الرئيسية | الوطن العربي | دكتور أم ديكتاتور ؟! بقلم د. سناء سليمان سعيد

دكتور أم ديكتاتور ؟! بقلم د. سناء سليمان سعيد

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
 د. سناء سليمان سعيد
دائما ما نضع نصب أعيننا ، استكمال الدراسات العليا من الماجستير والدكتوراه ، وكلنا أمل فى تحقيق أحلامنا وآمالنا ، فهذا طريق ليس بسهل ولا يفترش بالورود ، وإنما طريق الصعاب والأشواك ، بالفعل كل من يستكمل دراساته العليا سواء كان على قيد درجة الماجستير أم درجة الدكتوراه ، يؤكد صدق كلامى هذا ، لا اتحدث عن صعاب المذاكرة أو البحث العلمى أوالبحث عن المصادر والمراجع الخاصة بالأبحاث النظرية ، وكأنها أندثرت من الوجود بسبب ندرتها، أو الأدوات الخاصة بالأبحاث العلمية الباهظة التكاليف ، والتى لا يستطيع كل الباحثين امتلاكها أو شرائها .
بل لا اتحدث عن التكاليف وزيادة مصاريف الكارنيهات من عام إلى آخر ، والتى أصبحت فى زيادة مستمرة ، وكأننا فى سباق متتابع ورهان على الزيادة المالية ، وثقل كاهلنا بأى نفقات وزيادات بأى شكل .
ومن هنا تبدأ النظرة لكل من يحاول أن يفكر فى هذا التفكير العدوانى واللانسانى ، ألا وهو استكمال الدراسات العليا أو تحقيق طموحاته وأحلامه وأمنياته ، كأنه أخطأ ، وذهب بنفسه إلى التهلكة ، وطريق اللا عودة يضيع عمره ،وتضيع أمواله ، وتضيع أحلامه أيضاً هباء منثوراً ، كيف لا ؟ ونحن أصبحنا أمام سيلاً جارفاً من الهجوم الحاد القابع فى أذهانهم ، والمستحوذ على تفكيرهم من خلال بعض الفئات التى لا تريد لنا البقاء، أو العيش كما ينبغى لنا ، والعمل فى الأماكن التى تناسبنا ، وتناسب علمنا ومجهودنا المضنى منذ سنوات عديدة .
وبعدما أحسسنا بانفراجة أمل بعد الثورة ( 25 يناير 2011م ) ، وشعرنا أنها باب النور والأمل لحياتنا القادمة ، والعزاء والحزن على ما مضى من حياتنا السابقة ، وغمرتنا السعادة جميعاً ( ها نحن تحررنا ) ها هى الثورة ترفض مبدأ التوريث ، إذن لا توريث فى مصرولا توريث فى الوزرات ولا توريث فى الجامعات ، لا توريث ، لا توريث، لا توريث .
ووجدنا ثغرة أمل أمامنا وطالبنا بحقوقنا ، ولكن المفاجأة أنهم انكروا حقوقنا ،بل سلبونا إياها ، فلجأنا للاعتصام ومكثنا شهر رمضان المعظم بأكمله أثناء الصيام وأيام العيد ، وما تبع ذلك من ترك لمنازلنا ، ولأسرنا ،و سب وإهانات وقطع للمياه أثناء الصيام نعم لم نعامل معاملة آدمية ومع هذا اتحدنا أكثر وتمسكنا أكثر بحقوقنا ، وكلنا أمل لرجوع بلدنا لنا ، لأولادها ، لعلمائها ، لباحثيها ، لكى يعود الحق لنا ، ونعود لمصر ، وتعود مصر لنا .
خيرة شباب مصر ، خيرة عقول مصر ومفكريها ترمى هكذا فى البلاد العربية للذل والإهانه والانتقام من رمز مصر فى شخوصنا ، أو البلاد الأوروبية التى تتلقفنا ، وكأنها تدبر لنا طريقة موتنا ، وليست طريقة حياتنا ، مثلما فعلت مع معظم من سافر إليها سواء كان برضاه أم عن طريق الظروف القهرية التى أجبرته على ذلك ورمته إلى هناك فى طريق اللاعودة .
دعونى اذكركم إنكم لم تولدوا علماء ، ولم تكونوا علماء بين ليلة وضحاها ، وإنما مررتم بما مررنا به ، إذن لماذا تفعلون ذلك ؟ لماذا تقتلون أحلامنا ؟ لماذا الرفض التام لنا ؟
هذا بدلاً من مد يد العون والمساعدة والمساهمة فى إنشاء مصر جديدة ، قوية ، شامخة بعلمائها ، لأن العلم هو أساس كل تقدم ورقى وفكر مستنير .
أيها العلماء من ظن إنه قابع فى مكانه ، فهو خاطىء ، فهى دائرة تدور وتلف ونحن فى انتظارها عندما تأتى إلينا سوف نثبت لمصر إننا أبنائها الأوفياء ،الذين يدافعون عنها بكل ما لديهم من علم ، وفكر ، وإيمان ، وكيف نجلعها مصر أم الدنيا ، بأولادها العلماء الباحثين من حملة الماجستير والدكتوراه ، والمفكرين القادرين على النهوض بها ، واللحاق بها فى سباق التقدم والرقى والعلم النافع المفيد .
نعم نحن نحارب وندافع بالعلم عن العلم ، وسلاحنا القلم ، وما أقوى هذا السلاح بالنسبة لنا !!.

شوهد المقال 1206 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

رياض بن وادن ـ ربما حلنا في لعبة الليغو!!

رياض بن وادن   تَأكّد بأنه لو تطلب من طفل في أوروبا أن يختار هدية لتشتريها له لاختار -في غالب الأحيان- دون شك ودون تردد لعبة
image

نجيب بلحيمر ـ حملة الاعتقالات.. تحضيرات "العرس" بدأت

نجيب بلحيمر   الاعتقالات تتوالى, وهي الآن تستهدف من تعتبرهم السلطة, بسذاجتها, قادة الثورة السلمية رغم أن هؤلاء المعتقلين( ورفاقهم الذين سيلحقون بهم قريبا) لم
image

زهور شنوف ـ "لا شيء حقيقي هنا سوى البناية"

زهور شنوف   ظلمة كثيفة في الرواق الطويل للطابق الخامس من بناية كولونيالية محشورة في شارع يعج بباعة العملة الصعبة.. باعة يحملون في أيديهم كل أنواع
image

محمد حاجي ـ انتخابات على الطريقة الجزائرية

محمد حاجي  من زاوية أخرى  لعلَّ مُحاولة فهم ما يحدث اليوم من فرضٍ لانتخابات "على الطريقة الجزائرية"، وما يُرافقه من اعتقالاتٍ لوجوهٍ معارِضة، لا
image

فوزي سعد الله ـ باب عَزُّونْ... الجزائر المحروسة

فوزي سعد الله   هكذا كان شارع باب عزون، الشارع الذي يحمل اسم أحد الأبواب الخمسة لمدينة الجزائر التاريخية وأهمها اقتصاديا واجتماعيا، في العهد العثماني قبل
image

العائد من الآخرة اصدار للشاعر العراقي حيدر البرهان ...قصيدة نحنُ الزَّوارق ..

  البرهان حيدر            نحن الزَّوارقتلهو بنا الأمواج يَلهُو بنا النّهر، والبحر، والمحيط... وهذا الدهرُ الغريبْ. وُلِدنا من رحمِ حجرٍ، نَهِيم على جسدهِ العاري بغير نقط.
image

وليد عبد الحي ـ تونس بين مترشح بلا هوية آيديولوجية وسجين ينتظر القرار

 أ.د. وليد عبد الحي  تقف تونس في المقاييس الدولية الاقرب للموضوعية على رأس الدول العربية في مجال الديمقراطية ، ففي عام 2018 احتلت المرتبة الأولى
image

ناصر جابي ـ هل تتجه الجزائر نحو أسوأ السيناريوهات؟

د. ناصر جابي  تعيش الجزائر هذه الأيام حالة استقطاب سياسي حاد، يمكن أن يؤدي إلى ما يحمد عقباه في الآجال القريبة، إذا استمرت الاتجاهات
image

محمد هناد ـ لا لانتخابات رئاسية مفروضة !

د. محمد هناد  أيها السادة أعضاء القيادة العليا للجيش الوطني الشعبي :  القرار الذي اتخذتموه بصورة متسرعة وانفرادية بشأن إجراء انتخابات رئاسية قبل
image

خيط الدم للشاعر الإيراني علي موسوي كرمارودي ..ترجمة الشاعر العراقي محمد الأمين الكرخي

ترجمة : محمد الأمين الكرخي         لابد من أن نراك متجليا في الحقيقة وفي العشب الذي ينمو وفي الماء الذي يروي وفي الحجر الذي للصمود يرمز وفي

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats