الرئيسية | الوطن العربي | سلطنة عمان :من كتاب ياسمين على الغياب ( من سعيد الهاشمي إلى صديقه سالم خميس )

سلطنة عمان :من كتاب ياسمين على الغياب ( من سعيد الهاشمي إلى صديقه سالم خميس )

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

الحب مؤنس السجين المخلص، عباءته الصوفية الدافئة. أما السؤال فهو سلامه ويمامه الصدوق. من حُبٍ وسؤال تَدخل إلى هذا العالم الصغير الكبير؛ صغير المساحات كما أراد السجان، وكبير المضامين كما أردت أنا، وهو ما أريد، لا ما يأمر هو، أمره النسبي، إرادتي هي المطلق.
أفكر فيك هذه اللحظة وأنت يتيم إلا من ذاتك الهائلة وحبك الكبير. فجعناك يا صديقي مرة واحدة، لا على دفعات. أعرف عمق الجرح النازف في داخلك الآن، أدرك النسيم المفقود الذي يوسع رئتيك، أحس بتلاحق أنفاسك في ميادين التفاصيل التي لا تطيقها. أنت صديق الأفكار المحلقة، وحبيب الفراشات الحرة، وصاحب الغيمات، والكلمات، والمعنى.
هنا، لا زمان أعرفه إلا ما أفكر فيه، ولا مكان أدركه إلا ما يقطنني. هنا أنت معي رفيقٌ للحياة وتعرجات الألم، للمساحات وإحداثيات الأمل، وأنت الخبير في الزوايا والحدود لا تعرف للحياة إلا المزيد من الحرية والانطلاق. أتخيلك تنظر إلي من علٍ وسقف زنزانتي هذه مفتوح، ترسم خطوط الطول بأصابعك الطفولية البريئة، وتأتي على دوائر العرض بعينيك الخلاسيتين لتضفي على من يقبع وحيداً في الصورة أسفل منظارك، مزيداً من جمالك وكثيراً من صفاء طويتك.
طفولتك اللاهثة وراء المسؤولية السريعة أورثتنا النضج والتريث عندما جئنا للعشق متأخرين، وحفرك الدؤوب أسفل كل مألوف علمنا التمتع بالريح والحلوى. سعيك المضني تجاه أناك التي ترغب في إدراكها أفهمنا من نحن، وماذا نريد، ومتى نتوقف، وهل نعرف حقاً، وكيف نحب، وأين نجد عندما نفقد.
اليوم تفصلني عن أحاديثك جُدر ومفازات، لكن دوي أسئلتك حاضر وبشغف، أستمع إليه، أتلذذ بمجادلته، وألون السحاب بعلبة ألوانك التي أحب. يا لك من مخلص فحتى هنا تأبى إلا أن تحاورني لتعرف،لأعرف، لتعرف الحياة ما نحن فاعلون أثناء مرورنا القصير، والقَلِق، والعابر.
أمرٌ مهم أريد أن أشاركك إياه في هذه اللحظة، هو فرحي وسروري بحالة التفاعل التي يمر بها الإنسان في وطننا؛ التحرك إلى مواجهة ذاته المهملة، الاستعداد من أجل غدٍ يمثله ويمثل أحلامه، وقدرته على الاعتراف بخيباته وانكساراته. إنها فارقة هذه اللحظة يا صديقي، لأنها تكسر الصورة المزيفة التي وضعها الإنسان لنفسه، وهذا هو المهم، لا النظام، ولا المجتمع، ولا حتى القادم بإمكانه التأثير على الإنسان المنتصر لذاته، بل هم جميعاً سينقادون لإرادته، ولرؤيته، ورؤياه. ستقول أني مفرط في التفاؤل. فليكن. ومن نحن بدون تفاؤل وأمل، وما هي حياتنا من غير خير وجمال، وكيف هو حال وطننا بلا حلم وحب. هذا ما نملكه. هذا ما سيكون ملكاً للعموم بعد حين قصير، هذا ما سيصير وعياً، متى ما آمنا به وبقدرته على النفاذ إلى الأرواح.
أرى قوة المستقبل في ضعف السجان، وأشم رائحة التغيير في خسة المحقق، وألمس إشراقة الغد في رعونة السلطة. ليس هذا عزاء لنفسي، لكنه واقع أراه الآن وأعيشه مع من وضعوني في هذا المكان، حيث تنكشف الحجب وتنجلي الغشاوات مع أنعم نسمة، حيث التأمل سيد هنا، والتفكر ملك مُتّوج.
وحدتك التي أعرف ثقيلة ومالحة،لكنها ضرورة، لأنها موصل جيد لحرارة الأشواق، عاكس صادق لبياض الروح، وحتى لو أدركنا العرفان متأخرين؛ فهذا ما يعول عليه، وخاصة مع من أدرك عبثية المشهد باكراً كنفسك الكاشفة لمعادن البشر، وخِلال الصفات.
ستبقى هكذا يا صديقي، خيط ضياء حر، لا يستوعبه قنديل، ولا تتحمله النفوس المتعبة من العبودية والحاجة. ستبقى لواحد مثلي حقل ثلج وبستان يقظة في وسط الواحات المقفرة المنسية، أستمتع ببياضها وبطفولتها الأبدية.

26 يونيو/ حزيران 2012 ، زنزانة رقم ب/6 – السجن المركزي بسمائل.
 
 
 
الشكر الخاص لصفحة معتقلي الرأي في عمان 
 
 https://www.facebook.com/pages/%D8%A7%D9%84%D8%AD%D8%B1%D9%8A%D8%A9-%D9%84%D9%85%D8%B9%D8%AA%D9%82%D9%84%D9%8A-%D8%B9%D9%85%D8%A7%D9%86/221280841269882

شوهد المقال 1722 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

سعيد خطيبي ـ سنة أولى حراك

سعيد خطيبي   في أكتوبر 1988، عاشت الجزائر ثورة شعبية ضد النّظام، كانت لحظة فارقة، ترتبت عنها تغيّرات جوهرية في البلد، وكان يمكن لها أن تكون
image

مصطفى كيحل ـ الحراك وسيكولوجيا الحشود

   د. مصطفى كيحل  ساد الانطباع في الجزائر منذ نهاية التسعينات من القرن الماضي ، أن التغيير بالشارع أو بالحشود و الجماهير غير
image

عبد الجليل بن سليم ـ الحراك الشعبي...بين Frantz Fanon وDavid Galula.....و فيلم الأفيون والعصا

عبد الجليل بن سليم  في قول واحد كل من Frantz Fanon و David Galula هما الوحيدان اللي فهمو التركيبة النفسية و العقلية للجزائري كان
image

رضوان بوجمعة ـ الوحدة في عمق "الثورة السلمية" الذكية

 د. رضوان بوجمعة    الجزائر الجديدة 161   التقيت اليوم في الجمعة 53 مع جزائريين وجزائريات من ولايات مختلفة تسللوا إلى العاصمة التي تحولت إلى منطقة "شبه
image

فوزي سعد الله ـ عن وُصول "أهل الحمراء" من غرناطة إلى عَنَّابَة

فوزي سعد الله   "...منذ نحو 5 قرون، يُحكى في الروايات الشعبية في مدينة عنابة، لا سيَّما في الوسط الحَضَري، أن سقوط غرناطة عام 1492م كانت
image

جباب محمد نور الدين ـ النظام : الحراك وراءه والخراب أمامه ولا مفر له

د. جباب محمد نور الدين   لا أزال أذكر كان يوم جمعة من سنة 2001 عندما اتصل بي الصديق عبد العزيز بوباكير من مقر "
image

نجيب بلحيمر ـ محاولة فاشلة لسرقة ثورة مستمرة

نجيب بلحيمر   بعد جمعة مشهودة عاد الجزائريون إلى الشارع لإحياء ذكرى انطلاقة الثورة السلمية.. في العاصمة ومدن أخرى كان إصرار المتظاهرين على النزول إلى
image

فضيلة معيرش ـ الأديب طيب صالح طهوري لا تشبه كتاباته أحدا ولا يمكن أن تسند لمن سبق من كتاب وشعراء

فضيلة معيرش  ولج عالم الكتابة منذ ما يقارب الأربعين سنة ، أديب طوع الحرف فاستقام له جاب بساتين الإبداع فقطف ما لذ له وطاب من شجرها
image

يسرا محمد سلامة ـ هوس الشهرة

 د. يسرا محمد سلامة   أنْ تكون نجمًا مشهورًا تلك نعمة ونقمة في نفس الوقت؛ لأنّ ذلك يعتمد على طبيعة الشخص نفسه، وما تربّى عليه طوال حياته
image

د. يسرا محمد سلامة ـ البداية ونهاياتها

 د. يسرا محمد سلامة البداية، كلمة ممتعة بها من التفاؤل الشئ الكثير، تجمع في طياتها الطموح، والتحفيز، والمثابرة على إكمال ما يبدؤه الشخص من عمل، علاقة،

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats