الرئيسية | الوطن العربي | ما الذي يجري؟

ما الذي يجري؟

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

 

 محمد غازي الأخرس

 

أنا اليوم غاضبٌ ويائس، حزين ومرعوب، وقلبي يدقّ بقوة. والسبب هو التكرارُ المريبُ لسيناريو التفجيرات المتزامنة التي يحصد فيها الموت مئات العراقيين بين يومٍ وآخر.
تبادرُ هذا لذهني وأنا أتلقّى أخبار الموت التي عصفت بالعراقيين عصر يوم الاثنين. كنت قد جئت من مكان عملي في الكرادة (نفرات)، وفي كل زحامٍ أصادفه، كنت أتخيّل أن انفجارا سيعصف بنا. أنظر للسيارات من حولنا وأهمس لنفسي ـ ماذا لو انفجرت تلك السيارة مثلا أو هذه! ما الذي سيتبقى منا سوى صدى الصرخات!
غالبا ما ينتابني هذا الخيال الكابوسيّ منذ العام 2005، أتأمل السيارات وأتخيّلها تحمل موتا متنقلا، وتبحث عن ضحاياها في الشوارع. لكنَّ هذا الخيال خفّ بشكل كبير ابتداءً من العام 2008 حين تحسّن أداء القوات الأمنية واستعاد العراق بعض أمانه المفقود، فبتنا نتجوّل في الشوارع ونحن واثقون أن احتمالات انفجار مفخخة أو عبوة ناسفة قد قلّتْ إلى حدٍ كبير. 
المهم أنني وصلت إلى البيت بسلام، ثم أخذت قيلولةً قصيرة لأستيقظ بعدها على أخبارٍ مروعة أعادت لي خيالي الكابوسي وجعلتني أشعر باليأس والخيبة بشكل تام. كان ثمة 13 مفخخة قد انفجرت وراح ضحيتها عشرات المساكين في مدينة الصدر والكاظمية والشعب وبغداد الجديدة وغيرها.
شخصيا، ما ان سمعت بالأخبار حتى انتابني شعورٌ ممضٍ بالعجز بسبب فشل السلطة في حماية الناس. قلت لنفسي ـ الأمر إذن جادٌ وخطير، وتكرار أيامِ الموت المخطط لها جيدا ينذر بتحولٍ غير سار في الوضع الأمني. رفقة هذا الشعور، خيّل لي أن هناك جهاتٍ مصرّة على سوقنا للموت والاقتتال الداخلي، وهي أبعد ما تكون عن اليأس في إنجاز مهمتها الشريرة. 
نعم، أكاد أجزمُ أنَّ هذهِ الجهات بدأت تفقد صبرها، وهي تريد جرجرتنا للفوضى بأيِّ ثمن، خصوصا بعد أن تأكّد لها فشلها في ركوبِ موجةِ الاعتصاماتِ، وتحويلها لمواجهة مسلحة بين شرق البلاد وغربها، بين سنتها وشيعتها.
بالمقابل، وقدر تعلق الأمر بقوات الأمن، فإنها مدعوة لمضاعفة جهدها والبحث عن نقاط ضعفها كي تردمها، ذلك أن الأمر بات مقلقا جدا للمواطنين وهو ما أنعش جوا من الشائعات التي أصبحت تنتشر هنا وهناك. أقول إن توالي الانفجارات وتصاعد وتيرتها غير المسبوقين منذ سنوات ربما يدل دلالة لا ريب فيها أنَّ أجنداتٍ خارجية بدأت تكثّف من فعالياتها في شوارعنا، ربما استباقا لمؤتمر جنيف 2 الذي سيقرر مصير النظام في سوريا. لعل الأمر ابتزاز سياسي يتعرّض له العراق، بل ربما هو جرجرة لنفق سوري مرعب وتذكير لجميع الأطراف أن الملف السوري له امتداد في بلدنا.
نعرف أن التحديات رهيبة، وأن منطقتنا تمرّ بمنعطف خطير. نعرف أن انعكاسات الملفِ السوريّ على العراق أقوى من قدرتنا على ردّها، وأن جهاتٍ إقليمية وداخلية تراهن على توسيع رقعة الحرب الطائفية التي بدأت بوادرها في بلاد الشام ولبنان. نعرف كلّ هذا ونتفهمه، لكننا نعرف أيضا أن بإمكان السلطة معالجة الأمر، بل إن هذا هو واجبها الأول.
الأمر خطير جدا وينذر بما لا تحمد عقباه. فعلى صناع القرار، حكومة ومعارضة، مرجعيات دينية واجتماعية، المسارعة في تداول الأمر وحلّ خلافاتنا السياسية، كي تجفف منابع الموت التي بدأت تنتعش. علينا جميعا الإسراع في التحرّك، وإلّا فإن أشباح سوريا قادمة لا محالة، وربك يستر يومها.
 
جريدة الصباح العراقية .. 

 

شوهد المقال 1146 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

يسين بوغازي ـ لم الشيوعيون الجزائريون خارج الحسبة الانتخابية ؟

يسين بوغازي كان سؤاله عابرا لكنه  شغلني لمدة من الأيام  ، والى  أن  استجمعت  جدارته  وضرورته في ضميري فكرة مليحة جدا قياسا وما تشهده الساحة السياسية

رضوان بوجمعة ـ انتخابات في الجزائر تحت ضغط الاعتقالات والمظاهرات (1)

د. رضوان بوجمعة  تبدأ اليوم الحملة الانتخابية للرئاسة الجزائرية التي عُيّن لها موعد 12 كانون الأول/ ديسمبر. فمن يكون هؤلاء الخمسة الذين أعلنوا ترشحهم وما
image

عادل السرحان ـ ياساحة شهداء العراق

 عادل السرحان                  كنا نقول على المعلق نلتقيوقد التقينا ومياه دجلة تنتخي لترد هذا الغاز عنّاولنا بألف حكاية هذا العراقحرف الخلود وصوته الهدّار  منّا تذوي الصعاب وتنجلي عمّا قريب وتدور رائحة الكرامة حيث دُرناكنا نقول
image

نجيب بلحيمر ـ في أصل التفاؤل ..هو الشارع الجزائري

نجيب بلحمير  من أين لك بكل هذا التفاؤل؟ سؤال يحاصرني به الأصدقاء في فيسبوك وعلى أرض الواقع، وفي كل مرة كنت أسمع فيها السؤال كنت
image

حميد غمراسة ـ العنف.. مصدره معروف

حميد غمراسة  يذرف من يتهمون الحراك الشعبي بـ "الانحراف" قياسا إلى أسابيعه الأولى، الدموع من شدة التأثر من"العنف" و"قهر الرأي المخالف" و"الاعتداء على حرية
image

حميد بوحبيب ـ الوطن.البلاد.الدولة مقولات فارغة.

د. حميد بوحبيب   المقولة الوحيدة التي لها معنى ومحتوى اجتماعي واقتصادي هي الشعب، الجماهير، العمال .فلا تحاولوا ابتزازنا باسم مقولات جوفاء...نحن بشر ،باحتياجات مادية واقعية،
image

أحمد سعداوي ـ ثنائية العسكر أو الأصولية الدينية .. الجزائريين صارلهم حوالي 10 أشهر يتظاهرون

 أحمد سعداوي    الجزائريين صارلهم حوالي 10 أشهر يتظاهرون ورغم استقالة بوتفليقة تنفيذا لمطالبهم بس هم يكولون احنه نريد زوال النظام كلّه مو بس الرئيس الكسيح.هسه تم تقديم
image

العربي فرحاتي ـ المقاطعة من حيث هي قطيعة ثورية

د. العربي فرحاتي  أمام تعنت السلطة الفعلية في استمرار فرض إرادتها على الشعب بالانقلابات  والانتخابات المزورة ..وانعدام إرادة التغيير من حيث هي مطلب شعبي يتعلق
image

حارث حسن ـ الإحتجاجات العراقية.. حركة إجتماعية جديدة تتحدّى السلطة الطائفية

ترجمة وتقديم : لطفية الدليمي  تعكس الحركة الشعبية مواجهة متنامية بين لغة "الطوائف" القديمة وبين لغة جديدة مؤسّسة على المواطنة والعدالة الإجتماعية  
image

حسين بوبيدي ـ تزييف التاريخ القريب والحراك لم يخسر شيئا

د.حسين بوبيدي  الذي يصر على تحميل الحراك مسؤولية المشهد المسرحي البائس الماثل أمامنا يكذب في ذلك، بل ويزيف ويزور التاريخ القريب، لأن الحراك وشخصياته

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats