الرئيسية | الوطن العربي | هل ينبغى على البحرين أن تقلق من التقارب الإيرانى الإخوانى ؟

هل ينبغى على البحرين أن تقلق من التقارب الإيرانى الإخوانى ؟

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image
 
 بقلم : أيمن الماظ
 
أبعاد المؤامرة الإيرانية الإخوانية على دول مجلس التعاون الخليجى..
أسمحى لى أختى العزيزة فريدة أطرح أجزاء متفرقة من صورة ثم سنحاول تجميعها لنجيب عن تسائلك ونوضح شكل المؤامرة على دول مجلس التعاون الخليجى , 
أولاً كيف تقاربت ايران والإخوان وأمريكا: 
اعتقد ان حلقة الوصل الأولى التى سهلت هذا التقارب هى _ البرجماتيه_ والتقاء مصالح الأطراف الثلاثة , حيث لا يخفى على أحد الحرص الأمريكى على تواجد قواعدها العسكرية فى المنطقة _ التى تتيح لها بسط سيطرتها على الشرق الأوسط ومنابع النفط _ هذه القواعد التى قد يخفت مبررات وجودها فى الخليج بعد حاله شبه التهادن بين الدول العربية و اسرائيل _ حيث لم تصبح اسرائيل عدواً يثير القلق للدرجة التى تستدعى وجود كل هذه القواعد.

لذلك إتخذت أمريكا بعض التدابير ستضح من المشاهد التالية :
المشهد الأول :الغزو بالوكالة 
إغراء صدام حسين ليغزو الكويت _ بالوكالة _ لإيجاد حالة ملحة لدى دول مجلس التعاون الخليجى للإبقاء على القواعد العسكرية الأمريكية .
المشهد الثانى : الحرب بالوكالة 
حيث أدارت بنفس النمط حرباً بالوكالة لتحرير الكويت تلك الحرب التى أنعشت الخزانة الأمريكية وأحيت الإقتصاد الأمريكى بشكل ملحوظ .
المشهد الثالث : الحكم بالوكالة
حيث أوكلت الولايات الأمريكية حكم العراق الى ايران _ التى تدعى انه عدوها الأكبر فى المنطقه - عن طريق شيعة العراق وهى أحد اوراق الضغط الإيرانيه التى اشرنا لها سابقاً - وتم الأمر بشكل يشبه الديمقراطية الحرة ,وهنا يظهر أول التقاء علنى فى المصالح الأمريكية الإيرانية فى مشهدنا هذا , لتصبح العراق مصدر قلق لدول مجلس التعاون .
المشهد الثالث : الحكم بالوكالة كلاكيت ثانى مرة:
ولنتعد قليلاً ونذهب الى مصر حيث قررت الولايات المتحدة الأمريكية تكرار تجربتها مع العراق فى مصر عن طريق جماعة الإخوان , بنفس الفكر البرجماتى _ونفس نظرية الحكم بالوكالة_ مع إجراء بعض التحسينات وأشركت بعض الكومبارس بأدوار جوهرية فى المشهد لتضمن تحيق نتائج أدق تجاه ثروات الخليج ومنابع النفط .
دخول الكومبارس الأول : المحامى الشاب أحمد الجزيرى 
المحامى الشاب أحمد الجزيرى الذى أوكلت له مهمة إفساد العلاقة مع المملكة العربية السعودية _ الذى جائت حادثته الشهيرة بعد زيارةالناشطه البحرينية مريم الخواجه لمصر والتقائها بحركة 6ابريل حيث تولت الحركة قيادة وتنظيم المظاهرات أمام السفارة السعودية وتحويل الحادثه من جنائية لمشكلة سياسية , مما أدى لتوتر العلاقلت المصرية السعودية .
دخول الكومبارس الثانى ح مفتى الناتو :
وكان مهمة مفتى الناتو هى إفساد العلاقات المصر الإماراتيه بتصريحاته الشهيرة وفتاواه المضللة, وقد نجح بشكلٍ فائق فى تعكير صفو العلاقات المصرية الإماراتية بشكل يقارب العداء .

وعند تجميع المشاهد السابقة يظهر جزء من الصورة يوضح نجاح امريكا وايران بشكل مبدئى فى تحويل مصر على يد جماعة الإخوان الى إحدى اوراق الضغط الإيرانية على مجلس التعاون الخليجى من خلال توتر علاقتها بالسعودية والإمارات .

والتساؤل الأن كيف ستستثمر إيران والإخوان هذا الوضع فى الضغط على باقى دول مجلس التعاون الخليجى ؟

لا يخفى على أحد أن البحرين هى الأن الثغرة الإسترتيجية الأكبر فى الخليج التى ظلت ايران تنخر فى أعمدتها لعقود متعدده والواضح أنها اصبحت فى مرماها بطريقة أو بأخرى كما سنوضح من خلال المشاهد التالية : .

المشهد الثالث : الحكم بالوكالة ( البحرين وسوريا ) كلاكيت ثالث ورابع مرة

على الرغم من التباعد الجغرافى بين الدولتين الا اننا لا نستطيع الفصل بين موقف ايران وامريكا والأخوان تجاههما حيث من الواضح أن هناك صفقة تُعد بشئنهما معاً _ وإن كانت سوريا هنا ليست موضوع حديثنا _ .

ولكن بأيهما سيبدأ محور الشر _ سوريا أم البحرين؟
فالأرض خصبة والأجواء مهيئة فى الدولتين _ والمتابع بدقة هنا عدم ممانعة أمريكية بموافقه وترحيب ايرانى إخوانى لإستبدال بشار الأسد بحاكم اخوانى
_ ولهذه الفرضية معتقد شيعى أنه من علامات ظهور المهدى المنتظر التى يسعون لتحقيقها أنه سيحكم سوريا حاكم تابع لمصر _ 
المشهد الرابع : الصفقة 
وأرى الطرفين الإخوانى والإيرانى يسعون لإبرام صفقة هى الأخطر _ على حساب دول مجلس التعاون _ مع الولايات المتحدة 
الأمريكية لإن يحكم الإخوان البحرين _حيث القاعدة الإخوانية والشيعية العريضه _ مقابل أمن إسرائيل والحفاظ على المصالح الأمريكية فى الخليج .
هل تقبل امريكا الصفقة بدعوى احترامها امريكا للحريات و حقوق الإنسان فى ضوء ما يرفع لها من تقارير عن إنتهاكات فى البحرين؟ 

ويبرهن على هذه الفرضية عدة شواهد :
1_ دعم إيران للإخوان فى انتخابات الرئاسة المصرية جاء بعد زيارة وفد المعارضه البحرينية بقيادة الشيخ على سلمان لتركيا ثم مصر مروراً بلندن , وأعتقد أن جولات الشخ على سلمان المكوكية كانت لإبرام هذا الإتفاق حيث أعلن الوفد فى أكثر من مناسبة" أنهم يعلمون أن أمريكا لن تسمح بإقامة دولة شيعية فى الخليج وانهم يسعون لإيجاد بدائل " وسمعت ذلك منه بأذنى .
هل يسعى الشيخ على سلمان لفرض حكم أخوانى على شعب البحرين سنته وشيعته تنفيذاً للمخطط الإيرانى.؟

2_ زيارات المكتب الإدارى للإخوان فى البحرين الى مكتب الإرشاد فى القاهرة أكثر من مرة فى فترات تغير فيها موقف الجماعة تجاه الإحتجاجات فى البحرين وتكتم مكتب الأرشاد عن الإعلان عن أسباب الزيارات حتى عن بعض أعضاء المكتب وأعضاء مجلس شورى الجماعة كما أخبرنى أحدهم .
لماذا تفرض هذه السرية على زيارات من المفترض أن تكون طبيعية معلنه ؟

3_ القاعده الإخوانية العريضة التى استوطنت البحرين وتجنس العدد الكبير منها ولدى شخصياً معرفة بعدد ليس بالقليل منهم .
هل يحشد الإخوان أنصارهم فى البحرين لدور سياسى قادم ؟

4_ لو صح ما تدعيه المعارضة المصرية من ان النائب العام المصرى المستشار طلعت عبدالله عضو فى تنظيم الإخوان المسلمين لزداد الأمر سوءً حيث كان النائب العام يعمل مستشاراً لملك البحرين لفتره ليست بالقليلة مما يعنى أن اسرار الديوان الملكى قد تكون الأن بحوذة مكتب الإرشادب بالقاهرة .
هل إخترق الإخوان الديوان الملكى البحرينى ؟

ولكن يبقى المشهد المضىء فى هذه الصورة القاتمه التى تجمعت أمام أعين حضراتكم هو أن شعب البحرين شيعته وسنته سيرفض هذه الصفقه وأنا على يقين من ذلك من خلال معرفتى الوثيقة بهذا الشعب الطيب ,, 

وأخيراً أرجوا من الله أن أكون مخطئاً فى تحليلى هذا .


شوهد المقال 2184 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

العربي فرحاتي ـ حوار حول الأمازيغية ..المتجدد للإلهاء

د. العربي فرحاتي  " القايد " صاحب خطاب الثكتات وقد أفضى إلى ما قدم..أدخل الجزائريين في نقاش هامشي حول الراية الثقافية الامازيغية وربطها بالعلم الوطني..وأثار فتنة
image

وليد عبد الحي ـ نماذج التنبؤ بعدم الاستقرار السياسي

أ.د.وليد عبد الحي تشكل ظاهرة عدم الاستقرار السياسي احد الظواهر التي يوليها علم السياسة اهتمامه الكبير،وتتعدد اشكال ومستويات وحدة ومدة ظاهرة عدم الاستقرار السياسي، وقد بدأت
image

مرزاق سعيدي ـ واقع لا نراه!

مرزاق سعيدي  في الآونة الأخيرة، لاحظت وجود «ظاهرة إعلامية» لها حدّان، كلاهما غريب، وكلاهما مرتبط بـ»واقع» نراه، أو نقرؤه، أو نشاهده في التلفزيون.الظاهرة على شذوذها، وقلّة
image

ثامر ناشف ـ بين قدسية اول نوفمبر54 و"وعد عرقوب" وجوب إسقاط دستور الخيانة ب (لا)!

د. ثامر ناشف  لقد دأب في مفهوم نشأة الدول والامم سياسيا الاستناد لوثيقة تعتبر مرجعية في تأسيس الدول والاحتكام إليها في صناعة دساتيرها وقوانينها الملحقة وذلك
image

وليد عبد الحي ـ حماس : الطريق الى جهنم معبد بالنوايا الحسنة

أ.د.وليد عبد الحي تنبئ اجتماعات تركيا بين الفصائل الفلسطينية ، وقبلها اجتماعات بيروت، وسلسلة البيانات والتصريحات من القيادات الفلسطينية خلال الايام القليلة الماضية عن فصل
image

عبد الجليل بن سليم ـ لكل مرض وصفة علاج Jürgen Habermas فعال

د. عبد الجليل بن سليم  حراك الشعب لم يثر ضد نظام له توجه ايديولوجي بالعكس النظام الجزائري يستعمل شيء أخطر من إلايديولجية و هو إستعمال وسائل
image

رضوان بوجمعة ـ من ديسمبر الانتحار إلى نوفمبر الإنكار والاحتقار

د. رضوان بوجمعة  الجزائر الجديدة 186 تظهر كل المؤشرات أن السلطة تسير عكس التيار، وهي لم تفهم ولا تمتلك أدوات فهم حركية المجتمع منذ 22 فيفري
image

عثمان لحياني ـ النظام..دورة حياة ثانية

عثمان لحياني   وفرت الانتخابات الرئاسية الماضية جرعة أوكسجين للنظام والمؤسسة الحاكمة ، كانت في غاية الحاجة اليها ، بعدما كان الحراك قد خنقها الى الحد الذي
image

حميد بوحبيب ـ تداعيات العدم

د. حميد بوحبيب           
image

بشير بسكرة ـ ذكريات مع حراك 22 فيفري

بشير بسكرة  لا يزال ذلك اليوم عالقا في الذاكرة. أستذكره بكل تفاصيله كأنه حدث بالأمس، و أنا اليوم أعيش أثره النفسي و الفكري بكل فخر ..

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

5.00
Free counter and web stats