الرئيسية | الوطن العربي | ثورة البحرين بين مخالف سوري وموالي عراقي

ثورة البحرين بين مخالف سوري وموالي عراقي

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

د. حامد العطية

ليست مجرد احتجاجات، وحرام أن تسمى انتفاضة، هي ثورة فذة، شعبية بامتياز، مطالبها مشروعة، وسائلها سلمية، صفوفها مرصوصة، تضحياتها مشهودة، أخلاقها سامية، ونصرها أكيد بإذن الله.
كلنا مقصرون في حقها، وقليل عطاؤنا لها، اضعف النصرة الخروج في اعتصام مؤيد لها، شاركت في عدد منها، ودعوت إلى بعضها، في أحد الاعتصامات وفي ساحة في أحد شوارع مدينة تورنتو الكندية وقفت مع بعض أفراد عائلتي رافعين أعلام البحرين والشعارات المناصرة لثورة اهلها والمناهضة لحكم آل خليفة وحلفائهم آل سعود، مر علينا خليجيون من أنصار النظام، احتجوا فلم نعبأ بهم.
في نفس الوقت كانت الساحة تشهد مظاهرتين، الاولى لعشرات الليبيين المعارضين لحكم القذافي، والثانية لعدد قليل من رافضي النظام السوري، اندمج الليبيون والسوريون ورددوا شعارات مشتركة، ثم انفصلوا ربما بسبب استعمال السوريين لطبل ضخم تصدعت من ضجيجه رؤوس الليبيين، فيما وقفت وعائلتي بمعزل عن الجماعتين، وبعد حين اقترب منا أحد السوريين المعارضين، وبادرنا بالقول بأنه لا يؤيد موقفنا، فقلنا له بأن من حق البحرينيين المطالبة بنفس المطالب التي يطالب بها هو وغيره من العرب، أي الديمقراطية والحرية والعدالة والمساواة، فأصر على موقفه مبرراً ذلك بقوله: " ليس من حق البحرينيين الاعتراض على آل خليفة لأنهم دفعوا لكل عائلة مبلغ ألف دينار"، بعد سماع ذلك الهذر لم يعد بيننا كلام، واكتفيت بإشارات اليد الطاردة، وانفض إلى جماعته والطبل.
بعدها بأسابيع دعوت إلى اعتصام آخر، درت على المساجد والحسينيات موزعاً أوراق الدعوات، ونخوت العارفين لنشرها على صفحات مواقع التواصل الاجتماعي، فحضر جمع لا بأس به، أغلبهم من اخواننا الباكستانيين، الشيعة بالطبع، المكان مقابل القنصلية الأمريكية، سبقنا إلى مكان التجمع ثلة من أنصار مجاهدي أو بالأحرى منافقي خلق الإيرانيين، ولكنهم وقبل حلول موعد اعتصامنا تفرقوا ولم يبق منهم سوى بضع أفراد، سألتنا امراة منهم: هل تناصرون النظام الإيراني؟ فأكدنا لها ذلك، فانصرفت. بدأنا بترديد الشعارات المنددة بالحكومة البحرينية الظالمة وحلفائها من دول الخليج، ثم كان من الطبيعي أن نشجب تحيز الحكومة الأمريكية لنظام آل خليفة، وما أن رفعنا أصواتنا بهتاف: "العار العار لأمريكا"، باللغة الإنكليزية، حتى علا صوت غاضب بالاستنكار والاحتجاج، وتبين بأن المتظاهر المنزعج من الهتافات المنددة بسياسة أمريكا في البحرين عراقي، لم يطق سماع اسم امريكا يذكر بسوء، ولو في سبيل قضية البحرين، فاعترض بقوة، فهل كان يظن بأن اختيارنا الوقوف أمام القنصلية الأمريكية لطلب تدخلها لصالح القضية البحرينية أو حتى "تحرير" شعب البحرين؟ والرئيس الأمريكي نفسه أقر بأن بلاده تضع مصالحها قبل مبادئها "أحياناً" – والحقيقة أنها تخدم مصالحها فقط ودائماً - وكان يقصد البحرين بالتأكيد، ولا تخفي أمريكا بأن مصالحها في الخليج تفرض عليها مساندة النظم الخليجية المتخلفة ومن ضمنها النظام البحريني.
المطلوب من المخالفين والموالين على حد سواء ادراك حقيقتين راسختين بشأن ثورة البحرين، الأولى بأن ثوار البحرين لا يشترون بالمال، وأنهم ماضون في ثورتهم حتى النصر، والحقيقة الثانية هي أن سياسات أمريكا معادية لثورة الشعب البحريني، وعلى الذين لا يطيقون انتقاد أمريكا الاختيار بين الشعور بالامتنان لأمريكا "المحررة" وبين تأييد قضية البحرين.

شوهد المقال 1436 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

حكيمة صبايحي ـ القاضي سعد الدين مرزوق (لا قضاء ولا محاماة..دون استقلالية عن السلطة التنفيذية ..!!

د. حكيمة صبايحي  إذا كان ارتداء جبة القضاء والتنسك بمحرابه المقدس وتصريف رسالة العدل السامية والسماوية في الأرض شرف ما بعده شرف ، فإن الافوكاتية التي
image

عبد الجليل بن سليم ـ مشروع الدستور حماية الدولة من نفوذ موظفيها حماية الدولة من النفوذ الخارجي

د. عبد الجليل بن سليم  للمرة الخامسة أعيد قراءة مشروع الدستور المطروح لاستفتاء يوم الفتح من نوفمبر المقبل و حاولت أن أقنع نفسي بان هدا الدستور
image

مرزاق سعيدي ـ بعيدا عن الرؤية بعين واحدة..

مرزاق سعيدي  لماذا يتعلق الجزائري بالمتغيّر وليس بالثابت، في الغالب، ويركز على الآني وليس على الإستقرار، ويستثمر في الكماليات وليس في الضروريات، ويجري خلف سيّارة جديدة،
image

زهور شنوف ـ الأرض والشعب يحتاجان للحرية في الجزائر

زهور شنوف   النائب الذي استقال من اجل خيار الشعب في السجن، الصحفي الذي اصر على اداء واجبه الوظيفي بأمانة تجاه الشعب في السجن، القاضي الذي انتصر
image

عثمان لحياني ـ ونوغي..عض الأصابع

عثمان لحياني  على اقتناع تام أن ما كان يقوم به العربي ونوغي كمدير لوكالة النشر والاشهار، هو جهد شخصي وتصور نابع من مزاج ذاتي وليس سياسة
image

رشيد زياني شريف ـ من ثمرات الحراك الجزائري المباركة، جامعة بورشات للأعمال التطبقية

د. رشيد زياني شريف  ما حققه الحراك من حيث الوعي يفوق مئات المحاضرات الراقية والحوارات السياسية المفعمة والخطب البلاغية العصماء والمقالات الموثقة، بل أصبح الحراك أكثر
image

نجيب بلحيمر ـ مخلفون

نجيب بلحيمر  إعلان بعض الأحزاب السياسية تصويتها على "الدستور" بـ "لا" يعبر عن قناعتها باستمرار توازنات ما قبل 22 فيفري، وحتى إن كانت الأحزاب قد عجزت
image

جلال خَشّيبْ ـ قراءة في كتاب " "القيادة وصعود القوى العظمى" للبروفسور الصيني يان شيتونغ : "رؤيةً من الصين"

د. جلال خَشّيبْ  حصلتُ أخيراً على هذا الكتاب القيّم والجديد (2020) "القيادة وصعود القوى العظمى" للبروفسور الصيني يان شيتونغ، الذّي أعددتُ سابقاً ملخّصاً لدراسة مُطوّلة كُتبت عنه
image

محمد نايلي استاذ في عمر 71 سنة معتقل بسجن العوينات ولاية تبسة ..الجزائر الجديدة

التنسيقية الوطنية للدفاع عن معتقلي الرأي‎  عمي #محمد_نايلي أطال الله في عمره الإنسان الطيب الاستاذ المحترم صاحب ال 71 سنة قابع

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

2.50
Free counter and web stats