الرئيسية | الوطن العربي | الإمارات : مذكرة تأصيلية بشأن مشروعية دعوة الإصلاح بقلم القاضي أحمد يوسف بوعتابة الزعابي - كتبها من سجنه الحالي في أبوظبي (1)

الإمارات : مذكرة تأصيلية بشأن مشروعية دعوة الإصلاح بقلم القاضي أحمد يوسف بوعتابة الزعابي - كتبها من سجنه الحالي في أبوظبي (1)

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

 

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ..
 القاضي أحمد يوسف بوعتابة الزعابي - كتبها من 
سجنه الحالي في أبوظبي على ذمة قضية الإصلاحيين .
 
مذكرة تأصيلية بشأن مشروعية دعوة الإصلاح في الإمارات

 مقدمة:

نشأت (دعوة الإصلاح في الإمارات) مع بدايات تأسيس الدولة الإتحادية أي منذ ما يقارب الأربعين عاما، واستمرت طيلة الفترة المنصرمة تتفاعل مع المجمع الإماراتي في مناسباته الدينية والإجتماعية والوطنية حتى أصبحت مكون رئيسي من مكونات المجتمع الإماراتي.
إن دعوة الإصلاح في الإمارات دعوة إسلامية المنبع، تلتزم كتاب الله عز وجل وسنة نبية صلى الله علية وسلم، وهي دعوة إجتماعية الهدف والوسائل ، ترتقي بالإنسان و المجتمع للقيام بواجباتة الدينية والتخلق بالقيم والأخلاق الإسلامية الفاضلة، وتحمل تلك القيم الإسلامية العقلانية، التي تخاطب العقل والوجدان وتساهم في الحفاظ على الهوية الدينية الإسلامية الوطنية للمجتمع الإماراتي.

 سنستعرض في هذه المذكرة الموجزة بعض الجوانب التعريفية بدعوة الإصلاح في الإمارات وخلفية تاريخية حولها، كذلك سنبين مدى المشروعية التي تتمتع بها، وذلك من خلال العناوين الرئيسية التالية:-

 -  تعريف بدعوة الإصلاح في الإمارات.

- المشروعية الدينية لدعوة الإصلاح في الإمارات.
- المشروعية القانونية لدعوة الإصلاح في الإمارات.
- المشروعية العرفية  لدعوة الإصلاح في الإمارات.
لدعوة الإصلاح في الإمارات ضرورة من ضرورات الواقع.
- خاتمة.

 

 تعريف موجز بدعوة الإصلاح في الإمارات:-

(( دعوة الإصلاح في الإمارات)) وجدت على الساحة الإماراتية منذ سبعينيات القرن الماضي، واقترنت الدعوة بجمعية الإصلاح والتوجيه الإجتماعي التي تأسست عام 1974 م ، في إمارة دبي ثم انتشرت في بقية إمارات الدولة، وأقبل على دعوة الإصلاح أجيال من أبناء وبنات الإمارات المشهود لهم بالمحافظة على هويتهم الدينية وخدمتهم لمجتمعهم وصلتهم و ولائهم لحكام الإمارات وعلى رأسهم المغفور له بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان مؤسس الدولة، والمغفور له بإذن الله الشيخ راشد بن سعيد آل مكتوم نائب رئيس الدولة، في تلك الحقبة التاريخية المنصرمة، واستمرت دعوة الإصلاح رجالها
ونساؤها محافظين على ذلك النهج حتى اليوم.
دعوة الإصلاح في الإمارات دعوة دينية تتبنى القيم الإسلامية السمحاء، والمنهج الوسطي المعتدل، وتنبذ العنف والتطرف فكريا وسلوكيا، وتشهد بذلك أدبيات الدعوة وأنشطتها طوال السنين الطويلة، حيث ركزت الدعوة على الجوانب الدينية والإجتماعية و التربوية في مجتمع الإمارات، و جعلت من القيم الإسلامية مقصدا ، ومن الإعتدال في الري والفكرمنهجا ، ومن الحوار و الوسائل السلمية طريقا، ولأنها تلتزم بمنهج أهل السنة والجماعة المعلوم باعتداله و تسامحه وسطيته و الذي يحرم الخروج على الحاكم ومنازعة الأمر أهله ---- قول الله عز و جل: ( ادع الى سبيل ربك بالحكمة والموعظة الحسنة وجادلهم بالتي هي أحسن) سورة النحل/125 .
إن أهداف (دعوة الإصلاح في الإمارات) أهداف واضحة ومنشوؤة للكافة، فهي تسعى لدعوة الناس للتمسك بدينهم الإسلامي الحنيف، وتطبيق قيمه السمحة في واقعهم الإجتماعي ، فهي دعوة إصلاح ديني واجتماعي عقلاني، تخاطب العقل والوجدان  ليرتقي الإنسان ويقوم بواجباته التي أوجبها عليه دينه وويتخلق
بالقيم والأخلاق الفاضلة، وهي دعوة تدعو للمحافظه على هوية المجتمع العربية والاسلامية والوطنية والدفاع عنها والوقوف أمام تيارات التغريب و العقائد و الأفكار المنحرفة عن الدين والقيم الإسلامية السمحة، وقد نصت دعوة الإصلاح على كل ما ذكر في كتاب منشور لها باسم ( دعوة الإصلاح في الإمارات رؤية ومبادئ) و التزمت الدعوة نفسها بتلك الأهداف، فليس من أهداف دعوة الإصلاح بتاتا السعي ( للإستيلاء على الحكم والسطرة على السلطة)، ولم تعمل في يوم من الأيام على منازعة الأمر أهله ، بل تؤكد دائما على جل ما تواجهه من مشلكل وعقبات و مضايقات لأعضائها بالحوار والتفاهم والتواصل مع أصحاب القرار، أو اتخاذ الطرق القانونية والقضائية المتاحة أمامها، فلم يثبت عبر مسيرتها الطويلة أنها تدعو إلى الإستيلاء على الحكم ومنازعة الأمر أهله، بل تعتبر دعوة الإصلاح نفسها صمام أمان لدولة الإمارات وقيادتها الرشيدة، فهي تساهم دائما في التصدي للأفكار المتطرفة والإرهابية، وبفضل الله عز وجل ثم بمساهمة دعوة الإصلاح حفظ الله عز و جل الإمارات من تلك الأفكار والممارسات التي وصلت إلى دول مجاورة.
تتمتع دعوة الإصلاح في الإمارات بمشروعية دينية وقانونية وعرفية، كما أنها تعد ضرورة من ضرورات الواقع الإماراتي وتفصيل تلك المشروعية فيما يلي:-

  المشروعية الدينية لدعوة الإصلاح في الإمارات:-

تستمد ( دعوة الإصلاح في الإمارات ) مشروعيتها من الدين الإسلامي الحنيف، كونها دعوة دينية إسلامية سنية، نشأت في مجتمع إسلامي متمسك بالإسلام ومحافظ على مرجعيته المعلومة وهما كتاب الله عز وجل وسنة نبيه صلى الله عليه وسلم: الذين قررا أن الدعوة إلى دين الله عز وجل و لشريعته الغراء فرض من فرائض الإسلام، وشعيرة عظيمة من شعائره، وهي من ( المعلوم من الدين بالضرورة )، وسنلخص في أسطر تالية موجز لبعض الأدلة الشرعية التي يستدل بهاعلى وجوب الدعوة و ذلك فيما يلي:-
1- قول الله تبارك وتعالى ( ولتكن منكم أمة يدعون إلى الخير ويأمرون بالمعروف وينهون عن المنكر و أولئك هم المفلحون) سورة آل عمران (104). ومن خلال هذه الآية الكريمة يتبين أن الدعوة إلى قيم الدين الإسلامي وأحكامه، والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر يجب أن تقوم به جماعة من بين المسلمين وذلك على سبيل الكفاية، فشعائر الدين الإسلامي معضمها تؤدى في جماعة، مثل صلاة الجماعة، وكذلك الزكاة تقوم عليها خماعة لجبايتها ثم صرفها في مصارفها المحدوده، والحج يكون بجماعة، والدفاع عن حرمات المسلمين يكون بجماعة وكذلك جميع الأمور الهامة تقوم بها جماعة و ليس بالفرد.
2- قول الله تبارك وتعالى : ( ادع إلى سبيل ربك بالحكمة و الموعظة الحسنة وجادلهم بالتي هي أحسن ) سورة النحل (125) ، إنه توجيه رباني بأن تكون الدعوة إلى دينه بالأساليب الحضارية الحكيمة والحوار والإقناع  العقلي المعتدل دون جبر أو إكراه أو عنف.
3- قول الله تبارك وتعالى : ( فلولا نفر من كل فرقة منهم طائفة ليتفقهوا فالدين ولينذروا قومهم إذا رجعوا إليهم لعلهم يحذرون ) سورة التوبة (122وهذه الآية تؤكد ما سبق ذكره من أن الدعوة فرض كفاية تقوم بها جماعة من المسلمين تتحقق بهم الكفاية وتضيف على ما سبق التأهل والنفقه للقيام بالواجب الدعوي.
4- قول الله عز وجل: ( وتعاونوا على البر والتقوى ولا تعاونوا على الإثم والعدوان) سورة المائدة  (2) فالدعوة إلى قيم الدين و الأخلاق الفاضلة والبر و الإحسان  هو من التعاون على البر والتقوى.
5- قول النبي صلى الله عليه وسلم في الحديث الصحيح: ( الدين النصيحةقالوا لمن يا رسول الله ، قال لله ولكتابه ولرسوله ولأئمة المسلمين وعامتهم) أخرجه .... ولا شك أن واجب النصح هو دين المؤمن الذي يدين به لله عز وجل.
6-  قول النبي صلى الله عليه وسلم: ( لتأمرون بالمعروف ولتنهون عن المنكر أو ليوشكن الله أن يعمكم بعذاب، ثم لتدعونه فلا يستجاب لكم) أخرجه .... وهذا الحديث الشريف فيه تحذير من النبي صلى الله عليه وسلم للأقوام و المجتمعات و الدول و القرى التي تترك الدعوة إلى الدين والنصيحهو الأمر بالمعروف و النهي عن المنكر فتكون تحت أمر الله عز وجل بنزول العقاب عليها، التي جرت بذلك سنة الله عز وجل في الأقوام الذين عذبوا و نزل عليهم عقاب الله عز وجل بسبب منعهم للدعوة السلمية من القيام بواجبها ومنع رسول الله عز وجل من أداء دورهم في مجتمعهم

 إن دعوة الإصلاح في الإمارات ودعاتها يؤدون هذه الفريضة الشرعية المباركه التي أمر بها الدين يؤدونها في مجتمعهم بالحكمة والموعظة الحسنة واقتداء بالنبي صلى الله عليه وسلم والأنبياء والمرسلين عليهم السلام وكذلك الصحابة رضوان الله عليهم والتابعين لهم باحسان والأئمة والدعاة والعلماء والابرار واتباعهم عبر العصور المتعاقبة وذلك تبليغا للرسالة الخالدة و نصحا للأمة، لا يطلبون بها سلطة و لا حكم لأن الدعوة إلى الله و الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر شعيرة عظيمة من شعائر الدين وثوابها عند الله تبارك وتعالى كبير، فتستحق البذل والعطاء بل تصغر أمامها العقبات والتحديات والصعوبات.

المشروعية القانونية لدعوة الاصلاح في الامارات
دولة الامارات و لله الحمد دولة عصرية حدييثة , تحتكم الى دستور و تشريعات متفق عليها بين اماراتها السبع , و هي عضو في هيئة الامم المتحدة , تشارك بفاعلية في المجتمع الدولي , وتحترم القوانين و الاعراف القانونية الدولية و تسعى الى تطبيقها , تحقيقا لتطلعات قيادتها و شعبها , و لدعوة الاصلاح في الامارات كذلك مشروعية قانونية مستمدة من دستور الدولة و تشريعاتها و القوانين و الاعراف الدولية , و قبل الشروع في بيانها يحسن ان نعرف بالمشروعية القانونية , وهي تعني عدم وجود موانع قانونية تمنع التصرف , و معلوم ان ( الاصل في الاشياء الاباحة ) , و ان الاصل البراءة , وان الاصل حرية الانسان في ارادته و تصرفاته مالم يرد نص يمنع ذلك التصرف طبقا للمادة ( 27 ) من الدستور , و سنبين المشروعية القانونية لدعوة الاصلاح في الامارات و ذلك :

اولا المشروعية الدستورية :
بالرجوع الى دستور دولة الامارات نجد انه يسند وجود دعوة دينية اجتماعية في المجتمع الاماراتي , و من المواد الواردة في الدستور في هذا الشان ما
يلي :
1- المادة ( 7 ) من الدستور تنص على ان الاسلام هو الدين الرسمي للاتحاد , و الشريعة الاسلامية مصدر رئيسي للتشريع فيه , ولغة الاتحاد الرسمية هي الللغة العربية .
و بما اننا اوضحنا في المشروعية الدينية ان قيام جماعة بالدعوة الى قيم الدين الاسلامي الحنيف فريضة دينية , و قد جعل الدستور الاسلام هو الدين الرسمي للدولة فانه قد قرر مشروعية الدعوة الدينية , و بما ان الشريعة الاسلامية الغراء توجب الدعوة و الامر بالمعروف و النهي عن المنكر عن طريق جماعة من المسلمين , و في منهج اهل السنة و الجماعة , الذي يعتبر ذلك من فروض الكفاية , و حيث نص الدستور على ان الشريعة مصدر رئيسي من مصادر التشريع في الدولة , فالبتالي تكون للدعوة الدينية مشروعية دستورية كاملة , ما دامت تدعو الى القيم الدينية باعتدال و لا تتبنى التطرف و العنف و الارهاب .
و بموجب هذه المادة من الدستور كان لدعوة الاصلاح مشروعيتها الدستوريةو الوضع القانوني المعتبر , بل انه اصبح حق مكتسب بموجب الدستور .

2- المادة32 ) من الدستور تنص على ان ( حرية القيام بشعائر الدين طبقا للعادات المرعية مصونة على ان لا يخل ذلك بالنظام العام او ينافي الاداب العامة ) .

و دعوة الاصلاح في الامارات تقوم بواجب ديني و هو شعيرة عظيمة من شعائر الاسلام في مجتمع اسلامي يحافظ على صون قيمة و مبادئه الدينية , و في ضوء هذه المادة من الدستور تكتسب الدعوة مشؤوعيتها بالاضافة لما سبق ذكره .

3- المادة  30 ) من الدستور تنص على ان : ( حرية الراي  و التعبير مكفولة في حدود القانون ) .

لقد كفل الدستور في هذه المادة حق اصيل من حقوق الانسان , و هو حرية الراي و التعبير عنه , و لدعاة الاصلاح كما لغيرهم ان يماؤسوا الدعوة في المجتمع الاماراتي و التعبير عن ارائهم و افكارهم التي كفلها لهم الدستور مع احترام راي وفكر الاطرف الاخرى , وهذه المادة من الدستور ترسخ مبدا الحوار و التفاهم و الاداء الحضاري المتميز في المجتمع دون الشعور بالخوف و الرهبة من طرح الاراء و الافكار , و لم يثبت ان دعوة الاصلاح قد طرحت ما ينافي هذا المبدا الدستوري .
واضح ان دعوة الاصلاح تمتلك المشروعية الدستورية بموجب النصوص سالفة الذكر الى جانب المشروعية الدينية في وجودها و عملها , و هي كذلك تعمل
تحت الحماية الدستورية و تمارس انشطتها الدعوية طيلة الاربعين سنة الماضية .

ثانيا : المشروعية التشريعية :-
بعد ان تبين ان الدستور الاماراتي قد وفر الحماية القانونية اللازمة للجماعات الدينية و من بينها ( دعوة الاصلاح في الامارات ) , في الوقت ذاته لا نجد اي تشريع اتحادي ينظم عمل الجماعات الدينية في الاماراتمما اوجد فراغا تشريعيا في هذا الشان , و بالتدقيق في هذه المسالة نجد ان الدستور عندما وزع الاختصاصات التشريعية بين الاتحاد و الامارات في المواد ( 120 – 125 ) من الدستور , حيث ذكرت اختصاصات الاتحاد على سبيل الحصر ثم تختص الامارات بكل ما لا تنفرد فيه السلطات الاتحادية بموجب الدستور .
في ضوء ما سبق ذكره الى ان الشؤون الدينية و الجماعات الدينية , و ما يتعلق بانشطتها و عملها هو شان من الشؤون المحلية لكل امارة من امارات الدولة , و عليه قامت امارة دبي بانشاء دائرة محلية للشؤون الاسلامية و العمل الخيري و حذت بعض الامارات الاخرى حذو دبي لكي تقومتلك الدائرة بالاشراف على الجماعات الدينية .
و في ظل عدم وجود تشريع ينظم عمل الجماعات الدينية في الدولة على المستوى الاتحادي , فان الاعراف السائدة و المستقرة عبر الزمن هي التي شكلت المرجعية لهذه الجماعات , و قد استقر العرف المحلي على ان الجماعات الدينية اخذت تقترن في كل امارة من امارات الدولة بجمعية من جمعيات النفع
العام و بموافقة من حاكم الامارة الذي يعتبر هو المرجع في هذا الشان المحلي , كما ان التشريع الاماراتي لا يمكن ان يجرم عمل الجماعات الدينية
المنتشرة على ساحة الامارات لانها تحت الحماية الدستورية و المشروعية القانونية التي تعمل بموجبها في كل امارة محلية .
وفي ظل هذا الوضع , فان دعوة الاصلاح في الامارات باعتبارها دعوة دينية اجتماعية قد اقترنت من تاسيسها بجمعية الاصلاح و التوجيه الاجتماعي و بعض
جمعيات النفع العام الاخرى في كل امارة من امارات الدولة بحسب المتاح لها و هذا لا يخل بمشروعيتها الدستورية , و سنبين لاحقا المشروعية العرفية التي تستند عليها ( دعوة الاصلاح في الامارات ) كنتيجة طبيعية لهذا الوضع القانوني السائد في الدولة .

ثالثا : المشروعية في القوانين و الاعراف الدولية :-
الامارات عضو فاعل في هيئة الامم المتحدة و ينص دستور الامارات على اهمية التعاون مع جميع الدول و الشعوب على اساس مبادئ ميثاق الامم المتحدة و
الاخلاق المثلى الدولية ( انظر المادة 12 من الدستور ) .
و من المعلوم ان عالم اليوم قد وضع اسس قانونية لتعامل جميع الدول على اساسها و منها الاتفاقات الدولية , التي تعتبر هي القانون و الاعراف الدولية التي تحكم بها الامم المتحدة كافة شؤونها .
وبالرجوع الى العهد الدولي الاول او الاعلان العالمي لحقوق الانسان الصادر عن الامم المتحدة في عام 1948 م الذي ينص على ما يلي :
1-   المادة (18 ) منه تنص على ان : ( لكل شخص حق حرية الفكر و الوجدان و الدين , و يشمل هذا الحق حريته في تغبير دينه او معتقده , و حريته في اظهار دينه او معتقده بالتعبد و اقامة الشعائر و المماؤسة و التعليم بمفرده او مع جماعة , و امام الملا او على حده ) , كما تنص المادة ( 19 ) منه على ان : ( لكل شخص حق التمتع بحرية الراي و التعبير عنه , و يشمل هذا الحق حريته في اعتناق الاراء دون مضايقه , و في التماس الانباء و الافكار و تلقيها و نقلها الى الاخرين باية وسيلة دون اعتبار للحدود ) , و المادة ( 20 ) منه على ان : ( لكل شخص حق في حرية الاشتراك في الاجتماعات و الجمعيات السلمية , و لا يجوز ارغام احد على الانتماء الى جمعية ما ) , جميع هذه النصوص الواضحة تكفل حق الجماعات في الدعوة الى دينها و اقامة الشعائر الدينية و التعبير عن ارائها في الاطار السلمي مما يؤدي الى اثراء الحياة المدنية و تنوعها , و الى الحفاظ على حقوق الانسان الاساسية و كرامته و قدراته المبدعة , و النهوض بالتقدم الاجتماعي و تحسين مستويات الحياة في جو من الحريه الواسعة . ( انظر الاعلان العالمي لحقوق الانسان )و في ما ذكر مختصر حول الاعراف و القوانين الدولية التي تمنح الجماعات الدعوية حقوقها المدنية الكاملة و بالتالي فان لدعوة الاصلاح في الامارات كما تبين كامل المشروعية القانونية التي لا تستند على التشريع فقط بل تستند على المشروعية الدستورية و المشروعية في القوانين الدولية .

المشروعية العرفية لدعوة الاصلاح في الامارات :-
العرف هو القانون غير المدون , يقول الله تبارك و تعالى : ( خذ العفو و امر بالعرف و اعرض عن الجاهلين )سورة الاعراف اية ( 199و القاعدة الفقهية تنص ان : ( المعروف عرفا كالمشروط شرطا ) و حيث ذكرنا سابقا في المشروعية الشريعية لدعوة الاصلاح انه لا يوجد في الامارات تشريع مكتوب بشان الجماعات الدينية بل هي شان من الشؤون المحلية لكل امارة , كما لا يوجد تشريع يجرم الجماعات الدينية الا اذا كانت متطرفة و تتخذ اسلوب العنف و التطرف , فيبقى الامر على اصله و هو الاباحة في التشريع .
 و الى جانب ما ذكر نجد ان العرف في الامارات قد وقف بجانب الجماعات الدينية بسبب وجودها على الساحة الاماراتية منذ زمن طويل و صلاتها مع
حكام الامارات وهي علاقة ابوية تقوم على الولاء و الاحترام و المناصحة و الثقة المتبادلة , تلك العلاقة اكسبت الجماعات الدينية و منها ( دعوة الاصلاح في الامارات ) المشروعية العرفية المعتبرة شرعا و قانونا, و لمزيد من القاء الضوء على جوانب تلك المشروعية , نبين ذلك في ما يلي :
-  مما سبق بيانه حول الحقبة التاريخية ان دعوة الاصلاح في الامارات , و التي تاسست منذ اكثر من اربعين عاما قد اقترنت بجمعية الاصلاح و التوجيه الاجتماعي التي نشات في دبي عام 1974 م , ثم انتشرت في بعض امارات الدولة , و استمرت في عملها و هياكلها الادارية و انشطتها الدينية و الاجتماعية و التربوية , منذ تلك الحقبة حتى قبل البدء في التحقيقات في هذه القضية و ما نتج عنها من اتهام في فترة و جيزة بالضبط عند حل مجلس ادارة جمعية الاصلاح و التوجيه الاجتماعي في راس الخيمة في شهر مايو 2011 م .
- و مما يثير الريبة و الشك في التحقيقات التي قام بها جهاز الامن و كذلك الادلة التي تقدمت بهبا النيابة , انها خلت من الاشارة الى ( المشروعية القانونية التي اكتسبتها دعوة الاصلاح ) من خلال اخفاء تفاصيل ذكرة على لسان اغلب المتهمين حول جمعية الاصلاح و التوجيه الاجتماعي و دورها عبر الحقبة التاريخية الطويلة و الادوار التي قامت بها والصلة بين دعاة الاصلاح و حكام الامارات عبر تلك الفترة المنصرمة , مما يؤكد اهمية التنبيه و الاشارة الة هذه المشروعية العرفية المكتسبة و التي تنسجم في المبادئ التي يقوم عليها نظام الحكم في الامارات , فالصورة التي
رسمت في لائحة الاتهام صوة مغلوظة عن حقائق الواقع و التاريخ كما سنبين .
- ارتبطت اجيال من دعاة الاصلاح في الفترة التاريخية الطويلة بعلاقة ابوية بحكام الامارات , تلك العلاقة التي تقوم على الولاء و الاحترام و الثقة المتبادلة , وهي نابعة من المبادئ الدينية و العرفية الاصيلة في مجتمع الامارات , المجتمع المحافظ العربي الاسلامي الخليجيو مما يستدل به على تلك العلاقة بين الطرفين ما يلي :
1.استقبال اصحاب السمو حكام الامارات جميعا و على راسهم صاحب السمو الشيخ / خليفة بن زايد ال نهيان حفظه الله و اخيه صاحب السمو الشيخ /
محمد بن راشد ال مكتوم حفظه الله , و اخوانهم حكام الامارات و اولياء العهود , استقبالهم للشيخ / سلطان بن كايد القاسمي رئيس دعوة الاصلاح في الامارات بتلك الصفة المعلنة و المعروفة في الاوساط الرسمية و الشعبيةو يتم ذلك في معظم المناسبات الدينية و الوطنية , و يتم خلالها تبادل التهاني او التعازي , كذلك يدور خلالها الحوار الابوي ,الذي يقوم على الولاء و التفاهم و الثقة و الترابط ,كما يتم مباركة ذلك من قبل حكام الامارات و اولياء العهود .

شوهد المقال 2398 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

حميد بوحبيب ـ المسار الانتخابي ...2 !

د.حميد بوحبيب  للمرة الثانية في تاريخ الدولة الوطنية الفتية، تلوح في الأفق بوادر توقيف المسار الانتخابي .في المرة الأولى، فعلها الجيش بمعية القوى التي تحالفت ضمن
image

رائد جبار كاظم ـ التظاهرات في العراق تعدد السيناريوهات وصراع الارادات

د. رائد جبار كاظم  واقع الحال أن ما يجري في العراق من تظاهرات وأحتجاجات شعبية منذ مطلع تشرين الأول 2019، وأستمرارها الى يومنا هذا
image

سعيد لوصيف ـ في مشروعية مطلب الثورة في تمدين الدولة ،،، هلاّ تحدّثنا بهدوء؟

د.سعيد لوصيف   يعتبر تناول موضوع الفصل بين السلطة العسكرية و السلطة المدنية، موضوعا يحوي على الكثير من الحساسيات لدى الكثير من النخب السياسية
image

رضوان بوجمعة ـ من المحاكم الخاصة إلى قضاة القوة العمومية!

 د. رضوان بوجمعة   الجزائر الجديدة 132  ستبني الجزائر الجديدة سلطة قضائية مستقلة عن باقي السلطات، عندما تنجح في بناء المؤسسات ودولة الحق والقانون من قبل مجتمع
image

عثمان لحياني ـ كتاب واحد ..قاموس الأزمة

 عثمان لحياني   تقرأ السلطة من كتاب واحد ربطت عقلها اليها، وأعقلت خيلها وخيالها الى قاموس التسعينات ، تغرف من ديباجته حرفا بحرف وتدبير بتدبير، ولم
image

يسين بوغازي ـ إستراتيجية الأقلية السياسية من لا يملك الى من لا يستطيع ؟

يسين بوغازي   إن أخوف ما تخافه الأقلية السياسية رئيسا مدنيا ، وإذا اقول رئيسا فالمعنى نهاية المناورات السياسية والإعلامية التي تبثها  الأقلية
image

يوسف بوشريم ـ من الإعتقالات والسجون السياسية إلى غلق صفحات الفايسبوك ..مؤشرات نظام يحتضر

 يوسف بوشريم   من الاعتقالات والسجون السياسية إلى الإعتقالات والسجون الفايسبوكية مؤشرات نظام يحتضر  بعد فشله الذريع في كل أشكال الثورات المضادة التي تهدف إلى إجهاض و إحتواء
image

رضوان بوجمعة ـ عبد المجيد تبون...موظف سياسي على باب القصر الرئاسي!

د.رضوان بوجمعة  الجزائر الجديدة 131سيحتفل عبد المجيد تبون بعيد ميلاده الـــ74 يوم 17 نوفمبر، وهو ما يصادف تاريخ الانطلاق الرسمي المفترض للحملة الانتخابية، فهل هي
image

عثمان لحياني ـ التاريخ يتحدث : تعاطي العقل العسكري

 عثمان لحياني  ثمة أطروحة تبريرية في تعاطي العقل العسكري راهنا مع الشأن العام وفرضه مسارا سياسيا محددا، ويعتبر أصحاب هذه الاطروحة (بحسن نية
image

نجيب بلحيمر ـ مرشح الفراغ

نجيب بلحيمر   عاشت الجزائر في ظل شغور فعلي لمنصب رئيس الجمهورية ست سنوات, وكانت هناك نية في تمديد فترة الفراغ لخمس سنوات أخرى.هذا هو الفراغ الذي

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

4.00
Free counter and web stats