الرئيسية | الوطن العربي | حقوق الإنسان خط أحمر

حقوق الإنسان خط أحمر

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image
   الأستاذ بدر الشبيب      
في الفكر السياسي الحديث حفظ النظام العام هو الغرض الأول من وجود السلطة السياسية. ومن أجل ذلك كان لها حق احتكار القوة المسلحة لتحقيق ذلك الغرض إذا لزم الأمر.
ولكن هذا الفكر نفسه وضع ضوابط لكبح استخدام الدولة القوة بشكل مطلق أو مفرط، لأنه يدرك من خلال تجارب الإنسان أن امتلاك القوة يغري بممارسة القمع لأتفه الأسباب، وذلك لما يبدو ظاهرا للقابضين على زمام السلاح من قدرته على الحسم السريع. فمثلا إذا حدثت احتجاجات أو اضطرابات في منطقة ما تكون الدولة أمام خيارين:
الأول: معرفة الأسباب التي أدت لذلك ومعالجتها. وهذا يتطلب اعترافا بالآخر، وحوارا معه، ومفاوضات وربما تقديم تنازلات وبرنامج عمل يفضي إلى الحل الجذري.
الثاني: قمع الاحتجاجات بوسائل القوة المتاحة.
يبدو الخيار الثاني أكثر إغراء، لأن الأول يستلزم استنفار طاقات العقل، بينما الثاني لا يستلزم سوى استثارة الغرائز العدوانية، وما أقرب هذه الغرائز للإغراء.
لذلك كله تم تقييد استخدام القوة المسلحة بشرط هو في غاية الأهمية والخطورة لدوره الأساسي في حفظ النظام العام. هذا الشرط هو إقرار العدالة الاجتماعية. يقول الدكتور توفيق السيف: " فالدولة مخولة باستعمال العنف لحفظ السلام الاجتماعي والأمن العام، شرط أن لا تخرج عن مقتضيات العدالة والإنصاف، وإلا اعتبرت باغية ومعتدية وفقدت شرعيتها".
لقد تنبه أمير المؤمنين علي بن أبي طالب عليه السلام إلى خطورة تجاوز حقوق الناس من قِبل الجيش والجنود المسلحين على المواطنين العزل تحت أية ذريعة.
ففي رسالة منه معبرة إلى المسؤولين الذين يمر الجيش ببلادهم وهو في طريقه لخوض معركة ما، يضع النقاط على الحروف ليمنع تعدي الجيش على الناس دون وجه حق. يقول:
"مِنْ عَبد اللهِ عَليٍ أمِيرِ الْمُؤمِنِينَ إلَى مَنْ مَرَّ بِهِ الْجَيْشُ مِن جُباةِ الْخَرَاجِ وَعُمَّالِ الْبِلادِ:
أمَّا بَعْدُ، فَإنّي قَدْ سَيَّرتُ جُنُوداً هِيَ مَارَّةٌ بِكُم إِن شَـاءَ اللهُ، وَقَدْ أَوْصَيْتُهُم بِمَا يَجِبُ للهِ عَلَيْهِم مِن كَفِّ الأَذَى وَصَرفِ الشَّذَى، وَأَنَا أَبْرَأُ إِلَيْكُم وَإلَى ذِمَّتِكُم مِن مَعَرَّةِ الْجَيْشِ، إلاَّ مِن جَوعَةِ الْمُضْطَرِّ، لاَ يَجِدُ عَنْهَا مَذْهَباً إلَى شِبَعِهِ. فَنَكَّلُوا مَنْ تَنَاوَلَ مِنْهُم شَيْئاً ظُلْماً عَنْ ظُلْمِهِم، وَكّفُّوا أَيْدِيَ سُفَهَائِكُمْ عَنْ مُضَارَّتِهِم، وَالتَّعَرُّضِ لَهُم فِيْمَا اسْتَثْنَيْنَاهُ مِنْهُم. وَأَنَا بَيْنَ أَظْهُرِ الْجَيْشِ، فَارْفَعُوا إِلَيَّ مَظَالِمَكُمْ، وَمَا عَرَاكُم مِمَّا يَغْلِبُكُمْ مِنْ أَمْرِهِم وَمَا لاَ تُطِيقُونَ دَفْعَهُ إِلاَّ بِاللهِ وَبِيَ، فَأَنَا أُغَيَّرُهُ بِـمَعُـونَةِ اللهِ إِنْ شَاءَ الله"
في هذه الرسالة العظيمة الكثير من الوقفات نختار منها:
1- استهلال الرسالة بتذكير نفسه عليه السلام بموقعيته الملازمة له، وهي كونه عبدا لله قبل وبعد وأثناء ممارسته للسلطة. وبالتالي فإن جميع تصرفاته تكون وفق مراد المعبود جل وعلا.
2- إصدار الأوامر ينبغي أن يكون ممن له الحق في ذلك، فهو هنا (أمير المؤمنين).
3- إعطاء التعليمات الصريحة للجيش بحسن السيرة والعدل وعدم التعدي على المواطنين الآمنين، مسلمين وغير مسلمين. هذا ما يبينه في قوله: وَقَدْ أَوْصَيْتُهُم بِمَا يَجِبُ للهِ عَلَيْهِم مِن كَفِّ الأَذَى وَصَرفِ الشَّذَى. ( والشذى هو الضرب والشر). وكذلك في قوله متبرئا من أي أذى يسببه الجيش: وَأَنَا أَبْرَأُ إِلَيْكُم وَإلَى ذِمَّتِكُم مِن مَعَرَّةِ الْجَيْشِ. فالذمة تشمل المواطنين الذميين والمعاهدين.
4- الحاكم هو المسؤول الأول عن الخروقات والتعديات التي تحدث من قبل الجيش والجنود على الآخرين، ومن هنا فإنه يحتاج إلى إبراء ذمته من تصرفاتهم الرعناء بتزويدهم بالتعليمات الصريحة الواضحة المشددة بالحفاظ على حقوق الآخرين، ثم بوضع الأنظمة الجزائية الرادعة لكل من ينتهك الحقوق ومعاقبته. والاستثناء الوحيد هو المتعلق بحالة الاضطرار: إلاَّ مِن جَوعَةِ الْمُضْطَرِّ، لاَ يَجِدُ عَنْهَا مَذْهَباً إلَى شِبَعِهِ.
5- توجيه المسؤولين لمراقبة سلوكيات أفراد الجيش والتنكيل بكل من يخرج منهم على النظام. فهم مواطنون كغيرهم لا ينبغي لهم أبدا أن يتصوروا أنهم فوق النظام، أو أن تُعطى لهم حصانة من المساءلة والعقوبة.
6- على الآخرين أيضا عدم التعرض لأفراد الجيش بأذى دون مسوغ.
7- تحمل الإمام عليه السلام للمسؤولية، واتباعه سياسة الباب المفتوح واستعداده لرفع الظلم وإحداث التغيير المطلوب: وَأَنَا بَيْنَ أَظْهُرِ الْجَيْشِ، فَارْفَعُوا إِلَيَّ مَظَالِمَكُمْ، وَمَا عَرَاكُم مِمَّا يَغْلِبُكُمْ مِنْ أَمْرِهِم وَمَا لاَ تُطِيقُونَ دَفْعَهُ إِلاَّ بِاللهِ وَبِيَ، فَأَنَا أُغَيَّرُهُ بِـمَعُـونَةِ اللهِ إِنْ شَاءَ الله.
إن اعتزازنا بالسلف الصالح ينبغي أن يكون مقرونا بالتطبيق العملي لآثارهم المجيدة وأفعالهم الحميدة، وإلا فسيكون مجرد لافتة تسويقية في بازار المزايدات. ولعل أعظم الآثار التي يجب الالتزام بها في هذا العصر هي تلك المتعلقة بحقوق الإنسان.
وهذا الكتاب / الرسالة يريد أن يقول لنا بكل وضوح: حقوق الإنسان خط أحمر. فهل نعي هذه الرسالة؟!

شوهد المقال 1875 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

خديجة الجمعة ـ معصمي

خديجة الجمعة  آه يامعصمي ،كم قلت لك :توقف ؟!ولم تتوقف لماذا؟حيرت فؤادي هل شكواي لك كثرت؟،أم المشاعر هي التي سرقتني لأكتب لك رسائل كثيرة؟. لماذا لاترد؟؟
image

العربي فرحاتي ـ عالم ما بعد كورونا ..هو للكراهية أيضا !!!

د. العربي فرحاتي  "اذا كانت الحرب تولد في عقول الناس.. فإن السلم هو الآخر يولد في عقول الناس ". مقولة تنسب ل "فرويد" تؤكد
image

نجيب بلحيمر ـ فكوا قيد الجزائر ..رحيل السيدة فاطمة كريم زوجة المجاهد عمارة العسكري المدعو بوڨلاز

نجيب بلحيمر  رحلت السيدة فاطمة كريم زوجة المجاهد عمارة العسكري المدعو بوڨلاز، عقيد جيش التحرير الوطني، وعضو المجلس الوطني للثورة وأحد مؤسسي القاعدة الشرقية،
image

نوري دريس ـ الشعب تصرف وفق تصريحات الحكومة الجزائرية التي صدقت كذبتها

 د. نوري دريس    طوال الاربعة اشهر الماضية, صدقت الحكومة كذبتها بتراجع عدد الاصابات كدليل علي نجاح الاجراءات التي اتخذتها..., وصدق الشعب ارقام الحكومة المتأتية
image

الدكتور فارس شرف الدين شكري يوجه رسالة الشكر للأحرار والنطق بالحكم بتاريخ 12|07|2020 بسكرة

 د. فارس شكري  شكرا لكل الطيبين..شكرا لكل الأحرار..شكرا لكلّ الأموات في قبورهم، الذين ذهبوا ضحية الإهمال..شكرا للشرطي الطيب الذي كان يشتري لي السجائر وفطور
image

عبد الجليل بن سليم ـ أخبار سيئة... لكن لازم تعرفوها ، الوضع أخطر مما تتصورن

د. عبد الجليل بن سليم ـ السويد يوم 30 أفريل 2020 نشرت على صفحتي نص إسمه : إلتهاب.......اكتئاب..........موجة ثانية و شرحت فيه بعض الاشياء المهم
image

عثمان لحياني ـ الجزائر... الوجه الآخر لـ"الجماجم"

عثمان لحياني  دولةٌ مثل فرنسا لا تعطي بالمجان، ولم تكن لتفعل ذلك، لولا الكثير من الحسابات السياسية، واستعادة الجزائر لجماجم الشهداء والمقاومين بعد 170
image

اضربوا يعرف مضربو .. والي سطيف وعقلية الإسطبل

 د. جباب محمد نور الدين    ربي يجيب الخير هذا النظام : عارضناه، لم يتغير، نظمنا المسيرات لم يتغير، وقعنا العرائض لم يتغير،سبيناه بكل الألفاظ الغليظة حتى الخادشة
image

عبد الخالق كيطان ـ هاشم الهاشمي ...ماذا فعلت لكي تشرب كأس دمك على عتبة دارك

عبد الخالق كيطان            لنكفر بالعراق الآن ذلك انه لم يعد أبانا الذي نبكي تحت عباءته السميكة ..بل المرأة السمينة التي يتبختر الأنذال بعد اغتصابها .لنكفر بالعراق ذلك أنه
image

عوابد سارة ـ جزائري...

 عوابد سارة هي رقعةٌ محدودة تتخللها كيانات ضخمة من جبال وتضاريس بكل شكل من الأشكال...آلاف الحبيبات الذهبية المتناثرة على أراضي واسعة تأوي الجميع دون مقابل...كريات بلورية

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats