الرئيسية | الوطن العربي | تم اختراقه

تم اختراقه

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image
     الاستاذ حسين الحرز 
قبل أكثر من 3 أيام فوجئت بعدم مقدرتي على الدخول إلى حسابي في messenger أو hotmail و حاولت ذلك عدة مرات و في كل مرة تظهر لي رسالةmessenger بأن كلمة المرور خاطئة و غيرها من العبارات التي توحي بأنَ messenger تعرض للسرقة أو الاختراق و قد سألني سأل لما تعرضت لمثل ذلك الأمر و لم أكن أمثلك الإجابة إلا بأن هذا الأمر يحدث و من الغريب أن لا يكون حدث لي من قبل.
نعم نحن نمضي في الحياة دون أن نبصر أو ندركَ بأن هناك أناس يراقبون تحركاتنا و ما يمكن أن تفضي له و ما تتركه من أثر على مصالحهم أو أنهم يمتلكون طبعاً عدوانيا يحاولون فيه الإمساك بمقدراتنا أو ما نمتلك
نعم لقد تم اختراقه و هو شيء غير ذي بال بالنسبة لاختراقات تجري في أروقة الدنيا عبر اختراقهم لكثير من خصوصياتنا حيث لا زال ماثلاَ أمامنا اختراق ( الربيع العربي) دولياً و مناطقياً و طائفياً و محلياً.
بعد ثورة إيران قال كسينجر كلمة ( بعد فقدنا لإيران سنعمل كالاطفائي كلما نشبت النار في مكان يبادر إلى إطفاءها قبل أن تنتقل إلى مكان آخر) لا تزال هي السياسة المتبعة لدى أميركا و الغرب و هذا ما صنعه الغرب و أميركا فبعد انتفاضة الشعب المصري و التونسي الناجحة سارع الغرب لفرض أجندته الخاصة و ربيعه الخاص و ذلك عبر تدخلاته و تدخلات عملائه في المنطقة العربية من قوى إقليمية و دولية، و لذلك نجد التأخر في ثورة الشعب الليبي و الذي جعلها تلك الثورة لا تستطيع الاهتمام بخارج نطاق الوضع الليبي و الذي أصبح معقداً نتيجة الصراعات القبلية و المناطقية و الدولية و التي تجعل الدور الليبي ينكفئ و ينشغل بالوضع المحلي فقط.
( و لذا نجد عبدا لرحمن شلقم مندوب ليبيا في الأمم المتحدة بعد سقوط نظام القذافي يطالب قطر بعدم التدخل في الشؤون الداخلية لبلاده و قال أن قطر ما زالت تقدم المساعدة لبعض الأطراف الليبية و تعطيها المال)

بالطبع هذا الدور القطري هو دور أكبر من حجم قطر الفعلي على المستوى الإقليمي والدولي بما لا يمكن لها القيام به و لكنها دولة خدمية لآخرين.
فبالنسبة للوضع السوري فالتدخلات الدولية أوضح من أن نصفها فلقد بدأ الحراك السوري شعبياً و لكنه تم حرفه عبر تدخل الدول بل أصبح التدخل الدولي مطلباً و إرادة من دول لم تعرف الديمقراطية في أنظمتها أو الحكومات التي تتدخل فيه و على سبيل المثال قطر و البحرين و دول مجلس التعاون التي تفتقد برلماناتها لمثل تلك الديمقراطية التي تدعوا لها في سوريا بل إن بعضها لا تمتلك ما يسمى برلماناً فهو برلمان تنصيب و ليس انتخاب.
إننا نقول لمن يدعوا للتدخلات الدولية من قبل الناتو و غيرهم من الدول و التي ساهمت في تعقيد الوضع السوري ووصوله إلى الحالة التي هو عليها نذكرهم هنا بمقولة المعتمد بن عباد في كلمته الشهيرة التي صارت مثلاً سائراً وذلك عندما أشار عليه وزرائه بطلب الإستعانة بالفونسو ملك قشتالة ضد معارضيه فقال ('لئن أكون راعي جمال في صحراء أفريقية خير من أن أرعى الخنازير في قشتالة ولئن أكون مأكولاً لابن تاشفين خيراً من أكون أسيراً للفونسو.

و المثال الآخر هو الحراك الشعبي في اليمن و البحرين و الذي لا زال يحتفظ بأخلاقياته في التغيير عبر الآليات السلمية و لكن لم تطرف عين من يدعي الديمقراطية و الدفاع عن حقوق الإنسان لمعاناة هذين الشعبين و كأنهما لا وجود لهما على هذه الأرض أو أن ما يحدث هو في كوكب آخر فيمارس التعتيم و التكتيم الإعلامي عن كل ما يجري في هذين البلدين و يقصد بالأسر هنا هو أنه عندما يقدم ملك قشتالة المساعدة فسوف لن تكون مجانية و سيبقى أسير تلك المساعدة المقدمة له والذي سوف يكون ثمنها غالي بخسارة الأوطان و الإنسان.

نعم هو الموقف الغربي و الذي يدَّعي مناصرة الشعوب العربية ( الشعب العربي) في مطالبها بالحرية و العدالة و الكرامة و كأن الغرب لم يساهم في استعمار الشعوب العربية و لم يقف أمام الشعب الفلسطيني في تحقيق لكرامته و استعادته لأرضه و ما أشبه الليلة بالبارحة في الثورة العربية و اتفاقات سايكس بيكو، و كما قبل عنا بأننا شعب لا يقرأ التاريخ.
فلم يكن الغرب في يوم من الأيام داعماً أو ناصراً للشعوب و التاريخ البشري يشهد على قبح و قذارة تلك الدول الاستعمارية التي تتشدق بالديمقراطية و الإنسانية ، في الوقت الذي هدرت و استباحة الدماء على مذابح الإنسانية طوال تاريخ استعمارها للشعوب.
بل إن ما يحدث في شوارع واشنطن و نيويورك و المدن الأوربية من هدر و قمع و كبت للطبقات المسحوقة و المنبوذة هناك خير مثال على المستوى الأخلاقي و القيمي الذي يتملك وتمتلكه تلك الدول ففاقد الشيء لا يعطيه.

شوهد المقال 1623 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

فارس شرف الدين شكري ـ بسكرة ليست العاصمة ..الناس تموت مشتاقة شربة ماء

د. فارس شرف الدين شكري  الرجاء تعميم النشر لو سمحتم، لأن الأمر يتعلق بحياة أفراد بسكرة ليست هي العاصمة يا الربّ العالي :  استلمنا نتائج تحليل
image

طارق السكري ـ ما الذي يدفعنا لأن نتأمل نصاً جمالياً وآخر ؟

 طارق السكريإنها حاجة النفس إلى التعبير عن مكنوناتها ، وتلمس أعماقها ، والكشف عن أبعادها ، والتلذذ بما يضفيه النص من جمال يثير فيها
image

أحمد عبد الحسين ـ رسالة في انطباق الشفتين

 أحمد عبد الحسين    قبل ثلاثين سنة قال لي شيخي في قمّ إن الميم هو حرفُ الحقيقة الآدمية، قال: انظرْ إلى تأخّره في آدم ثم
image

طيبي غماري ـ في محاولة الرد على دعوى دراسة تمرد الجزائريين على إجراءات الحجر الصحي سوسيولوجيا

 د. طيبي غماري يضع هذا المطلب علماء الاجتماع أمام المحك، حيث سنجد أنفسنا اذا ما اردنا استجابة صادقة مضطرين إلى إبراز علم اجتماع حقيقي لدراسة
image

ناصر جابي ـ الجنازة كلحظة سياسية مركّزة في الجزائر

د. ناصر جابي  علاقة السياسة بالجنازة والمقبرة والدفن، وبالتالي بالموت في الجزائر من أغرب العلاقات. هذا ما يخبرنا به تاريخنا السياسي في عديد مراحله،
image

رشيد زياني شريف ـ عودة حمالات الحطب لتحقيق ما فشلوا فيه أثناء الحراك

د. رشيد زياني شريف   كلكم لاحظوا عودة حرب الأيديولوجية، من نفس منابر الكراهية، التي عشناها وذقنا علقم صنيعها في التسعينات، وتقوم هذه الوكالات
image

سعيد لوصيف ـ لديّ حلم... (عن نصّ مارتن لوثر كينغ بتصرّف) I HAVE A DREAM ، في الذكرى 28 من اغتيال سي الطيّب الوطني أعيد نشر حلمه وحلم الجزائريين والجزائريات

د. سعيد لوصيف   قبل ثمانية وخمسين عاما، أعلن الجزائريون والجزائريات بالبندقية والشهادة بيان التحرير من ويلات الكولونيالية والاستعمار. كان ذلك اليوم التاريخي
image

وليد عبد الحي ـ دونية السياسي في الحوار الحضاري(2)

 أ.د.وليد عبد الحي  تنطوي المنظومة المعرفية الغربية على بعد معرفي تشكله البيانات والمختبرات واستنتاجات البحث النظري والميداني،وتستند هذه المنظومة إلى شبكة مفاهيمية(conceptual) تتوارى خلفها
image

مريم الشكيلية ـ حديث في مقهى الورق

مريم الشكيليه ـ سلطنة عمان  قالت له : أكتبني حين تكون متوحدا بذاتك...حين يأخذك الحنين إلى مسافات لا حدود لها...أكتبني حين أغادرك وامحو آثار وجودي من
image

عثمان لحياني ـ "الجزائرالجديدة" أم "الجزائرالمستمرة"

عثمان لحياني  الوسم الصحيح للمرحلة الحالية بكل تجلياتها هو "الجزائر المستمرة" وليس "الجزائر الجديدة" ، العناوين الصلبة ل"الجزائر المستمرة " أكثر حضورا ووضوحا من

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats