الرئيسية | الوطن العربي | تحرير الجنوب اليمني

تحرير الجنوب اليمني

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image
د. محمد حسين النظاري

وإن جاء الاحتفال بالذكرى ال45 ليوم الاستقلال ورحيل اخر جندي بريطاني عن بلادنا سنة 1967م، واليمن يعيش ظرفاً استثنائياً يتمثل في عملية التحول السياسي المبني على تطبيق المبادرة الخليجية والياتها المزمنة، الا أن ذلك لا يلغي من ذاكرتنا تلك الايام التي سطر فيها مجاهدونا في الشطر الجنوبي من الوطن، أروع أمثلة النضال والتصدي لأعتى الامبراطوريات الاستعمارية في العالم.
إن تحرير أرضنا في الجنوب لم يأتي صدفة بل كان نتاج تضحيات قدمها اليمنيون لأكثر من 130 سنة، ذهب من أجلها خيرة الرجال -الذين نحتسبهم عند الله شهداء- وأوجدوا يمناً مستقلاً عن الهيمنة الأجنبية، وقد مثّل يوم 30 من نوفمبر 1967م، انتصارا لإرادة اليمنيين التواقين دوما لان تكون ارادتهم بأيديهم فقط.
ينبغي ألا نتوقف عند الاحتفال بيوم الاستقلال كذكرى احتفالية فقط، بل يجب علينا أن نستلهم منه العظات والعبر، فمن خلاله نستطيع ان نعبر ازمتنا التي نحن فيها، عندما نتذكر ان شهدائنا الابرار قدموا حياتهم الغالية من اجل الوطن، وما علينا إلا السير في نفس النهج، عبر تغليب المصلحة الوطنية على ما دونها من مصالح ذاتية.
ان نوفمبر سيخلد في تاريخه مناسبتين كبيرتين، فكما انتصرنا عام 1967م على رغبات الاستيلاء على ثرواتنا وأرضنا ومقدراتنا، استطعنا في الـ23 من نوفمبر من العام الماضي 2011م، الحفاظ على أن تظل بلادنا منتصرة برؤاها الخاصة بها للخروج من المحن والأزمات التي تلم بها بين الوقت والآخر، ففيه وقع شركاء العمل السياسي المبادرة الخليجية والياتها المزمنة بالعاصمة الرياض، منهنين بذلك فوضى الربيع التي اجتاحت بعض الدول، وضربت استقرارها في مقتل.
ما بين نوفمبر 1967و 2011م سنوات طوال مر على الامة اليمنية في طياتها محن وشدائد، كانت كل واحدة منها كفيلة بأن يتحول اليمن الى أسوء مما عليه الصومال اليوم.. ولكن يبقى دعاء الرسول صلى الله عليه وسلم لليمن بالحفظ، واقياً له من التشرذم والتصدي الكامل، وقد تجلى ذلك في حكمتهم حينما غيروا مجرى الربيع (الغربي) –المتعيرب- الى تسوية سياسية، لآن ما حصل لم يكن سوى أزمة الوصول للسلطة، وان كان الشباب قد حركوا المياه الراكدة واجبروا الساسة على قبول التغيير.
عندما يكون لليمن إرادته الجادة في التغيير السلمي، فلا ضير حينها الاعتماد على ثقل وخبرات ومساعدة الدول الشقيقة والصديقة.. فاليمن ونظراً لما يتمتع به من موقع مهم، فرض على العالم التعاطي مع ما يحدث فيه وفق ما هو كائن –أزمة سياسية- وأجبر اليمنيون على مصدري (الربيع العربي) الابتعاد عن ما كان يرسم للبلاد، وهذا ما جعلها تبتعد عن الازمات الحادة التي ما زالت تعصف بالدول التي خُيّل لها انها تعافت من فوضى الربيع العربي.
إننا اليوم أمام تكرار ما صنعه اجدادنا حينا قادوا التغيير الذي أزاح عن كاهلهم المحتل البريطاني الغاصب، ونحن بدورنا –لأننا امتداد لهم- نستطيع أن نزيح ارتهان قرارنا للخارج، ولن يكون ذلك إلا اذا تسلحنا بنفس الاصرار والعزيمة والوطنية.. قد يقول قائل نحن اليوم تحت الوصاية الدولية، وسأجيبه نحن تحت الرعاية الدولية الحميدة التي سعينا لها نحن، وكنا سنصل الى الوصاية الخبيثة فعلاً، اذا تمترس كل طرف خلف مطالبه، وعندها سنعيد تكوين الاحتلال الخارجي لبلدنا .
باستطاعتنا اليوم أن نتخطى الرعاية الحميدة، وألا نصل للوصاية الخبيثة، ولن يكون ذلك بغير بناء دولة قوية يكون لليمنيين اللبنات الاساسية فيها.. ولبنات هذه الدولة تقوم على المشاركة القوية والفاعلة في الحوار الوطني الذي يحدد شكل الدولة التي يرغب اليمنيين بإيجادها، والمجتمع الدولي ما هو إلا عنصر مساعد، ولن يستطيع فرض مشروع بذاته، لان المتحاورين اذا صدقوا في تحاورهم، ستكون لهم الكلمة العليا، ويد الله مع الجماعة.
إذا فالتاريخ يعيد نفسه، واليمنيون بأيديهم اليوم تحرير أنفسهم من شهواتهم التي جعلتهم حبيسي الرغبات التي لا تدور إلا في فلك امتلاك السلطة، مع السلطة لا تأتي إلا بقدر ما تقدمه الاحزاب للشعب، والتي على ضوئها يختارها لتكون في السلطة، او يبتعد عنها لتبقى في المعارضة.. فهل تعي الاحزاب السياسية أن الشعب لم يعد ذلك المغيّب عن نهجها وتوجهاتها، وأنه ومنذ ان ارتضينا بالتغير السلمي، أصبح رقيباً عليها، ولن تستطيع خداعه مستقبلاً.
نوفمبر سيظل شهر الاحداث المهمة التي غيرت مجرى الاحداث في اليمن، وكل من يقف أمام ما اقتضاه اليمنيون فيه من تغيير، فإن سيصطدم بإرادة قوية لن تلين، كتلك التي اصطدم بها المحتل الغاصب، وسيجد نفسه مرغماً على الانصياع لخيارات ورغبات الشعب اليمني التوّاق في الاستقلال التام عن كل ما يؤخره عن اللحاق بركب التطور والحداثة.
 
.أستاذ مساعد بجامعة البيضاء

شوهد المقال 2866 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

علاء الأديب ـ العلاقات الإنسانية بين الازلية و الوضعية

علاء الأديب على الرغم من كثرة العلاقات الإنسانية التي تربط الناس ببعضهم و على الرغم من تنوع الأواصر التي تتميز بها تلك العلاقات إلا أن التصنيف
image

سعيد خطيبي ـ عزيزي خالد

 سعيد خطيبي    عزيزي خالد،أعجز عن تصديق ما حدث! لا تزال في السّجن؟ حُكم عليك بعامين؟ هل هذه مسرحيّة عبثيّة؟أنت تحتاج إلى ورق وقلم، كاميرا ولابتوب، كي
image

محمد هناد ـ الجزائر ...ثلاثة أطراف مسؤولة عن الأزمة

د. محمد هناد    تمر الجزائر بأزمة حادة متعددة الجوانب، بما في ذلك على مستوى التربية والأخلاق. بطبيعة الحال، هذه الأزمة ليست وليدة اليوم بل
image

طارق السكري ـ عندما نَـ/ تبكي الأوطان

طارق السكري             في أعماقي ! أشجارٌ ماطرةٌ تبكي جدرانٌ تشربُ أنفاسي لا أدري! تركض بي .. تبكي أنهارٌ مذ نبت الحزنُ على نافذتي سُحُباً
image

عثمان لحياني ـ سبعة أشهر ..كلام لا بد منه ..الإعلام في الجزائر

عثمان لحياني  في 23 فبراير الماضي صدر بيان لمجلس الوزراء تَضَمن " تكليف رئيس الجمهورية للحكومة بتسوية الوضعية القانونية للقنوات المستقلة حتى تتكيف مع قانون السمعي
image

الجنرال عبد العزيز مجاهد ّ مديرا للمعهد العالي للدراسات الاستراتجية الشاملة " خبر صادم

عثمان سابق  عبد العزيز مجاهد مديراً عاماً للمعهد العالي للدراسات الإستراتيجية الشاملة.. اللهم لا حسد.. لكن بصراحة الخبر "صادم".. أن يكونَ مستشارا أمنياً قد
image

عبد الجليل بن سليم ـ سلطة الحراك بين Stanley Milgram و Miguel Benasayag

 د. عبد الجليل بن سليم  بعد مرور القوة التي عملها النظام و تعيينه للرئيس بعد إنتخابات 12/12, الحراك (هنا أتكلم على الحراك كسلوك و ليس
image

العربي فرحاتي ـ فلسطين المشكلة ...وكيف تواجهنا

 د. العربي فرحاتي  تواجه إسرائيل كعصابة مغتصبة للحقوق الفلسطينية منذ أن ورطها الانجليز فيها واستوطنوها في أرض غير أرضها. بموجب وعد بلفور؛ مشكلتها مع المقاومة
image

نجيب بلحيمر ـ الواقعية بعين مهزوم

نجيب بلحيمر  مع كل قرار ظالم، مع كل خطوة تخطوها السلطة على الطريق الخطأ يخرج علينا العقلانيون والواقعيون بمحاكمات لا تقل قساوة عن تلك التي
image

ناصر جابي ـ الدستور الجزائري: العيوب والتحديات القديمة نفسها

د. ناصر جابي  لم يكن الجزائريون محظوظون مع دساتيرهم منذ الاستقلال، لا في طريقة إعدادها ولا في التحديات التي تصادفها كوثيقة أساسية، يفترض فيها

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

3.00
Free counter and web stats