الرئيسية | الوطن العربي | الإمارات : مذكرة تأصيلية بشأن مشروعية دعوة الإصلاح بقلم القاضي أحمد يوسف بوعتابة الزعابي - كتبها من سجنه الحالي في أبوظبي 2

الإمارات : مذكرة تأصيلية بشأن مشروعية دعوة الإصلاح بقلم القاضي أحمد يوسف بوعتابة الزعابي - كتبها من سجنه الحالي في أبوظبي 2

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

 

 السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ..

 القاضي أحمد يوسف بوعتابة الزعابي - كتبها من 
سجنه الحالي في أبوظبي على ذمة قضية الإصلاحيين .
 
مذكرة تأصيلية بشأن مشروعية دعوة الإصلاح في الإمارات

 

قيام المغفور له باذن الله الشيخ / راشد بن سعيد ال مكتوم , في عام 1974 م بصفته نائب رئيس الدولة و حاكم امارة دبي , التوجيه بالترخيص لتاسيس جمعية الاصلاح و التوجيه الاجتماعي بدبي و منحها قطعة ارض لبناء مقر للجمعية عليها , و قام دعاة الاصلاح بدورهم الديني و الاجتماعي منذ تلك الحقبة التاريخية , و صلتهم بحاكم الامارة مستمرة , لفترة طويلة مما اكسبهم المشروعية التاريخية ( العرفية ) , كما وجه الشيخ راشد بن سعيد ال مكتوم ايضا ببناء فروع الجمعية في امارتي راس الخيمة و الفجيرة على تفقة الحكومة , مما يؤكد قوة الصلة و العلاقة في فترة النشاة و التاسيس .
3.قيام حاكم عجمان  صاحب السمو الشيخ/ حميد بن راشد النعيمي حفظه الله التوجيه بمنح ترخيص لجمعية الارشاد الاجتماعي بامارة عجمان , ومنح قطعة ارض لبناء مقر للجمعية , واستمرت العلاقة بين دعوة الاصلاح وبين الحاكم في الامارة علاقة الابوة المتميزة و المستمرة, هذه العلاقة تقوم على الولاء والثقة والاحترام, ومما يؤكد ذلك العلاقة المتميزة بين حاكم الامارة ورئيس دعوة الاصلاح في الامارات وكذلك رئيس الجمعية العمومية لدعوة الاصلاح في الامارات الاستاذ خالد الشيبة النعيمي.

 

 

4.قيام حاكم الفجيرة صاحب السمو الشيخ/حمد بن محمد الشرقي (حفظه الله) التوجيه بالترخيص لجمعية الاصلاح والتوجيه الاجتماعي بامارة الفجيرة ومنح قطعة ارض لبناء مقر للجمعية عليها , واستمرار  العلاقة المميزة بين حاكم الفجيرة وبين رئيس دعوة الاصلاح في الامارات تلك العلاقة الابوية التي تقوم على الولاء و الاحترام والثقة المتبادلة.
5. قيام المغفور له باذن الله تعالى الشيخ/ صقر بن محمد القاسمي حاكم راس الخيمة التوجيه بالترخيص لجمعية الاصلاح والتوجيه الاجتماعي بامارة راس الخيمة و ومنح قطعة ارض لبناء مقر للجمعية عليها, واستمرت الجمعية في اداء رسالتها والقيام بانشطتها الدينية والاجتماعية تحت نظر حاكم الامارة في تلك الفترة الزمنية ثم في  ما بعد التواصل مع صاحب السمو الشيخ /سعود بن صقر القاسمي (حفظه الله)حتى عام 2011م شهر مايو عند حل مجلس ادارة الجمعية.
وجدير بالاشارة و الذكر ان رئيس دعوة الاصلاح في الامارات الشيخ سلطان بن كايد القاسمي (حفظه الله) هو رئيس جمعية الاصلاح والتوجيه الاجتماعي في امارة راس الخيمة بموجب مرسوم صادر عن حاكم الامارة , وهذا المرسوم قد حدد المشروعية القانونية لدعوة الاصلاح في الامارات و وقيام رئيس الدعوة بمهامه التي اوكلت اليه من حاكم الامارة,ونضيف هنا بان رئيس دعوة الاصلاح في الامارات من الاسرة الحاكمة التي تحكم اماراتي الشارقة وراس الخيمةوله مع الاسرة الحاكمة في الاماراتين صلة تقوم على الولاء والاحترام والثقة والتقدير الى جانب صلة القربى والرحم والقرابة بالاضافة الى ذلك فان له صلة المصاهرة مع ال مكتوم الاسرة الحاكمة لامارة دبي , فهل من صفاته وعلاقاته جدير بتطبيق المبادىء التي يقوم عليها نظام الحكم في الدولة ام لا ؟؟
6.كان المغفور له باذن الله تعالى الشيخ/صقر بن محمد القاسمي حاكم راس الخيمة في اثناء فترة حكمه على علاقة مميزة بدعوة الاصلاح و رئيس دعوة الاصلاح الشيخ / سلطان بن كايد القاسمي حيث كان يصطحبه هو والدكتور /محمد علي المنصوري الذي كان مستشارا للحاكم , كان يصطحبهما في جولاته
وزياراته الرسمية , و مشاركتهم في الوفود الرسمية ثابته ومعروفه.
7.وجود مخاطبات رسمية بين جميع حكام الامارات و اولياء العهود مع رئيس دعوة الاصلاح في الامارات وعلى راسهم صاحب السمو الشيخ/ خليفة بن زايد ال نهيان رئيس الدولة (حفظه الله)واخيه الشيخ/محمد بن راشد ال مكتوم نائب رئيس الدولة (حفظه الله).
من خلال استعراض تلك المؤشرات في العلاقة الممتدة عبر اربعين  سنة ماضية بين حكام الامارات ودعوة الاصلاح في الامارات التي قامت على الود والولاء والتقدير والتفاهم يؤكد المشروعية العرفية لدعوة الاصلاح في الامارات وانها بعيدة عن التهمة الكبرى بالسعي للاستيلاء على الحكم والسيطرة على
السلطة.

 

 

*ادبيات الدعوة:
و ننتقل الى بيان جانب اخر في المشروعية العرفية لدعوة الاصلاح في الامارات, وهو يتعلق بادبيات دعوة الاصلاح  ورسالتها في المجتمع الاماراتي ,فلا يستطيع منصف ان ياخذ على ادبيات دعوة الاصلاح عبر حقبة طويلة من الزمن اي ماخذ يتعلق بالدعوة, غير المبادىء الاصلاحية التي تقوم على قيم الدين الاسلامي الحنيف والحفاظ على الهوية الوطنية للمجتمعومواجهة الافكار المتطرفة التي تقوم على الارهاب والعنف ,وقد وضح ذلك من خلال ما تم نشره في مجلة الاصلاح ثم موقع الاصلاح على شبكة الانترنت , وكذلك من خلال كتاب منشور في عام 2003م يتحدث عن المسيرة التاريخية لدعوة الاصلاحفي الامارات وابرز انجازاتها على الساحة الاماراتية, وهو بعنوان(دعوة الاصلاح في الامارات) من تاليف الدكتور/محمد علي المنصوري , حيث ارخ فيه اهم الاحداث والعلاقات بين دعوة  الاصلاح وشيوخ وحكام الامارات وتفاصيل فترة تاسيس دعوة الاصلاح, ثم صدر في عام 2009م كتاب اخر بعنوان (دعوة الاصلاح في الامارات رؤية ومبادىء )وهو ملخص لندوة شارك فيها عدد من دعاة الاصلاح في الامارات قبل ذلك التاريخ, ونشرت تلك الندوة في هذا الكتاب الذي تاكد فيه ان دعوة الاصلاح في الامارات دعوة دينية واجتماعية تتبنى المنهج المعتدل وتنبذ التطرف والعنف وتحرص على التفاهم والحوار وتسعى لترسيخ المبادىء و القيم الاسلامية في المجتمع وانها لا تسعى لسلطة (وانها لا تنازع الامر اهله),وانها دعوة معلنه من حيث مبادئها واهدافها ووسائلها وقياداتها معروفة في المجتمع ولدى حكام الامارات ,وانها تعتبر نفسها جزء اصيل من اجزاء المجتمع الاماراتي واكتسبت شرعيتها من سلميتها ومن تعاملها الحضاري في الواقع الاماراتي , ومن احترامها لقيادات الدولة ونظمها وقوانينها واعرافها.
الى جانب ما ذكر فان دعاة الاصلاح لهم وجودهم في المجتمع الاماراتي ,فمنهم الخطباء والمدرسين والباحثين و القضاة والمحامين والكفاءات العلمية ,فهم قادة راي و فكر في المجتمع الاماراتي وليسوا قادة سلطة, وقد ساهموا رجالا و نساءا في خدمة وطنهم و مجتمعهم  اداءا لرسالة واضحة وواجب ديني نيابة عن بقية شرئح المجتمع ,وتحملوا المصاعب والتضييق من قبل جهاز امن الدولة وصبروا على مضايقاته الامنية املا في الوصول الى حلول توفيقية تقوم على الحوار والتفاهم, فقد صبر البعض على ابعادهم عن الوظائف العامة والبعض الاخر على منعه  من القيام بواجب الخطابة او المحاضرات العامة , والبعض منع من الكتابة في الصحف اليومية والمجلات ,ومسلسل التضييق على دعاة الاصلاح لم يقف عند حد بل استمر حتى حل مجلس ادارة جمعية الاصلاح والتوجيه الاجتماعي ثم سحب جنسيات عدد من دعاة الاصلاح ثم البدء في تحقيقات هذه القضية في تهمة هم  منها براء ولا يوجد عليها ادلة قاطعة , بل كل ما قدم من ادلة عبارة عن تصورات واوهام لبعض الشهود من جهاز الامن مردودة عليهم ,فهي لا ترقى لاثبات التهمه الكبرى (بالاستيلاء على الحكم والسيطرة على السلطة), فلا حول ولا قوة الا بالله ,وتلك هي الحقيقة الواقعية التي حاول فريق التحقيق طمسها من اوراق القضية ,الا في الاشارة الى (لجنة الحوار) التي تستهدف التواصل مع حكام الامارات لشرح قضيىة التضييق  الامني على دعاة الاصلاح ومؤسستها ,وهي جمعية الاصلاح والتوجيه الاجتماعي , ومناقشة كل حق طبيعي للدعوة ,فهل يعقل ان من يسعى الى (الاستيلاء على الحكم),يعمل لجنة للحوار مع حكام الامارات لمعالجة المشكلات الناتجة عن بعض القرارات الادارية التي مست اعضاء دعوة الاصلاح؟؟
وهنا ننتقل مرة اخرى الى بعد اخر في المشروعية العرفية لدعوة الاصلاح في الامارات,وهو ان هناك جماعات دينية اخرى موجودة على الساحة الاماراتية, تعمل وتنشط في عملها الدعوي ولها هياكلها الادارية وجمعياتها ومؤسساتها المعروفة, وقياداتها كذلك تذهب وتعود وتتحرك بكل حرية , وهي تتمتع بالمشروعية العرفية في ما تقدم  من ادوار ,وبالتالي ينبغي ان ينظر الى دعوة الاصلاح في الامارات كما ينظر الى تلك الجماعات الدينية.وبعد هذا الاستعراض للوقائع التي جرت خلال الفترة التاريخية الطويلة لدعوة الاصلاح على ارض الدولة نجد ان خلاصة تلك الحقائق والوقائع تكسب دعوة الاصلاح في الامارات المشروعية العرفية الى جانب المشروعية الدستورية والقانونية.

دعوة الاصلاح في الامارات ضرورة من ضرورات الواقع:
ان وجود جماعة تدعو الى التمسك بالقيم الدينية الاسلامية حاجة من الحاجات العامة في المجتمع الاماراتي ,والحاجة العامة تنزل منزلة الضرورة في الشريعة الاسلامية .
فالمجتمع الاسلامي اليوم يمر بمرحلة غريبة , لم يمر عليها في تاريخه الطويل , والخلل في التركيبة السكانية خلل كبير يدق له ناقوس الخطر ,والاثار الناتجة عن هذا الواقع اثار يجمع عليها المختصون بانها اثار سلبية وخطيرة على الهوية الوطنية والعربية والاسلامية للمجتمعواصبح عدد المواطنين (السكان الاصليين للدولة)اقلية وسط كثافة سكانية وافده للدولة من شتى بقاع الارض , وما يحملون معهم من اديان وسلوكيات ومذاهب ولغات وعادات وثقافات ,فكيف يحمي المجتمع دينه ولغته وقيمه العربية الاسلامية من الذوبان في هذا الواقع ؟ فوجود جماعة بل جماعات دينية يكمل بعضها بعضا, في مواجهة هذا الوضع الصعب يعتبر ضرورة من الضرورات الملحة لحفظ الدين الاسلامي  وتمكينه في نفوس الاجيال الشابة التي سريعا ما تتاثر بالقادم من  الخارج , فالحفاظ على
الدين الاسلامي وقيمه وشعائره من المقاصد الكبرى للشريعة الاسلامية الغراء بل ياتي في مقدمة تلك المقاصد ,وبالتالي تكون الدعوة للتمسك بالدين دعوة واجبة ضرورية, وبها يتحقق جزء من الدفاعات الذاتية في المجتمع ,وتحصينه من اي غزو فكري وديني يمكن ان يحرفه عن الطريق المستقيم.

خاتمة:
تبين من خلاصة ما تم بيانه في الصفحات السابقة اي دعوة دينيه اجتماعية سلمية تتمتع بالمشروعية القانونية الكاملة لعملها في الساحة الاماراتية,(دعوة الاصلاح في الامارات) كذلك لها مشروعيتها القانونية استنادا على الاسس الدينية والدستورية  والتشريعية والقوانين والاعراف الدولية والمبادىء العرفية القائمة في المجتمع الاماراتي  والمستقرة منذ فترة طويلة الزمن الى جانب كونها ضرورة من ضرورات الواقع الاماراتي .

 

 

يضاف الى ما سبق ذكره ان رئيس دعوة الاصلاح في الامارات الشيخ /سلطان بن كايد القاسمي كان يقوم بمهامه التي كلفه بها حاكم الامارة بموجب مرسوم
صادر له ,وهذا يكفي سببا لنفي التهمة الكبرى التي وجهت اليه والى دعاة الاصلاح , وذلك لكونه يؤدي عمله المكلف به وهو يستشعردائما بالمسئوليةالتي كلف بها ,وفي ظل المشروعية والحماية القانونية التي يستند عليها , وقد نص قانون العقوبات في مادته رقم (54) على انه :(لا جريمة اذا وقع الفعل قياما بواجب تامر به الشريعة او القانون اذا كان من وقع منه الفعل مخولا بذلك قانونا)
فما دام القانون يفرض هذا الواجب او الشريعة الاسلامية تفرضه فانه لا يمكن ان يعاقب من يقوم باداء ذلك الواجب,لانه يعد سببا من اسباب الاباحة في القانون.

هذا والله  الموفق لما فيه الخير 

 

شوهد المقال 1758 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

نجيب بلحيمر ـ الانتخابات المستحيلة وإعادة اختراع "الشعب"

نجيب بلحيمر   ثلاثة أيام من الحملة الانتخابية كانت شاقة وطويلة على المرشحين الخمسة. كل المؤشرات تقول بأن المخاطرة لم تحسب جيدا من طرف السلطة الفعلية،
image

العربي فرحاتي ـ حتى يخرس الخراصون ..انعدام معايير الإنتخاب في الجزائر

د. العربي فرحاتي  ما أجملها من قيمة إنسانية حين نجعل "من الحبة قبة " في مثل حدث المرأة التي إعتدي عليها بالملاسنة..ما أجمل أن
image

محمد هناد ـ أصل الداء ..قيادة العسكر باسم الشعب

د. محمد هناد  إصرار القيادة العليا للقوات المسلحة على المضي، بسرعة، بالانتخابات رغم المعارضة الشعبية الواسعة لها لأسباب لا تحتاج إلى توضيح، يدل على أن
image

نوري دريس ـ برنامج مرشحو هواة التعيين

د.نوري دريس   حتى بوتفليقة في حملته الانتخابية الاولى , كان يقول انه سيحارب الفساد و يسترد الأموال المنهوبة...و حصيلة رئاسته باتت معروفة, و اللخزي الذي لحقه
image

فارس كمال نظمي ـ الثورة ... بين النقصان والاكتمال..!

 د.فارس كمال نظمي  يقول فكتور هوجو: ((الثورة فيضُ غيظ الحقيقة))، لكن الحقيقة لا تتحول إلى ملموس واقعي متحقق على الأرض دون إطار سياسي ذي حدٍ
image

مصطفى قطبي ـ تصعيد الاقتحامات والانتهاكات للحرم القدسي... هل هو تحضير لمخطط تهويد الأقصى وإعادة بناء الهيكل المزعوم...

مصطفى قطبي* ما يجري من عدوان يومي ممنهج بحق المسجد الأقصى من قبل شرطة الاحتلال ومستوطنيه تخطى كل عدوان سابق وكل ما يمكن تخيله منذ
image

نجيب بلحيمر ـ تبون.. الإثارة ومخرج النجاة

نجيب بلحيمر   هل للجيش مرشح في انتخابات 12 ديسمبر؟ رئيس الأركان أجاب قبل طرح السؤال بأن الجيش لن يكون له مرشح، وبالأمس فقط قال
image

أحمد سعداوي ـ انتفاضة تشرين العراقية

 أحمد سعداوي    قد لا يبدو من الواقعي القول أن انتفاضة تشرين انطلقت منذ البداية بوعيٍ حاضر للاعتراض على النفوذ الإيراني، أو أن الكثير من
image

رضوان بوجمعة ـ انتخابات في الجزائر تحت ضغط الاعتقالات والمظاهرات (1)

د. رضوان بوجمعة  تبدأ اليوم الحملة الانتخابية للرئاسة الجزائرية التي عُيّن لها موعد 12 كانون الأول/ ديسمبر. فمن يكون هؤلاء الخمسة الذين أعلنوا ترشحهم وما

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats