الرئيسية | الوطن العربي | من المقبرة إلى المؤتمر!

من المقبرة إلى المؤتمر!

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image
 محمد غازي الأخرس
 
لم يكن الأمر أكثر من مصادفة، لكنها من اللحظات التي لا تنسى؛ أصل إلى النجف قبيل غروب الشمس مدعوا لمؤتمر الثقافة العربية الكردية. السماء تمطر مدرارا والشوارع المؤدية لـ"الولاية" مغلقة. يركن سائق "الكيا" سيارته على تخوم المقبرة فيقول أحد الركاب ـ هذا حدنا! فيجيب السائق ـ آسف، الشوارع مسدودة وعليكم أن تدبّروا حالكم.
بعد ذلك، ننزل والمطر يسحّ. ثم يسرع كلّهم بحثا عن ملاذ من الزخ. أما أنا فأعبر الشارع ثم أشير لتاكسي قائلا ـ للولايه. فيقول لي ـ اصعد.
يستدير بسيارته ويلج المقبرة ثم يبرر لي أن هذا أفضل الطرق، وهو الوحيد المتاح الذي يذهب بك إلى النجف القديمة من دون الدوران لاستكشاف منفذ. خصوصا أن السماء تمطر وعادة ما تغلق السلطات الشوارع في مثل هذه الظروف. أسأله عن السبب فيقول ضاحكا ـ لأن أجهزة السونار تتوقف عن العمل بسبب البلل!
المهم اننا دخلنا المقبرة بينما الشمس توشك أن تتوارى. نظرت فإذا لا شيء سوى قبور أهلنا يصفّر فيها الخواء ويتنفس في رخامها العدم. ليس سوى منازل البرزخ صامتة كالأزل، تشرئب نحوي قائلة ربما ـ خيعونك بعدك عدل!
هي المرة الثانية التي أُدعى فيها لمؤتمر ثقافي في مدينة النجف والمختلف فيها أنّ الفندق الذي يستضيفنا يقع في قلب "الولاية". عدا ذلك، كثيرا ما جئت للمدينة زائرا أو جنّازا. وفي كل هذه المرات، لم ألج المقبرة وحيدا في الليل، ومعي سائق غريب،  سائق بدا وكأنه يحفظ دروب المقبرة كما يحفظ اسمه. قلت له ـ لو رايحين من غير طريق مو أحسن! فقال ـ هذا أقصر الطرق وأضمنها. همست لنفسي ـ هذا شيقصد؟ ومع الهمس الخائف، بدأ قلبي يدقّ بسرعة.
وفي لحظة لم أكن أتحسب لها، وجدنا أنفسنا أمام كتلتين كبيرتين تسدّان الدرب. تأسّف الشاب وقال ـ هسه شنسوي؟ كان بالأحرى يلمّح لقرار خطير عليّ اتخاذه؛ إمّا أن أنزل وأكمل الطريق سيرا على الأقدام، أو أن نعود القهقرى للمربع الأول، ونبدأ البحث عن طريق آخر!
ثم استدرك مهوّنا الموضوع ـ خطوتين وتصل، اطلع كبل راح تلقى كراج وبعدين تجد الفندق أمامك!
وهنا حسمت أمري ونزلت بعد أن أنقدته ثلاثة آلاف دينار.
كان الظلام محيطا والقبور تنتصب كأنها دمامل على جسد مشوّه. أسرعت وأنا أتلفّت، فخيّل لي أن الموتى يتطلعون لي بفضول، أن آهاتهم تفور رغم المطر والبرد، وأنينهم يختلط بصوت الرياح. كنت مرعوبا من فكرة أنني قد أكون يوما أحدهم. تخيلتني منسيا كحجر تبلله دموع الغيوم. ثم تساءلت ـ هل سأسمع حينها وقع خطوات الغريب وهو يهرب ليصل إلى فندق فخم في الجوار؟ هل سأحسده لأنه يمشي على رجليه ويتطلع بعينيه وحقيبته على كتفه؟
كانت خطواتي تسرع وخيالي يجمح وشعوري بالوحدة والغربة يعادل شعورهم كلهم مجتمعين. ولكي أدحر خيالي الكابوسي، أخرجت موبايلي واتصلت بصديقي الذي هو مدير المؤتمر. قال لي ـ ها محمد.. ليش تأخرت؟ فقلت له ضاحكا ـ فارس هسه آني بالمقبرة وراح أوصل! فقال بينما ضجيج المثقفين يتعالى ـ أمامك عشر دقائق، الكوسترات راح تتحرك لفعالية الافتتاح. ثم انقطع الخط.
ثم ما هي إلّا لحظات حتى لاح لي الكراج بشبّانه بينما أضواء "الولاية" تشير من بعيد ـ اسرع بالخروج من مدينة البرزخ فالكوستر بانتظارك.
كانت مفارقة حدّثت أصدقائي عنها فابتسموا. تقطع دربا ميتا، تعبر الوحل وتحاذر أن يشوّه حذاؤك. تكتئب لعشر دقائق ثم ترى الأضواء والأصدقاء فتنتعش صارخا ـ أنا حيٌّ أرزق، وما زال بإمكاني الضحك مع أصدقائي من حظي التعيس:
ـ الناس تصل إلى المؤتمرات بأرقى السيارات بينما صاحبكم جاء من مقبرة معتمة.. النوب ويه الغروب والمطر.. يا ولحظ!
 
جريدة الصباح العراقية .
 

شوهد المقال 1140 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

رائد جبار كاظم ـ التظاهرات في العراق تعدد السيناريوهات وصراع الارادات

د. رائد جبار كاظم  واقع الحال أن ما يجري في العراق من تظاهرات وأحتجاجات شعبية منذ مطلع تشرين الأول 2019، وأستمرارها الى يومنا هذا
image

سعيد لوصيف ـ في مشروعية مطلب الثورة في تمدين الدولة ،،، هلاّ تحدّثنا بهدوء؟

د.سعيد لوصيف   يعتبر تناول موضوع الفصل بين السلطة العسكرية و السلطة المدنية، موضوعا يحوي على الكثير من الحساسيات لدى الكثير من النخب السياسية
image

رضوان بوجمعة ـ من المحاكم الخاصة إلى قضاة القوة العمومية!

 د. رضوان بوجمعة   الجزائر الجديدة 132  ستبني الجزائر الجديدة سلطة قضائية مستقلة عن باقي السلطات، عندما تنجح في بناء المؤسسات ودولة الحق والقانون من قبل مجتمع
image

عثمان لحياني ـ كتاب واحد ..قاموس الأزمة

 عثمان لحياني   تقرأ السلطة من كتاب واحد ربطت عقلها اليها، وأعقلت خيلها وخيالها الى قاموس التسعينات ، تغرف من ديباجته حرفا بحرف وتدبير بتدبير، ولم
image

يسين بوغازي ـ إستراتيجية الأقلية السياسية من لا يملك الى من لا يستطيع ؟

يسين بوغازي   إن أخوف ما تخافه الأقلية السياسية رئيسا مدنيا ، وإذا اقول رئيسا فالمعنى نهاية المناورات السياسية والإعلامية التي تبثها  الأقلية
image

يوسف بوشريم ـ من الإعتقالات والسجون السياسية إلى غلق صفحات الفايسبوك ..مؤشرات نظام يحتضر

 يوسف بوشريم   من الاعتقالات والسجون السياسية إلى الإعتقالات والسجون الفايسبوكية مؤشرات نظام يحتضر  بعد فشله الذريع في كل أشكال الثورات المضادة التي تهدف إلى إجهاض و إحتواء
image

رضوان بوجمعة ـ عبد المجيد تبون...موظف سياسي على باب القصر الرئاسي!

د.رضوان بوجمعة  الجزائر الجديدة 131سيحتفل عبد المجيد تبون بعيد ميلاده الـــ74 يوم 17 نوفمبر، وهو ما يصادف تاريخ الانطلاق الرسمي المفترض للحملة الانتخابية، فهل هي
image

عثمان لحياني ـ التاريخ يتحدث : تعاطي العقل العسكري

 عثمان لحياني  ثمة أطروحة تبريرية في تعاطي العقل العسكري راهنا مع الشأن العام وفرضه مسارا سياسيا محددا، ويعتبر أصحاب هذه الاطروحة (بحسن نية
image

نجيب بلحيمر ـ مرشح الفراغ

نجيب بلحيمر   عاشت الجزائر في ظل شغور فعلي لمنصب رئيس الجمهورية ست سنوات, وكانت هناك نية في تمديد فترة الفراغ لخمس سنوات أخرى.هذا هو الفراغ الذي
image

ناصر جابي ـ رئاسيات الجزائر: انتخابات ليست كالانتخابات

د.ناصر جابي  يشكِّل الشباب أغلبية الجزائريين ولم تعد الانتخابات الشكلية تستهويه مثل سكان المدن بالشمال حيث الكثافة

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats