الرئيسية | الوطن العربي | إنتهاك الأعراض جريمة كبرى لا تغتفر!! ريحانة البحرين تفجر ثورة الغضب!!

إنتهاك الأعراض جريمة كبرى لا تغتفر!! ريحانة البحرين تفجر ثورة الغضب!!

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

علي ال غراش

 

 

 

 

هل بالإعتداء على عفة وشرف وأعراض المواطنين من الرجال والنساء تصان الأوطان، وهل ذلك من الأخلاق والأعراف الوطنية والإنسانية، ويتناسب مع إدعاء الأنظمة بإتصافها بالحكمة والرشد، والنخوة العربية، وتطبيق الشريعة الاسلامية؟.

 أم ان حب السلطة والسيطرة على البلاد وإستعباد العباد والغطرسة والغرور والجبروت..، أو الخوف من حراك الشعب للمطالبة بحقوقه الوطنية والعدالة والاصلاح الشامل والعيش بكرامة وعزة  في وطنه..، جعل الأنظمة الشمولية تنتهك أعراض المواطنين من الرجال والنساء، والإستقواء على النساء والاطفال والضعفاء، .. وذلك بهدف تدمير  شخصية وكرامة المجتمع ولأجل اسكاته وإخضاعه للأبد ؟.

 

من أسوأ الأساليب واقذرها لأي نظام، أن يتم التطوال على الأعراض لقتل الكرامة الإنسانية، وأن يتم الاعتداء على عرض المرأة التي هي أم المواطنين لقتل الشرف لدى الأمة!. والأكثر سوءأ وظلما أن يعمل النظام على تشويه سمعة المرأة الأم، - عبر إعتقالها وتعذيبها، والتهديد باغلى ما لديها، بل وصل الأمر إلى الخطف والإعتداء على عفتها وشرفها مباشرة، - ونشر صور شخصية خاصة جدا لها، ونسج ونشر قصص كاذبة تنال من عفتها وشرفها!. وكذلك الحكم عليها باحكام قاسية، لمجرد انها طالبت بالعدالة في وطنها، وقالت: لا للظلم والفساد، ولا لأستغلال السلطة وتحويل الوطن إلى ملك خاص للعائلة الحاكمة.

 

ومع بداية شهر رمضان المبارك من عام 2013م. تحدثت المعتقلة البحرينية الناشطة ريحانة الموسوي أمام المحكمة في البحرين، حول الإنتهاكات التي تعرضت لها ومنها التعذيب وتجريدها من ملابسها من قبل جلاوزة النظام البحريني!!.  حادثة هزت مشاعر كل إنسان حر شريف وغيور يملك ذرة من المشاعر الإنسانية..، انها حادثة تتنافي مع مع أبسط الحقوق الإنسانية والوطنية، والتعاليم الدينية والقيم الإخلاقية، وعادات وثقافة أهل الخليج والعالم العربي والاسلامي، ومبادئ وروحانية شهر رمضان المبارك، شهر الكرامة والرحمة والإيمان، وقد شهدت البحرين مظاهرات غضب تنديدا على ذلك،..، وسيتحول شرف المواطنة ريحانة إلى مشعل لثورة جديدة ضد الظلم والإنتهاكات، وتعرية النظام.

 

هل ذلك العمل من الدين والوطنية والإنسانية، ومن طبيعة دور السلطة الحاكمة، التي من المفترض ان تعمل وتسهر لراحة المواطنين والدفاع عنهم خارج وطنهم وليس فقط في وطنهم؟. وما هو الرد الشعب البحريني بشكل خاص والشعب الخليجي والعربي بشكل عام حول تلك الانتهاكات الصارخة؟. وهل ماتت الشهامة والنخوة والدفاع عن الشرف والعفة من أبناء المجتمع والأمة، وأين هم من قول شاعر الحكمة المتنبي؟:

      يَهُونُ عَلَيْنَا أَنْ تُصَابَ جُسُومُنَا  ****  وَتَسْلَمَ أَعْراضٌ لَنَا وَعُقُولُ

  

لقد نشرت العديد من مؤوسسات وهيئات الدفاع عن حقوق الإنسان والصحف العالمية تقارير حول تعرض العديد من الرجال والنساء لأقسى انواع التغذيب والإهانة وإنتهاك الأعراض، وبالخصوص في الدول التي شهدت ثورات وحراك منذ فبراير 2011م لغاية اليوم، للمطالبة بالتغيير والاصلاح الشامل لإقامة العدالة تحت نظام يمثل الإرادة الشعبية، إذ تم إعتقال أكثر من 5 الاف معتقل، ونحو 300 أمرأة في البحرين، وتم تعذيبهن وأكثر من ذلك، ولم يسلم الاطفال من الضرب والاعتقال والتعذيب والإنتهاك .. مما يثير الغيرة والحمية والثورة ضد النظام لمسؤولياته عن هذه الجرائم الكبرى، وقد اشارت منظمة العفو الدولية حول الإنتهاكات التي يتعرض لها الأطفال في السجون البحرينية ووضعهم في سجون مع البالغين!!.

 وقالت نائبة مدير برنامج الشرق الأوسط وشمال إفريقيا بمنظمة العفو الدولية، حسيبة حاج صحراوي: " تنص اتفاقية حقوق الطفل على عدم جواز اللجوء إلى احتجاز الأطفال إلا كملاذ أخير، وعلى أن يتم احتجازهم في تلك الحال بمعزل عن البالغين في مرافق تراعي احتياجاتهم الخاصة". وقد شهدت بقية الدول العربية ومنها الخليجية حملات إعتقال ضد المطالبين بالاصلاح الشامل، وتم في البعض منها اعتقال ومحاكمة نساء بسبب نشاطهن الحقوقي السلمي!.

 

إن الأعتداء على الأعراض –  من الرجال والنساء ، أطفال وكبار وشيوخ وكما حدث للمعتقلة ريحانة الموسوي- هو سلاح النذالة والخسة، ودليل على غياب روح المسؤولية والوطنية والدين والإنسانية، وتكشف حقيقة بعض الأنظمة الحاكمة التي تدعي انها حكومات محافظة وتهتم بالعادات والتقاليد، واحترام مكانة المرأة، وهي على العكس تماما، فهي مستعدة لإرتكاب أفضع الجرائم الإنسانية ومنها الإعتقال والتعذيب والأعتداء وهتك الأعراض - للرجال والنساء- من المواطنين وغيرهم، إذا تحركوا للمطالبة بالعدالة والحقوق والاصلاح للوطن وبما فيه خدمة للموطنين!.

وبلا شك ان هذه الإعمال من قبل الأنظمة الحاكمة التي تنتهك أعراض المواطنين من رجال ونساء - أطفال وشباب وشيوخ-، تؤكد بإن المواطنين عندها لا قيمة ولا حقوق ولا كرامة لهم!.

و ختاما إن تلك الاعتداءات المتكررة على أعراض المواطنين، محاولة يائسة من تلك السلطات الحاكمة لمسح كرامة الشعب، واذلاله وتركيعه والسيطرة عليه.

 

 

شوهد المقال 2580 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

عبد الباقي صلاي ـ للاستطاعة ... حدود !

عبد الباقي صلاي في تجربة أجرتها نخبة من العلماء الباحثين حول قدرة النملة التي ضحك سيدنا سليمان عليه السلام لجرأتها، وصبرها ،وحرصها الشديد على
image

فارس شرف الدين شكري ـ بسكرة ليست العاصمة ..الناس تموت مشتاقة شربة ماء

د. فارس شرف الدين شكري  الرجاء تعميم النشر لو سمحتم، لأن الأمر يتعلق بحياة أفراد بسكرة ليست هي العاصمة يا الربّ العالي :  استلمنا نتائج تحليل
image

طارق السكري ـ ما الذي يدفعنا لأن نتأمل نصاً جمالياً وآخر ؟

 طارق السكريإنها حاجة النفس إلى التعبير عن مكنوناتها ، وتلمس أعماقها ، والكشف عن أبعادها ، والتلذذ بما يضفيه النص من جمال يثير فيها
image

أحمد عبد الحسين ـ رسالة في انطباق الشفتين

 أحمد عبد الحسين    قبل ثلاثين سنة قال لي شيخي في قمّ إن الميم هو حرفُ الحقيقة الآدمية، قال: انظرْ إلى تأخّره في آدم ثم
image

طيبي غماري ـ في محاولة الرد على دعوى دراسة تمرد الجزائريين على إجراءات الحجر الصحي سوسيولوجيا

 د. طيبي غماري يضع هذا المطلب علماء الاجتماع أمام المحك، حيث سنجد أنفسنا اذا ما اردنا استجابة صادقة مضطرين إلى إبراز علم اجتماع حقيقي لدراسة
image

ناصر جابي ـ الجنازة كلحظة سياسية مركّزة في الجزائر

د. ناصر جابي  علاقة السياسة بالجنازة والمقبرة والدفن، وبالتالي بالموت في الجزائر من أغرب العلاقات. هذا ما يخبرنا به تاريخنا السياسي في عديد مراحله،
image

رشيد زياني شريف ـ عودة حمالات الحطب لتحقيق ما فشلوا فيه أثناء الحراك

د. رشيد زياني شريف   كلكم لاحظوا عودة حرب الأيديولوجية، من نفس منابر الكراهية، التي عشناها وذقنا علقم صنيعها في التسعينات، وتقوم هذه الوكالات
image

سعيد لوصيف ـ لديّ حلم... (عن نصّ مارتن لوثر كينغ بتصرّف) I HAVE A DREAM ، في الذكرى 28 من اغتيال سي الطيّب الوطني أعيد نشر حلمه وحلم الجزائريين والجزائريات

د. سعيد لوصيف   قبل ثمانية وخمسين عاما، أعلن الجزائريون والجزائريات بالبندقية والشهادة بيان التحرير من ويلات الكولونيالية والاستعمار. كان ذلك اليوم التاريخي
image

وليد عبد الحي ـ دونية السياسي في الحوار الحضاري(2)

 أ.د.وليد عبد الحي  تنطوي المنظومة المعرفية الغربية على بعد معرفي تشكله البيانات والمختبرات واستنتاجات البحث النظري والميداني،وتستند هذه المنظومة إلى شبكة مفاهيمية(conceptual) تتوارى خلفها
image

مريم الشكيلية ـ حديث في مقهى الورق

مريم الشكيليه ـ سلطنة عمان  قالت له : أكتبني حين تكون متوحدا بذاتك...حين يأخذك الحنين إلى مسافات لا حدود لها...أكتبني حين أغادرك وامحو آثار وجودي من

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats