الرئيسية | الوطن العربي | بعد 10 سنوات ......................... صالح الحمداني

بعد 10 سنوات ......................... صالح الحمداني

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

سياسيا: العراق الآن في أسوأ حالاته، حكومة غير متكاملة منذ تأسيسها، وبرلمان ممنوع من تشريع القوانين، وأعضاؤه بين غائب ونائم، وهو لا يستطيع - مطلقا - محاسبة الحكومة، ويعجز حتى عن مجرد استضافتها.

خلافات حاده قد تصل حد (الطلاق) بين اقليم كوردستان والحكومة الاتحادية، وتهديدات تبلغ حد الحرب بين الجيش العراقي وحرس الاقليم.

تظاهرات منذ ما يقرب الأربعة أشهر حيث ما وجد العرب السنة، مع عجز تام - ومتعمد على ما يبدو - عن الاستجابة لمطالب المتظاهرين، يرافقه خطاب سياسي متشنج - وبذيء أحيانا - من الطرفين.

رئيس الجمهورية غائب عن الساحة السياسية منذ ما يقارب الستة أشهر، ونائب رئيس جمهورية مطارد ومحكوم بالاعدام غيابيا.

مجلس وزراء ما زال بدون نظام داخلي، ودستور غير متكامل يتم تفسير فقراته بشكل كيفي، ومجلس قضاء مسيطر عليه سياسيا وخاصة المحكمة الاتحادية.

إداريا: أغلب الوزارات والمناصب المهمة تدار بالوكالة، وبذلك تتعطل الكثير من الاجراءات التي تحتاج لتوقيع الوزير أو لمن هو بدرجته، والفساد الاداري والمالي ينخر السلطة والدولة بالكامل.

اقتصاديا: انتاج النفط لا يصل أكثر مما وصل اليه أيام النظام السابق على الرغم من كل جولات التراخيص!

العملة العراقية في هبوط، خاصة بعد ما حدث في البنك المركزي من فوضى واعتقالات.

ولا توجد سلعة في السوق العراقية عليها عبارة (صنع في العراق).

عدد السكان المصنفين تحت خط الفقر ضخم ويزداد يوما بعد يوم.

الصحة والتعليم: في أسوأ حال، ولا يوجد مستشفى متكامل واحد في العراق، ونقص المدارس الحاد مستمر.

أمنيا: ما زالت (السيطرات وغلق الشوارع وجهاز فحص المتفجرات البائس) هي الخطط الأمنية الوحيدة المطبقة في العراق.

بعد عشر سنوات من سقوط النظام: العراق ينحدر في طريق الظلام، ولولا بصيص الضوء الموجود في صندوق الاقتراع لفقدنا الأمل تماما.

في أمان الله .

 

جريدة العالم العراقية  

شوهد المقال 1206 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

البرهان حيدر في ديوانه " إلى إمراة ما " قصيدة النوم بين ذراعيك

البرهان حيدر      حين أنام بين ذراعيكِ، أنسى الألم من حولي … أشعرُ أني فراشةٌ تمتصُ رحيق العالم من ثغرك النابضُ كزهرةِ رمَّان في المساء.
image

فوزي سعد الله ـ باب الدِّيوَانَة...باب السَّرْدِينْ...باب الترسانة...

فوزي سعد الله   خلال العهد العثماني، كانت هذه الباب التي تُعرف بباب الدِّيوانة، اي الجمارك، وايضًا باب السَّرْدِينْ لوظيفتها المرتبطة بنشاط الصيادين، بابًا
image

وليد عبد الحي ـ العُوار في تحليل الاستراتيجية الامريكية في الشرق الاوسط

 أ.د. وليد عبد الحي  يبدو لي ان محاولات التنبؤ بالسلوك الامريكي في منطقتنا تعتورها إشكالية منهجية تتمثل في محاولة تفسير السياسة
image

أزراج عمر ـ قصتي مع مخابرات نظام الشاذلي بن جديد

 أزراج عمر   أنشر هنا لأول مرة وثائق المتابعات العسكرية والمخابراتية والأمنية ضدي في عام 1983م بسبب قصيدتي " أيها
image

نصر الدين قاسم ـ "الإعلام" في الجزائر.. عار السلطة والنخب الآخر

نصرالدين قاسم  (هذا مقال كتبته قبل عشرة أيام للجزيرة مباشر، لكنه لم ينشر لأن مسؤول القسم قدر أن "البوصلة متجهة ناحية مصر"**  الإعلام لم يكن في الجزائر
image

رضوان بوجمعة ـ الجزائر الجديدة 109 سياسيو التعيين في جزائر التمكين

 د. رضوان بوجمعة    نجحت الأمة الجزائرية في جمعتها ال31 اليوم، في أن تحاصر الحصار الذي فرض على العاصمة بتعليمات رسمية أقل ما يقال عنها
image

العربي فرحاتي ـ حراك الجزائر31 مظاهرات لحقن الدماء ..

د. العربي فرحاتي  كم هو مؤلم أن تتعاطى السلطة الفعلية مع الحراك الشعبي السلمي بمنطق (الاعداد) فتجتهد ولو بخرق القوانين والدستور إلى إجراءات تخفيظ
image

محمد هناد ـ الحل لن يأتي من العسكر

د. محمد هناد    السيد أحمد ڤايد صالح، لا يمكنكم – وليس من صلاحياتكم على أية حال – حل الأزمة السياسية الحالية بصورة منفردة. يكفيكم أن
image

محمد هناد ـ لا لانتخابات رئاسية مفروضة !

د. محمد هناد  أيها السادة أعضاء القيادة العليا للجيش الوطني الشعبي :   القرار الذي اتخذتموه بصورة متسرعة وانفرادية بشأن إجراء انتخابات رئاسية قبل نهاية السنة الجارية
image

حميد بوحبيب ـ مشاهدات من قلب العاصمة الجزائر La bataille d'Alger act 2

 د.حميد بوحبيب  بعد خطاب استفزازي مسعور وتهديد بتوقيف كل من يشتبه فيه أنه من خارج العاصمة .بعد استنفار قوات القمع ومضاعفة الحواجز الأمنية واعتقال عشرات المواطنين

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats