الرئيسية | الوطن العربي | البحرين : حركة أنصار ثورة 14 فبراير تطالب بتشكيل مجلس سياسي موحد للمعارضة المطالبة بإسقاط النظام وتطالب الجمعيات السياسية بالإلتحاق بركب الثورة والشعب

البحرين : حركة أنصار ثورة 14 فبراير تطالب بتشكيل مجلس سياسي موحد للمعارضة المطالبة بإسقاط النظام وتطالب الجمعيات السياسية بالإلتحاق بركب الثورة والشعب

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

 

بسم الله الرحمن الرحيم

 


((وَأَطِيعُوا اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَلَا تَنَازَعُوا فَتَفْشَلُوا وَتَذْهَبَ رِيحُكُمْ ۖ وَاصْبِرُوا ۚ إِنَّ اللَّهَ مَعَ الصَّابِرِينَ)) 

صدق الله العلي العظيم

 

 


في ظل إستمرار الهجمة القمعية والأمنية الشرسة لمرتزقة وقوات أمن العصابة الخليفية ، وإستمرار الخيار الأمني للسلطة لإجهاض الثورة وتحميل تسويات سياسية أنغلوأمريكية تكرس الإستبداد والملكية الشمولية المطلقة لحكم العصابة الخليفية ، وما تشهده البحرين من إرهاب وقمع وحملة إعتقالات واسعة وإقتحامات لكل قرى وأحياء ومدن البحرين وإعتقال المئات من شباب الثورة وأبناء الشعب ، وبعد أن عرى وأفشل شباب الثورة مشاريع الحوار الخوار الكاذبة ونوايا السلطة الخليفية التي كانت ولاتزال تريد عبر الحوار بعث رسالة إلى الخارج على أنها تريد الإصلاحات والتحول الديمقراطي ، أما على الأرض فإنها تواصل نهجها الديكتاتوري من أجل تكريس الملكية الشمولية المطلقة ، فإن حركة أنصار ثورة 14 فبراير وإنطلاقا من حرصها على وحدة المعارضة المطالبة بإسقاط النظام وتوحيد خطابها السياسي والإعلامي فإننا نطالب "بتشكيل مجلس سياسي موحد للمعارضة المطالبة بإسقاط النظام" ، كما تطالب الجمعيات السياسية المعارضة والسياسيين الذين يعولون على الحوار والإصلاحات السياسية في ظل شرعية الحكم الخليفي إلى الإلتحاق بركب الثورة وقطارها ، فالسلطة الخليفية لا زالت تتلاعب وتناور وتكذب بحوارها المزعوم ، فهي لا زالت تواصل خيارها الأمني والقمعي لإجهاض الثورة وإجهاض كل التسويات السياسية الحقيقية والجذرية التي تطالب بأن يكون الشعب مصدر السلطات جميعا.

إننا نطالب مرة أخرى كما طالبنا مرارا في بياناتنا ومواقفنا فصائل المعارضة المطالبة بإسقاط النظام ومعهم إئتلاف الرابع عشر من فبراير وسائر فصائل التغيير الشبابية الى الوحدة ورص الصفوف ونبد الفرقة والإتفاق على مشروع سياسي موحد ، فبعد إعلان الإئتلاف عن "ميثاق اللؤلؤ" وتدشينه في قرية العكر قبل أكثر من عام ، وبعد الإعلان وتدشين "عهد الشهداء" من قبل قوى المعارضة ، فإن جماهيرنا تتطلع اليوم إلى ميثاق عمل مشترك والإعلان عن مجلس سياسي لقوى المعارضة المطالبة بإسقاط النظام في ظل الفراغ الذي تشهده الساحة ، وإن الإعلان عن مشروع متكامل للمعارضة والإعلان عن تنسيق شامل لها وناطقا رسميا يعلن عن مشروعها السياسي الشامل والمتكامل من شأنه أن يفشل المشروع الأنغلوأمريكي الجديد لإجهاض الثورة ، ومن شأنه أن يفشل كل الخيارات الأمنية والقمعية التي تقوم بها السلطة الخليفية لفرض مشروعها السياسي للإصلاح المبني على المكارم الملكية وإستمرار الحكم الملكي الشمولي المطلق.
إن حركة أنصار ثورة 14 فبراير إذ تندد بالحملة القمعية والحصار المفروض على القرى وخصوصا الحصار المفروض على قرية بني جمرة قلب الثورة والصمود ، قرية العلامة الراحل الشيخ عبد الأمير الجمري والعلامة القائد الشيخ محمد علي المحفوظ الذي يقبع في أقبية سجن جو ، فإننا نقول للسلطة وأمنها ومرتزقتها وطاغيتها وأزلامها بأن بني جمرة ستضل عصية على الإنكسار وستضل الخط الأمامي للثورة المطالبة بإسقاط النظام والمطالبة بالمقاومة المدنية ضد الإحتلال السعودي والخط الأول للمقاومة والدفاع المقدس ضد قوات مرتزقة الساقط حمد.

يا جماهير شعبنا المجاهد 
يا شباب الثورة الأبطال والأشاوس 

إن يزيد البحرين الطاغية حمد قاتل النفس المحترمة وسافك الدماء ومنتهك الأعراض والحرمات والمقدسات في الوقت الذي يأمر قوات مرتزقته وأمنه بتشديد القبضة الأمنية والبوليسية والقيام بحصار البلدات وترويع الآمنين من أبناء شعبنا وإعتقال المئات منهم وتعذيبهم تعذيبا بربريا كما جرى للناشط الحقوقي ناجي فتيل وهشام الصباغ القيادي في جمعية العمل الإسلامي "أمل" ورفاق دربه في التيار الرسالي والمئات من الشباب الثوري المقاوم ، فإنه يقوم بزيارة إلى بريطانيا برفقة أبنائه الجلادين ناصر وخالد ليقضي وقته للإستمتاع بسباقات القدرة ، بينما غرف التعذيب في وزارة الداخلية وأقبية السجون تضج بآهات وصراخ الشرفاء والأحرار والزينبيات الذين بحقهم أبشع أنواع التعذيب والإنتهاكات الصارخة في ظل صمت أمريكي بريطاني وعربي وإسلامي.

إن حركة أنصار ثورة 14 فبراير تحيي مواقف البطل الشجاع المناضل والمجاهد السيد أحمد الوداعي لوقوفه في العاصمة البريطانية لندن أمام الطاغية بشعار "يسقط حمد" صارخا في وجه صرخة الثوار الأحرار "أنت ديكتاتور" و"يسقط حمد" ، حاملا رسالة الثورة في قلبه وبينها في كل نشاطاته ، فوقف أمام الطاغية وأبنائه وقال كلمة حق أمام سلطان جائر ، وشارك مع عدد من المناضلين البحرانيين بإفشال المؤتمر الخليفي الذي عقد في لندن وأعد للتضليل على الثورة وتلميع صورة النظام الخليفي المجرم.
لقد وقف الناشط السيد الوداعي في وجه الطاغية حاملا العلم ولافته كتب عليها "يسقط حمد" ، حيث كان الطاغية يجلس بجانب ملكة بريطانيا ويرافقه نجلاه الجلاد ناصر وخالد ، كما كان برفقتهم وزير الديوان الملكي الطائفي الحاقد.

وقد إعتقلت الشرطة البريطانية السيد الوداعي بعد إعتراضه الطاغية الديكتاتور حمد ، وهو بطل فيلم "صراخ في الظلام" الذي حاز على جائزة عالمية عن ثورة البحرين ، وهو ناشط حقوقي تعرض للإعتقال والتعذيب على يد جلاوزة العصابة الخليفية.

لقد أفشلت وقفة السيد الوداعي أمام الديكتاتور وبحضور ملكة بريطانيا جهود شركات العلاقات العامة التي تنفق عليها الملايين ،وقد أسمعت وقفته العالم أنات الضحايا والرازحين في أقبية سجون الديكتاتور حمد ، وقد إنتفخت أوداج المجرم حمد وتغيرت ألوان وجهه القبيح حين طل الوداعي ليحمل رسالة البحرانيين للعالم "فليسقط الطاغي حمد".

يا شعبنا الثائر المقاوم ..

إن إرهاب العصابة الخليفية سيتواصل وإن الجمعيات السياسية وقادتها مدعوون للإلتحاق بمشروع التغيير الجذري ، وإن دعوات الحوار والإصلاح الخليفية إنما هي مجرد دعوات كاذبة ولعب على الذقون ومحاولات لإجهاض الثورة ، وما نراه من بطش بوليسي وإرهاب وقمع وإقتحامات وإعتقالات للشباب الثوري ما هو إلا دليل واضح وقاطع على أن السلطة مستمرة في خيارها الأمني للقضاء على دعوات الإصلاح السياسي الحقيقية التي تحد من سلطات الطاغية حمد وولي عهده والعائلة الخليفية وسلطتها المتجبرة.

إن تصعيد حكم العصابة الخليفية للإرهاب الرسمي ضد شعبنا دليل على أنه يعيش أزمة سياسية خانقة ، ودليل على فشله الذريع في إجهاض الثورة وهزيمتها ودليل على فشله في تمرير مشاريع التسوية السياسية التي يراد منها تكريس الإستبداد الخليفي والشمولية المطلقة.

وربما إعتقد البعض في الجمعيات السياسية ممن يعولون على بعض رموز السلطة الخليفية وولي العهد سلمان بحر بأنهم دعاة الحوار والإصلاح وتكف السلطة من وحشيتها ، إلا أنه قد إتضح اليوم بأن أزلام حكم العصابة الخليفية المجرمة قد توصلوا إلى قناعة مفادها أن السبيل إلى لإستعادة السيطرة على الوضع لا يتحقق إلا بتصعيد القمع أكثر مما مضى وأنهم قادرون على الإستمرار في آلة القمع والخيار الأمني بدعم أمريكي بريطاني سعودي ، إلا أن ضنونهم خابت فشعبنا لن يتراجع عن خيار إسقاط النظام مهما إرتفعت وتيرة القمع والإرهاب والتعذيب وهو سيواصل مسيرته الثورة المقدسة حتى إسقاط النظام الخليفي.

لقد أصبح قرار حكم العصابة الخليفية وعلى رأسهم الطاغية ونجله ولي العهد وعمه رئيس الوزراء ، الإستمرار في القمع كوسيلة للإحتفاظ بكرسي الحكم التوارثي الإستبدادي والتشويش بالحديث عن "الحوار" وإستغلال لغة المعارضة ومصطلحات الإصلاح والديمقراطية وحقوق الإنسان ، كما أن واشنطن ولندن تسعيان من جهة أخرى لإضعاف الثورة وتجاوز مطالبها بتقديم الوعود وطرح الشروط التعجيزية ، والضغط على الثوار بمطالبة الجمعيات السياسية بشكل مستمر بشجب ما يسمونه "عنف الشارع".

ومن هنا فإن حركة أنصار ثورة 14 فبراير ترى ضرورة الإسراع في تشكيل المجلس السياسي للمعارضة المطالبة بإسقاط النظام والإتفاق على ميثاق عمل مشترك ، ونتمنى على الجمعيات السياسية أن تدرك بأنها تسبح في أحلام وردية ، فلا إصلاحات سياسية ولا ملكية دستورية وإنما سراب بقيعة يحسبه الضمآن ماءً ، وعليها الإلتحاق بقطار الثورة المطالب بإسقاط النظام لكي تفوت على السلطة الخليفية وحلفائها في الرياض وواشنطن ولندن مؤامرات إجهاض الثورة وإختزالها في الإبقاء على حكم العصابة الخليفية وتكريس الإستبدد والملكية الشمولية المطلقة لآل خليفة.



 

 

حركة أنصار ثورة 14 فبراير
المنامة – البحرين
12 مايو 2013م

 

 

شوهد المقال 1729 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

رضوان بوجمعة ـ عبد المجيد تبون...موظف سياسي على باب القصر الرئاسي!

د.رضوان بوجمعة  الجزائر الجديدة 131سيحتفل عبد المجيد تبون بعيد ميلاده الـــ74 يوم 17 نوفمبر، وهو ما يصادف تاريخ الانطلاق الرسمي المفترض للحملة الانتخابية، فهل هي
image

عثمان لحياني ـ التاريخ يتحدث : تعاطي العقل العسكري

 عثمان لحياني  ثمة أطروحة تبريرية في تعاطي العقل العسكري راهنا مع الشأن العام وفرضه مسارا سياسيا محددا، ويعتبر أصحاب هذه الاطروحة (بحسن نية
image

نجيب بلحيمر ـ مرشح الفراغ

نجيب بلحيمر   عاشت الجزائر في ظل شغور فعلي لمنصب رئيس الجمهورية ست سنوات, وكانت هناك نية في تمديد فترة الفراغ لخمس سنوات أخرى.هذا هو الفراغ الذي
image

ناصر جابي ـ رئاسيات الجزائر: انتخابات ليست كالانتخابات

د.ناصر جابي  يشكِّل الشباب أغلبية الجزائريين ولم تعد الانتخابات الشكلية تستهويه مثل سكان المدن بالشمال حيث الكثافة
image

نسيم براهيمي ـ فيلم الجوكر .. من أين يأتي كل هذا العنف في العالم ؟

 نسيم براهيمي    من الصعب جدا أن تشاهد فيلم الجوكر متحررا من تفصيليين مهميين: حجم الإشادة التي رافقت عرضه وأداء هيث ليدجر لنفس الدور في
image

رضوان بوجمعة ـ علي بن فليس كرسي الرئاسة.. من الهوس إلى الوسوسة

 د.رضوان بوجمعة   الجزائر الجديدة 130  علي بن فليس في آخر خرجة إعلامية له يقول عن نفسه، إنه "معارض شرس منذ ماي 2003"، وهو تاريخ
image

يسين بوغازي ـ ذكرى الليل والنهار القيام النوفمبري

يسين بوغازي  يستحودني  قيامه  الذي  لا يفنى مثلما الأعياد   فيدور مع الليل والنهار ويأتي مع  كل عام  ، يستحودني  قيامه بطعم  الإحتفالية  وقد  أخدت
image

فوزي سعد الله ـ خمسة أبواب لثلاثة قرون: أبــوابٌ صنـعتْ التَّــاريـخ لمدينة الجزائر

فوزي سعد الله   "أَمِنْ صُولة الأعداء سُور الجزائر سرى فيكَ رعبٌ أمْ ركنْتَ إلى الأسْرِ" محمد ابن الشاهد. لايمكن لأي زائر لمدينة الجزائر
image

السعدي ناصر الدين ـ لنقل اننا وضعنا انتخابات 12/12 وراءنا وصارت كما السابقة بيضاء..ما العمل؟

السعدي ناصر الدين    سيلجأ النظام لتوظيف شخصية او شخصيات من تلك التي احترمها الحراك السلمي حتى الآن لأداء دور الكابح للارادة الشعبية كما فعل مع
image

عثمان لحياني ـ في شريط "لاحدث" وتكرار المكابرة

عثمان لحياني   عندما كان الراحل عبد الحميد مهري (والعقلاء حسين آيت أحمد وأحمد بن بلة رحمة الله عليهم وجاب الله وغيره) يطرح مقاربته الحوارية

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats