الرئيسية | الوطن العربي | بروستريكا الربيع العربي ؟إ

بروستريكا الربيع العربي ؟إ

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

 

جمال غلاب

للمرة الثانية يتفاجأ المثقف العربي أمام ما يجري من حوله ؟إ تفاجأ في المرة الأولى أمام ثورة البوعزيزي في تونس التي لم تكن له فيها ارهاصات أولية . و هو ما صعب عليه الأمر في ايجاد لها تفسيرات و مرد ذلك لأنه لم يكن له فيها حضور قبلي لمعرفة بدايتها و سيرانها و نهايتها ؟ و على مدار سنتين تقريبا اجتهد المثقف العربي في اجاد لها توصيفات : حيث وصفها بثورة الياسمين تارة و ثورات الربيع العربي طورا و الحقيقة التي لا مراء فيها ما حدث في مصر مؤخرا ( المفاجأة الثانية ) و من خلال الانقلاب على الشرعية أكد بما لا يدع للشك أن كل انطباعاته كانت مجرد اسهال كلامي لا غير ؟إ . 

و عودة للتاريخ بعد تحرير الأراضي العربية المنقوص أقول المنقوص لأن الذي تحرر هو بعض من الأراضي... أما الثروات فقد بقيت بيد المستعمر , فعلى مدار الستين سنة الماضية ظهرت ثلاثة مشاريع كانت تبدو في ظاهرها مشاريع حضارية ؟ و نخص بالذكر : مشروع القومية العربية ( حزب البعث في العراق و سوريا ) و مشروع الحداثيين ( اللائكيون و الليبراليون في نظم الملكية .. الخ ) و مشروع الاخوان المسلمون ... و في أحضان مشروع القومية العربية تأسست الدولة الوطنية المغشوشة أقول مغشوشة لأنها مارست الدكتاتورية على شعوبها و الغت الرأي الآخر من كل طروحاتها معتمدة على غطاء الاتحاد السوفياتي الذي زال بسبب هبوب رياح البروستريكا عليه و الذي تأثرت من انعكاساته المخربة الكثير من الأنظمة بدءا من الحزب الواحد في الجزائر في 5 أكتوبر 1988 م و دولته الوطنية و العراق في 1990 م ووصولا الى ما يجري حاليا من دمار لبقايا المشروع القومي في سوريا هذه الايام ,,, و ربما لو حاولنا قراءة ما يجري هذه الايام في مصر و تحديدا مع الاخوان المسلمين تتأكد لنا حقيقة في غاية الاهمية أن العنصر الفاعل في تدمير المشاريع السالفة الذكر مرده لغياب الديمقراطية من طروحاتنا , قصد انضاج خطاب سياسي تكون فيه الأولوية للمصلحة الوطنية ؟ و ليست للديمقراطية المستوردة كالتي جلبت على ظهر دبابة في العراق ؟إ ومنه يقع كل اللوم على نخبنا الثقافية التي لم تعرف التواصل فيما بينها من خلال خلق اجواء سلمية لمواكبة الواقع المحلي و العالمي المتغيرين ومثل هذا الانقطاع بدل التواصل في بناء مشروع مجتمعي يوفر الامن و الاستقرار بين كل الاطياف نعم كل هذه العوامل مجتمعة عجلت بانهيار كل المشاريع التي كان ينعدم بها عنصر التعايش على غرار ما يجري في الحركية الاجتماعية للأمم الأخرى .


وعودة ثانية الى الربيع العربي الذي كان يرى فيه الجميع المنقذ الرئيس لأحلامنا . فجأة هو الأخر تهب عليه رياح البروستريكا شبيهة كالتي هبت على الاتحاد السوفياتي و المتتبع لوقائع اجتماع المجموعة الثمانية في ارلندا مؤخرا كان الاجماع على البحث عن آليات لتسليح المعارضة في سوريا و الاطاحة بالاسد و نظام الاسد , لكن الذي جرى بين ارباب المجموعة الثمانية في الغرف المظلمة جاء مخالفا لكل التوقعات و هو ما كشفه بيانهم حيث وقع تباين ملحوظ بين المجتمعين حول تسليح المعارضة السورية , و أيضا البيان نفسه لم يتطرق الى الاسد و لا الى نظام الاسد ؟إ . و تسارعت الاحداث فيما بعد و هو ما انجر عنه سقوط نظام شيخ حمد الراعي الرسمي للربيع العربي ؟إ و استخلافه بابنه تميم الذي بدوره هو الآخر لم يتطرق الى سوريا في خطابه كل هذه المؤشرات تؤكد بان الربيع العربي لم يعد في مأمن ؟إ و قد تأكدت هذه الفرضية و تجسدت في الانقلاب العسكري الذي جرى في مصر ... و خلاصة الخلاصات أن العسكر في مصر لم يتحركوا بمحض الصدفة بل أكدت الأحداث بما لا يدع للشك أن كل شيء تم التخطط له في ارلندا و في الغرف المظلمة لمجموعة الثمانية لتدمير الربيع العربي ؟إ .

لكن مهلا هل من انقاذ لما يمكن انقاذه من مشروع الربيع العربي ؟ و هل مازال الوقت مبكرا للشروع في التكيف مع الواقع الجديد ؟إ الجواب : نعم ؟إ . و المطلوب من نخبنا الثقافية و السياسية من أقصى اليمين الى أقصى اليسار الشروع في فتح نقاش مبني على المصارحة و المصالحة و المصافحة خدمة للمشروع الوطني أولا و أخيرا ؟إ و على الاسلامين تصحيح رؤاهم و غاياتهم من خلال عدم الخلط بين ما هو دعوي و سياسي و أن تأسيس الدولة الدينية من المستحيلات السبع بدليل أن الرئيس التركي اردوغان عشية تنصيبه صرح بأن سياسته لائكية ؟إ . و من مصلحة الاسلاميين في الوقت الراهن عدم التفكير في السلطة ,و اصالهم الى السلطة يعد إنتحارا و قد أثبتت الأيام و التجارب في الجزائر و مصر و تونس ؟إ .. بل على الاسلاميين أخذ التجربة السياسية الكافية لممارسة السلطة ؟إ . 

و من خلا ل متابعاتي يبدو أن الاسلاميين في تونس وعوا بالدرس وهو ما أكدته القرارات الحكيمة للحكومة التونسية المتمثلة في الانهاء من كتابة الدستور في شهر أوت 2013 و تحديد الانتخابات في 17 ديسمبر 2013 ... مثل هذه الخطوات الجريئة سوف تجنب الاشقاء في تونس الانزلاق الذي حدث في مصر ؟إ 

أخيرا و ليس آخر الربيع العربي تم التخطيط له في الخرج و تم التراجع عليه في الخارج و قصد وضع سد منيع أمام الأنظمة الفالسة و الدكتاتورية و لتفويت الفرصة على مجموعة الثمانية التي تريد عودتهم فقد بات من الضروري و ليس الخيار على نخبنا الثقافية و السياسية أن يكون التصحيح من محض ارادتهم و لا يكون تحت املاءات الخارج .


 


شوهد المقال 1266 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

العربي فرحاتي ـ لنتعامل مع الحقيقة التاريخية لا مع تجار الحقيقة التاريخية

د. العربي فرحاتي  فسر لجوء بومدين بعد انقلابه على بن بلة ١٩٦٥ إلى تجميع رفاة قادة الثورة وإعادة دفنهم تكريما لهم..بأنه بحث عن شرعية ثورية
image

طيبي غماري ـ الذاكرة والتاريخ ..والسيدة التي ساعدتنا في مركز ارشيف ماوراء البحار بفرنسا

 د. طيبي غماري   بمناسبة النقاش حول الذاكرة والتاريخ والأرشيف ومراكزه، ساقص عليكم هذه القصة التي أتذكرها دائما وارغب في روايتها كلما أتيحت لي الفرصة. في
image

محمد زاوي ـ فريد علي بلقاضي وابراهيم سنوسي الباحثان الجزائريان ودورهما في استرجاع جماجم القادة شهداء الجزائر ..الجماجم عار فرنسا

زاوي محمد   يرجع الفضل في اكتشاف جماجم القادة الأولين للمقاومة الجزائرية لمواطنين جزائريين ليس لهما أي إنتماء حزبي في الجزائر ولا أي متدادا
image

عثمان لحياني ـ يأتي الشهداء..يصمت الجميع

 عثمان لحياني  عندما ذهب الزعيم نلسون مانديلا في أول زيارة له الى باريس عام 1994 ، كان أول مطلب قدمه هناك ، استرجاع رفاة سارتجي
image

عبد الباقي صلاي ـ للاستطاعة ... حدود !

عبد الباقي صلاي في تجربة أجرتها نخبة من العلماء الباحثين حول قدرة النملة التي ضحك سيدنا سليمان عليه السلام لجرأتها، وصبرها ،وحرصها الشديد على
image

فارس شرف الدين شكري ـ بسكرة ليست العاصمة ..الناس تموت مشتاقة شربة ماء

د. فارس شرف الدين شكري  الرجاء تعميم النشر لو سمحتم، لأن الأمر يتعلق بحياة أفراد بسكرة ليست هي العاصمة يا الربّ العالي :  استلمنا نتائج تحليل
image

طارق السكري ـ ما الذي يدفعنا لأن نتأمل نصاً جمالياً وآخر ؟

 طارق السكريإنها حاجة النفس إلى التعبير عن مكنوناتها ، وتلمس أعماقها ، والكشف عن أبعادها ، والتلذذ بما يضفيه النص من جمال يثير فيها
image

أحمد عبد الحسين ـ رسالة في انطباق الشفتين

 أحمد عبد الحسين    قبل ثلاثين سنة قال لي شيخي في قمّ إن الميم هو حرفُ الحقيقة الآدمية، قال: انظرْ إلى تأخّره في آدم ثم
image

طيبي غماري ـ في محاولة الرد على دعوى دراسة تمرد الجزائريين على إجراءات الحجر الصحي سوسيولوجيا

 د. طيبي غماري يضع هذا المطلب علماء الاجتماع أمام المحك، حيث سنجد أنفسنا اذا ما اردنا استجابة صادقة مضطرين إلى إبراز علم اجتماع حقيقي لدراسة
image

ناصر جابي ـ الجنازة كلحظة سياسية مركّزة في الجزائر

د. ناصر جابي  علاقة السياسة بالجنازة والمقبرة والدفن، وبالتالي بالموت في الجزائر من أغرب العلاقات. هذا ما يخبرنا به تاريخنا السياسي في عديد مراحله،

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats