، والعمل على التعامل بعدالة ووفق المواطنة الصالحة دون النظر للطائفة والعرق المذهب والقبيلة والعائلة.

ومن التوصيات العمل على تبني الخطاب المعتدل والوسطي، والنظر في السياسة التعليمية والتربوية، وبحرنة المؤسسات الأمنية والعسكرية، وتدشين برامج لإعادة تأهيل الشباب، واعادة الاعتبار لكل مقومات ومكونات المجتمع البحريني، والعمل على وضع مشروع متكامل للمصالحة الوطنية وتحقيق العدالة الانتقالية تعزيزاً للوحدة الوطنية وإنصاف كافة الشهداء والضحايا.

"العلمائي": جلسة الوطني "تحريض مبتذل" ولا تنازل عن المطالبأصدر المجلس الاسلامي العلمائي في البحرين بيانا تعليقا أكد فيه أن الشعب في البحرين خرج لطلب التَّغيير الجِدِّيِّ نحو الدِّيمقراطيَّة ساعيًا نحو وطن يحتضن جميع أبنائه بلا تمييز أو تهميش لأحد، مجددًا وقوف العلماء في البحرين مع خيار الشعب والانحياز لمطالبه.

 وأعرب المجلس في بيانه بتاريخ 30 يوليو 2013 عن القلق والاستهجان لـ "التَّشويه المتعمَّد الذي يُمارس ضدَّ الحَراك الشَّعبيِّ السِّلميِّ، والمزايدات الرَّخيصة، والسُّباب الذَّميم، والتَّحريض المُبْتَذَل ضدَّ مساحة كبيرة من الشَّعب، الذي طفح به اجتماع المجلس الوطني، في منظر يمثِّل سابقة على مستوى البرلمانات والمجالس التَّشريعيَّة التي يفترض فيها أنْ تكون مع الشَّعب، تتبنَّى مطالبه، وتتكلَّم على لسانه، وتقدِّم المبادرات النَّافعة التي تعبِّر عن إرادة الشَّعب، وتحقِّق الاستقرار والازدهار السِّياسيَّ والاقتصاديَّ في البلاد، والوئام والمحبَّة بين أبناء الشَّعب، لا أنْ تكون بُوقًا للسُّلطة، وعونًا لها ضدَّ الشَّعب، ومطالبه، وتطلُّعاته".

وجدد المجلس أن لا عدول عن الاسلوب السلمي في المطالبة، وأن "تشديد القبضة الأمنية، وتشديد العقوبات على المناضلين، لن يزيد الوضع إلَّا تعقيدًا، ولن يساهم في الحلِّ أبدًا"، إذ لابد من "الاعتراف بحقِّ الشَّعب في تقرير مصيره، وأنَّه مَصدر السُّلطات، والدُّخول في حوار جادٍّ يقوم على هذه الأصول المثبَّتة في الميثاق والدّستور، والمتسالم عليها عالميًّا، والاستجابة لمطالبه الحقّة المُلحّة، وما سوى ذلك فهو تعميق للجُرح، وتعقيد للأزمة، وتصعيد للتَّوتُّر".

 شبكة 14 فبراير الإعلامية .

شوهد المقال 1683 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

حكيمة صبايحي ـ الدرس الثاني من وحي الخيانة الوطنية خديعة التغيير في ديانة الوصوليين

د. حكيمة صبايحي  ستحاول مرارا، عندما تصاحب العاطلين، المقاومة، ستجهد اجتهادك كي تغير نأمة في نأمة مسألة، وبكلٍ روحٍ للمثابرة، ستخلق مبادرة تلو المبادرة،
image

سعيد لوصيف ـ ليس من تقاليد الثورات الانتحار..

د. سعيد لوصيف   ابحثوا عن الخطابات في نضالاتكم ، ولا تبحثوا عنها في صالونات فارغة لا تملك رؤى و لا استراتجيات.. ابحثوا عن مأسسة مؤسسة رئاسية، ومؤسسات
image

السعدي ناصر الدين ـ المهنة : استاذ الهوية : متشرد

 السعدي ناصر الدين  عندما شاهدت تقريرا مصورا بثته قناة " الجزائرية " عن محمد استاذ اللغة الالمانية الذي رحّلته حملة الترحيل الى العراء في العاصمة،
image

نوري دريس ـ التسلط عشيق الريع

د.نوري دريس  ربما يمكن للسلطة ان تجادل في عدم فصل العلم في أخطار استغلال الغاز الصخري على البيئة, وربما تدعي ان التقنية تطورت بشكل
image

أحمد سعداوي ـ أحزاب السلطة العراقية ومليشياتها وتعاملها مع ثورة تشرين

أحمد سعداوي    منذ البداية تعاملت أحزاب السلطة ومليشياتها مع تظاهرات تشرين على أنها مشكلة، وليست أعراضاً لمشكلة أو مشاكل أعمق.وما زالت حتى الساعة تنظر إليها على
image

رضوان بوجمعة ـ الرئيس يسجل ضد مرماه !

 د. رضوان بوجمعة    الجزائر الجديدة 150   اللقاء الذي جمع الرئيس عبد المجيد تبون بمدراء ورؤساء تحرير الاجهزة الإعلامية العمومية والخاصة، أمس، كشف عن وجود استخفاف كبير
image

محمد هناد ـ حكومة جزائرية تفتقد للشجاعة

  د. محمد هناد   كما هو معلوم، من عادة الحكومات التي تعاني ضائقة مالية أن تلجأ إلى أسهل طريق لإعادة الروح إلى خزينتها وذلك من خلال
image

العربي فرحاتي ـ خطر التفاهة .. وثقافة "سقد واعقب"

د. العربي فرحاتي  كما عرفنا من تقدم العلوم الفيزيائية أن للفوضى نظام ..أنقلت التفكير من حالته التبسيطية التسطيحية إلى التعقيد والعمق..فإن "التفاهة" حسب "
image

وليد عبد الحي ـ معارك الشرق الاوسط

 أ.د. وليد عبد الحي  منذ أن نشر Leon Carl Brown دراسته عام 1984 حول النظم الاقليمية المخترقة تزايدت أدبيات " النظم الاقليمية المخترقة " والتي
image

فوزي سعد الله ـ فن "الحوفي"...من بساتين وديار تلمسان إلى قاعات العروض الموسيقية

فوزي سعد الله   "...الحوفي صيغة تعبيرية شعرية شفوية شعبية من نَظْمِ النساء في تلمسان العتيقة، ظهر خلال القرون الأربعة أو الخمسة الأخيرة قبل أن ينتقل

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats